بل كلنا كرت... يا فخامة الرئيس

الكاتب : مهدي الهجر   المشاهدات : 850   الردود : 16    ‏2006-09-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-16
  1. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0
    " مأرب برس - خاص "


    سيدي فخامة الرئيس ،وفقك الله وأطال عمرك



    أحسست بالوجع في صدري وحال من الدوار لسماعي منك كلمة (كرت )في حوارك القريب مع الجزيرة منصور ..



    أكل هذه الفترة التي انقضت في حساباتك بشخوصها وأحداثها ومراحلها لم يسعها إلا أن تكون مجرد كرت ؟ ،هي شهادة منك للتاريخ ،ولن تحسب زلة أو في سياق الزخم للدعايات الانتخابية ..



    وهل ستدون ذلك في مذكراتك الشخصية الشاهدة للعصر حينما يوفقك الله لكتاباتها حسبما ذكرت في ذات لقاء للجزيرة .؟



    الحقيقة يا صاحب الفخامة أن من أسميتهم الإخوان كرت ،كانوا قد اتفقوا معك واختلفوا اليوم ،كما اختلفوا مع الاشتراكي واتفقوا اليوم ،انطلاقا مما حسبوه ورصدوه واعتقدوه خدمة لليمن ،ولما فيه المظنة لتحقيق المصالح للبلاد والعباد ،حيث القضية العامة هي الشاغل وذات الأولوية ،ولو كانت على حساب المتغير الشخصي مهما كان .وفي ظل منظومة عقدية وفكرية تخضع الشخصي للعام وترفض بالمطلق التوقف عند الأشخاص على حساب الحركة نحو الغايات العامة ،(وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل افائن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ،ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين )صدق الله العظيم ..



    وكذلك فعل الاشتراكي ،اتفقوا معك ومن ثم اختلفوا ،واختلفوا مع الإصلاح ،ثم اتفقوا ،في ظل ما حسبوه في منظومتهم الموجهة تحقيقا للصالح العام .



    وهذه جميعا تحسب لهم لا عليهم ،تبعا لما رشدوا لأجله ،ولم يجعلوها في سياق الشخصي والصفقات المرهونة ..



    ولعل الشيخ حميد الأحمر في حواره مع الناس استفز واستنشط الذاكرة ،حول متغير الوحدة والوحدوي ،والشخصي والعام ،في سؤاله المثير هل كان الرئيس الصالح سيقبل بالوحدة لو أن البيض اشترط أن يكون هو الرئيس ليكون الصالح هو النائب .؟



    وتحققت الوحدة بفضل الله ،وكان لكم يا فخامة الرئيس في ذلك دورا ورصيدا ونحن نشهد ،وكان للآخرين فعلا ورصيدا ،وقد شهدت أنت بذلك ،ولن أتعرض هنا للدور الوحدوي المشهود للاشتراكي حزبا أو قيادة ،وإنما للإخوان كرت –والتعبير لفخامتكم – لما يقتضيه الحال والتحليل ..



    كانوا حسب ما قلتموه في أكثر من خطاب أو حوار ،هم الحلفاء الإستراتيجيون ،وهم أصحاب الدور الكبير والفاعل في قضايا كثيرة ،منها الأمن والاستقرار وتمتين وترسيخ قواعد النظام ،والوحدة والعملية الديمقراطية ،وهم دوما حسب تعبيراتكم الوجه الآخر للحكم والنظام السياسي ..



    والإستراتيجية في التعريف فيما يتعلق بأمسها تعني بطبيعة الحال ما هو عليه اليوم .فهل نحن ويومنا في حساب الكرت .



    الإخوان كرت هم الذين منحتهم بقرارات جمهورية وسام الوحدة ،ممثلين في قياداتهم (يسين ،اليدومي ،الزنداني )



    أما يسن واليدومي ،فقد اعتذرا يومها عن قبول التوسيم ،مع تقديمهم الشكر والامتنان لفخامتكم ،غير أنهم اعتبروا أنفسهم لايستحقون أي محمدة في إطار ما يعد واجب ،على غرار لا شكر على واجب ،وهم ومعهم صفوفهم لا يسالون على واجب عملوه منزلة أو مغنم ،سوى رضوان ومثوبة الله سبحانه ،وأما بالنسبة للشيخ الزنداني فقد قبل ذلك كضرورة يحتمها الوضع حينها وفي مواجهة ما هو ليس مستبعدا في المستقبل فيما يتعلق بالطعن في وحدويته ولأجل إخراس تلك الألسن المشككة .



    فإذا اعتبرت هؤلاء اليوم في خطاب عام ومفتوح كرتا ،فهل الوحدة ووسامها معها هي الأخرى في ذات الكرت .



    تجمع الإصلاح –أو إخوان كرت – هم اليوم أصحاب النسبة في الحضور الجماهيري ،وهم الأعلى سقفا في حواضر المدن الرئيسة ،وهم القيادة للنقابات والتمثيل النخبوي والمهني ،في المعلمين والطلاب ،وفي أساتذة الجامعات ،والصحفيين ،ولدى المحامين ،والأطباء والصيادلة والصحيين ...الخ..فهل هذه النسب في هذه المساحات الجغرافية أو الكمية ،أو النوعية تدخل في سياق الكرت .



    المشكلة أن الكرت تنتهي قيمته بعد استفراغ ما فيه من وحدات رقمية ،حتى يصبح عبئا على البيئة بدخانه إن اتلف حرقا ،أو بتشويهه لجمال البيئة إن بقي على حاله ركاما ملقى ..



    والأكثر إشكالا وتعقيدا في التشويه لجمال البيئة اليمنية ،في أنهم ليسوا وحدهم الإخوان كرت ،بل إن هناك كروت أو قل كراريت مختلفة منها ما هو في طور الاستعمال ،ومنها ما هو منتهي الصلاحية ،ومنها ما هو قيد التحضير







    الكروت القريبة



    هي كثيرة و متعددة وسنتعرض للبعض منها كعينة ممثلة .



    --الارياني كرت عبد الكريم الارياني،عبر عن كرته المستفرغ والملقى بمقولته التاريخية (مكافئة نهاية الخدمة ) كان يعد أهم الكروت الفاعلة ،وصالحا للاستخدام الداخلي والخارجي ،وبوحدات كثيرة ،رغم انه ساعد في إرساء وترسيخ قواعد النظام ،ومتخصصا في مقارعة الكروت الداخلية ،إلا انه تمدد في الداخل ،وأصبح لرقمه حضورا وتغطية في الخارج ،وبدعم وتعزيز ،وتسجيل ماركة اريانية مسجلة ،ربما تغطيته في الفضاء الدولي غطت على تغطية الشركة المستخدمة له في الداخل ،وفي ظل اتجاهات وحركة السير لرياح العولمة ،كان لابد من التخلص من هذا الكرت –ارياني كرت – واستبداله بكروت أخرى صالحة للاستخدام الداخلي والإقليمي والدولي ،ولكن دون أن تتسبب في تشويش أو في حصول أخطار مستقبلية .فكان البديل باجمال كرت ..



    العجيب في هذا الكرت ،انه محروق تماما ،غير انه صالح في مواجهة الارياني كرت ،والإخوان كرت ،وفي التغطية الإقليمية والدولية ،هدار على كل اللغات والثقافات والتخصصات وكل ألوان الحياة ،رغم هذه الفاعلية الغير مكلفة إلا أن هناك بعض المؤشرات توحي باقتراب استبداله لصالح باصرة كرت .



    وهكذا ليسوا كرتا ولا كرتين ولا ثلاثة ،بل كروت وكروت.



    --حينما ظهرت بعض بوادر التأزم بين عبد ربه والرئيس صالح عقب ما أعلن عن منتدى أبناء الجنوب بسبب استحقاقات ومواقف شخصية ،سارع الصالح إلى الإمارات في زيارة مفاجئة وعاجلة وعاد في يومه ومعه سالم صالح احد أهم كروت الطغمة في مواجهة احد أهم كروت الزمرة ،وهو الآن كرتا قيد الاحتياط والتجهيز ،وحينما تمدد الشيخ الأحمر بفعل جمهور الإصلاح ،وساعد هو الآخر في توسيع الإصلاح وتسويقه قبليا ،سارع النظام في استقطاب نجله حسين الأحمر كأهم وأفضل كرت لمواجهة أخيه حسين الأحمر بل وأبيه والأسرة الاحمرية في مجموعها.،ولان الشيخ المقداد في ذمار به أنفة وترفعا وصلابة ،كان لابد من استخدام الراعي كرت في مواجهته .



    وهكذا كم ياكروت وكم .







    كروتة الاحزاب



    كان الناصريون أصحاب جلبة وخطاب وقيادة ومشروع ،فكان لابد من كروتتهم ،فكان الجندي كرت ،أهم وابرز كرت في مواجهة المخلافي والقيادات الأخرى ،وكان الدكتور يسن عبده سعيد كرتا لكنه ظل مغمورا ومطمورا وضعيفا حتى استنفضته الانتخابات الرئاسية اليوم ،فتم تفعيله في مواجهة العزب وبن شملان ولمآرب أخرى ،الأخطر هنا أن وحداته فعلت وان تغطيته توسعت حتى اعتقد بعض المختصين انه قد يستخدم في مواجهة الجندي كرت ،إذ أن زيادة عدد وحدات هذا ستكون على حساب وحدات ذك ،وهذا ما فطن له الجندي كرت فزاد من جلبته وتفعيل الخدمة .



    أما بالنسبة للبعث فقد تكروت هو الآخر ،فهذا محمود كرت في مواجهة سلام ,،ولما أحس سلام بتوقف رصيدة وانتهاء التفعيل الصدامي لها أعلن انطوائه مع الصالح ،غير أن محمود كرت هو الخسران هنا على أية حال ..



    وعلى مستوى الجهاز الحكومي يستخدم وكيل الوزارة ككرت في مواجهة معالي الوزير ،ووكيل المحافظة في مواجهة السيد المحافظ ،حتى استسيغت الكروته عند الجميع فأصبح كل مسئول هو الآخر يحسن فن الكروته مع من هم دونه ،مع المدير العام ونائبه ،والمدير العام يستخدمها مع رئيس القسم ونائبه ،ومدير الناحية يستخدمها مع الشيخ وأمين عزلته ،ومدير المدرسة يستخدم المراقب في مواجهة الوكيل ،ومدرس العلوم في مواجهة أستاذ الرياضيات ،والأستاذ في الفصل يستخدمها مع طلابه ،فرئيس الفصل من الطلاب بحاجة إلى كرت من زملائه ..



    وهكذا تكروتنا في كل شيء ،حتى أنني أنا الآخر أفكر في قضية الكروته ليل نهار ،حيث أنني أفكر أن أتزوج بغانية فاتنة,ذات مال ودلال وغنج ككرت في مواجهة أم العيال التي قرحت قلبي مطالب وصياح ،وما فيش احد أحسن من احد وكل واحد يكروت الذي يقدر عليه .



    ولله في خلقه كروت ،وهكذا يافخامة الرئيس فلسنا وحدنا في ظل عهدكم ،قدس الله سركم الإخوان كرت ،إنما كلنا شعب مكروت و مكروت .



    --------------------------------------------------------------------------------
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-16
  3. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0
    " مأرب برس - خاص "


    سيدي فخامة الرئيس ،وفقك الله وأطال عمرك



    أحسست بالوجع في صدري وحال من الدوار لسماعي منك كلمة (كرت )في حوارك القريب مع الجزيرة منصور ..



    أكل هذه الفترة التي انقضت في حساباتك بشخوصها وأحداثها ومراحلها لم يسعها إلا أن تكون مجرد كرت ؟ ،هي شهادة منك للتاريخ ،ولن تحسب زلة أو في سياق الزخم للدعايات الانتخابية ..



    وهل ستدون ذلك في مذكراتك الشخصية الشاهدة للعصر حينما يوفقك الله لكتاباتها حسبما ذكرت في ذات لقاء للجزيرة .؟



    الحقيقة يا صاحب الفخامة أن من أسميتهم الإخوان كرت ،كانوا قد اتفقوا معك واختلفوا اليوم ،كما اختلفوا مع الاشتراكي واتفقوا اليوم ،انطلاقا مما حسبوه ورصدوه واعتقدوه خدمة لليمن ،ولما فيه المظنة لتحقيق المصالح للبلاد والعباد ،حيث القضية العامة هي الشاغل وذات الأولوية ،ولو كانت على حساب المتغير الشخصي مهما كان .وفي ظل منظومة عقدية وفكرية تخضع الشخصي للعام وترفض بالمطلق التوقف عند الأشخاص على حساب الحركة نحو الغايات العامة ،(وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل افائن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ،ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين )صدق الله العظيم ..



    وكذلك فعل الاشتراكي ،اتفقوا معك ومن ثم اختلفوا ،واختلفوا مع الإصلاح ،ثم اتفقوا ،في ظل ما حسبوه في منظومتهم الموجهة تحقيقا للصالح العام .



    وهذه جميعا تحسب لهم لا عليهم ،تبعا لما رشدوا لأجله ،ولم يجعلوها في سياق الشخصي والصفقات المرهونة ..



    ولعل الشيخ حميد الأحمر في حواره مع الناس استفز واستنشط الذاكرة ،حول متغير الوحدة والوحدوي ،والشخصي والعام ،في سؤاله المثير هل كان الرئيس الصالح سيقبل بالوحدة لو أن البيض اشترط أن يكون هو الرئيس ليكون الصالح هو النائب .؟



    وتحققت الوحدة بفضل الله ،وكان لكم يا فخامة الرئيس في ذلك دورا ورصيدا ونحن نشهد ،وكان للآخرين فعلا ورصيدا ،وقد شهدت أنت بذلك ،ولن أتعرض هنا للدور الوحدوي المشهود للاشتراكي حزبا أو قيادة ،وإنما للإخوان كرت –والتعبير لفخامتكم – لما يقتضيه الحال والتحليل ..



    كانوا حسب ما قلتموه في أكثر من خطاب أو حوار ،هم الحلفاء الإستراتيجيون ،وهم أصحاب الدور الكبير والفاعل في قضايا كثيرة ،منها الأمن والاستقرار وتمتين وترسيخ قواعد النظام ،والوحدة والعملية الديمقراطية ،وهم دوما حسب تعبيراتكم الوجه الآخر للحكم والنظام السياسي ..



    والإستراتيجية في التعريف فيما يتعلق بأمسها تعني بطبيعة الحال ما هو عليه اليوم .فهل نحن ويومنا في حساب الكرت .



    الإخوان كرت هم الذين منحتهم بقرارات جمهورية وسام الوحدة ،ممثلين في قياداتهم (يسين ،اليدومي ،الزنداني )



    أما يسن واليدومي ،فقد اعتذرا يومها عن قبول التوسيم ،مع تقديمهم الشكر والامتنان لفخامتكم ،غير أنهم اعتبروا أنفسهم لايستحقون أي محمدة في إطار ما يعد واجب ،على غرار لا شكر على واجب ،وهم ومعهم صفوفهم لا يسالون على واجب عملوه منزلة أو مغنم ،سوى رضوان ومثوبة الله سبحانه ،وأما بالنسبة للشيخ الزنداني فقد قبل ذلك كضرورة يحتمها الوضع حينها وفي مواجهة ما هو ليس مستبعدا في المستقبل فيما يتعلق بالطعن في وحدويته ولأجل إخراس تلك الألسن المشككة .



    فإذا اعتبرت هؤلاء اليوم في خطاب عام ومفتوح كرتا ،فهل الوحدة ووسامها معها هي الأخرى في ذات الكرت .



    تجمع الإصلاح –أو إخوان كرت – هم اليوم أصحاب النسبة في الحضور الجماهيري ،وهم الأعلى سقفا في حواضر المدن الرئيسة ،وهم القيادة للنقابات والتمثيل النخبوي والمهني ،في المعلمين والطلاب ،وفي أساتذة الجامعات ،والصحفيين ،ولدى المحامين ،والأطباء والصيادلة والصحيين ...الخ..فهل هذه النسب في هذه المساحات الجغرافية أو الكمية ،أو النوعية تدخل في سياق الكرت .



    المشكلة أن الكرت تنتهي قيمته بعد استفراغ ما فيه من وحدات رقمية ،حتى يصبح عبئا على البيئة بدخانه إن اتلف حرقا ،أو بتشويهه لجمال البيئة إن بقي على حاله ركاما ملقى ..



    والأكثر إشكالا وتعقيدا في التشويه لجمال البيئة اليمنية ،في أنهم ليسوا وحدهم الإخوان كرت ،بل إن هناك كروت أو قل كراريت مختلفة منها ما هو في طور الاستعمال ،ومنها ما هو منتهي الصلاحية ،ومنها ما هو قيد التحضير







    الكروت القريبة



    هي كثيرة و متعددة وسنتعرض للبعض منها كعينة ممثلة .



    --الارياني كرت عبد الكريم الارياني،عبر عن كرته المستفرغ والملقى بمقولته التاريخية (مكافئة نهاية الخدمة ) كان يعد أهم الكروت الفاعلة ،وصالحا للاستخدام الداخلي والخارجي ،وبوحدات كثيرة ،رغم انه ساعد في إرساء وترسيخ قواعد النظام ،ومتخصصا في مقارعة الكروت الداخلية ،إلا انه تمدد في الداخل ،وأصبح لرقمه حضورا وتغطية في الخارج ،وبدعم وتعزيز ،وتسجيل ماركة اريانية مسجلة ،ربما تغطيته في الفضاء الدولي غطت على تغطية الشركة المستخدمة له في الداخل ،وفي ظل اتجاهات وحركة السير لرياح العولمة ،كان لابد من التخلص من هذا الكرت –ارياني كرت – واستبداله بكروت أخرى صالحة للاستخدام الداخلي والإقليمي والدولي ،ولكن دون أن تتسبب في تشويش أو في حصول أخطار مستقبلية .فكان البديل باجمال كرت ..



    العجيب في هذا الكرت ،انه محروق تماما ،غير انه صالح في مواجهة الارياني كرت ،والإخوان كرت ،وفي التغطية الإقليمية والدولية ،هدار على كل اللغات والثقافات والتخصصات وكل ألوان الحياة ،رغم هذه الفاعلية الغير مكلفة إلا أن هناك بعض المؤشرات توحي باقتراب استبداله لصالح باصرة كرت .



    وهكذا ليسوا كرتا ولا كرتين ولا ثلاثة ،بل كروت وكروت.



    --حينما ظهرت بعض بوادر التأزم بين عبد ربه والرئيس صالح عقب ما أعلن عن منتدى أبناء الجنوب بسبب استحقاقات ومواقف شخصية ،سارع الصالح إلى الإمارات في زيارة مفاجئة وعاجلة وعاد في يومه ومعه سالم صالح احد أهم كروت الطغمة في مواجهة احد أهم كروت الزمرة ،وهو الآن كرتا قيد الاحتياط والتجهيز ،وحينما تمدد الشيخ الأحمر بفعل جمهور الإصلاح ،وساعد هو الآخر في توسيع الإصلاح وتسويقه قبليا ،سارع النظام في استقطاب نجله حسين الأحمر كأهم وأفضل كرت لمواجهة أخيه حسين الأحمر بل وأبيه والأسرة الاحمرية في مجموعها.،ولان الشيخ المقداد في ذمار به أنفة وترفعا وصلابة ،كان لابد من استخدام الراعي كرت في مواجهته .



    وهكذا كم ياكروت وكم .







    كروتة الاحزاب



    كان الناصريون أصحاب جلبة وخطاب وقيادة ومشروع ،فكان لابد من كروتتهم ،فكان الجندي كرت ،أهم وابرز كرت في مواجهة المخلافي والقيادات الأخرى ،وكان الدكتور يسن عبده سعيد كرتا لكنه ظل مغمورا ومطمورا وضعيفا حتى استنفضته الانتخابات الرئاسية اليوم ،فتم تفعيله في مواجهة العزب وبن شملان ولمآرب أخرى ،الأخطر هنا أن وحداته فعلت وان تغطيته توسعت حتى اعتقد بعض المختصين انه قد يستخدم في مواجهة الجندي كرت ،إذ أن زيادة عدد وحدات هذا ستكون على حساب وحدات ذك ،وهذا ما فطن له الجندي كرت فزاد من جلبته وتفعيل الخدمة .



    أما بالنسبة للبعث فقد تكروت هو الآخر ،فهذا محمود كرت في مواجهة سلام ,،ولما أحس سلام بتوقف رصيدة وانتهاء التفعيل الصدامي لها أعلن انطوائه مع الصالح ،غير أن محمود كرت هو الخسران هنا على أية حال ..



    وعلى مستوى الجهاز الحكومي يستخدم وكيل الوزارة ككرت في مواجهة معالي الوزير ،ووكيل المحافظة في مواجهة السيد المحافظ ،حتى استسيغت الكروته عند الجميع فأصبح كل مسئول هو الآخر يحسن فن الكروته مع من هم دونه ،مع المدير العام ونائبه ،والمدير العام يستخدمها مع رئيس القسم ونائبه ،ومدير الناحية يستخدمها مع الشيخ وأمين عزلته ،ومدير المدرسة يستخدم المراقب في مواجهة الوكيل ،ومدرس العلوم في مواجهة أستاذ الرياضيات ،والأستاذ في الفصل يستخدمها مع طلابه ،فرئيس الفصل من الطلاب بحاجة إلى كرت من زملائه ..



    وهكذا تكروتنا في كل شيء ،حتى أنني أنا الآخر أفكر في قضية الكروته ليل نهار ،حيث أنني أفكر أن أتزوج بغانية فاتنة,ذات مال ودلال وغنج ككرت في مواجهة أم العيال التي قرحت قلبي مطالب وصياح ،وما فيش احد أحسن من احد وكل واحد يكروت الذي يقدر عليه .



    ولله في خلقه كروت ،وهكذا يافخامة الرئيس فلسنا وحدنا في ظل عهدكم ،قدس الله سركم الإخوان كرت ،إنما كلنا شعب مكروت و مكروت .



    --------------------------------------------------------------------------------
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-16
  5. Mr FAISAL

    Mr FAISAL عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-26
    المشاركات:
    462
    الإعجاب :
    0
    هذا هو حال الرئيس علي عبدالله
    ولن يتغير
    وقد ضقنا به ذرعاً
    وسوف يأتي اليوم للتغيير
    وأتمنى من الله أن يعجل بهذا اليوم .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-09-16
  7. Mr FAISAL

    Mr FAISAL عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-26
    المشاركات:
    462
    الإعجاب :
    0
    هذا هو حال الرئيس علي عبدالله
    ولن يتغير
    وقد ضقنا به ذرعاً
    وسوف يأتي اليوم للتغيير
    وأتمنى من الله أن يعجل بهذا اليوم .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-09-16
  9. أبو بيان

    أبو بيان عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-01
    المشاركات:
    143
    الإعجاب :
    0

    ههههههه
    أضحك الله سنك أخي مهدي
    نسيت ايضا ان تذكر ان فخامته هو ايضا كرت تستخدمه امريكا احيانا واحيانا الجارة السعودية

    ذكرني حديث الشاويش عن الكرت وتعبيرات وجهه حينما تحدث عنه بأيام الطفولة عندما كنا نجتمع للحديث حول قضية ما تخص القرية وكان كل منا يحاول ان يغلب الاخر بنفس اسلوب الطفل البلطجي علي عبد الله صالح

    الاخوان اصبحوا كرتا الان ليس لانهم كذلك فعلاً بل لانهم بدأوا يهزون عرشه وينوون اسقاطه
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-09-16
  11. أبو بيان

    أبو بيان عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-01
    المشاركات:
    143
    الإعجاب :
    0

    ههههههه
    أضحك الله سنك أخي مهدي
    نسيت ايضا ان تذكر ان فخامته هو ايضا كرت تستخدمه امريكا احيانا واحيانا الجارة السعودية

    ذكرني حديث الشاويش عن الكرت وتعبيرات وجهه حينما تحدث عنه بأيام الطفولة عندما كنا نجتمع للحديث حول قضية ما تخص القرية وكان كل منا يحاول ان يغلب الاخر بنفس اسلوب الطفل البلطجي علي عبد الله صالح

    الاخوان اصبحوا كرتا الان ليس لانهم كذلك فعلاً بل لانهم بدأوا يهزون عرشه وينوون اسقاطه
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-09-16
  13. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي مهدي الهجر
    لقد قالها "صالح" من قبل
    ووصف اليمنيين برؤوس الثعابين:mad:
    في مقابلته في نفس البرنامج بقناة الجزيرة (بلا حدود) قبل أعوام ثلاثة
    ولا أدري لماذا لم يغضب السياسيون
    ربما لأن الأمر لايعنيهم ويعني الشعب
    على العموم يبدو أن لسان الرئيس متبري منه
    فعلا بن شملان والمشترك جننوا به;)
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-09-16
  15. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي مهدي الهجر
    لقد قالها "صالح" من قبل
    ووصف اليمنيين برؤوس الثعابين:mad:
    في مقابلته في نفس البرنامج بقناة الجزيرة (بلا حدود) قبل أعوام ثلاثة
    ولا أدري لماذا لم يغضب السياسيون
    ربما لأن الأمر لايعنيهم ويعني الشعب
    على العموم يبدو أن لسان الرئيس متبري منه
    فعلا بن شملان والمشترك جننوا به;)
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-09-16
  17. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0
    الظواهري يدين استهداف المصافي ويعلن دعمه لمرشح المؤتمر (طارق عثمان)



    " مأرب برس - خاص "





    تتوقف البرامج الاعتيادية وتهوي الكرة الأرضية الذهبية في عمق البحر ثم تندفع نحو الأعلى وتظهر الجزيرة وسط موسيقى صاخبة وخبر عاجل . الظواهري يطل من شاشة الجزيرة وبجواره بندقيته الشهيرة وبعد حمد الله والثناء عليه يشن هجوما عنيفا على أمريكا وإسرائيل وحلفائهما في المنطقة .



    ثم يتطرق لحديث الساعة في اليمن( الانتخابات الرئاسية) واستهداف المصافي بالعمليتين الانتحاريتين فينفي ضلوع اي من أنصاره في العملية ويدينها ويؤكد ما ورد على لسان مصدر في المؤتمر الشعبي ان المشترك وخطابات بن شملان هي السبب .



    ثم يتناول الانتخابات فيهاجم بن شملان المتشبه بالغرب في مظهره واطروحاته وتعليمه ويدعو الشعب اليمني الى اختيار مرشح المؤتمر وعدم مخالفة ولي الأمر هذه المرة وهذه المرة فقط لاغـــــير، من باب( سد الذرائع )ومن باب ان( درء المفاسد خير من جلب المصالح) ( ودفع الضرر الأكبر بالضرر الأصغر) فاختيار مرشح المشترك سيعيد المشركين الى جزيرة العرب ويحقق لأمريكا وإسرائيل خططهما في تمزيق اليمن والقضاء على وحدته وسيسلم السلطة للشيوعيين والشيعة والقوميين .



    بعد دقائق ستعيد الفضائية اليمنية بث الشريط ، وبعده سيعقد عبده الجندي مؤتمرا صحفيا يدافع فيه عن القناة وحياديتها وان الظواهري يمثل مدرسة فقهية لها أتباعها وأدلتها الشرعية من الكتاب والسنة ومن حقه ان يقول رأيه وهو رجل حكيم ومؤثر وهو يتكلم عن رجل يشبهه الجندي بعمر بن الخطاب( مرشح المؤتمر) فليس من حق احد التشكيك في نزاهة وحيادية الإعلام فقط لأنه أقدم على هذه الخطوة، وقبل ان ينهي مؤتمره سيحمل المشترك مسؤولية ما حدث في المصافي



    ثم سيكمل المؤتمر الصحفي بالهجوم على بن شملان وفتحي العزب .



    في مهرجان اليوم التالي سيمتدح مرشح المؤتمر الظواهري الذي يمثل الإسلام المعتدل ويدعو بقية العلماء الى السير على نهجه ويعلن أقفال ملف القاعدة في اليمن والعفو عن سجناءها ويدعوهم الى العودة وممارسة حياتهم الطبيعية ويكمل الخطاب بدعوة المشترك بالتوقف عن تحريض الناس على النفط ويختم المهرجان بالهجوم على بن شملان .



    بعده سيلقي الظواهري كلمة العلماء ويعدد مناقب المرشح والأدلة الشرعية على وجوب التصويت له ولن ينسى الدعوة على أمريكا وإسرائيل وحلفاءهما في المنطقة ويكمل الكلمة بالهجوم على بن شملان .



    احد السجناء المتهمين بتفجير المدمرة كوول سيلهب حماس الجمهور بقصيدة شعرية معبرة يمجد فيها انجازات مرشح المؤتمر ويختمها بالهجوم على بن شملان .



    الجزء الخيالي فيما سبق هو أن يقدم الظواهري على الدفاع عن حاكم عربي .



    أما الجزء الواقعي فهو أنه سيبرأ من تهمة الإرهاب وتفجيرات نيورك والمدمرة كوول وحتى من الانتساب للقاعدة وسيعتبر احد كبار العلماء فقط حتى 20 سبتمبر ثم سيسلم الى أمريكا يوم 21 سبتمبر او حتى بعد إغلاق الصناديق . اذا دعم مرشح المؤتمر. بعد مقابلة الجزيرة أيقنت ان لا حدود للخيال في سياسة مرشح المؤتمر طالما ان الجميع كروت سياسية تستخدم في مرحلة تاريخية معينة.



    - لا باس من لملمة نفايات الأحزاب خصوصا المتساقطين من قطار المشترك السريع وهم من الحمولة الزائدة التي تتساقط عند المنحنيات والمنعطفات الحادة والخطرة وتقديم كل الدعم والامكانات لهم .



    - لا غرابة ان يصبح ابو الحسن المصري وهو الذي يوزع فتاوى التكفير بالجملة والمفرق نجم مهرجان مرشح المؤتمر في مأرب وان يكون من هو في نظر ابو الحسن صاحب بدعة وضلالة وقبوري الشيخ مرعي نجم مهرجان الحديدة أنهم كروت اذا انتهت الحاجة اليهم فقد يكمل الأول بقية عمره في جوانتنامو والثاني يعقد حلقات الذكر في سجن الأمن السياسي .



    - لا مانع من أقفال ملف أتباع الحوثي في خطبة والعفو عنهم بجرة قلم رغم ان حرب صعدة جرح نازف المفروض ان يطلب من أهل صعدة العفو والمسامحة لا ان يعفو هو عنهم.



    - ليعد الجفري وكل المنفيين ولتعد قائمة ال16 وقائمة ال33( الناصرية )اذا اعلنو التأييد والولاء او اشتم المؤتمر إمكانية الاستفادة منهم ولو لمدة اسبوع .



    لكن هل سيكون اي شخص او أي تيار في مأمن من الانقلاب عليه.



    فإذا أصبح الأخوان المسلمون وهم الحليف الاستراتيجي لما يقارب من 3 عقود وهم من ثبت أركان الحكم في الهزات العظيمة التي تعرض لها مجرد كرت سياسي استخدموا في مرحلة معينة ولا رصيد لهم غير الإرهاب والظلاميه رغم انف احمد منصور .



    هل يأمن السلفيون او الصوفيون او جماعة علي ناصر او المجلس الأعلى لمعارضة المعارضة أو تيار المستقبل او المتسلقون او المتساقطون من أحزابهم او سيف اوسلطان او حمود اوعبده اوياسين او المؤتمر ذاتة ان لا يصبحو في يوم من الأيام كروت محروقة؟؟؟؟ .



    أخيرا نقول الدعاية الانتخابية عمل مشروع أما أن تصبح فرصة للتشويه المجافي للحقيقة فهذا غير مقبول أن تتهم المعارضة بالتسبب بالحوادث المرورية في مهرجانات الحاكم وفي انهيار أماكن إقامة المهرجانات والتحريض على المصافي والتأييد الضمني لإسرائيل في حربها على لبنان وكل الكوارث الطبيعية وغير الطبيعية في العالم فهذا هو الخيال الخصب .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-09-16
  19. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0
    الظواهري يدين استهداف المصافي ويعلن دعمه لمرشح المؤتمر (طارق عثمان)



    " مأرب برس - خاص "





    تتوقف البرامج الاعتيادية وتهوي الكرة الأرضية الذهبية في عمق البحر ثم تندفع نحو الأعلى وتظهر الجزيرة وسط موسيقى صاخبة وخبر عاجل . الظواهري يطل من شاشة الجزيرة وبجواره بندقيته الشهيرة وبعد حمد الله والثناء عليه يشن هجوما عنيفا على أمريكا وإسرائيل وحلفائهما في المنطقة .



    ثم يتطرق لحديث الساعة في اليمن( الانتخابات الرئاسية) واستهداف المصافي بالعمليتين الانتحاريتين فينفي ضلوع اي من أنصاره في العملية ويدينها ويؤكد ما ورد على لسان مصدر في المؤتمر الشعبي ان المشترك وخطابات بن شملان هي السبب .



    ثم يتناول الانتخابات فيهاجم بن شملان المتشبه بالغرب في مظهره واطروحاته وتعليمه ويدعو الشعب اليمني الى اختيار مرشح المؤتمر وعدم مخالفة ولي الأمر هذه المرة وهذه المرة فقط لاغـــــير، من باب( سد الذرائع )ومن باب ان( درء المفاسد خير من جلب المصالح) ( ودفع الضرر الأكبر بالضرر الأصغر) فاختيار مرشح المشترك سيعيد المشركين الى جزيرة العرب ويحقق لأمريكا وإسرائيل خططهما في تمزيق اليمن والقضاء على وحدته وسيسلم السلطة للشيوعيين والشيعة والقوميين .



    بعد دقائق ستعيد الفضائية اليمنية بث الشريط ، وبعده سيعقد عبده الجندي مؤتمرا صحفيا يدافع فيه عن القناة وحياديتها وان الظواهري يمثل مدرسة فقهية لها أتباعها وأدلتها الشرعية من الكتاب والسنة ومن حقه ان يقول رأيه وهو رجل حكيم ومؤثر وهو يتكلم عن رجل يشبهه الجندي بعمر بن الخطاب( مرشح المؤتمر) فليس من حق احد التشكيك في نزاهة وحيادية الإعلام فقط لأنه أقدم على هذه الخطوة، وقبل ان ينهي مؤتمره سيحمل المشترك مسؤولية ما حدث في المصافي



    ثم سيكمل المؤتمر الصحفي بالهجوم على بن شملان وفتحي العزب .



    في مهرجان اليوم التالي سيمتدح مرشح المؤتمر الظواهري الذي يمثل الإسلام المعتدل ويدعو بقية العلماء الى السير على نهجه ويعلن أقفال ملف القاعدة في اليمن والعفو عن سجناءها ويدعوهم الى العودة وممارسة حياتهم الطبيعية ويكمل الخطاب بدعوة المشترك بالتوقف عن تحريض الناس على النفط ويختم المهرجان بالهجوم على بن شملان .



    بعده سيلقي الظواهري كلمة العلماء ويعدد مناقب المرشح والأدلة الشرعية على وجوب التصويت له ولن ينسى الدعوة على أمريكا وإسرائيل وحلفاءهما في المنطقة ويكمل الكلمة بالهجوم على بن شملان .



    احد السجناء المتهمين بتفجير المدمرة كوول سيلهب حماس الجمهور بقصيدة شعرية معبرة يمجد فيها انجازات مرشح المؤتمر ويختمها بالهجوم على بن شملان .



    الجزء الخيالي فيما سبق هو أن يقدم الظواهري على الدفاع عن حاكم عربي .



    أما الجزء الواقعي فهو أنه سيبرأ من تهمة الإرهاب وتفجيرات نيورك والمدمرة كوول وحتى من الانتساب للقاعدة وسيعتبر احد كبار العلماء فقط حتى 20 سبتمبر ثم سيسلم الى أمريكا يوم 21 سبتمبر او حتى بعد إغلاق الصناديق . اذا دعم مرشح المؤتمر. بعد مقابلة الجزيرة أيقنت ان لا حدود للخيال في سياسة مرشح المؤتمر طالما ان الجميع كروت سياسية تستخدم في مرحلة تاريخية معينة.



    - لا باس من لملمة نفايات الأحزاب خصوصا المتساقطين من قطار المشترك السريع وهم من الحمولة الزائدة التي تتساقط عند المنحنيات والمنعطفات الحادة والخطرة وتقديم كل الدعم والامكانات لهم .



    - لا غرابة ان يصبح ابو الحسن المصري وهو الذي يوزع فتاوى التكفير بالجملة والمفرق نجم مهرجان مرشح المؤتمر في مأرب وان يكون من هو في نظر ابو الحسن صاحب بدعة وضلالة وقبوري الشيخ مرعي نجم مهرجان الحديدة أنهم كروت اذا انتهت الحاجة اليهم فقد يكمل الأول بقية عمره في جوانتنامو والثاني يعقد حلقات الذكر في سجن الأمن السياسي .



    - لا مانع من أقفال ملف أتباع الحوثي في خطبة والعفو عنهم بجرة قلم رغم ان حرب صعدة جرح نازف المفروض ان يطلب من أهل صعدة العفو والمسامحة لا ان يعفو هو عنهم.



    - ليعد الجفري وكل المنفيين ولتعد قائمة ال16 وقائمة ال33( الناصرية )اذا اعلنو التأييد والولاء او اشتم المؤتمر إمكانية الاستفادة منهم ولو لمدة اسبوع .



    لكن هل سيكون اي شخص او أي تيار في مأمن من الانقلاب عليه.



    فإذا أصبح الأخوان المسلمون وهم الحليف الاستراتيجي لما يقارب من 3 عقود وهم من ثبت أركان الحكم في الهزات العظيمة التي تعرض لها مجرد كرت سياسي استخدموا في مرحلة معينة ولا رصيد لهم غير الإرهاب والظلاميه رغم انف احمد منصور .



    هل يأمن السلفيون او الصوفيون او جماعة علي ناصر او المجلس الأعلى لمعارضة المعارضة أو تيار المستقبل او المتسلقون او المتساقطون من أحزابهم او سيف اوسلطان او حمود اوعبده اوياسين او المؤتمر ذاتة ان لا يصبحو في يوم من الأيام كروت محروقة؟؟؟؟ .



    أخيرا نقول الدعاية الانتخابية عمل مشروع أما أن تصبح فرصة للتشويه المجافي للحقيقة فهذا غير مقبول أن تتهم المعارضة بالتسبب بالحوادث المرورية في مهرجانات الحاكم وفي انهيار أماكن إقامة المهرجانات والتحريض على المصافي والتأييد الضمني لإسرائيل في حربها على لبنان وكل الكوارث الطبيعية وغير الطبيعية في العالم فهذا هو الخيال الخصب .
     

مشاركة هذه الصفحة