خطبة عسكرية تعتبر عدم ترشيح صالح كفر بأنعم الله...وخطيب جامع الشهداء يدعو لمبايعته

الكاتب : النجيب   المشاهدات : 1,584   الردود : 22    ‏2006-09-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-16
  1. النجيب

    النجيب عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-11-01
    المشاركات:
    474
    الإعجاب :
    0
    الجماعه سيخرجونا من ملة الإسلام:D !!!!/// كله منك يابن شملا;) ن/// منك لله////والله باين ان المساله جد;) /// الله ينصر الحق واهله
    تحياتي

    اعتبرت عدم ترشيح صالح كفر بأنعم الله
    خطبة عسكرية تدعو لانتخاب مرشح المؤتمر, وتحرض على المعارضة
    16/09/2006 الصحوة نت - معين السلامي

    للمرة الثانية على التوالي عممت دائرة التوجيه المعنوي أمس الجمعة خطبة داخل المعسكرات والوحدات العسكرية تدعو صراحة إلى ترشيح علي عبد الله صالح مرشح المؤتمر الشعبي العام, وتحرض قوات الأمن والجيش على المعارضة اليمنية.

    ووجهت دائرة التوجيه المعنوي قادة القوى والمناطق والمحاور والدوائر والتشكيلات العسكرية ومساعدو القادة لشؤون التوجيه المعنوي بتوزيع الخطبة علي مساجد الوحدات العسكرية وإلقائها أمام جميع الضباط والصف والجنود في الجمعة الثالثة من شهر شعبان والتي صادفت يوم أمس.

    وتحمل المذكرة التي حصلت الصحوة نت على نسخة منها رقم 3317 وتاريخ 14-9-2006م

    وفي الخطبة التي - تلقت الصحوة نت نسخة منها – دعت الخطبة إلى ترشيح مرشح المؤتمر الشعبي الحاكم, وفي الوقت ذاته هاجمت بشدة أحزاب المعارضة اليمنية واعتبرتها أحزاب ضالة تدفعها نوازع شيطانية.

    واستعرضت الخطبة الأولى منجزات الوطن خلال عهد"القائد الرمز الرئيس الصالح علي عبدالله صالح".

    واعتبرت الخطبة أن من لا يختار مرشح المؤتمر الشعبي العام للرئاسة فإنه كافر بأنعم الله مستشهدة بالقصص القرآنية كقصة سبأ وأصحاب القرية التي كفرت بأنعم الله, مطالبة أبناء القوات المسلحة والجيش باالحفاظ على "المنجزات التي تحققت في عهد الرئيس علي عبدالله صالح "وللحفاظ على هذه النعم من الزوال لا بد من شكر المنعم وذلك من خلال دوام الولاء والطاعة للقيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس علي عبدالله صالح حتى لا يسلط الله على هذا الشعب ولاة رعناء غير حكيمين يسومون الناس سوء العذاب".

    وفي إطار استعراضها لـ"المنجزات" التي تحققت في عهد علي عبد الله صالح قالت الخطبة ما نصه" أما سمعتم عن آبائكم وأجدادكم كيف كانت بلادنا؟؟! لقد بقيت(ذوات أكل خمط وأثل وشيئ من سدر قليل" إلى وقت غير بعيد, نعم أيها الأحبة إلى قبل ثلاثين سنة كانت هناك عزل ومديريات تنقطع عن بقية البلاد عندما يكرمهم الله بالغيث, وكان التنقل على الدواب, وكانت المدارس البدائية في مراكز المحافظات والمدن الكبيرة فقط, والمستشفيات البسيطة في العاصمة فقط فكان الفقر والجهل ينهشان بآبائنا, وأجدادنا والمرض والفقر يقتلان أولادنا فكنت ترى مئة مواطن ولا تجد فيهم واحدا ينتعل نعلا, وكان الرجل وهو في بيته لا يأمن على نفسه, وكانت الخلافات القبلية والثأرية تمضي على كثير من أبناء الوطن, وكان من يسافر من بلدة إلى بلدة أخرى إن أمن ظواري وهوام الحيوان فإنه لا يأمن الإنسان فكانت السيارات محدودة في كل مدينة, وكانت عندما تمر سيارة من أمام أشخاص يعرفون لمن هذه السيارة أو يعرفون من هو صاحبها لقلة ومحدودية عددها"

    وأضافت" لقد مات كثير من أجدادنا وآبائنا مع الأسف الشديد وهم لايعرفون وهو لم يعرفوا, كثيرا من الخضروات والفواكه التي تملأ أسواقنا الآن – نعم أيها الأخوة – هذا كان حال بلادنا قبل ما يقرب من ثلاثين سنة"

    واعتبرت أن ما تحقق لنا كله "كان بفضل من الله وبمدد وعون من عنده ثم بحكم القيادة الرشيدة لرئيسنا الصالح الرئيس علي عبدالله صالح الذي خاض غمار هذه التحولات والانجازات بالرغم مما اعترى المسيرة من مشكلات ومعضلات ولكنه مضى يتقدم شعبه بكل عزيمة واقتدار ويتصدى لكل المصاعب والمعضلات بكل حزم وشجاعة لينجز كل ما يفيد شعبه ويسعده ويحقق آماله وطموحاته وينقله من حالة الفقر والبؤس والتخلف والظلام إلى حالة الرخاء والرقي والازدهار الذي صار يغبطنا ويحسدنا عليها كثير من الأصدقاء وحتى الأعداء".

    وفي أشارة إلى المعارضة اليمنية "اللقاء المشترك" الذي اعلن المهندس فيصل بن شملان مرشحا للرئاسة منافسا لعلي عبدالله صالح قالت الخطبة لقد برزت في الآونة الأخيرة ومع بدء الحملات الانتخابية ومع الآسف الشديد بعض التصرفات غير المسئولة من بعض المأجورين والرعناء التي تستغفل البسطاء من شعبنا وتستغل طيبتهم حيث قاموا برفع الشعارات الخرقاء والمقولات الجوفاء التي تعتمد على تزييف الحقائق وتحريف الوقائع وتمويه الشواهد والخدع والتضليل والتهويل والبكاء والتطبيل على حال الوطن وما آلت اليه الأمور حتى أن من يسمعهم وهم يتباكون ويصرخون بألسنة ظاهرها محبة الوطن وباطنها نية تخريبية وتقويض دعائم استقراره وهدم ركائز بنائه .. انهم يحلمون بإعادة عجلة الزمان إلى الوراء تسيطر عليهم أنانيتهم وحقدهم الدفين فيهولون الأمور ويشككون بالمسيرة والانجازات والمكتسبات التي حققتها القيادة الحكيمة للبلاد والتطور الحضاري والتنموي والتقني الذي نعيشه وتشهده بلادنا".

    واتهمت الخطبة التي فرضتها إدارة التوجيه المعنوي اللقاء المشترك بالخيانة والعمالة, مضيفة: إن بعضهم لم يتردد في الكشف عن نواياه السيئة في اعتماد مبدأ "عليّ وعلى أعدائي" الذي يعتمد على اشعال الحرائق واثارة الفتن واذكاء الخلافات وتأجيج الصراعات التي من شأنها تمزيق الوطن وتحطيم سيادته وإلغاء استقلاله .. نعم أيها الأخوة إلغاء استقلاليته لأنهم باعوا أنفسهم للأجنبي فهم يأتمرون بأمره ويتوجهون بتوجيهاته لأنهم يبحثون عن ادوار عن طريق تأليب الخارج على الداخل والانقضاض على كل ما تحقق للوطن الحبيب من تقدم هائل وتطور رائع فهم يسعون إلى تدمير الوطن والنيل من انجازاته التنكر للقيادة الحكيمة التي حققت ذلك بالجهد والجهاد والعمل المضني المتواصل.

    "انهم مهما ينعقون بهذا الخواء الفارغ ويضربون على طبولهم الجوفاء ويبثون سمومهم الحاقدة الصفراء سوف لن يجدوا من يسمعهم وسيموتون بسمومهم وحقدهم وستخيب آمالهم وتندحر أحلامهم ولا يكسبون إلا الخيبة والخذلان لأننا بعون الله وقدرته نعرف مقاصدهم الدنيئة وأهدافهم اللئيمة وسنحافظ على وطننا بحدقات عيوننا وسويداء قلوبنا ونحافظ على منجزاته ومكتسباته وتنميته الحضارية ولا نفرط بقيادته التي هي رمز الوطن والوطنية ونقول لهم موتوا بكيدكم فالقافلة تسير ولا يهمها من يلقي عليها حجرا"

    ودعت الخطبة في ختامها بالنصر للرئيس (الصالح) علي عبد الله صالح في الإنتخابات القادمة والنصر على من يعاديه وأن يوفقه إلى سبيل الرشاد ليستمر بقيادة البلاد لما فيه خير الأمة ياذا الجلال والإكرام.

    وكانت الصحوة نت كشفت في وقت سابق عن محاضرة عسكرية وجهت دائرة التوجيه المعنوي بتعميمها على المعسكرات تدعو صراحة لانتخاب مرشح المؤتمر الشعبي العام علي عبدالله صالح.

    وتركز مضمون المحاضرة المكونة من أربع صفحات الى توجيه دعوة للجيش إلى ترشيح مرشح المؤتمر الشعبي العام علي عبد الله صالح لعدة اعتبارات

    وهاجمت المحاضرة اللقاء المشترك واتهمته بالعمالة والخيانة للوطن.

    وكان سيف الشرعبي رئيس اللجنة الأمنية في اللجنة العليا للانتخابات طالب المؤسسة العسكرية بالتزام الحياد.

    وحذر الشرعبي في تصريح لـ"الصحوة نت" من خطورة الزج بالقوات المسلحة في أتون الصراعات الحزبية والمكايدات السياسية وممارسة التحريض والتعبئة ضد أي طرف من أطراف العملية الانتخابية.

    وقال إن دائرة التوجيه المعنوي هي الناطقة باسم القوات المسلحة ودورها هو تعزيز الموقف الانتخابي وهي مشتركة بصورة غير مباشرة ولها نصيب كبير في اللجان الأمنية لكن هذا لا يعني أنها المسئولة عن الجانب الأمني في إدارة الانتخابات.

    مطالبا بعدم عمل أي تعميم أو محاضرة أو أي تصريحات داخل صفوف القوات المسلحة تمس بالعملية الانتخابية وألا يكون مفهوم هذا الخطاب الانحياز لمرشح معين.
    ======================

    خطباء الأوقاف يهاجمون المشترك ويكفرون ناخبيه
    إمام جامع الشهداء يدعو المواطنين لمبايعة صالح ويحرم العمل الحزبي
    16/09/2006 الصحوة نت - المركز الإعلامي



    دعا إمام وخطيب جامع الشهداء بصنعاء (مصري الجنسية) المواطنين إلى مبايعة الرئيس علي عبدالله صالح لحكم اليمن معتبراً التنافس على الرئاسة في الانتخابات خطر كبير على البلاد ما أثار استياء العشرات من الذين فضل بعضهم مغادرة الجامع.

    وانتقد إمام جامع الشهداء أحد أكبر الجوامع في العاصمة صنعاء ـ في خطبة اليوم الجمعة الأحزاب السياسية واتهمها بقلب الحقائق والمنجزات وتصيد الأخطاء مشيراً إلى أن علي عبدالله صالح حكم اليمن (28) عاماً وحقق لها الوحدة والتنمية والرخاء والأمن، حاثاً المواطنين على مبايعته للرئاسة.

    وقال إن الأحزاب غير مقرة شرعاً وليست مذكورة في القرآن الكريم متهماً الأحزاب بالعمل على تحريض الخارج ضد البلاد ودعوته للتدخل في شؤونها.

    وأثار حديث الخطيب استياء واسعاً في أوساط المصلين الذين غادر عدد منهم احتجاجاً على استغلال الخطبة لمصادرة شرعية التنافس باستخدام الدين.

    وكان مرشح المؤتمر الشعبي العام جلب معه في مهرجانه الانتخابي بمحافظة مأرب قبل أكثر من اسبوع أحد المتطرفين ليلقي كلمة بثها التلفزيون اليمني أفتى فيها بعدم جواز شرعية منافسة ولي الأمر واعتبر الانتخابات والديمقراطية غير شرعية، وهو ما أنتقده المراقبين الذين عبروا عن استيائهم للاستخدام السيئ للسلطة وتسخيرها للقوى المتشددة المناهضة للديمقراطية ودعمها لتصبح جزءاً من حملة مرشح المؤتمر.

    واعتبر محللون علاقة السلطة بالجماعات المتطرفة وتوظيفها ضد الديمقراطية وشرعية المنافسة مؤشراً خطيراً إذ لم تعد السلطة تكترث بظهورها بتلك الصورة في الوقت الذي تزعم فيه تبنى الديمقراطية ومكافحة الإرهاب.

    وعلم المركز الإعلامي أن عدداً من الخطباء في مختلف محافظات الجمهورية ركزوا في خطبة اليوم الجمعة على موضوع الانتخابات وحثوا المواطنين على انتخاب مرشح الحزب الحاكم.

    كما شنوا في خطبهم هجوماً على أحزاب المشترك إلى درجة اتهام من يصوتوا لها بالكفر وذكر مصدر في مديرية بلاد الطعام بمحافظة ريمه أن أحد الخطباء في المديرية قال في خطبته أن علامة إسلام الشخص هو انتخابه للمؤتمر الشعبي العام ومرشحيه وقال أن من يرفع شعار الشمس وينتخب مرشح المشترك فهو كافر مباح الدم ، مؤكداً لهم أن كلامه هذا هي فتوى أجمع عليها علماء اليمن.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-16
  3. النجيب

    النجيب عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-11-01
    المشاركات:
    474
    الإعجاب :
    0
    الجماعه سيخرجونا من ملة الإسلام:D !!!!/// كله منك يابن شملا;) ن/// منك لله////والله باين ان المساله جد;) /// الله ينصر الحق واهله
    تحياتي

    اعتبرت عدم ترشيح صالح كفر بأنعم الله
    خطبة عسكرية تدعو لانتخاب مرشح المؤتمر, وتحرض على المعارضة
    16/09/2006 الصحوة نت - معين السلامي

    للمرة الثانية على التوالي عممت دائرة التوجيه المعنوي أمس الجمعة خطبة داخل المعسكرات والوحدات العسكرية تدعو صراحة إلى ترشيح علي عبد الله صالح مرشح المؤتمر الشعبي العام, وتحرض قوات الأمن والجيش على المعارضة اليمنية.

    ووجهت دائرة التوجيه المعنوي قادة القوى والمناطق والمحاور والدوائر والتشكيلات العسكرية ومساعدو القادة لشؤون التوجيه المعنوي بتوزيع الخطبة علي مساجد الوحدات العسكرية وإلقائها أمام جميع الضباط والصف والجنود في الجمعة الثالثة من شهر شعبان والتي صادفت يوم أمس.

    وتحمل المذكرة التي حصلت الصحوة نت على نسخة منها رقم 3317 وتاريخ 14-9-2006م

    وفي الخطبة التي - تلقت الصحوة نت نسخة منها – دعت الخطبة إلى ترشيح مرشح المؤتمر الشعبي الحاكم, وفي الوقت ذاته هاجمت بشدة أحزاب المعارضة اليمنية واعتبرتها أحزاب ضالة تدفعها نوازع شيطانية.

    واستعرضت الخطبة الأولى منجزات الوطن خلال عهد"القائد الرمز الرئيس الصالح علي عبدالله صالح".

    واعتبرت الخطبة أن من لا يختار مرشح المؤتمر الشعبي العام للرئاسة فإنه كافر بأنعم الله مستشهدة بالقصص القرآنية كقصة سبأ وأصحاب القرية التي كفرت بأنعم الله, مطالبة أبناء القوات المسلحة والجيش باالحفاظ على "المنجزات التي تحققت في عهد الرئيس علي عبدالله صالح "وللحفاظ على هذه النعم من الزوال لا بد من شكر المنعم وذلك من خلال دوام الولاء والطاعة للقيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس علي عبدالله صالح حتى لا يسلط الله على هذا الشعب ولاة رعناء غير حكيمين يسومون الناس سوء العذاب".

    وفي إطار استعراضها لـ"المنجزات" التي تحققت في عهد علي عبد الله صالح قالت الخطبة ما نصه" أما سمعتم عن آبائكم وأجدادكم كيف كانت بلادنا؟؟! لقد بقيت(ذوات أكل خمط وأثل وشيئ من سدر قليل" إلى وقت غير بعيد, نعم أيها الأحبة إلى قبل ثلاثين سنة كانت هناك عزل ومديريات تنقطع عن بقية البلاد عندما يكرمهم الله بالغيث, وكان التنقل على الدواب, وكانت المدارس البدائية في مراكز المحافظات والمدن الكبيرة فقط, والمستشفيات البسيطة في العاصمة فقط فكان الفقر والجهل ينهشان بآبائنا, وأجدادنا والمرض والفقر يقتلان أولادنا فكنت ترى مئة مواطن ولا تجد فيهم واحدا ينتعل نعلا, وكان الرجل وهو في بيته لا يأمن على نفسه, وكانت الخلافات القبلية والثأرية تمضي على كثير من أبناء الوطن, وكان من يسافر من بلدة إلى بلدة أخرى إن أمن ظواري وهوام الحيوان فإنه لا يأمن الإنسان فكانت السيارات محدودة في كل مدينة, وكانت عندما تمر سيارة من أمام أشخاص يعرفون لمن هذه السيارة أو يعرفون من هو صاحبها لقلة ومحدودية عددها"

    وأضافت" لقد مات كثير من أجدادنا وآبائنا مع الأسف الشديد وهم لايعرفون وهو لم يعرفوا, كثيرا من الخضروات والفواكه التي تملأ أسواقنا الآن – نعم أيها الأخوة – هذا كان حال بلادنا قبل ما يقرب من ثلاثين سنة"

    واعتبرت أن ما تحقق لنا كله "كان بفضل من الله وبمدد وعون من عنده ثم بحكم القيادة الرشيدة لرئيسنا الصالح الرئيس علي عبدالله صالح الذي خاض غمار هذه التحولات والانجازات بالرغم مما اعترى المسيرة من مشكلات ومعضلات ولكنه مضى يتقدم شعبه بكل عزيمة واقتدار ويتصدى لكل المصاعب والمعضلات بكل حزم وشجاعة لينجز كل ما يفيد شعبه ويسعده ويحقق آماله وطموحاته وينقله من حالة الفقر والبؤس والتخلف والظلام إلى حالة الرخاء والرقي والازدهار الذي صار يغبطنا ويحسدنا عليها كثير من الأصدقاء وحتى الأعداء".

    وفي أشارة إلى المعارضة اليمنية "اللقاء المشترك" الذي اعلن المهندس فيصل بن شملان مرشحا للرئاسة منافسا لعلي عبدالله صالح قالت الخطبة لقد برزت في الآونة الأخيرة ومع بدء الحملات الانتخابية ومع الآسف الشديد بعض التصرفات غير المسئولة من بعض المأجورين والرعناء التي تستغفل البسطاء من شعبنا وتستغل طيبتهم حيث قاموا برفع الشعارات الخرقاء والمقولات الجوفاء التي تعتمد على تزييف الحقائق وتحريف الوقائع وتمويه الشواهد والخدع والتضليل والتهويل والبكاء والتطبيل على حال الوطن وما آلت اليه الأمور حتى أن من يسمعهم وهم يتباكون ويصرخون بألسنة ظاهرها محبة الوطن وباطنها نية تخريبية وتقويض دعائم استقراره وهدم ركائز بنائه .. انهم يحلمون بإعادة عجلة الزمان إلى الوراء تسيطر عليهم أنانيتهم وحقدهم الدفين فيهولون الأمور ويشككون بالمسيرة والانجازات والمكتسبات التي حققتها القيادة الحكيمة للبلاد والتطور الحضاري والتنموي والتقني الذي نعيشه وتشهده بلادنا".

    واتهمت الخطبة التي فرضتها إدارة التوجيه المعنوي اللقاء المشترك بالخيانة والعمالة, مضيفة: إن بعضهم لم يتردد في الكشف عن نواياه السيئة في اعتماد مبدأ "عليّ وعلى أعدائي" الذي يعتمد على اشعال الحرائق واثارة الفتن واذكاء الخلافات وتأجيج الصراعات التي من شأنها تمزيق الوطن وتحطيم سيادته وإلغاء استقلاله .. نعم أيها الأخوة إلغاء استقلاليته لأنهم باعوا أنفسهم للأجنبي فهم يأتمرون بأمره ويتوجهون بتوجيهاته لأنهم يبحثون عن ادوار عن طريق تأليب الخارج على الداخل والانقضاض على كل ما تحقق للوطن الحبيب من تقدم هائل وتطور رائع فهم يسعون إلى تدمير الوطن والنيل من انجازاته التنكر للقيادة الحكيمة التي حققت ذلك بالجهد والجهاد والعمل المضني المتواصل.

    "انهم مهما ينعقون بهذا الخواء الفارغ ويضربون على طبولهم الجوفاء ويبثون سمومهم الحاقدة الصفراء سوف لن يجدوا من يسمعهم وسيموتون بسمومهم وحقدهم وستخيب آمالهم وتندحر أحلامهم ولا يكسبون إلا الخيبة والخذلان لأننا بعون الله وقدرته نعرف مقاصدهم الدنيئة وأهدافهم اللئيمة وسنحافظ على وطننا بحدقات عيوننا وسويداء قلوبنا ونحافظ على منجزاته ومكتسباته وتنميته الحضارية ولا نفرط بقيادته التي هي رمز الوطن والوطنية ونقول لهم موتوا بكيدكم فالقافلة تسير ولا يهمها من يلقي عليها حجرا"

    ودعت الخطبة في ختامها بالنصر للرئيس (الصالح) علي عبد الله صالح في الإنتخابات القادمة والنصر على من يعاديه وأن يوفقه إلى سبيل الرشاد ليستمر بقيادة البلاد لما فيه خير الأمة ياذا الجلال والإكرام.

    وكانت الصحوة نت كشفت في وقت سابق عن محاضرة عسكرية وجهت دائرة التوجيه المعنوي بتعميمها على المعسكرات تدعو صراحة لانتخاب مرشح المؤتمر الشعبي العام علي عبدالله صالح.

    وتركز مضمون المحاضرة المكونة من أربع صفحات الى توجيه دعوة للجيش إلى ترشيح مرشح المؤتمر الشعبي العام علي عبد الله صالح لعدة اعتبارات

    وهاجمت المحاضرة اللقاء المشترك واتهمته بالعمالة والخيانة للوطن.

    وكان سيف الشرعبي رئيس اللجنة الأمنية في اللجنة العليا للانتخابات طالب المؤسسة العسكرية بالتزام الحياد.

    وحذر الشرعبي في تصريح لـ"الصحوة نت" من خطورة الزج بالقوات المسلحة في أتون الصراعات الحزبية والمكايدات السياسية وممارسة التحريض والتعبئة ضد أي طرف من أطراف العملية الانتخابية.

    وقال إن دائرة التوجيه المعنوي هي الناطقة باسم القوات المسلحة ودورها هو تعزيز الموقف الانتخابي وهي مشتركة بصورة غير مباشرة ولها نصيب كبير في اللجان الأمنية لكن هذا لا يعني أنها المسئولة عن الجانب الأمني في إدارة الانتخابات.

    مطالبا بعدم عمل أي تعميم أو محاضرة أو أي تصريحات داخل صفوف القوات المسلحة تمس بالعملية الانتخابية وألا يكون مفهوم هذا الخطاب الانحياز لمرشح معين.
    ======================

    خطباء الأوقاف يهاجمون المشترك ويكفرون ناخبيه
    إمام جامع الشهداء يدعو المواطنين لمبايعة صالح ويحرم العمل الحزبي
    16/09/2006 الصحوة نت - المركز الإعلامي



    دعا إمام وخطيب جامع الشهداء بصنعاء (مصري الجنسية) المواطنين إلى مبايعة الرئيس علي عبدالله صالح لحكم اليمن معتبراً التنافس على الرئاسة في الانتخابات خطر كبير على البلاد ما أثار استياء العشرات من الذين فضل بعضهم مغادرة الجامع.

    وانتقد إمام جامع الشهداء أحد أكبر الجوامع في العاصمة صنعاء ـ في خطبة اليوم الجمعة الأحزاب السياسية واتهمها بقلب الحقائق والمنجزات وتصيد الأخطاء مشيراً إلى أن علي عبدالله صالح حكم اليمن (28) عاماً وحقق لها الوحدة والتنمية والرخاء والأمن، حاثاً المواطنين على مبايعته للرئاسة.

    وقال إن الأحزاب غير مقرة شرعاً وليست مذكورة في القرآن الكريم متهماً الأحزاب بالعمل على تحريض الخارج ضد البلاد ودعوته للتدخل في شؤونها.

    وأثار حديث الخطيب استياء واسعاً في أوساط المصلين الذين غادر عدد منهم احتجاجاً على استغلال الخطبة لمصادرة شرعية التنافس باستخدام الدين.

    وكان مرشح المؤتمر الشعبي العام جلب معه في مهرجانه الانتخابي بمحافظة مأرب قبل أكثر من اسبوع أحد المتطرفين ليلقي كلمة بثها التلفزيون اليمني أفتى فيها بعدم جواز شرعية منافسة ولي الأمر واعتبر الانتخابات والديمقراطية غير شرعية، وهو ما أنتقده المراقبين الذين عبروا عن استيائهم للاستخدام السيئ للسلطة وتسخيرها للقوى المتشددة المناهضة للديمقراطية ودعمها لتصبح جزءاً من حملة مرشح المؤتمر.

    واعتبر محللون علاقة السلطة بالجماعات المتطرفة وتوظيفها ضد الديمقراطية وشرعية المنافسة مؤشراً خطيراً إذ لم تعد السلطة تكترث بظهورها بتلك الصورة في الوقت الذي تزعم فيه تبنى الديمقراطية ومكافحة الإرهاب.

    وعلم المركز الإعلامي أن عدداً من الخطباء في مختلف محافظات الجمهورية ركزوا في خطبة اليوم الجمعة على موضوع الانتخابات وحثوا المواطنين على انتخاب مرشح الحزب الحاكم.

    كما شنوا في خطبهم هجوماً على أحزاب المشترك إلى درجة اتهام من يصوتوا لها بالكفر وذكر مصدر في مديرية بلاد الطعام بمحافظة ريمه أن أحد الخطباء في المديرية قال في خطبته أن علامة إسلام الشخص هو انتخابه للمؤتمر الشعبي العام ومرشحيه وقال أن من يرفع شعار الشمس وينتخب مرشح المشترك فهو كافر مباح الدم ، مؤكداً لهم أن كلامه هذا هي فتوى أجمع عليها علماء اليمن.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-16
  5. أبو بيان

    أبو بيان عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-01
    المشاركات:
    143
    الإعجاب :
    0


    ههههههههههههههههه
    هههههههههههه
    هههههه

    حقاً شر البلية ما يضحك
    خسئت يا شاطر أنت والذي عينك في منصبك

     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-09-16
  7. أبو بيان

    أبو بيان عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-01
    المشاركات:
    143
    الإعجاب :
    0


    ههههههههههههههههه
    هههههههههههه
    هههههه

    حقاً شر البلية ما يضحك
    خسئت يا شاطر أنت والذي عينك في منصبك

     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-09-16
  9. ابونوح

    ابونوح عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-26
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    ههههههههههههههههههه
    أضحكني موضوعك الذين يستخدمون المنابر لأغراظهم الخاصه معروفين لدا الجميع لم يتركو حتى نسائهم بالتباكي في كل مكان تجتمع النساء فيه إلا وذهبن إليه لكي تظلل عليهن بأن من انتخب شملان دخل الجنه
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-09-16
  11. ابونوح

    ابونوح عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-26
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    ههههههههههههههههههه
    أضحكني موضوعك الذين يستخدمون المنابر لأغراظهم الخاصه معروفين لدا الجميع لم يتركو حتى نسائهم بالتباكي في كل مكان تجتمع النساء فيه إلا وذهبن إليه لكي تظلل عليهن بأن من انتخب شملان دخل الجنه
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-09-16
  13. سااامية

    سااامية عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-12
    المشاركات:
    33
    الإعجاب :
    0
    يتضح من كلامك الكثير من الغلو والمبالغه،والخطبه التي تحدثت عنها وان حدثت فعلا،فجميع الاحزاب تقوم بتنظيم مهرجانات وخطب لصالح مرشحهم.
    اما ان تفتري على ائمه المساجد وتقول انهم افتوا بتكفير من لاينتخب الرئيس فهذا لايجوز،واعتقد ان عاقل قد يصدق مثل هكذا فتوى.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-09-16
  15. سااامية

    سااامية عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-12
    المشاركات:
    33
    الإعجاب :
    0
    يتضح من كلامك الكثير من الغلو والمبالغه،والخطبه التي تحدثت عنها وان حدثت فعلا،فجميع الاحزاب تقوم بتنظيم مهرجانات وخطب لصالح مرشحهم.
    اما ان تفتري على ائمه المساجد وتقول انهم افتوا بتكفير من لاينتخب الرئيس فهذا لايجوز،واعتقد ان عاقل قد يصدق مثل هكذا فتوى.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-09-16
  17. NoOne

    NoOne قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-20
    المشاركات:
    16,015
    الإعجاب :
    21
    ليس لدى الجميع جيوش توزع لها الخطب التي تريد الجيش جيش الشعب لا جيش هذا او ذاك​
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-09-16
  19. NoOne

    NoOne قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-20
    المشاركات:
    16,015
    الإعجاب :
    21
    ليس لدى الجميع جيوش توزع لها الخطب التي تريد الجيش جيش الشعب لا جيش هذا او ذاك​
     

مشاركة هذه الصفحة