بلغ ماأنزل إليك في علي!!

الكاتب : الهزبر   المشاهدات : 464   الردود : 0    ‏2006-09-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-17
  1. الهزبر

    الهزبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-10-12
    المشاركات:
    14,895
    الإعجاب :
    26
    يحتج الروافض أن هنالك آيه ناقصة في كلام الله ولقد تصرف بها أبو بكر وعمر وأبنتيهما

    والبعض يؤول هذه النتجية الى حتمية!!

    فيقول الوصية في علي حتما فهو ولي الله دون غيره!!

    والنقاش الذي يفرض نفسه هو تفسير الاية كيف يستنبط منها الحكم

    م فعلى الأول من أدعي نقصا بالقران أو تحريفا فهو كافر بالإتفاق...

    ويقال للثاني في قوله تعالى( ياايها الرسول بلغ ماانزل اليك من ربك فإن لم تفعل مابلغت رسالته)

    فقوله (بلغ) فعل أمر وقد أطلقه القران ويزيده إطلاقا وشيوعا بالعموم لفظة (ما) الاسم الموصول الذي يعم كل مانزله الله على رسوله من احكام ومعاملات...

    نظير قوله(وانذر الناس ليوم الجمع لاريب فيه) فقوله الناس (ال) هذه إستغراقية تفيد عموم الجنس اي كل الناس فهل يقال بلغ الناس بان علي ولي الله؟؟

    ثم بلغ مانزل اليك من ربك في أمر علي يكون الأمر ناقصا لأن الدين ليس خلافة علي ولا ولايته

    والله قال لعلي وقال لغيره

    (ومامحمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل افإن مات أو قتل أنقلبتم عل أعاقابكم)

    فبعثة محمد أنما هي هداية كما قال تعالى( قل ياايها الناس أني لكم بشير ونذير)

    فهل من متعقل من الروافض فهي فهم النصوص التي يترافع عن قولهم جهلة البشر فضلا عن قوم ادعوا حب ال البيت!!
     

مشاركة هذه الصفحة