نظافة الباطن قبل الظاهر

الكاتب : بنت الخلاقي   المشاهدات : 1,319   الردود : 9    ‏2006-09-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-16
  1. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    نظافة الباطن قبل الظاهر



    إيمان الشرقاوي


    لا يصمد أمامها متطفل على أرض الدار، ولا معتدٍ على أمن أهلها الصحي، وإذا ما وقعت معه في مواجهة لا يجد منها هذا المتطفل إلا الدفاع بقوة عن سلامة الموقع الذي يحضنها والمحيط الذي يلفها، فما إن ترَ أمامها دخيلاً عابثاً حتى تزمجر وتغضب وتبتلعه في التوّ واللحظة فتريح منه الدار وأصحابها الذين أَْوْلوْها عناية كبيرة وحرصوا بدورهم على سلامتها! فهل عرفتها؟



    إنها المكنسة بطلة حكايتنا.. وإن بيتاً بلا مكنسة يملؤه التراب، وتهجره النظافة وتسكنه الأمراض. ولا عجب في ذلك فرسولنا صلى الله عليه وسلم يقول: "إن الله طيب يحب الطيب، نظيف يحب النظافة، كريم يحب الكرم، جواد يحب الجود، فنظفوا أفنيتكم ولا تشبهوا باليهود" (الترمذي).
    والأفنية جمع فناء، وهو بهو البيت وساحته. وتروي أمنا عائشة رضي الله عنها أنه صلى الله عليه وسلم كان في خدمة أهله.. "يقمّ البيت أي يكنسه ويعين الخادم في خدمته".
    المكنسة رمز للنظافة وأداة من أدواتها الكثيرة، بل هي من أهمها، وكأني بها وهي تزهو على قريناتها السابقات حيث تميزت عليهن وصارت لها الصدارة في جهاز كل عروس، بعد أن تطورت وتنوعت أشكالها، شأنها في ذلك شأن الكثير من أثاث البيت في زماننا هذا، وبعد أن كانت تُتخذ من سعف النخيل أو من غيره من النباتات الأخرى صارت لها منزلة ومكانة، وضمان وصيانة، تأميناً لمستقبلها! وأصبح منها الصغير والكبير، والأحمر والأخضر، يجمع بينها مهمة واحدة، ألا وهي إزاحة الغبار.
    وقد أولى الإسلام النظافة رعاية كبيرة وحث عليها، ولم يقصرها على نظافة الثوب والبدن أو البيت والسكن، وإنما جعلها أوسع من ذلك وأشمل بكثير.. فالمسلم مُطالَب بنظافة باطنه قبل ظاهره، وإلا لَمَا رفض الله تعالى من المنافقين إيمانهم المزعوم المتمثل في الاهتمام بالظاهر فقط، مع ما انطوت عليه نفوسهم من رجس الكفر والشك، وقد قال تعالى عن المشركين: إنما المشركون نجس(التوبة:28).

    ويرى الجمهور أن هذا التشبيه لخبث اعتقادهم وكفرهم بالله.
    أما المسلم فظاهره كباطنه وأفعاله تصدّق أقواله.. فهو نظيف الثوب طاهرالقلب، نظيف اللسان طيب الجنان. ونظافة باطنه تكون بتطهيره من أدران الشرك والكفر والنفاق، وتنقيته من نفايات الذنوب وأكدار المعاصي، قال تعالى:
    وثيابك فطهر (4) والرجز فاهجر (5)(المدثر5).
    وقد حرص الرسول صلى الله عليه وسلم أن يكون أتباعه من المسلمين شامة بين الأمم، فحث على النظافة في كل شيء، وحين رأى رجلاً عليه ثياب متسخة قال: "أما كان هذا يجد ماء يغسل به ثوبه"؟ (رواه أحمد).


    ويقول معلّماً لنا جميعاً: "عشرة من الفطرة: قص الشارب، وإعفاء اللحية، والسواك، واستنشاق الماء، وقص الأظافر، وغسل البراجم (عقد الأصابع)، ونتف الإبط، وحلق العانة، وانتقاص الماء (يعني الاستنجاء)، والمضمضة" (رواه مسلم).وها هي آيات القرآن تتنزل من فوق سبع سماوات يأمرنا الله تعالى فيها بالوضوء:
    يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين(المائدة:6).. وبالغسل من الجنابة: وإن كنتم جنبا فاطهروا(المائدة).. وجعل الطهارة شرطاً من شروط صحة الصلاة، طهارة الثوب والبدن والمكان.



    كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم حثنا على أغسال مستحبة كغسل الجمعة وغسل العيدين وغسل دخول مكة والمدينة، وغسل الإحرام، وغير ذلك من الأغسال المستحبة التي ترتقي بنا إلى درجة عالية من النظافة، وهذه النظافة من الإيمان لأنها امتثال لأمر الله عز وجل.. ومن يغسل وجهه ويديه ورجليه كل يوم خمس عشرة مرة في وضوئه، هو إنسان بلا شك نظيف غاية النظافة وطاهر البدن كذلك.

    وكما حض الإسلام على طهارة المسلم ونظافة بيته، حث على نظافة الشارع الذي يقطنه، والبلد الذي يضمه، فجعل إماطة الأذى عن الطريق صدقة، بل شعبة من شعب الإيمان، فقال صلى الله عليه وسلم : "الإيمان بضع وسبعون شعبة، أعلاها قول لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان" (متفق عليه).إن خلق النظافة خلق عظيم وسمة من سمات المسلم الصادق، ولا بد أن نتخلق به ونربي أولادنا عليه ونعلمهم منذ نعومة أظفارهم أن ديننا دين النظافة.
    وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لأصحابه: "إنكم قادمون على إخوانكم فأصلحوا رحالكم، وأصلحوا لباسكم حتى تكونوا كأنكم شامة في الناس فإن الله لا يحب الفحش ولا التفحش" (رواه أبو داود).
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-16
  3. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    نظافة الباطن قبل الظاهر



    إيمان الشرقاوي


    لا يصمد أمامها متطفل على أرض الدار، ولا معتدٍ على أمن أهلها الصحي، وإذا ما وقعت معه في مواجهة لا يجد منها هذا المتطفل إلا الدفاع بقوة عن سلامة الموقع الذي يحضنها والمحيط الذي يلفها، فما إن ترَ أمامها دخيلاً عابثاً حتى تزمجر وتغضب وتبتلعه في التوّ واللحظة فتريح منه الدار وأصحابها الذين أَْوْلوْها عناية كبيرة وحرصوا بدورهم على سلامتها! فهل عرفتها؟



    إنها المكنسة بطلة حكايتنا.. وإن بيتاً بلا مكنسة يملؤه التراب، وتهجره النظافة وتسكنه الأمراض. ولا عجب في ذلك فرسولنا صلى الله عليه وسلم يقول: "إن الله طيب يحب الطيب، نظيف يحب النظافة، كريم يحب الكرم، جواد يحب الجود، فنظفوا أفنيتكم ولا تشبهوا باليهود" (الترمذي).
    والأفنية جمع فناء، وهو بهو البيت وساحته. وتروي أمنا عائشة رضي الله عنها أنه صلى الله عليه وسلم كان في خدمة أهله.. "يقمّ البيت أي يكنسه ويعين الخادم في خدمته".
    المكنسة رمز للنظافة وأداة من أدواتها الكثيرة، بل هي من أهمها، وكأني بها وهي تزهو على قريناتها السابقات حيث تميزت عليهن وصارت لها الصدارة في جهاز كل عروس، بعد أن تطورت وتنوعت أشكالها، شأنها في ذلك شأن الكثير من أثاث البيت في زماننا هذا، وبعد أن كانت تُتخذ من سعف النخيل أو من غيره من النباتات الأخرى صارت لها منزلة ومكانة، وضمان وصيانة، تأميناً لمستقبلها! وأصبح منها الصغير والكبير، والأحمر والأخضر، يجمع بينها مهمة واحدة، ألا وهي إزاحة الغبار.
    وقد أولى الإسلام النظافة رعاية كبيرة وحث عليها، ولم يقصرها على نظافة الثوب والبدن أو البيت والسكن، وإنما جعلها أوسع من ذلك وأشمل بكثير.. فالمسلم مُطالَب بنظافة باطنه قبل ظاهره، وإلا لَمَا رفض الله تعالى من المنافقين إيمانهم المزعوم المتمثل في الاهتمام بالظاهر فقط، مع ما انطوت عليه نفوسهم من رجس الكفر والشك، وقد قال تعالى عن المشركين: إنما المشركون نجس(التوبة:28).

    ويرى الجمهور أن هذا التشبيه لخبث اعتقادهم وكفرهم بالله.
    أما المسلم فظاهره كباطنه وأفعاله تصدّق أقواله.. فهو نظيف الثوب طاهرالقلب، نظيف اللسان طيب الجنان. ونظافة باطنه تكون بتطهيره من أدران الشرك والكفر والنفاق، وتنقيته من نفايات الذنوب وأكدار المعاصي، قال تعالى:
    وثيابك فطهر (4) والرجز فاهجر (5)(المدثر5).
    وقد حرص الرسول صلى الله عليه وسلم أن يكون أتباعه من المسلمين شامة بين الأمم، فحث على النظافة في كل شيء، وحين رأى رجلاً عليه ثياب متسخة قال: "أما كان هذا يجد ماء يغسل به ثوبه"؟ (رواه أحمد).


    ويقول معلّماً لنا جميعاً: "عشرة من الفطرة: قص الشارب، وإعفاء اللحية، والسواك، واستنشاق الماء، وقص الأظافر، وغسل البراجم (عقد الأصابع)، ونتف الإبط، وحلق العانة، وانتقاص الماء (يعني الاستنجاء)، والمضمضة" (رواه مسلم).وها هي آيات القرآن تتنزل من فوق سبع سماوات يأمرنا الله تعالى فيها بالوضوء:
    يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين(المائدة:6).. وبالغسل من الجنابة: وإن كنتم جنبا فاطهروا(المائدة).. وجعل الطهارة شرطاً من شروط صحة الصلاة، طهارة الثوب والبدن والمكان.



    كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم حثنا على أغسال مستحبة كغسل الجمعة وغسل العيدين وغسل دخول مكة والمدينة، وغسل الإحرام، وغير ذلك من الأغسال المستحبة التي ترتقي بنا إلى درجة عالية من النظافة، وهذه النظافة من الإيمان لأنها امتثال لأمر الله عز وجل.. ومن يغسل وجهه ويديه ورجليه كل يوم خمس عشرة مرة في وضوئه، هو إنسان بلا شك نظيف غاية النظافة وطاهر البدن كذلك.

    وكما حض الإسلام على طهارة المسلم ونظافة بيته، حث على نظافة الشارع الذي يقطنه، والبلد الذي يضمه، فجعل إماطة الأذى عن الطريق صدقة، بل شعبة من شعب الإيمان، فقال صلى الله عليه وسلم : "الإيمان بضع وسبعون شعبة، أعلاها قول لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان" (متفق عليه).إن خلق النظافة خلق عظيم وسمة من سمات المسلم الصادق، ولا بد أن نتخلق به ونربي أولادنا عليه ونعلمهم منذ نعومة أظفارهم أن ديننا دين النظافة.
    وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لأصحابه: "إنكم قادمون على إخوانكم فأصلحوا رحالكم، وأصلحوا لباسكم حتى تكونوا كأنكم شامة في الناس فإن الله لا يحب الفحش ولا التفحش" (رواه أبو داود).
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-16
  5. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0


    مع الآسف أختي هناك من يهتم بالنظافة الخارجية ( البدن ) ويمهل النظافة الداخلية ( النفس ) فتجد نفسه تحمل الحقد والكراهية وحب الإنتقام اقذر من الوحل عندما تنظرين إليه من الخارج ترين جمال يشع بالنظافة وعندما يتحدث لا تطقين سماعه بسبب رائحة كلماته العفنة وتبدين بعدها الآسف على ماهو عليه وتتمنين له الشفاء وأن تطيب نفسه ويستطيع غسلها بماء طاهر ويكون نظيف البدن والنفس .
    نقلك جميل ... سلمت يداكي
    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-09-16
  7. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0


    مع الآسف أختي هناك من يهتم بالنظافة الخارجية ( البدن ) ويمهل النظافة الداخلية ( النفس ) فتجد نفسه تحمل الحقد والكراهية وحب الإنتقام اقذر من الوحل عندما تنظرين إليه من الخارج ترين جمال يشع بالنظافة وعندما يتحدث لا تطقين سماعه بسبب رائحة كلماته العفنة وتبدين بعدها الآسف على ماهو عليه وتتمنين له الشفاء وأن تطيب نفسه ويستطيع غسلها بماء طاهر ويكون نظيف البدن والنفس .
    نقلك جميل ... سلمت يداكي
    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-09-16
  9. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    كم اسعدني مرورك مشرفتنا واختنا الغاليه

    بارك الله فيكي

    وجزاك الله الفردوس
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-09-16
  11. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    كم اسعدني مرورك مشرفتنا واختنا الغاليه

    بارك الله فيكي

    وجزاك الله الفردوس
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-09-16
  13. سحابه صمت

    سحابه صمت قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-24
    المشاركات:
    13,628
    الإعجاب :
    0

    على ذلك ما هو أهم ...البصيره حين يسمع وحين يصدق ما سمع ..
    من يخبرك بشتم عن أخ فهو الشاتم لامن شتمك
    ذاك امر لم يخبرك به وإنما اللوم على من أعلمك
    موضوع بصفاء الذهن سيل عبر
    ومفتاح لكل صبر
    وبعد عن كذب نفس
    وانسجام صدر
    وارتياح بال
    بارك الله فيك أختي ...
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-09-19
  15. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    كم سعدت لمرورك العطر

    وبارك الله فيك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-09-19
  17. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيكي اختي الكريمة
    وسأل الله القدير ان يطهر قلوبنا من النفاق وأعمالنا من الرياء والسنتنا من الكذب
    جزاك الله خيرا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-09-19
  19. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    وفيكم با رك الله اللهم امين
     

مشاركة هذه الصفحة