كوكب جديد قد يحل على مجموعتنا الشمسية بدل بلوتو بعد طرده

الكاتب : محب صنعاء   المشاهدات : 3,198   الردود : 1    ‏2006-09-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-16
  1. محب صنعاء

    محب صنعاء عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    362
    الإعجاب :
    0
    إكتشاف كوكب جديد ضخم قد يحل على مجموعتنا الشمسية بدلاً من بلوتو بعد طرده من صفة الكوكب




    واشنطن: بعد مرور ما يقرب من شهر على طرد بلوتو من المجموعة الشمسية لكونه لا يتناسب مع المقاييس الجديدة التى وضعها علماء الفلك لتصنيف الكواكب ظهر اكتشاف جديد من الممكن أن يعيد تغيير هذه التصنيفات مرة أخرى حيث أكد العلماء أنهم اكتشفوا كوكباً ضخماً لكنه خفيف الوزن بشكل غير عادي.

    وأشار الفلكيون في مركز هارفارد سميثونيان للفيزياء الفلكية إلى أن الكوكب الذي أطلق عليه "هات-بي-1" هو أضخم بحوالي الثلث من كوكب المشتري أكبر كواكب النظام الشمسي لكنه في نصف وزنه تقريباً، وكثافته تبلغ حوالي ربع كثافة الماء.

    وأضاف الفلكيون أن هذا الكوكب يدور حول نجمه المصدر مرة كل أربعة أيام ونصف اليوم في مدار يقدر بحوالي واحد على سبعة من المسافة بين كوكب عطارد والشمس، ويبعد نجمه المصدر حوالي 450 سنة ضوئية عن الأرض.

    وفى نفس السياق أظهر فلكي آخر في مركز الفيزياء الفلكية أن هذا الاكتشاف الجديد يوحي بأن شيئاً ما قد يكون مفقوداً في نظرياتنا بشأن كيف تتشكل الكواكب أو ربما يتعين علينا ابتكار فئة جديدة لتصنيف الكواكب.

    جدير بالذكر أن الاتحاد الدولي لعلوم الفلك قد أعلن مؤخراً استبعاد كوكب بلوتو من المجموعة الشمسية حيث لم يعد كوكباً بحسب التعريف الجديد لمفهوم الكوكب الذي اعتمده علماء الفلك في اجتماعهم الأخير في العاصمة التشكية.

    يأتى هذا القرار بعد أن وافق علماء الفلك العالميين بالإجماع على تعديل اقترحته الهيئة التنفيذية للاتحاد الدولي للعلوم الفلكية يقضي بتصنيف الكواكب نوعين "كواكب كلاسيكية وكواكب أقزام".

    وبعد هذا التعديل فإن كوكب بلوتو المصنف بين أقزام الكواكب لم يعد كوكبا كامل الصفة، ومن ثم أصبحت المجموعة الشمسية مكونة من ثمانية كواكب وليس تسعة هي: عطارد والزهرة والأرض والمريخ والمشتري وزحل وأورانوس ونبتون.

    وجاء تجريد بلوتو من سمة الكوكب لأن مداره يتقاطع مع مدار نيبتون، غير أنه اكتسب صفة جديدة بعد أن تم إدراجه تحت خانة "الكواكب القزمة"، وهكذا جرد العلماء بلوتو من صفة الكوكب التي كان قد اكتسبها بعد اكتشافه في العام 1930.

    وقد أثار كوكب بلوتو العديد من التساؤلات بين علماء الفلك, فهو يختلف كثيراً عن الأجسام الأخرى التابعة للنظام الشمسي الصخرية "الكواكب القريبة من الشمس" أو الغازية "البعيدة عن الشمس" والتي تتبع مداراً دائريا حول الشمس، غير أن بلوتو مكون من الجليد ومداره غير دائري تماماً، وطويل جداً حيث تستغرق دورته حول الشمس 247 عاما.

    كما تبين أن بلوتو أصغر مما كان يعتقد في البداية عندما اكتشفه عالم الفضاء كلايد تومبو وهو أصغر من قمرنا التابع للأرض. ولم ينطبق هذا التحديد الذي وضعه مؤتمر براغ على غير النظام الشمسي, وهو ما أثار خيبة أمل بعض العلماء الذين كانوا يريدون تحديدا ينطبق على العديد من الكواكب الأخرى "نحو مائتين حتى اليوم" التي يتم اكتشافها وتدور حول نجوم أخرى غير الشمس، بحسب السى إن إن.




    عن صحيفة البيان الإماراتية وشبكة محيط الإخبارية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-16
  3. محب صنعاء

    محب صنعاء عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    362
    الإعجاب :
    0
    إكتشاف كوكب جديد ضخم قد يحل على مجموعتنا الشمسية بدلاً من بلوتو بعد طرده من صفة الكوكب




    واشنطن: بعد مرور ما يقرب من شهر على طرد بلوتو من المجموعة الشمسية لكونه لا يتناسب مع المقاييس الجديدة التى وضعها علماء الفلك لتصنيف الكواكب ظهر اكتشاف جديد من الممكن أن يعيد تغيير هذه التصنيفات مرة أخرى حيث أكد العلماء أنهم اكتشفوا كوكباً ضخماً لكنه خفيف الوزن بشكل غير عادي.

    وأشار الفلكيون في مركز هارفارد سميثونيان للفيزياء الفلكية إلى أن الكوكب الذي أطلق عليه "هات-بي-1" هو أضخم بحوالي الثلث من كوكب المشتري أكبر كواكب النظام الشمسي لكنه في نصف وزنه تقريباً، وكثافته تبلغ حوالي ربع كثافة الماء.

    وأضاف الفلكيون أن هذا الكوكب يدور حول نجمه المصدر مرة كل أربعة أيام ونصف اليوم في مدار يقدر بحوالي واحد على سبعة من المسافة بين كوكب عطارد والشمس، ويبعد نجمه المصدر حوالي 450 سنة ضوئية عن الأرض.

    وفى نفس السياق أظهر فلكي آخر في مركز الفيزياء الفلكية أن هذا الاكتشاف الجديد يوحي بأن شيئاً ما قد يكون مفقوداً في نظرياتنا بشأن كيف تتشكل الكواكب أو ربما يتعين علينا ابتكار فئة جديدة لتصنيف الكواكب.

    جدير بالذكر أن الاتحاد الدولي لعلوم الفلك قد أعلن مؤخراً استبعاد كوكب بلوتو من المجموعة الشمسية حيث لم يعد كوكباً بحسب التعريف الجديد لمفهوم الكوكب الذي اعتمده علماء الفلك في اجتماعهم الأخير في العاصمة التشكية.

    يأتى هذا القرار بعد أن وافق علماء الفلك العالميين بالإجماع على تعديل اقترحته الهيئة التنفيذية للاتحاد الدولي للعلوم الفلكية يقضي بتصنيف الكواكب نوعين "كواكب كلاسيكية وكواكب أقزام".

    وبعد هذا التعديل فإن كوكب بلوتو المصنف بين أقزام الكواكب لم يعد كوكبا كامل الصفة، ومن ثم أصبحت المجموعة الشمسية مكونة من ثمانية كواكب وليس تسعة هي: عطارد والزهرة والأرض والمريخ والمشتري وزحل وأورانوس ونبتون.

    وجاء تجريد بلوتو من سمة الكوكب لأن مداره يتقاطع مع مدار نيبتون، غير أنه اكتسب صفة جديدة بعد أن تم إدراجه تحت خانة "الكواكب القزمة"، وهكذا جرد العلماء بلوتو من صفة الكوكب التي كان قد اكتسبها بعد اكتشافه في العام 1930.

    وقد أثار كوكب بلوتو العديد من التساؤلات بين علماء الفلك, فهو يختلف كثيراً عن الأجسام الأخرى التابعة للنظام الشمسي الصخرية "الكواكب القريبة من الشمس" أو الغازية "البعيدة عن الشمس" والتي تتبع مداراً دائريا حول الشمس، غير أن بلوتو مكون من الجليد ومداره غير دائري تماماً، وطويل جداً حيث تستغرق دورته حول الشمس 247 عاما.

    كما تبين أن بلوتو أصغر مما كان يعتقد في البداية عندما اكتشفه عالم الفضاء كلايد تومبو وهو أصغر من قمرنا التابع للأرض. ولم ينطبق هذا التحديد الذي وضعه مؤتمر براغ على غير النظام الشمسي, وهو ما أثار خيبة أمل بعض العلماء الذين كانوا يريدون تحديدا ينطبق على العديد من الكواكب الأخرى "نحو مائتين حتى اليوم" التي يتم اكتشافها وتدور حول نجوم أخرى غير الشمس، بحسب السى إن إن.




    عن صحيفة البيان الإماراتية وشبكة محيط الإخبارية
     

مشاركة هذه الصفحة