الشيخ الاحمر ينتقد الرئيس لوصفه المعارضه بالتتار ويؤكد بانه جني

الكاتب : مرفد   المشاهدات : 621   الردود : 2    ‏2006-09-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-11
  1. مرفد

    مرفد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    28,604
    الإعجاب :
    948

    هذه المره كان الكلام اكثر وضوح وتفصيل
    قال بان المقصود بالجني هو علي عبدالله صالح
    كما انتقد الشيخ الاحمر تصريحات صالح ضد المعارضه وانتقد الخطاب المتشنج للطرفين
    وانا بدوري اتمنى من الله العلي القدير ان يخلصنا من الجني علي عبدالله صالح
    ومن كل الشياطين خاصه ورمضان قادم وانتم تعرفون كيف تكون الشياطين بهذا الشهر المبارك

    واليكم للمزيد من الفهم اقراو ما بين السطور بتمعن

    جدة – الأمة نت – حاوره عبدالناصر مجلي

    ازعم بأنني صرت خبيراً بالشخصية السياسية للشيخ عبدالله بن حسين الأحمر عبر لقاءاتي المتعددة معه ، فهو سياسي بارع ويعرف التوقيت المناسب لتسجيل النقاط الحاسمة . ولذلك ما أن أعلنا في (الأمة نت) عن الحوار الخاص والحصري مع الشيخ الأحمر حتى انهالت الاتصالات على زعيم التجمع اليمني للإصلاح وأحد ابرز رجال اليمن الأقوياء من قبل وسائل الإعلامية اليمنية وغيرها في محاولة للحصول على سبق ما قد يقلب معادلة المعركة الانتخابية ويكفي موقعنا الأمة نت بأنه هو من أثار هذه الضجة بتصريح الشيخ الأحمر بقوله إن مرشحه للانتخابات الرئاسية هو الرئيس علي عبدالله صالح . ليس هذا فحسب بل وفزنا بقصب السبق بإجراء حوار خاص وحصري مع الشيخ الأحمر في الوقت المتبقي من المعركة الانتخابية وعلى بعد بضعة أيام من الاستحقاق الانتخابي الحامي الوطيس في العشرين من الشهر الجاري . وإذا كان الشيخ الأحمر قد حدد مرشحه في شخص المرشح علي عبدالله صالح، فهو كذلك لم يخفي ما يعتمر في نفسه بأن الرئيس، معه إمكانات هائلة على حد قوله وأن بإمكانه – صالح - تغيير الموقف لصالحه متى ما شاء إلا أنه وفي نفس الوقت لم يتردد في القول بأن صالح هو مرشح الوطن بامتياز . ماذا بعد ؟! دعونا نتابع الحوار، المرفق معه أحدث صور للشيخ الأحمر بعد إجرائه العملية الجراحية التي تكللت بالنجاح .

    · شيخ عبدالله شكل تصريحكم الأخير باختياركم المرشح علي عبدالله صالح كمرشح شخصي لكم دوياً هائلاً في الساحة اليمنية ، بعد أن كنا قد أعلنا عبر موقع الأمة نت عن حوارنا المرتقب معكم ، والسؤال هو إذا كان المرشح علي عبدالله صالح هو مرشحكم فلماذا تأخرتم في التصريح عنه حتى أخر لحظة ؟

    - في الحقيقة إن ترشيحي لعلي عبدالله صالح لم يأتي في أخر لحظة، فالدعاية الإنتخابية لم تنتهي بعد وموعد الإنتخابات لا يزال أمامه عشرة أيام .

    · يعني أنكم تعتقدون أن تصريحكم قد أتى في وقته ؟

    - على العكس أظنه أتى في وقته سواء أكان في بداية الحملة الإنتخابية أو الآن فالمسألة متعلقة بأداء محدد في ظرف محدد .

    · كيف تنظرون إلى الحملة الإنتخابية في اليمن ؟

    - مسعورة وأحدثت تفرقة بين الناس وكشفت عن إساءات ما كان ينبغي لها أنت تحصل وليس لها ما يبررها بالإضافة إلى كلام قبيح واتهامات باطلة لم يكن لها داع .

    · على هذا الأساس هل كان إعلانكم عن تزكية المرشح علي عبدالله صالح قد أتى لدرء فتنة ما كنتم تخشون حدوثها ؟

    - كلا .. بل هي قناعتي بالنسبة لعلي عبدالله صالح ، وكنت قد صرحت قبل عدة أشهر، عندما صرح الرئيس عن عدم ترشيح نفسه للرئاسة وقد قلتها صراحة ولا زلت أقول بأنه لا يوجد في الساحة سواه ، فهو مرشح مقبول من كل الناس وأيضاً اتباعاً للمثل اليمني القائل "جني تعرفه ولا إنسي لا تعرفه" .

    · أيهم الجني وأيهم الإنسي في هذا الموضوع شيخ عبدالله ؟

    - الأمر معروف بأن المقصود هو علي عبدالله صالح .

    · بالنسبة لنتائج الإنتخابات هل تظنون بأنها ستكون نزيهة ؟

    - لا اعتقد ذلك ، فالوسائل التي تتمتع بها الدولة والتي يتمتع بها الرئيس علي عبدالله صالح وسائل هائلة وكبيرة جداً فكل وسائل الدولة بيده

    · شيخ عبدالله أزعم بأنني كصحفي أعرفك معرفة شخصية كما تعلم ، وما عرفته عنك بأنك تفضل المصلحة العامة على المصلحة الشخصية ، بصراحة هل ترشيحكم للمرشح علي عبدالله صالح يصب في هذا الاتجاه خصوصاً وأنني سمعت من بعض المقربين منكم قبل إجراء هذا الحوار بأن عدم ترشيحكم للمرشح صالح قد يؤدي إلى نتائج لا تحمد عقباها ؟

    - كلا ليس صحيحاً ما قيل لك ، فترشيحي للرئيس صالح تابع عن قناعة وعن معرفة واحترام وتقدير ، فالرئيس صالح مثلما هو مرشحي هو كذلك مرشح السواد الأعظم من الشعب اليمني فهو المؤهل لتحمل المسئولية وأنا مقتنع به كل القناعة .

    · عندما سألتكم عن نزاهة الإنتخابات من عدمها فقد قصدت بالإشارة إلى تصريحات مرشحكم في اللقاء المشترك السيد فيصل بن شملان الذي كان قد صرح مراراً بأن الانتخابات لن تكون نزيهة ، فهل هذه التصريحات أتت استباقاً لم ستؤول إليه نتائج صناديق الإقتراع، خصوصاً وإن الاستطلاعات تقول بأن المرشح علي عبدالله صالح سيفوز بالإنتخابات رغم ضراوة المنافسة من قبل لقاءكم المشترك ؟

    - يا أخي أو يا ابني الانتخابات في الوطن العربي أو دول العالم الثالث طول عمرها ، والبلدان العربية بالذات لم تكن نزيهة كما يجب .

    · طيب ماذا عن الخيار الديمقراطي الذي يتصاعد بناءه ونموه في اليمن وللرئيس صالح فضل كبير في ذلك، كيف تنظرون إليه وما هو تقييمكم له هل سيتطور إلى الأفضل أم إنه قد يشهد إنتكاسه ما بعد هذه الإنتخابات ؟

    - على العكس ستتطور وترسخ أكثر إنشاء الله مهما كان حجم الجعجعة والمماحكات الإنتخابية الحاصلة الآن وهذا دليل على تجذر المسار الديمقراطي في وعي السلطة والأحزاب في بلادنا وعموم جماهير الشعب ، وهذه خطوة غير مسبوقة رغم بعض السلبيات التي شابتها ، وأنا اسمي هذه السلبيات بالثمن الذي يجب أن يدفع من أجل تعضيد وتقوية جذور الديمقراطية بشكل قوي لا فكاك لعراه أو تراجع عنه .

    · عودة إلى حزبكم الإصلاح الذي كان خصماً سياسياً عنيداً وقوياً ضد الإشتراكي، ووصلت هذه الخصومة في يوم من الأيام إلى مستوى العداوة، الآن تغيرت المعادلة كلياً، فالأخوة الأعداء لم يعودوا كذلك ، هل هذا التحالف ناتج عن تكتيك سياسي أم أنه نابع عن قناعات ثابتة ؟

    - هذه إرادة الله سبحانه ولا شيء يبقى على حاله في العملية سياسية فالأحوال دائماً في تغير وتبدل في كل مكان وكل زمان .

    · عرف عن نجلكم الشيخ حميد بأنه رجل اقتصاد من الدرجة الأولى، ومن الشباب المتميز الذي تراهن اليمن على قدراتهم، لكن رغم ذلك ورغم ما يمتاز به نجلكم حميد من ذكاء وحنكة، إلا أن ثمة تصادم حدث عدة مرات بين تصريحاته وتصريحاتكم، بين تصريحات الشاب السياسي وتصريحات الأب السياسي المخضرم والحكيم. بصراحة هل هناك اتفاق مسبق على لعب هذا الدور أم أن المسألة أتت في سياقها الطبيعي تحت مظلة العمل سياسي ؟

    - ليس هناك اتفاق مسبق ولا يحزنون، فحميد رجل حزبي متعصب لحزبه التجمع اليمني للإصلاح كونه من قادة الإصلاح.

    · وأنتم شيخ عبدالله ألا تعتبرون أنفسكم حزبيون ومتعصبون لحزبكم وأنتم قائد هذا الحزب؟

    - لا ليس كما تعتقد أو يتصور البعض، فأنا اعتبر نفسي همزة وصل بين جميع الأطراف وعامل توفيق ومع الجميع .

    · ومع ذلك ومما عرف عنكم من وسطية وإعتدال وهمزة وصل كما تقول، إلا أن هناك مقولات ما فتأت تردد بأنه هناك شبه توتر وإختلافات خفية بينكم وبين الرئيس علي عبدالله صالح حليفكم التاريخي؟ هل فعلاً يوجد سوء تفاهم بينكم وبين الرئيس صالح ؟!

    - فعلاً هناك سوء تفاهم حاصل، لكن بين فخامته وبين أولادي أما بيني وبينه فلا يوجد سوء تفاهم وأعتقد بأن علاقتنا هي نفسها كما تقتضيه ضرورات المصلحة الوطنية .

    · يعني أن العلاقة لم تمر بأي مطبات من نوع ما ؟!

    - على الإطلاق .

    · لو لم تعلن عن ترشيحك للمرشح علي عبدالله صالح، كيف كانت الأمور برأيك ستسير في اليمن إلى الأسوء أم إلى الأحسن. الآن هل الظروف في اليمن والمنطقة تسمح بتغيير السلطة في صنعاء ؟

    · هذا الافتراض لا يقال خصوصاً وأنني قد أعلنت ترشيحي لعلي عبدالله صالح، أعني بأن الافتراض لم يعد له جدوى .

    · ما قصدته بالضبط بسؤالي هو هل يسمح الوضع بتغيير ما ؟!

    - كلا لا يسمح في مثل هذه الظروف، خصوصاً وأننا جميعاً أقله كمواطنين مجمعين على الرئيس علي عبدالله صالح، لكن العمل الديمقراطي لا يقبل بأنصاف الحلول، فإما أن تحتكم لشروط العملية الديمقراطية أو لا تحتكم والجميع يدركون هذا .

    · الملاحظ شيخ عبدالله بأن خطاب اللقاء المشترك الذي يقوده حزبكم الإصلاح، يبدو خطاباً غير منصفاً ، فمنطوقه يقول بأن اليمن لمن يحدث فيها شيء إيجابي ، هل هذا معقول ، أو يتفق مع ما قمتم به انتم وما قام به الرئيس صالح من إنجازات لا يمكن شطبها بجرة قلم لمجرد المكايدة السياسية؟

    - صحيح ما تقوله ، لكن هذا هو فعل القوى المتنافسة الإتيان بالحق والباطل وبرأيي الشخصي خطاب اللقاء المشترك كان يجب أن لا يقال .

    · تتحدث عن عدم الانصاف والمكايدة سياسية الزائدة عن الحد، وأثناء تواجدي في صنعاء سمعت كلاماً بدا لي غريباً وهو أنكم قصدتم أو قمتم بتوقيت. حلتكم العلاجية بحيث تأتي الانتخابات وأنتم خارج الوطن كممنوع من الإمتعاض ضد بعض التحركات السياسية التي لم تعجبكم من قبل حزب المؤتمر ما رأيكم في هذا ؟

    - هذا كلام يا عبدالناصر لا يصدقه عاقل، فهل يمكن أن اتفق مع أرحم الراحمين سبحانه وتعالى على توقيت لحظة المرض .

    · صحيح لكن هذا ما قيل عنكم ؟

    - وأنا لا أهتم لمثل هذه الخزعبلات ، لأن الإنسان معرض لأي شيء وفي أي وقت ودون توقيت .

    · طيب كيف تفسرون هجوم الرئيس علي صالح على اللقاء المشترك ووصفه إياهم بأنهم تتار وإنهم قادمون إلى السلطة لتخريب المنجزات.. إلخ؟!

    - بصراحة هذا كلام لم يكن منتظراً من قبل فخامة الرئيس خصوصاً وانه هو من رفع علم التنافس والديمقراطية ودعمها وشجعها وساعد على استمرارها. وعلينا في نفس الوقت أن ندرك بأن التنافس على كرسي الرئاسة أمراً مشروعاً ولكن عبر صناديق الإقتراع وليس بغير ذلك تحت أي ظروف أو سبب.

    · ما هي قراءتكم للأفاق اليمانية بعد هذه الإنتخابات ؟

    - ستكون بإذن الله مشرة بالخير ومستمرة .

    · عربيا أنتم تابعتم العدوان الإسرائيلي على فلسطين وما اتبعه من اعتقال لرئيس المجلس الوطني الفلسطيني وأغلب وزراء حكومة حماس بينما نرى العرب لا يحركون ساكناً اللهم بالتنديد ... !!

    - كل مصيبة تنال العرب والمسلمين هي من أمريكا وإسرائيل ما هي إلا منفذ.

    · طيب ألا توجد فرصة حقيقة معززة بالثقة للتحاور مع أمريكا ؟

    - كيف ذلك وأمريكا نفسها حددت موقفها بشكل غير عقلاني أو منصف بقولها بأن من لا يكون معها فهو بالضرورة عدوها .

    · كشف العدوان على لبنان من قبل إسرائيل عن خطاب قاصر من قبل البعض تحت دعوى المذهبية وما شابه ذلك . ما رأيكم ؟!

    - أراه خطاباً سيئاً لا يخدم سوى إسرائيل واليمنيون الجدد وعلينا أن ننتبه إلى أنه لا يوجد فرق بين المسلم السني والشيعي فكلهم مسلمون وفي خندق واحد وكلهم مؤمنون وأصحاب قضية واحدة واعتقد بأن العلماء قد تجاوزوا هذه الإشكالية البغيضة .

    · بمناسبة مرور الذكرى الخامسة لأحداث الحادي عشر من سبتمبر، ... نرى بأن الأمور لا زالت في تصعيد مرعب بين العرب والمسلمين والولايات المتحدة ، إلا توجد فرصة حقيقية لتجاوز كل هذا ؟

    - نعم إذا انتبه الحكام العرب واستيقظوا من سباتهم فسوف يغيرون الصورة المشوهة عن الإسلام والمسلمين ويكونوا موقفاً قوياً رادعاً أمام كل تسول له نفسه المساس بمعتقداتنا وديننا وحضارتنا .

    · كيف ؟!

    - يستيقظوا من سياستهم فهم نائمون الآن ويقودو شعوبهم إلى المجهول .

    · ما هي الطريقة المثلى لمثل هذا الاستيقاظ، هل بثورات شعبية كما قال نجلكم الشيخ حميد ذات مرة ؟

    - لا .. لا .. هذا كلام لا اتفق معه على الإطلاق ، فالثورات الشعبية المتعصبة والمستعجلة لا تأتي بسلام أبداً ، فتغيير المواقف يجب أن يكون سلمياً وسياسياً وليس بغير ذلك .

    · في كلمة أخيرة شيخ عبدالله ما الذي تود قوله للمرشحين في اليمن ولعموم شعب اليمن بمناسبة الانتخابات الرئاسية هناك؟

    - انصحهم بأن يبتعدوا عن التجريح لبعضهم البعض وأن يتحلوا بالصبر وبالأخلاق اليمنية والإسلامية بدون جرح وبدون إساءات أو اتهامات فهي تضر ولا تنفع أبداً .

    · ماذا عن عودتكم إلى أرض الوطن ؟

    - بعد شهر رمضان المبارك إنشاء الله .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-11
  3. احمد سعيد

    احمد سعيد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-14
    المشاركات:
    1,386
    الإعجاب :
    248
    الشيخ الاحمر يرشح الرئيس الاحمر وأصبح الوضع قبلي وفئوى وغير ديمقراطي حيث ان حزبه هو الذى رشح بن شملان وأبنه حميد يطبل وراء بن شملان ولكن نقول :( من يشهد للجنية غير أم الصبيان )
    ودمتم 0​
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-11
  5. هنالك

    هنالك عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-03-22
    المشاركات:
    430
    الإعجاب :
    0
    عبدالناصر مجلي يتهم سبتمبر نت بسرقة جهده الفكري

    بجانب المقابلة التي نشرها موقع الأمة نت الأميركي الذي يديره الكاتب عبدالناصر مجلي من منفاه في السعودية نشر الموقع اتهامات لصحيفتي سبتمبر والصحوة بأنهما سرقتا السبق الصحفي منه بعد أن قرأوا التنويه عن مقابلة له مع الشيخ الأحمر وبعد محادثة هاتفية مع أحد كبار صحيفة سبتمبر وبجانب التنويه نشر مجلي تنويها غريبا من نوعه يقول فيه أن الأمة نت ستجري مقابلة صحفية مع الرئيس علي عبدالله صالح بعد أن يسمح له عبده بورجي بذلك .. نعم بعد أن يسمح بورجي لصالح بالحديث مع عبدالناصر مجلي.. هذا هو بالضبط ما نشره موقع الأمة.
    انه زمن الصحافة الهابطة بجدارة هذا الذي نستطيع ان نقوله ، والقصة بكل بساطة أننا ماكدنا نعلن في (الأمة نت ) عن حوار حصري مع الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر حتى تنبهت صحافة المقايل والقات الرئاسي الى الشيخ وهجمت على رجل اليمن من كل حدب وصوب لتحاوره بعد ان تناسوه طويلا ، وكأنه ليس أعظم رجالات اليمن، والمؤسف في الأمر ان اللصوصية الفكرية جمعت بين الأضداد في السلطة وفي المعارضة ، فتمت سرقتنا على الأشهاد ليخلو لكل واحد وجه ربه وسيد نعمته ، ومن المضحكات المبكيات ان صحيفة (الصحوة نت) قالت ان الشيخ عبدالله في الرياض ، بينما الرجل شفاه الله متواجد في جدة ، وكل هذا حتى لاتشير الى (الأمة نت ) وحوارها الغير مسبوق مع الشيخ عبدالله ، مع أننا اتصلنا بهم وأخبرناهم بأمر الحوار ، اما (سبتمبر نت) فقد تنبهت للأ مر بطريقتها الإستخباراتية وبادرت الى حوار مفبرك بعد ان كنا قد اتصلنا بأحد زعماءها الخالدين وحدثناه بحسن نية بماجرى بيننا وبين الشيخ المناضل الذي طالما هاجموه وهم الأصغر منه شأنا وقامة... وللحديث بقية!!
     

مشاركة هذه الصفحة