قصيدة لشاعر الصحوة د. العشماوي في الدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم

الكاتب : علي المآربي   المشاهدات : 474   الردود : 2    ‏2006-09-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-09
  1. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    نقلت لكم هذه القصيدة الجديدة لشاعر الصحوة
    الاسلامية الدكتور عبد الرحمن العشماوي

    أتمنى لكم وقتا ممتعا مع قرأتها




    مـن نبـع هديـك تستقـي الأنـوار=وإلـى ضيائـك تنتـمـي الأقـمـار
    رب العبـاد حبـاك أعظـم نعـمـة=ديـنـا يـعـزُّ بـعـزَّه الأخـيــار
    حُفظت بك الأخـلاق بعـد ضياعهـا=وتسامقـت فـى روضهـا الأشجـار
    وبُعثـت للثقلـيـن بعـثـة سـيـدٍ=صدقـتْ بــه وبديـنـه الأخـبـار
    أصغت اليـك الجـن وانبهـرت بمـا=تتلـو، وعَـمَّ قلوبـهـا استبـشـار
    يا خير من وطيءَ الثـرى وتشرفـت=بمسـيـره الكثـبـان والأحـجــار
    يا من تتـوق إلـى محاسـن وجهـه=شمـسٌ ويفْـرَحُ أن يـراه نـهـار
    بأبي وأمـي أنـتَ ، حيـن تشرَّفـت=بـك هجـرة وتـشـرَّفَ الأنـصـار
    أنْشَـأْتَ مدرسـة النبـوة فاستقـى=مـن علمهـا ويقينـهـا الأبــرار
    هـي للعلـوم قديمـهـا وحديثـهـا=ولمنهـج الديـن الحنـيـف مـنـار
    لله درك مــرشــدا ومـعـلـمـا=شَرُفَـتْ بــه وبعلـمـه الآثــار
    ربَّيْـتَ فيهـا مـن رجالـك ثُـلَّـةً=بالحـقِّ طافـوا فـي البـلاد وداروا
    قـوم إذا دعـت المطامـع أغلـقـوا=فمها ، وإن دعـت المكـارم طـاروا
    إن واجهـوا ظلمـاً رمـوه بعدلهـم=وإِذا رأوا ليـل الـضـلال أنــاروا
    قـد كنـت قرآنـاً يسيـر أمامـهـم=وبـك اقتـدوا فأضـاءت الأفـكـار
    عمروا القلوب كما عَمَرْت، فما مضوا=إلا وأفـئـدة الـعـبـاد عَـمَــار
    لو أطلـق الكـونُ الفسيـحُ لسانـه=لسـرتْ إليـك بمـدحـه الأشـعـار
    لو قيل : مَنْ خيرُ العبـادِ ، لـردَّدتْ=أصواتُ مَنْ سمعوا : هـو المختـارُ
    لِمَ لا تكون ؟ وأنـتَ أفضـلُ مرسـلٍ=وأعزُّ من رسموا الطريـق وسـاروا
    ما أنـت إلا الشمـس يمـلأ نورُهـا=آفاقَنـا ، مهـمـا أُثـيـرَ غـبـار
    مـا أنـت إلا أحمـد المحمـود فـى=كـل الأمـور ، بـذاك يشهـد غـار
    والكعبـة الغـرَّاءُ تشـهـد مثلـمـا=شهـد المقـامُ وركنـهـا والــدَّار
    يا خير من صلى وصام وخيـر مـن=قـاد الحجيـج وخيـر مـن يَشْتَـارُ
    سقطـت مكانـة شاتـم ، وجـزاؤه=إن لـم يتـب ممـا جـنـاه الـنـار
    لكأننـي بخطـاه تـأكـل بعضـهـا=وهنـاً ، وقـد ثَقُلَـتْ بـهـا الأوزار
    مـا نـال منـك منافـق أو كـافـر=بـل منـه نالـت ذلــة وصَـغَـار
    حلّقت في الأفـق البعيـد، فـلا يـدٌ=وصلـت إليـك ، ولا فـمٌ مـهـذار
    وسكنت فى الفردوس سُكْنَى من بـه=وبـديـنـه يتـكـفَّـل الـقـهَّـار
    أعـلاك ربــك هـمـة ومكـانـة=فلـك السمـو وللحـسـود بــوار
    إنــا ليؤلمـنـا تـطـاول كـافـر=مـلأت مشـارب نفـسـه الأقــذار
    ويزيـدنـا ألـمـاً تـخـاذل أمــةٍ=يشكـو اندحـار غثائهـا الملـيـار
    وقفت على باب الخضـوع، أمامهـا=وهـن القلـوب، وخلفهـا الكـفـار
    يـا ليتهـا صانـت محـارم دارهـا=مـن قبـل أن يتحـرك الاعـصـار
    يا خير من وطيء الثرى، فى عصرنا=جيـش الرذيلـة والهـوى جــرَّار
    فى عصرنا احتدم المحيط ولـم iiيـزل=متخبِّطـاً فــى مـوجـه البـحَّـار
    جمحتْ عقول الناسِ، طاشَ بها الهوى=ومـن الهـوى تتسـرَّب الأخـطـار
    أنت البشيـر لهـم، وأنـت نذيرهـم=نعـم البـشـارةُ مـنـك والإنــذار
    لكنهـم بهـوى النفـوس تشـربـوا=فأصابهـم غَبَـشُ الظنـونِ وحـاروا
    صبغوا الحضـارةَ بالرذيلـةِ فالْتقـى=بالذئـبِ فيهـا الثَّعْـلـبُ المَـكَّـارُ
    ما (دانمركُ) القوم، ما (نرويجهـم)؟=يُصغـي الرُّعـاةُ وتفهـم الأبـقـار
    ما بالهـم سكتـوا علـى سفهائهـم=حتـى تمـادى الشـرُّ والأشــرار
    عجبـاً لهـذا الحقـد يجـري مثلمـا=يجري (صديدٌ) فى القلـوب ،و(قََـارُ)
    يا عصرَ إلحاد العقـولِ، لقـد جـرى=بـك فـي طريـق الموبقـاتِ قطـار
    قََرُبَت خُطاك مـن النهايـة، فانتبـهْ=فلربَّـمـا تتـحـطَّـم الأســـوار
    إنـي أقـول ، وللـدمـوع حكـايـةٌ=عـن مثلهـا تتـحـدَّث الأمـطـار:
    إنَّــا لنعـلـم أنَّ قَــدْرَ نبـيِّـنـا=أسمـى ، وأنَّ الشانئـيـنَ صِـغَـارُ
    لكـنـه ألــم المـحـب يـزيــده=شرفـاً، وفيـه لمـن يُحـب فخـار
    يُشقي غُفـاةَ القـومِ مـوتُ قلوبهـم=ويـذوق طعـمَ الـرَّاحَـةِ الأغْـيـارُ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-09
  3. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك اخي الحبيب
    على هذه الدرة القيمة
    ودمتم موفقين لكل خير
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-14
  5. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    والشكر موصل لك أخي الكريم

    رعاك الله ووفقك لكل خير

    دمتم سالمين
     

مشاركة هذه الصفحة