هل سيعاد الأعتبار للدستور والديمقراطية اليمنية

الكاتب : صفي ضياء   المشاهدات : 403   الردود : 0    ‏2006-09-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-17
  1. صفي ضياء

    صفي ضياء عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-01-31
    المشاركات:
    1,104
    الإعجاب :
    0

    جمعني البارحة مقيل إنتخابي متنوع إلا أنه ما أدهشني هو شكوى الأخوة نشطاء الحزب الحاكم من إستخدام المعارضة للخطاب الديني مع أنه لم يعد يخفي على أحد الخروقات التي نقلتها الفضائية في مهرجانات علي صالح مرشح المؤتمر للرئاسة ففي حضرموت يلقي الداعية الحبيب بن حفيظ كلمة يدعو فيها لأنتخاب صالح وفي إب الشيخ الكدهي وفي تعز عقلان فضلا من أنه في مأرب قام شيخ سلفي مصري بإهانة الدستور اليمني أمام مرشح الحزب الحاكم في مهرجانه الأنتخابي قائلاً أنه تحرم منافسة صالح في رئاسة الجمهورية ولم يكلف مرشح المؤتمر نفسه بالرد عليه ببنت شفاة لكون خطاب كهذا يخدم أغراضة الخاصةوهو ما أثار تساؤل كيف سيحترم مواطنيه من لم يحترم الدستور (العقد الأجتماعي)--
    الأمر الثاني هو عن الديمقراطية التي يكثر الأخوة الحديث عنها وعن صانعها وإن أفترضنا جدلا صحة ذلك فما فائدة ديمقراطية لا تحقق أهم غاياتها (التنمية والرخاء) ولم نرى أهم وسائلها (التداول السلمي للسلطة)فأين الديمقراطية وصانعها من الوسائل والغايات ...
    تلك خواطر تبحث عن تفسيرات وحلول وعلى وجه أخص مؤتمريين المجلس بالرد عليها بدء بالقحطانية وإنتهاء بأصغر مؤتمري
     

مشاركة هذه الصفحة