( رسالة من تحت الماء إلى الزنداني ) (بكر احمد)

الكاتب : أرنب نط   المشاهدات : 507   الردود : 3    ‏2006-09-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-18
  1. أرنب نط

    أرنب نط عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-20
    المشاركات:
    15
    الإعجاب :
    0
    حسب ما تعلمت وقرأت في أدبيات الأخلاق والقيم ، وحسب ما أخبرتني به المرويات التاريخية التي تتحدث عن الفضيلة والمدن الأفلاطونية واليتوبيا التي تسكن في داخل الإنسان وأيضا وحسب ما نادت به كل الأديان سواء كانت سماوية أو وضعية وما أخبرنا به الأجداد في قصصهم الأسطورية عن أن الإنسان العادي يحدد مسار حياته من خلال مواقفه الصارمة والواضحة والتي ترسم جوهر كينونته ويصنفه الآخرون من خلالها .

    هذا أن كان الإنسان عاديا ، فكيف الحال إذا كان هذا الإنسان شخصية عامه وشهيرة له مريديه وأتباعه ونحوه تهفوا القلوب والأفئدة ، فحينها حتما تكون هذا المواقف ألزم حضورا وإعلانه أمر مقدس لا مفر منه وأن مجرد التعمية على رأيه أو المماطلة في القول هو أمر به شك وقد يؤول ويساء فهمه .

    بعد عدة أيام قليلة ستدخل اليمن مفترق تاريخي مهم في مسارها السياسي ، لأنه ولأول مرة تقام انتخابات رئاسية بهذه القوة وهذه التصادمية ، وأن الفرز الحادث الآن هو أوضح ما يكون عليه في أي وقت مضى ، وان تحديد أين تقف أقدامنا مهما كانت هذه المواقف هي من بداهات العمل السياسي والوطني أيضا ، لذا من الرتابة من مكان أن يقف البعض ممسكا بالعصا من الوسط في وقت أن هذه الظرف لا يحتمل المزيد من التقية .

    فكما يبدوا لنا جليا أن الأمر يتعلق الآن بحوالي عشرين مليون نسمة تريد أن تخطط لنفسها مستقبلا أكثر إشراقا وتنويرا ونموا ، وأن الاستقطاب الحالي وبكل ما يمتلك من أدوات هو أمر مشروع كون أن الشعوب دائما تتبع شخصياتها التي تعتقد أن بها الصلاح والتي تؤمن بأن هذه الشخصيات من المحال أن تفضل مصلحتها الشخصية على مصلحة الشعب والوطن ، وان أي خلل في هذه المعادلة قد يصيب الوضع السياسي في اليمن بحالة لبس وإرباك وقد تفقد الجماهير الثقة بمن ائتمنتهم على تحديد مصيرها .

    لا يختلف معي الكثيرون أن ثقل الشيخ عبد المجيد الزنداني لا يقل أهمية عن ثقل الشيخ عبدا لله أبن حسين الأحمر ، إلا أن الأحمر قد أعلن موقفه علانية رغم أن هذا الموقف متوقع منه وغير مستغرب حيث أن العلاقة بينه وبين الرئيس تتجاوز الحزبية والمعاني الوطنية ، بينما يصعب علينا فك طلاسم تواري الشيخ عبد المجيد الزنداني في أحد أهم لحظات حياتنا في وقت من المفترض به أن ينبري للجميع معلنا انحيازه للجياع والآم المواطنين .

    لا أعتقد أن الشيخ الزنداني لا يعلم أن إعلان انسجامه مع حزبه هو إعلان مؤثر وقوي وقد يقلب ظهر المجن على النظام الحاكم ، وأيضا أجزم أن الشيخ يستطيع أن يجعل من نفسه شخصية وطنيه من المقام الأول في حال انضمامه إلى الجهة التي تريد أن تنقد من يمكن أنقاده في اليمن ، وأن هذا السكوت أو ربما الدعم الضمني للرئيس يؤثر كثيرا على مكانته ويضع علامة استفهام كبيرة بحجم الشمس أمامها ؟ خاصة أن للزنداني مواقف كبيرة في قضايا صغيرة ، بينما تختفي هذه المواقف في أكبر قضية يمر بها الإنسان اليمني ألا وهي الوطن !؟

    من يريد أن يبدأ في تحليل هذا الموقف لا بد له أن يربط زيارة صالح الأخيرة لجامعة الإيمان وتعبيد الطريق لها وأيضا لا بد أن يبحث أكثر في قائمة الأكثر مطلوبين لدى أمريكا وأخيرا في مفهوم ولي الأمر وطريقة الخروج عنه ، وكلها نقاط تؤدي بنا إلى نتيجة سوداوية لا تليق أبدا بالشيخ وبتاريخه النضالي الكبير لأجل مبادئه وإيمانه ، وأيضا تعكر صفو حزبه الذي يخوض الآن معركته القوية والصارمة .

    الشعب اليمني يغرق وقد تكون قشة الزنداني منقذة له أن تجرد الشيخ من وعود لا يؤتمن لها وأن جعل مصلحة الوطن تتجاوز المصالح الشخصية المؤقتة وأن يضع نصب عينيه أطفالا صارت مساكنهم إشارات المرور ونساءً قد يبعن أثدائهن لأجل وضع لقمة في فم رضيعها ولرجال أعيتهم الحيلة نحو بصيص أمل لمستقبل عائلاتهم ، فالشيخ أكثر الناس إحساسا بوجع الشارع وأن التضامن مع هذا الشارع هي من بداهات الأخلاق والمبادئ والقيم الدينية ، والباب مازال مشرعا رغم ضيق الوقت لأجل إعادة النظر في مثل هذه المواقف والتي أن رحلت فمن الصعب تعويضها ....بل من الصعب جدا ذلك .



    المصدر
    http://www.marebpress.net/page.php?id=544
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-19
  3. esscathun

    esscathun عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-29
    المشاركات:
    615
    الإعجاب :
    0
    المصلحة الشخصية فوق المصلحة العامة. مصلحة الزندانى فى على صالح اكثر من مصلحته فى اللقاء المشترك. اولا لولا نظام على صالح لكان الزندانى انسان مواطن بسيط. ثانيا على صالح يمسك ملفات على بعض الشخصيات التى عملت معه .
    وثالثا على صالح كونه رئيس دولة لها استخباراتها تعرف الزندانى اكثر مما يعرفه رجل الشارع المنصت للخطاب الدينى. لذا مصلحة بقاء شخصية الزندانى مربوطه بوقوفه المبطن مع على صالح. انى احترم الشيخ الاحمر لوضوح موقفه واحتقر الثعالب فى وطننا الحبيب.
    الايام والتجارب والمحك العملى هو الدليل والمعرف.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-19
  5. esscathun

    esscathun عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-29
    المشاركات:
    615
    الإعجاب :
    0
    يبدو ان ادمن الجلس يحاول يسدل الستار على الزندانى

    الاخوة الادمنز لماذا هذا التحايل ما يكفينا تحايل على صالح، تتحايلوا علينا، لماذا رميتوا بالمقال لقسم الاخبار. هذا مقال وليس خبر. دع الناس تعبر عن ارائها وتخمن .
    اقول لكم دائما الثعلبة هذه تعلمتموها من على صالح. نحن نريد جيل جديد واضح الرؤيه.



    عبثا تكلف نفسك اقناعنا ..... وسدى تحاول ان تكون رشيدا
    بن شملان شعارنا ورمزنا ... فلتموتون قهرا وحنقا وغيضا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-09-19
  7. esscathun

    esscathun عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-29
    المشاركات:
    615
    الإعجاب :
    0

مشاركة هذه الصفحة