التقرير الإخباري لمركز الدراسات والبحوث الإسلامية ليوم الجمعـة 24 ربيع الآخر 142

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 578   الردود : 0    ‏2002-07-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-08
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    التقرير الإخباري لمركز الدراسات والبحوث الإسلامية ليوم الجمعـة 24 ربيع الآخر 1423هـ - 5
    يوليو 2002 م


    ** هجوم جديد على دورية صليبية والقتلى ثلاثة
    ** 130 قتلى وجرحى نسف مستودع للذخيرة في عملية نوعية ناجحة
    ** المجاهدون يحتفلون بتولي تركيا لقيادة القوات الصليبية في كابل بعملية مرعبة !!
    ** السبب الحقيقي لقصف العرس الانتقام لمقتل 12 أمريكي في كمين ناجح
    ** استمرار القصف اليومي من المجاهدين على قواعد الصليبيين
    ** المجاهدون يقصفون جواسيس الصليبيين
    ** المجاهدون يهاجمون دورية أمريكية وسط قندهار ويصيبون الجميع وينسحبون سالمين
    ** خمسة مجاهدين يتصدون للقوات الصليبية والباكستانية ويقتلون عشرة !!
    ** خلافات جديد بين عملاء الصليب
    ** اللهم لا تذر لهم قوة في السماء إلا أسقطتها ولا سفينة في البحر إلا أغرقتها ولا قوة في الأرض إلا دمرتها
    ........................................
    ** هجوم جديد على دورية صليبية والقتلى ثلاثة
    مركز الدراسات والبحوث / بعد العملية التي نفذها المجاهدون ضد القوات البريطانية في ولاية هلمند في منطقة بخران وأسفرت عن تدمير ست عربات عسكرية بمن فيها للقوات البريطانية ( ذكرنا تفاصيلها في النشرة السابقة ) ، ازداد القصف للقرى الواقعة في بخران مما أوقع خسائر في أرواح القرويين من جراء القصف ، وازداد البحث عن مجموعات المجاهدين التي نفذت العملية مما أتاح الفرصة مرة أخرى للمجاهدين أن ينفذوا هجوماً جديداً على دورية صليبية لم تحدد هوية جنودها إلا أن الهجوم الذي حصل يوم الأثنين الماضي 20/4 أسفر عن سقوط مالا يقل عن ثلاثة من الصليبيين وجرح آخرين ، وكان ذلك في قرية جكن غربي مركز ولاية هلمند .

    ** 130 قتلى وجرحى نسف مستودع للذخيرة في عملية نوعية ناجحة
    مركز الدراسات والبحوث / عملية نوعية ناجحة للمجاهدين فجر يوم الجمعة 17/4 ، حيث قامت مجموعة القائد عز الدين القندهاري بالتسلل مساء يوم الخميس إلى أكبر مستودع للذخيرة في مدينة سبين بولدك التابع لجماعة الشيوعي جل آغا ، وعبر المجاهدون الحواجز واستطاعوا بطرق خاصة دخول أول المستودعات ، ووضعوا فيه ثلاثة ألغام مضادة للدبابات مثبت فيها أجهزة توقيت خاصة ، وقبل موعد انفجار الألغام قام المجاهدون بقصف مركز لجنود آغا قريب من مستودعات الذخيرة أملاً في خروج أكبر عدد من قوات آغا خارج مراكزهم ليكونوا عرضة لآثار الانفجار ، وبالفعل فقد نشطت حركة الجنود وتأهبوا للمواجهة ، وما هي إلا دقائق حتى دوت أصوات الانفجارات التي تشفي غليل المؤمنين ، وتحولت منطقة المستودعات إلى هالة من اللهب وعلت أصوات الانفجارات من كل صوب في منظر مهيب ، حتى أثرت موجة الانفجار وشظاياه على دائرة قطرها أربع كيلو مترات ، وقد قتل كل من كان قريباً من المستودع من حرس المستودع ومن الجنود الآخرين ، وكان عدد القتلى والجرحى الذين تم إخلاؤهم يربوا على 130 جندياً حسب إفادة الأهالي القريبيين من المستودع ، كما أفادوا بمشاهدة مالا يقل عن ثلاثة من الجنود الصليبيين من بينهم امرأة تم إخلاؤهم مع القتلى ، واستمرت موجة الانفجارات في المستودعات التي تم إخلاؤها أربعة أيام على التوالي ، ولم يستطع أحد خلال هذه الأيام من أخلاء أحد من الجرحى أو القتلى القريبيين من مركز الانفجار حتى هدأت الانفجارات وتيقن العملاء توقفها فقاموا بإخلاء جيفهم نسأل الله لهم المزيد من هذا .

    ** المجاهدون يحتفلون بتولي تركيا لقيادة القوات الصليبية في كابل بعملية مرعبة !!
    مركز الدراسات والبحوث / وفي تواصل للعمليات المقلقة للصليبيين داخل كابل قام المجاهدون بتغيير أسلوب القصف شبه اليومي على كابل ، حيث قاموا بإدخال عدد من ذخائر الدبابات والمدفعية الثقيلة إلى موقعين في كابل في حي المطار الذي يحظى بتواجد صليبي عسكري ومدني ، وبعد إدخال الشحنتين إلى مبنيين طينيين متباعدين ، قام المجاهدون بتوصيل الذخائر ببعضها وربطها بجهاز توقيت ، وغادروا المنطقة بعد توقيت أجهزة التفجير في فترة هدوء المدنيين خشية وقوع إصابات بينهم ، وقبل آذان الفجر ليوم السبت 18/4 حدث الانفجار الأول مما سبب الذعر للصليبيين ولم تشاهد أي تحركات حول موقع الانفجار إلا بعد مرور ربع ساعة ، تحرك الصلبيون تجاه مبنى الانفجار المهجور وفرضوا حضراً للتجول حول المنطقة ، وبعد مرور بضع ساعات على الانفجار الأول دوى الانفجار الثاني الذي فاق رعبه الأنفجار الأول وشوهدت سحابة الدخان من الانفجار على بعد أكثر من خمسة عشر كيلو ، وكان الأنفجار الثاني في حي للهيئات الصليبية بمختلف أنواعها ، وفرض الصليبيون حضراً للتجول في المنطقتين لمدة ثلاثة أيام تحسباً لانفجارات أخرى ، ولا زال التوتر في العاصمة ، والقيادة التركية لا تعرف ماذا يخبئ لها المجاهدون من المفاجئات السارة بمناسبة توليها القيادة للقوات الصليبية .

    ** السبب الحقيقي لقصف العرس الانتقام لمقتل 12 أمريكي في كمين ناجح
    مركز الدراسات والبحوث / نفذ المجاهدون كميناً ناجحاً مساء يوم السبت 18/4 على دورية أمريكية تتكون من أربع سيارات في أروزغان على بعد عدة كيلو مترات من مدينة شورا الجنوبية ، وكانت الدورية متوجهة جنوباً إلى قندهار ، وقد أسفر الكمين عن مقتل مالا يقل عن 12 جندياً وجرح آخرين ، وقد انسحب المجاهدون من المنطقة إلى منطقة أخرى ، وجاءت الطائرات الأمريكية لإخلاء الجرحى وتمشيط المنطقة ، فتم إخلاء الجرحى والقتلى الأمريكان إلى قاعدة قندهار بالمروحيات ، وجاب الطيران الصليبي المنطقة طولاً وعرضاً بحثاً عن المجاهدين وانتشر عملاء الصليبيين من الأفغان الأمريكيين في القرى القريبة من موقع الحادث لتحديد هويات المجاهدين ولكن دون جدوى ، وبعد يوم كامل من البحث والمداهمات للقرى من قبل قوات المنافقين الأفغان قامت الطائرات الأمريكية قبل فجر يوم الأثنين بثلاث ساعات تقريباً بقصف جميع القرى القريبة من منطقة الحادث بالمروحيات ، وبعد ساعات من القصف المتقطع على الممرات والقرى ، تم استدعاء قاذفات ( بي 52 ) وقامت بقصف القرى التي جزم المنافقون كاذبين للأمريكان مرور المجاهدين فيها أثناء انسحابهم بعد العملية بل زعموا أن أهل القرية ساعدوا المجاهدين ، وكان النصيب الأكبر من القذائف على قرية كاكراكاي في منطقة دهرواد مما أوقع أكثر من 220 ما بين قتيل وجريح غالبهم من النساء والأطفال ولا حول ولا قوة إلا بالله . وقد أصدرت القيادة الصليبية بياناً يؤكد كاذباً حصول خطأ في القصف طال أحد القرى وأنهم آسفون لذلك ، وهذا كذب بل إن القصف استمر لأكثر من ستة ساعات متقطعة على أربعة قرى على الأقل ، وقد قبل الأسف الساخر عملاء الصليبيين في كابل وعلى رأسهم رئيس بلدية كابل كرزاي وطلب من الصليبيين توخي الحذر في القصف القادم ، ورفض ضغط بعض أعضاء الحكومة عليه لمطالبة أمريكا بتعويض الضحايا !! ، وزيادة في خداع المسلمين وتخدير مشاعرهم فقد أعلن رأس الصلبيين بوش تشكيل لجنة تحقيق في الحادثة ، وبيان إعلان الحادث يوضح تلاعب الصليبيين بأرواح المسلمين ، فالإعلان الأول يفيد بأن مضادات أرضية كانت وراء قصفهم للقرية ، ثم احتفالات أحد الأعراس في القرية التي استخدم فيها الأهالي الرشاشات تعبيراً عن الفرحة هي التي كانت وراء رد الصليبيين بقتل الأهالي بعد منتصف الليل ، تماماً كما قالوا عندما قتلوا الأهالي في إحدى قرى خوست الشهر الماضي ، وقال البنتاغون لقد ضلت قذيفة واحدة على الأقل طريقها ولا ندري أين سقطت ، وعجيبة هذه القذيفة الضالة التي تدمر أكثر من موقع في أربعة قرى ، والغريب أن رداً سريعاً على احتفالات الأهالي استطاع الصليبيون أن يقصفوه قصفاً عاجلاً بطائرات الـ ( بي 52 ) وطائرات الـ ( أيه سي 130 ) علماً أن الطائرة الأولى غير قادة على الرد سريعاً وعلى هدف صغير كهذا ، ولكن ليس للمسلمين إلا أن يسلموا برواية الصليبيين ويأخذوا موقف المتفرج على الأحداث فقط ، وعندما يشاء الصليبيون أن يظهروا أصوات المستنكرين من المسلمين فإنهم سيفعلون ولكن بشرط أن تكون الضحايا صليبية أو يهودية .

    ** استمرار القصف اليومي من المجاهدين على قواعد الصليبيين
    مركز الدراسات والبحوث / يستمر قصف المجاهدين للقوات الصليبية وللمنافقين الأفغان بشكل يومي في أماكن متفرقة ، ففي يوم الأثنين 20/4 وبعد يوم واحد من قصف مطار خوست الذي تسبب بتعطيل مدرج المطار ، تم قصف إحدى القواعد العسكرية في منطقة غير مأهولة بالسكان جنوب مدينة خوست باتجاه منطقة جاور ، وقد أسفر القصف عن إلحاق أضرار بالغة بالقاعدة فقد استخدم المجاهدون في ذلك القصف 23 صاروخاً من نوع (بي إم ) انطلقت كلها سوى 4 فشل إطلاقها وتركت في المكان ، ويأتي هذا القصف على هذه القاعدة التي حطت رحالها في المنطقة لتأمين الطريق من خوست إلى جاور بعدما انتقلت من منطقة وعرة في جاور ساعدت على مهاجمتها سابقاً ، لتخرج إلى منطقة شبه مكشوفة لتتلقى هذا الكيل من الصواريخ كدفعة أولى تبرهن استعداد المجاهدين على ملاحقة الصليبيين في قواعدهم أينما نقلوها ، والعدو يعترف كل يوم بأن المجاهدين يرصدون قواعده ويصبون عليه الحمم من فوقه صباً ، حتى قال العقيد الأمريكي روجر كينغ عن هذه الهجمات التي يتعرضون لها بشكل يومي ، بأنها من الأشياء المعتادة تقريباً ، وكان تصريحه هذا عقب الهجمات الذي شهدت القواعد الصليبية عدداً متزايداً منها خلال الشهر الأخير .

    ** المجاهدون يقصفون جواسيس الصليبيين
    مركز الدراسات والبحوث / وفي نفس السياق قصف المجاهدون مبنى في ولاية كونر يتجمع فيه جواسيس الصلبيين الذين جاءوا ليحددوا أماكن انتشار قوات المنافقين الأفغان في إطار البحث عن المجاهدين ، وتم رصد المبنى بالتعاون مع بعض الأفراد المخلصين من قوات العملاء ، وأعد المجاهدون ليلة الأثنين 13/4 العدة لقصف المبنى ليلاً بالهاون عيار ( 120 ) أثناء تواجد جميع الجواسيس وتم القصف ولله الحمد بعد صلاة العشاء ، وقد شوهد الصليبيون والأفغان يخلون أكثر من خمسة جرحى أو قتلى من حراس المبنى من الصليبيين ، وقصف في نفس اليوم أيضاً مقر الشرطة في مدينة جلال آباد المجاورة لكونر وقد أصيب المبنى بأضرار بالغة ولا يعرف حجم الخسائر البشرية .

    ** المجاهدون يهاجمون دورية أمريكية وسط قندهار ويصيبون الجميع وينسحبون سالمين
    مركز الدراسات والبحوث / شن المجاهدون هجوماً في وسط قندهار على دورية أمريكية يوم الثلاثاء الماضي 21/4 وقد أسفر الهجوم عن إصابة جميع من في الدورية أو قتلهم وهم لا يقلون عن خمسة جنود وقد كانت إصابة الجنود مباشرة ولم يستطيعوا أن يردوا على المجاهدين بطلقة واحدة رغم تأهبهم للمواجهة ، وقد انسحب المجاهدون من المكان ودخلوا في الأحياء السكنية وأغلقت مخارج المدينة للبحث عن المجاهدين وفشلوا في ذلك ، وخرج المجاهدون من المدينة بعد يومين من الكمون ، وقد زعم الصليبيون أن الهجوم كان عشوائياً وأسفر عن إصابة جندي واحد بجروح طفيفة كالعادة .

    ** خمسة مجاهدين يتصدون للقوات الصليبية والباكستانية ويقتلون عشرة !!
    مركز الدراسات والبحوث / شن المجاهدون في مرانشاه الباكستانية هجوماً ليلياً يوم الأحد 12/4 بأربعة صواريخ على مبنى للقوات الأمريكية التي تتمركز في المنطقة تحت الحماية الباكستانية ، وقد تسبب القصف بمقتل اثنين على الأقل من القوات الباكستانية وجاء هذا الهجوم بعد حالة الذعر التي ألحقها مقتل عدد من الجنود الباكستانيين والأمريكيين بالقرب من مدينة غلام خان الحدودية قبل أسبوعين وأشرنا لذلك في النشرة الماضية . وبعد هجوم يوم الأحد الأخير انتشرت القوات الباكستانية في الإقليم برفقة عدد من القوات الأمريكية التي توجه البحث بالمروحيات ، إلا أنهم وقعوا في كمين لخمسة من المجاهدين الأوزبك في قرية أزام ورسك يوم الأربعاء قتل فيه مالا يقل عن تسعة من الجنود الباكستانيين وعاشرهم قائد الدورية وهو عقيد باكستاني وجرح أمريكي واحد ، كما قتل اثنين من الأخوة الأوزبك وانسحب الباقون من المنطقة ، وقد انتشرت المروحيات الصليبية بعد أن أجلت جنودها أثناء الاشتباك ، وكان انتشارها في سماء المنطقة لتوجيه الدوريات الباكستانية التي أصابها الجنون لهذه الخسائر الفادحة التي ألحقها بهم خمسة من المجاهدين ، إلا أن الدوريات الباكستانية تخبطت في كل صوب ولم تجد أحداً ، وأعلنت بعد ذلك أنها قبضت على بقية المهاجمين وما إعلانها هذا إلا تغطية لفشلها .

    ** خلافات جديد بين عملاء الصليب
    مركز الدراسات والبحوث / قائد المليشيات البشتوني بجه خان يطلب من رئيس بلدية كابل كرزاي بالاستقالة أو يستعد للقتال ، ويأتي هذا التهديد من خان بعد أن رفض المجتمعون في مجلس لويا جرغا إدخاله كعضو فعال فيه ، فعرف أن الصليبيين والعملاء المنافقين قد خانوه وعزلوه من منصبه بعد أن تم ترقية خصمه والي جرديز وردك إلى منصب وزير الداخلية ، فتجدد الأمل لدى بجه خان بأن يصبح ولياً لبكتيا ولكن أصيب بالإحباط بعدما تمت السيطرة على مخزن آخر للأسلحة تابع له شمال مدينة جرديز وقد زعم الصليبيون في الأسبوع الماضي بأن المخزن تابع للطالبان ، وهدد بجه خان بأن عنده ستة آلاف جندي سيحركهم لضرب الأمن في بكتيا والسيطرة على جرديز وطرد جميع الأجانب سواء من القوات أو الصحفيين ، نسأل الله أن يجعل بأسهم بينهم شديد .
    تفاقم الخلاف بين مليشيات التحالف الشمالية بعد إعلان رئيس بلدية كابل عن أسماء معاونيه ، فكرزاي يحظى بدعم الصليبيين وأموالهم ، وقادة التحالف لديهم الرجال ولكن ليس لديهم الأموال أو الاعتراف من الصلبيين ليمكنهم الاستغناء عن كرزاي وحاشيته ، فبضغط الأموال والاعتراف الصليبي استطاع كرزاي أن ينال قبول قادة التحالف بعدما وعد البنشيريين راغماً الذين يمثلون ثقل التحالف بإبقاء الحقائب المهمة في أيديهم بعد التنازل عن واحدة وهي حقيبة الداخلية ، ولكن قانوني رفض التنازل حتى يعطى منصباً له أهمية أكبر ، وقرر كرزاي أن يستحدث منصب رئيس الوزراء ووعد قانوني بهذا المنصب ، وقرر قانوني حتى ينال المنصب دون منازع أن يستقيل من وزارة الداخلية لينال المنصب الجديد ، وتم قبول استقالته بعد إعلانها في اللويا جرغا ، ولكن كرزاي بعدما نال التصويت كرئيس لم يستحدث منصب رئيس الوزراء كما وعد وبقي الحال كما هو عليه ، فجن جنون قانوني وهدد بتشكيل حزب معارض لإعادة الانتخابات ، ولم يطالب بإعادة منصبه لأنه استقال منه طواعية وأعطى الأوامر لأتباعه في الداخلية بالمظاهرات احتجاجاً على استقالته وأغلقوا طرقاً في العاصمة مطالبة بعودة قانوني ، إلا أن الضغط من قبل فهيم وعبد الله عبد الله أجبر قانوني أن يقبل بمنصب وزير التعليم ومنصب رمزي يمثل مستشار الرئيس للشؤون الأمنية ، وقبل قانوني هذا على مضض وثار النزاع بينه وبين فهيم وعبد الله عبد الله حيث اتهمهما بأنهما تخليا عن طريق رمزهم الهالك مسعود ، ولا زال التوتر بين الطاجيك بعضهم مع بعض من جهة وبين البشتون وكرزاي الذين لم يحضوا بأي مناصب مهمة من جهة أخرى ، وبين أنصار ظاهر شاه الذي عزل قسراً وعلى رأس مؤيدي ظاهر شاه بجه خان الذي زعم بأن أعظم سبب لتهديده لكرزاي هو تنحيته بمساعدة الأمريكان لظاهر شاه ، ويعزم قانوني أن يقابل تخلي فيهم وعبد الله عبد الله عن دعمه سحب كوادر الحزب تحت تنظيم جديد بمسمى الحزب الوطني يتخذ من الرافضة ذراعاً له ليتمكن من فرض نفسه وإقناع الأوزبك أعداء فهيم بأن الحزب الجديد لا يتبنى عداوة الأوزبك بعد انضمام حلفاء الأوزبك من الهزاره له ، وقد شعر فهيم بالمخاطر المحيطة به وشدد على ضرورة التعجيل بإنشاء جيش وطني تكون خيوط السيطرة عليه بيده وعن طريق قادته ، وألح فهيم على كرزاي حث القوات الدولية بتسريع الخطى نحو إنشاء وتدريب ودعم الجيش الجديد لحماية باقي المدن الأفغانية التي لا تنعم بأي نوع من الأمن قبل تفاقم الأمور وفوات الأوان .

    ** اللهم لا تذر لهم قوة في السماء إلا أسقطتها ولا سفينة في البحر إلا أغرقتها ولا قوة في الأرض إلا دمرتها
    مركز الدراسات والبحوث / ونوصي المسلمين بأن يواصلوا دعاءهم على أمريكا ومن ناصرها على المسلمين ، فقد ألحق الله بهم البلاء ونسأله لهم المزيد وأن ينالهم ما نال فرعون وقومه حيث قال الله فيهم (فأرسلنا عليهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم آيات مفصلات فاستكبروا وكانوا قوما مجرمين ) ، اللهم إنك قوي عزيز ترى صنع أمريكا بإخواننا المسلمين في كل مكان اللهم لا تذر لهم قوة في السماء إلا أسقطتها ولا سفينة في البحر إلا أغرقتها ولا قوة في الأرض إلا دمرتها ومكنت المسلمين منها ، اللهم مزق ملكهم وشتت شملهم وأشغلهم في أنفسهم واشف صدور المؤمنين بهلاك جندهم ودمار بلادهم يا قوي يا عزيز .
    والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ...
    ** المصدر : شبكة الجهاد أون لاين / http://www.plasticgrooves.com/~jehad/jehad-news/article.php?ID=169
     

مشاركة هذه الصفحة