كتاب الإنتخابات الرئاسية : اليمن المُخَرّب في تجريب المُجَرّب !

الكاتب : مراد   المشاهدات : 1,117   الردود : 16    ‏2006-09-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-13
  1. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2

    عندما يحاول البعض القفز على النتائج والتعامي عن الحقائق ، تبدو المسألة الانتخابية معقّدة في نظر البعض ، وتلك نتيجة حتمية لعدم أخذ الصورة الكاملة للمشهد السياسي ، والخلط بين الشخص والقضية ، والاستسلام لرواسب الماضي والحاضر السياسية !!
    من يقنعني هنا أن المستقبل - في حال فوز مرشح المؤتمر - سيكون أفضل ، وشواهد المعركة الانتخابية واضحة أمامنا في تكريس الجهل ومحاولات التضليل وتبرير الفساد والذود عن المفسدين ، فضلاً عما نعيشه من ألم وضنك كواقع افرزته إدارة سيئة للبلاد ؟!!

    عندما نتكلم عن إخفاق المؤتمر في إدارة البلاد فلايعني ذلك أننا معقّدون أو متحاملون ، فهذه هي الحقيقة التي نذوقها ونكتوي بنارها يومياً ففي حين تتكتل الوعود وتتزاحم الخطابات الرنانة يزداد الوضع سوءاً !
    إذا كان علي صالح قد حكمنا دهراً فهذا لا يعني - ياجماعة الخيل - أنها وقف ، وأن "مالها إلا علي" وإذا كان الماضي قد قدم الرجل إلى فرصة إدارة البلاد ، فإن الوضع يختلف الآن ولا مجال للعاطفة في البحث عن حل لهذا الإشكال ، فعلى هاجس 1978م يراد منا أن نبيع الحاضر والمستقبل ، مع أن العاطفة لن تحل مشاكلنا ، وإلا ما الذي استفادته البلاد من " بالروح بالدم نفديك يا .. " سيقول قائل : الاستقرار ، وهذا يجعلني أوضح سؤالي : الاستقرار على ماذا ؟ .. على أي حال ؟!
    بطبيعة أخيكم لا يحب التشاؤم كما لا يحب أن يستعدي أحداً يشاركه الهوية والانتماء الوطني والجغرافي ، لكن الحاضر ( الواقع ) يستلزم منا أن نتعامل معه بشفافية ووضوح على ما في ذلك من ألم باعتبار التغيير يستدعي الألم بعض الوقت لأن التغيير معناه مخالفة العادة ولهذا يقولون عندنا : قطع العادة عداوة ، ولوقت طويل ظللنا نتحرج من قطع العادة خوفاً من العداوة ، ولكن إذا اتفقنا على أن " اليمن أغلى " وأن الوطن أكبر بكثير من فلان وعلان فأظن أننا بدأنا نضع أقدامنا على أرضية صحيحة غير مهترئة !
    على مراحل مختلفة ظلت مشاكلنا معلقة بأكثر من مبرر فمرة كانت مشاكل التشطير ومرة المرحلة الانتقالية ومرة حرب 94 ومرة الائتلاف الثنائي ( ذو المدة القصيرة ) ومرة الإرهاب وهكذا حتى مضى من الوقت الكثير ولازالت الشماعات كثيرة مع تغير النغمة إلى حد كبير يوضح ذلك الحديث الصريح – من السلطة والمعارضة – عن الفساد والفقر وبين الفريقين احترنا في " غريمنا " !!
    من مقتضى الواقعية السياسية التي يحاول البعض أن يحتال عليها ويخلط الأوراق هروباً من أسئلة واقعية ومنطقية : إنتهى التشطير وانتهت التحالفات السلطوية و دخلت البلاد في استقرار سياسي .. ثم ماذا ؟! قابل هذا كله استفحال الفساد وغياب الحسيب والرقيب ، واتضح أن التفرد بقيادة البلد هي الداء الكامن وهو الذي ييسر الأمر لديدان الفساد أن تنخر في جسم الوطن !!
    تفردت " الهوشلية " بحكم البلاد وكلٌ " يبترع " كما يحلو له .. أيضاً ثم ماذا ؟!
    الحقيقة أنا لا أجد أي مبرر مقنع من قبل الطرف الآخر لهذه المهزلة فالذي يحدث أن البلاد من سيء إلى أسوأ بالرغم من أن أمن الدولة مستتب إذا ما قارنا هذا الوقت بالوقت السابق .. السلطة تزداد أمناً والشعب يزداد خوفاً .. السلطة تزداد دعماً والشعب يزداد فقراً .. لا مجال للمقارنة وليس هذا من المبالغة في شيء .. !
    تغيرت الأجواء بل وتغيرت بعض الوجوه ولازلنا في حلقة مفرغة من تطلعات ومحاولات الإنطلاق إلى الأفضل وشغلنا الحاضر المرير عن التطلع إلى المستقبل على أساس أن الحاضر هو مقدمة للمستقبل ، ومن هنا يأتي انتقادنا لشعار مرشح المؤتمر الرئاسي ، فالحاضر الذي هو عنوان المستقبل يتكلم بوضوح عن دولة مؤسسات فعلية غائبة .. عن انتهاكات فاضحة للدستور والقانون ومجرد متابعة بسيطة لوسائل الإعلام الرسمي – هذه الأيام – تخبرنا عن غيض من فيض ، فيا متلفعاً بيافطة " المستقبل " وأنت فاشل في الحاضر : كيف تريدني أن أقف معك ؟!
    الردح الإعلامي في هذه المرحلة وهو إفراز طبيعي لإدارة حكومية رديئة يشير إلى أن الحديث عن " المستقبل " مجرد دعاية انتخابية !!
    تخيّل أنك حصلت على فرصة إدارة مصلحة صغيرة : شركة أو مدرسة أو حتى مطعم أو مكتبة وأخفقت في إدراتها ، ولأنك أسأت استخدام الفرصة تحاول أيضاً أن تخرّب التقييم و تعمل المستحيل لأجل أن تُعطى فرصة أخرى ( أسلوبك في الدفاع عن نفسك والترويج لطريقتك يعطي انطباعاً واضحاً بأن الفرصة القادمة لن تكون أفضل من السابقة 1-1=0) فلماذا يحاول البعض أن يتعامى عن الواقع ، ويختزل معاني الحكم الرشيد بشق وزفلتة الطُّرُق وبناء المدارس والمستشفيات في حين يُهان الإنسان وتُسحق كرامته وهو أصل التنمية وأداتها !
    هل حلّت المدارس أو الطرق مشكلة الفقر والفساد والبطالة ؟!

    " اليمن بحاجة إلى قيادة جماعية " ولا أعني بذلك أن نعود إلى قانون مجلس الرئاسة ، نحن نريد قانونا لا يعطي للرئيس كل هذه السلطة المطلقة .. لأن السلطة المطلقة مفسدة مطلقة ، السلطة المطلقة جعلت اليمن لأجل الرئيس بينما القيادة الجماعية والمؤسسية تجعل الرئيس لأجل اليمن ، وهذا ليس شعاراً بقدر ماهو عنوان مرحلة عانت فيها بلادنا من انسداد طريق الإصلاح والتطوير الحقيقي !!
    الحملة الانتخابية لمرشح المؤتمر تشرح ذلك الانسداد الذي يظهر بجلاء عدم قبوله بالتغيير من خلال تحوّل اللجنة العليا للإنتخابات إلى ناطق رسمي باسم المرشح .. من خلال كبار المسئولين – ممن يلزمهم القانون بالحياد - وقد تحوّلوا إلى كُتّاب مقالات التزلف والفلسفة التي تقول : علينا الوقوف مع المرشح الفائز لا المنافس .. من خلال وسائل الإعلام الرسمي الذي لم يستوعب بعد مقتضيات الحيادية بموجب الدستور والقانون ، وما زال يشعر أن الإعلام مجرد سكرتارية مساندة لمكتب رئيس الجمهوية (!) هذا هو الواقع الذي نعيشه : واقع الإخلال بالدستور .. واقع مخالفة القانون .. هذا الواقع بحاجة إلى تغيير !

    وجدنا ونجد بعض الفضلاء ممن يستميتون رغبة في إبقاء الحال على ما هو عليه بدعوى أنه سيتغير ، وهذه الحماسة مشكورة إن كان الدافع فيها حب الوطن (فقط) بيد أن الكثير من أولائك الطيبين يتجاهلون ملابسات الأمر في خطابات ومواقف متناقضة تشير إلى أن أجندة البقاء ليست ما يروجون له هنا وغير هنا ، وسيعلمون بعد سبع سنوات ما معنى "تجريب المُجَرّب" أما نحن فقد علمنا وفهمنا وعلى ضوء فهمنا المبكر نقف مبكراً في صف التغيير لعلمنا أنها فرصة قد لا تُعوّض :)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-17
  3. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك اخي مراد
    مواضيعك دائما قيمة
    ودمتم موفقين لكل خير
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-17
  5. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    أشكر مرورك العاطر أخي المهند اليماني كما أحيي ثقتك بأخيك

    خالص الدعوات بالتوفيق لشخصك النبيل :)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2008-04-21
  7. NoOne

    NoOne قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-20
    المشاركات:
    16,015
    الإعجاب :
    21



    لن يعلموا ولو بعد 7000 سنة

    وهاهم يدورون حول نفس الطاحونة ( معصوبي العقول ) ويهللون ويكبرون بالانجاز الوطني الجديد " إنتخابات المحافظين " : يمن جديد .... مستقبل أفضل

    وكما تقول فيروز :

    يادارة دوري فينا .... ظلي دوري فينا

    تينسوا اساميهم ... وننسى اسامينا

    ويبدو ان الشعب نسي كل شيء الا الانجازات !!!!

    ويدور ويدور ويدور في حلقات مفرغة حول الجوع والفقر والمرض والجهل والفساد وووووووووو و( الانتخابات )

    ولكن المهم ان كل ذلك يجري في جو ديمقراطي تتخلله سقوط زخات من الانتخابات ;)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2008-04-21
  9. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي مراد
    كم نحن بحاجة لهذه الروائع في زمن قل فيه الحق والرؤى الصحيحة ... هناك أطراف كثيرة تعمل عبر سباق نحو الخلاص ولكن من يملك الإيمان بالحق وقوة الإرادة وعمل بالجوارع سيكون من الفائزين .. تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2008-04-21
  11. ابو لافى

    ابو لافى قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-12-31
    المشاركات:
    27,616
    الإعجاب :
    590
    نحن نريد قانونا لا يعطي للرئيس كل هذه السلطة المطلقة .. لأن السلطة المطلقة مفسدة مطلقة ، السلطة المطلقة جعلت اليمن لأجل الرئيس بينما القيادة الجماعية والمؤسسية تجعل الرئيس لأجل اليمن ، وهذا ليس شعاراً بقدر ماهو عنوان مرحلة عانت فيها بلادنا من انسداد طريق الإصلاح والتطوير الحقيقي !!



    اعجبني ما اقتبسته عاليا ؟ وان المجرب لا يجرب فعلا نظريه صحيحه وسليمه؟
    مع ان موضوعك اكثر من رائع في مجمله ؟
    واقول لك اخي مراد انه لابد من توعية المواطن العادي عند اي انتخابات مستقبليه
    بان يكون صوته لمصلحته ومصلحة الوطن وان لا يبيع صوته بحزمة قات للاسف؟
    وهذا ما حصل فعلا بالانتخابات السابقه وانا شاهد على تلك الاحتيالات الغير شريفه
    ونزيهه؟ فان لم يكن المواطن واعي لن نخرج من عنق الزجاجه كما يقال؟
    احترامي وتقديري لقلمك الرائع والمنصف حقا؟
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2008-04-21
  13. ايمن الصلاحي

    ايمن الصلاحي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-05-20
    المشاركات:
    4,675
    الإعجاب :
    2
    موضوع أكثر من رائع ..... فلا حاجة لنا بتجريب المجرب والدلائل ووضعنا الحالي خير دليل على ذلك ...... لك مني أطيب التحايا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2008-04-21
  15. هاجس

    هاجس عضو

    التسجيل :
    ‏2008-03-16
    المشاركات:
    210
    الإعجاب :
    0
    كلام من ذهب يا استاذنا الغالي
    حتى لو كان مكتوب في سبتمبر 2006م الاانه يثبت صدقه الى اليوم وهنا سر القوة في كلامك وصدق منطقك حتى لو فات الاوان:)

    بس ما اعجبتنيش في قسم الملاحظات;)
    كلم سرحان و الا ماشي عاتودف انته:d
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2008-04-22
  17. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    أهلاً يا هاجس
    هذا جزائي :)

    عموماً أستاهل التهديد
    والظاهر سرحان كان معه حق :eek:
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2008-04-22
  19. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    أضحك الله سنك يا عزيزي
    و الظاهر ان أغنية فيروز حاتكون النشيد الوطني لـ"اليمن الجديد" :D
     

مشاركة هذه الصفحة