من هم ألد أعداء علي عبدالله صالح؟

الكاتب : نرجس   المشاهدات : 1,523   الردود : 29    ‏2006-09-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-15
  1. نرجس

    نرجس عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-06-20
    المشاركات:
    353
    الإعجاب :
    0
    هل هم الاصلاحيون او الاخوان الذين كانوا صمام أمان لحكمه وأصبحوا اليوم يرون ان من النصح له ومحبته أن يرحل وما زال له تقدير وبعض رصيد لدى الناس
    أم الاشتراكي الذي قدم له دولة وأتاح له ان يفتخر اليوم بوحدة ما كانت لتكون لولا الاشتراكي وتنازلاته
    أم ان أعداء صالح من ادمنوا الكذب عليه وتزوير الواقع له
    ومن شاهد مقابلته مع الجزيرة يعرف كيف أنه مغيب عن انات الجماهير وربما زمجرتها القادمة

    الرائع صلاح الدكاك يناقش ذلك ويحدد بالضبط اعداء صالح وظالميه وخادعيه في المقالة التالية

    يبحث صالح عن بيعة محالة لأحمد.. هل يعيد التاريخ نفسه منذراً بثورة؟!
    ضـد الـرئيس



    صلاح الدين الدكاك ( 15/09/2006 )


    :: الذين يقولون إن علي عبدالله صالح لن يغادر السلطة بانتخابات؛ لن يسمح لصندوق اقتراع أن يزيحه خارج امبراطورية الـ28 عاماً؛ لن يجعل من التغيير في قمة السلطة يبدو كما لو كان مجرد تبديل حراسة يجري بأعصاب باردة مؤمنة بحتمية التناوب.. الذين يقولون إنه سينسف البلاد من جذورها في حال هددت الانتخابات موقعه كرئيس تأبيدة صار عليه أن يحمل عصاه على كاهله ويرحل؛ صار عليه أن يتفرغ لشيء آخر غير الحكم: كأن يكتب مذكراته، أو يلعب «الجولف» ويربي الأحصنة، أو يشتري منتجعاً «بمربيا» ينعم فيه -هنيئاً مريئاً- بما كسبت «أياديه» خلال حقبة مديدة من الكد والكدح.. الذين يقولون إن علي عبدالله صالح سيلجأ لصرخة «شمشون» وسيهدم معبد الديمقراطية عليه وعلى خصومه، فيما لو فقست الصناديق ديكاً سواه، يستنهض صباح زهو وعافية انتظره الممددون على طول رصيف البلد 28 عاماً دون جدوى!..
    :: الذين يقولون ذلك وأكثر منه، هم أناس متخمون بسوء الظن في علي عبدالله صالح؛ لايرون فيه أبعد من ساحر أو «شامان» خرافي، يزوِّر طبائع الأشياء وملامح البشر، ويتلاعب بالذكورة والأنوثة ويحيل قرص الشمس الى عجة بيض، ويحيل النجوم أزراراً يضعها على قمصان وأكمام الحرس الخاص.. لايرون في صالح أبعد من خبير متفجرات مهووس، يتسلى بزرع العبوات الناسفة والديناميت تحت مداميك بلد بأسره، ويقعد ليشاهد نثار الأبنية والأجساد وجدائل التلميذات وكراسات المدارس وعلب الألوان وهي ترتفع بعبثية وتهوي في حضيض أرض محروقة ميتة هامدة بلانبض.

    - أعدى أعداء صالح ليسوا من يطلبون إليه أن يترجَّل عن العرش بشرف الرصيد وإكبار التاريخ وامتنان الشارع، عبر انتخابات حرة نظيفة سليمة.. أعدى أعدائه هم من يوهمونه بالقدرة على البقاء في الحكم رغماً عن أنوف المحكومين، من يصوِّرون له الشارع المكتظ بالرفض والرغبة في التغيير، لاسوى مجاميع من الرعاع يسهل إخماد غليانها بمدافع النار والماء وهراوات فرق الشغب. من يبسطون على طاولته الرئاسية «سيناريوهات» تزوير حناجر الغالبية الراقصة، وكسر الأعناق وتصفيد الإرادات، وتحويل مجرى الحلم المندفع بعفوية وصدق وصلابة، الى غياهب المعتقلات وكلبشات البوليس القومي والسياسي وبرَّادات الموت..

    أعدى أعداء صالح هم من لايريدون له الرسوَّ على سدرة مجد أبدي، كأول حاكم عربي لم يغش في «الكوتشينة» السياسية، ورضخ لقواعد اللعبة، وسلمَّ الدور للذي يليه، ببطولة وفروسية وشهامة وشرف؛ حين اقتضت القواعد أن يُسلم.
    - إن المواجهة الآن ليست مع حميد الأحمر أو ياسين أو اليدومي.. ليست مواجهة حزب أو أحزاب أو تحالف قوى معارضة.. إنها مواجهة مع تراكم أخطاء حكم وفساد نظام واحتقانات شارع وضيق شعب.. مواجهة بين 28 عام قهر و22 مليون مقهور.. وإذا أمكن لصالح ترويض بصمات الناس فستنوب عنها الأظافر،.. إذا أفرغ الصناديق من آهات الكادحين فلن يفرغ الضلوع، إذا نجح في تحويل مجرى الأصوات لصالحه، فعليه أن يواجه زحف الأجساد الباحثة عن الخبز والعدل تحت أركان «الشانزليزيه»، وفي صوانات ملابس «لويسات» الحكم وحاشيتهم.
    - إن فيصل بن شملان قد لايكون هو الرئيس القادم، بالضرورة. لكن سبع سنين أخرى ستذهب سدى، في البحث عن بيعة محالة للنجل الأكبر، ولن يرث هذا عن أبيه سوى نقمة بلد.
    الطريقة التي يدير بها صالح البلد منذ عقود ويدير بها الآن معركته الانتخابية، لاتتيح توقع أن ينهمك في اصلاح مافسد على يديه وأيدي رموز حكمه وحاشيته، من أمر البلد والناس. لايزال الرجل مهجوساً بمخاوف شخصية لضابط صغير وجد نفسه بغتة على صهوة بلد. نجاحه في جندلة هامات الخصوم وضمائرهم ذات اليمين وذات الشمال، بالشيكات والمناشير والحوادث العابرة والحرب، جعلت أمر توريث العرش في نطاق الأسرة، يبدو ممكناً ومشروعاً في نظره.
    لذا فإن صالح يعجز عن فهم تحولات الشارع خارج نطاق المقايضة ومعدل الثمن المطلوب والدسيسة والتآمر، تمهيداً للسطو على الثورة والوحدة و«أموال البنك المركزي». إنه يختزل ملايين الممانعة في «خمسة أحزاب شمولية»، ثم يصادر وجود الخمسة أحزاب لصالح «أحد عشر شخصية» لايسميها. تلك واحدة من أفدح نقاط الضعف عند صالح: اعتقاده بأن وراء غليان الشارع أنامل، يمكن ترضيتها أو بترها. وفي المحصلة فإنه يلجأ الى حشو أفواه «المؤثرين» بذهب المال العام، بدلاً عن تأمين الخبز والدواء للغالبية الجائعة المريضة؛ ويسعى لاسترضاء مراكز القوى الاجتماعية والسياسية، بدلاً عن خطب ود الشارع العريض.
    وخلال حكمه نجح صالح في جعل مرافق الدولة وأجهزتها، مشيخات تمسك الناس من خناق حاجاتهم للانخراط في حياة عملية منتجة، تؤمن معايش كريمة لهم. في هذه المشيخات -التي يدين الواقعون على رأسها لشخص صالح باعتباره شيخ مشايخ، لارئيساً- ينوب استفراغ الطاقات عن استثمارها، وتتحول القوانين صكوك غفران ومفاتيح جنة بالنسبة لكبار المنضوين في حظيرة الحاكم، وسياطاً وموانع شائكة في وجوه الباحثين عن مواطنة سوية خارج قطعان الماشية المستكينة.
    إن الإفلات من كلاليب هذا الوضع المشتبك المعقد، ممكن عبر أحد أمرين: أن يبحر علي عبدالله صالح بالاتجاه المعاكس لثقافته وعقليته ورغباته وأطماعه وأطماع معاونيه، ويشرع في بناء دولة الإنسان. وتلك معجزة من السذاجة الرهان عليها بعد ثلاثة عقود من «المارش» الآخذ بخطى الحياة في البلد، بجنائزية واضحة، صوب الرميم.
    الأمر الآخر: أن يفسح صالح الطريق أمام تغيير اختمرت ظروفه الموضوعية، على نحو لم تعد مواجهته مجدية بالعقلية العتيقة؛ عقلية التشكيك والتخوين والتهديد بفتح الملفات.. وتسليح رموز النظام وخبراء الفوضى والفهلوة بإمكانات الدولة، لتعبئة مجاميع المعدمين ضده.
    - إن تزوير إرادة الشارع في التغيير واردة. لكنها لاتنفي حصول التغيير على المدى القريب، بل تؤجله وترفع من احتمال أن يكون كارثياً وأكبر كلفة، مما لوحصل عبر صناديق الاقتراع. وبإمكان علي عبدالله صالح ان يكون جسر التحول، أو همزة القطع. بإمكانه ان يكسب الشارع ويخسر العرش، كفرصة أخيرة للتكفير عن ثلاثة عقود من الفساد وغياب الدولة. أو أن يتشبث بنقائصه ويخسر الاثنين معاً، حينها سيكون توريث أحمد أشبه بتوريث «البدر»، نذيراً بثورة جديدة تعيد الاعتبار للناس كل الناس، والبلد كل البلد!!
    ضد الرئيس
    :: الأطفال الذين جُردوا من ملابسهم المدرسية وزُج بهم، دون إخطار أولياء أمورهم، في الحفلة التنكرية لمرشح المؤتمر الشعبي، لتحصدهم بلدوزرات «الهتاف القسري» في محافظة إب، هؤلاء هم شهداء التغيير القادم؛ شهداء ثورة سبتمبر 2006. وإذا كان هناك من دعوى يرفعها شرفاء نقابة المحامين ضد أحد.. فلتكن ضد الرئيس!!
    http://www.al-shoura.net/sh_details.asp?det=5527
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-15
  3. عنتره بن شداد

    عنتره بن شداد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-04
    المشاركات:
    483
    الإعجاب :
    0
    الاخت العزيزه نرجس
    بارك الله فيك ولقلمك الذي هو سيف في رقاب الفاسدين والعلوج المرتزقه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-15
  5. عزيزيماني

    عزيزيماني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    825
    الإعجاب :
    0

    الد..أعداْ...على عبدالله صالح


    الشعب..وكل المخلصين الشرفاء فيه....
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-09-15
  7. مرحبا بالحرية

    مرحبا بالحرية عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-09-07
    المشاركات:
    905
    الإعجاب :
    0

    أعرف تماما اعدائه



    الفقراء والمعدمين


    الذين لا يجدون قوت يومهم



    من يتهربو كل يوم عبر الحدود السعودية


    من يذلهم سلاح الحدود والمجاهدين



    من يخرج من اليمن لفقره


    ولا يرجع الا بعد سنين مضنية


    مليئة بالغربة والآلام




    من يرى بلده على شفير الانهيار اقتصاديا


    ويرى جرعات الموت كل يوم


    وهو لا يملك وظيفة حتى يعاقب بهذه الجرعات المميتة




    من يتلظى من الجوع وهو يرى رموز الحزب يعيشون في الجنان





    وأنا أرفض أن


    تصبح أرض الله غابة


    وأرى فيها العصابة


    تتمطى وسط جنات النعيم


    وضعاف الخلق في قعر الجحيم


    هكذا أبدع فني


    غير أني


    كلما أطلقت حرفاً



    أطلق الوالي كلابه


    ^

    ^^^

    ^^^^^



    ولا يخفى عليكم من هم!!!:D





    أعداء الصالخ




    هم الفقراءوالمعوزين


    وكل شريف رفض الفساد واللصوصية





    كل هؤلاء سيقفون في وجه الصالخ


    ويقولون له كفى​
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-09-16
  9. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0
    أعداء الرمز هم..

    كل حر ونزيه ووطني يأبى الخنوع والمذلة والتبعية العمياء في هذا الوطن ..!!

    تحياتي أختي نرجس..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-09-16
  11. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0
    أعداء الرمز هم..

    كل حر ونزيه ووطني يأبى الخنوع والمذلة والتبعية العمياء في هذا الوطن ..!!

    تحياتي أختي نرجس..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-09-16
  13. م.امين شمسان

    م.امين شمسان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-07-04
    المشاركات:
    370
    الإعجاب :
    0
    عدو على صالح العلم والنظام والقانون.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-09-16
  15. م.امين شمسان

    م.امين شمسان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-07-04
    المشاركات:
    370
    الإعجاب :
    0
    عدو على صالح العلم والنظام والقانون.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-09-16
  17. سـارق القمر

    سـارق القمر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-08-05
    المشاركات:
    330
    الإعجاب :
    0
    أعدائه أنتم لاغيركم


    يامن تدعون المعرفه والعلم


    ومكانكم في البدايه والنهايه تحت رعيته


    ولا يوجد من يأخذ بكلامكم


    هداكم الله
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-09-16
  19. سـارق القمر

    سـارق القمر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-08-05
    المشاركات:
    330
    الإعجاب :
    0
    أعدائه أنتم لاغيركم


    يامن تدعون المعرفه والعلم


    ومكانكم في البدايه والنهايه تحت رعيته


    ولا يوجد من يأخذ بكلامكم


    هداكم الله
     

مشاركة هذه الصفحة