ننتظر نفي الشيخ عبد الله ، وإن لم ينفِ فاليمن أكبر منه ونتمنى أن لا يسيء إلى تاريخه

الكاتب : عبد الكريم محمد   المشاهدات : 617   الردود : 4    ‏2006-09-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-08
  1. عبد الكريم محمد

    عبد الكريم محمد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-26
    المشاركات:
    731
    الإعجاب :
    0
    مع عدم تصديقنا لما أورده موقع 26 سبتمبر
    ( حتى يرد نفي أو إثبات من الشيخ عبد الله نفسه )
    فإنني أحب أن أضع هنا عدة أمور :

    أولاً : اليمن أكبر من كل الأشخاص ولن يرهن أحرار اليمن مصير بلدهم لشخص أياً كان وحتى لو كان بحجم الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر

    ثانياً : عجلة التغيير إنطلقت ورائدها الأول هو اللقاء المشترك بمجموعه كتيارات سياسية ومؤسساتٍ حزبية وقراراتها جماعية وقد اتخذت قرارها التاريخي بالمشاركة الفاعلة في الإنتخابات ووضعت أمام عينها الفوز وستمضي نحوه بإذن الله تعالى حتى لو تخلف وتخاذل س أو ص من هذا التنظيم أو ذاك

    ثالثاً : لقد أصبح اللقاء المشترك أمل كل أحرار اليمن ومفكريها وذلك ببرنامجه الوطني للإصلاح السياسي والذي حاز ثقة جمهور عريض في الساحة اليمنية وشكل إلتفافاً واسعاً من حزبيين ومستقلين من كل الشرائح في المجتمع وعلى ضوء هذا المشروع قبل الأستاذ فيصل بن شملان أن يكون مرشحاً باسم أحزاب اللقاء المشترك على ضوء برنامج محدد وسنمضي به حتى النهاية شاء من شاء وأبى من أبى ،، تقدم من تقدم وتأخر من تأخر


    لا زلت أثق في أن للشيخ عبد الله عقلاً لن يسلمه إلا إلى خير
    فإن كان ما نشره موقع صحيفة القوات المسلحه حقيقة فقد أساء الشيخ عبد الله إلى تاريخه
    وإن كان ما نقله موقع القوات المسلحه كذباً فلا بد من توضيح يفضح كذبهم وتخبطهم
    وسواءً كان هذا أو ذاك فإن القناعات لن تتغير
    وسيمضي الشعب اليمني نحو التغيير
    والله غالبٌ على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-08
  3. the eye

    the eye عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-01-27
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    1
    "اذا لم تستحي فافعل ما شأت" , لقد اثبتت صحيفة 26 سبتمبر انها من اكبر وسأل الاعلام دجلا وكذبا على دقون الناس , فمنذ اندلاع حرب صيف 94 ومرورا وهي تزور الحقائق وكانت تحضى بتأييد جماهيري نظرا للحن الذي اتخذته الصحيفة آنذاك في تأييد الوحده ودحر الانفصاليين الخونه " كما تسميهم " , ودارت الاحداث وبدأت الصحيفة تفقد مصداقيتها بنشرها مجموعة من الاكاذيب , وتزويرها الحقائق في احداث المدمرة كول , وحملة الاعتقالات للمتهمين في ابين وتعز , ومرورا باعتقالات للمتهمين بإنتمائهم للقاعده , واخيرا موقف الصحيفة في احداث العنف في محافظة صعده وهذه الصحيفة المشبوهه تزيف الحقائق بما ينسجم مع اهداف عليا لمتسلطين القوات المسلحه في اقحام الجيش مع ابناء الشعب في مواجهات دامية تحقيقا لمآربهم , واليوم تظهر لنا هذه الصحيفة بوجهها القبيح مجددا بتزوير واضح وبهتان بين , يهدف الى زعزعة اقطاب المشترك وكسر ثقتهم في نفسهم , واجهاض الديمقراطية , وهم بهذه المقابلة المنسوبة يقصدون احراج الشيخ واقحامه في اللعبة , برغم انه فضل ان يكون بعيدا في هذه الفترة عن قناعة منه انه ما يدور لا يمت الى واقع الديمقراطية بشي وانه لعبة مدروسة ونتائج محسومة مقدما , وضحك على الدقون كما يقول ....
    الان وقد بداء حديث الزور , من صحيفة 26سبتمبر الممقوته , فنتوقع رد حكيم من الشيخ عبدالله بن حسين الاحمر حول هذا البهتان والافك العظيم.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-08
  5. mddahabutar

    mddahabutar عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-08-13
    المشاركات:
    942
    الإعجاب :
    0
    نأمل بأن لا ينجرف الشيخ وراء المناطقية والعصبية القبلية
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-09-08
  7. يمن الايمان

    يمن الايمان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-26
    المشاركات:
    265
    الإعجاب :
    0
    حميد الاحمر : فشل المؤتمر وعدم فهمه للديمقراطية دفعه لاستجداء تصريحات الرموز الوطنية بدلا من كسب اصوات الناخبين

    8/9/2006

    ناس برس: خاص


    وصف الشيخ حميد عبدالله الاحمر الحوار الذي اجراه موقع سبتمبر نت مع والده الشيخ عبدالله بن حسين الاحمر بالدليل الاضافي الذي يثبت ان المؤتمر الشعبي العام لا يفهم معنى الديمقراطية ولم يعمل حساب لمثل هذا اليوم ,لان الناخبين لم يكنوا في حسبانه ولم يعمل شيئا لكسب اصوتهم .

    واضاف القيادي الاصلاح ان الشعور بالافلاس لدى المؤتمر جعله يحاول الاستعاضة عن اصوات الناخبين بتصريحات واراء لبعض الرموز الوطنية امثال الشيخ عبدالله بن حسين الاحمر , في محاولة يائسة لاستغلال الثقة الكبيرة التي يتمتع بها هؤلاء الرموز لدى شريحة واسعة من ابناء الشعب وتجيير هذه الثقة لمصالحهم الانتخابية، مشيرا الى انهم يعتمدون على رهان خاسر .

    وقدم الاحمر الابن نصيحة لقيادة المؤتمر بان يعيدوا النظر في اسلوب عملهم ليتجنبوا السقوط المدوي والفشل الذريع من خلال التشمير عن ساعد الجد فيما تبقى من الفترة الانتخابية لكسب اصوات الناخبين من المواطنين اصحاب الحق الفعلي في اختيار من سيحكمهم موضحا ان هذه هي الديمقراطية التي لا يفهمونها ويعتقدون انها استجداء بعض الرموز الوطنية من خارج اطارهم , مؤكدا ان الشيخ عبدالله لخص في حواره القصير مع موقع الجيش والذي حاولوا استغلاله لصالحهم,بقوله : ان المستقبل اذا طبقت الديمقراطية فالشعب في خير . وهذا ما نطالب به , وهذه قناعة الشيخ عبدالله التي لا يستطيعون زحزحتها فهو يفهم الديمقراطية اكثر منهم ويمارسها بصدق والدليل اننا نمارسها حتى في اطارالبيت الواحد وهذا الرجل العظيم لم يفرض رأيه الشخصي حتى علينا نحن ابنائه .ولم يفرض رأيه حتى على حزبه وهو احد احزاب اللقاء المشترك التي تخوض الرئاسية بمرشحها فيصل بن شملان ,ولم يفرض رأيه على احد من محبيه والجميع يعي ان فيصل بن شملان يقف وراءه غالبية ابناء الشعب وكل المحرومين والمظلومين وكل من يرفض الاستبداد والظلم واحتكار السلطة , وهم باذن الله قادرين على احداث التغيير المنشود.

    وفي معرض رده على التساؤلات التي طرحت على الشيخ عبدالله عن علاقة اخيه حسين بليبيا قال حميد الاحمر : استغرب ان يسأل المؤتمر اسئلة هو اكثر من يعرف اجوبتها فالواضح ان الاخ الرئيس هو الذي فتح الباب امام اخي حسين في علاقته بليبيا , والجميع يعرفون ان الرئيس اصطحب حسين معه الى السودان واجتمعوا بالعقيد القذافي , ثم كان برفقته في زيارته الاخيرة الى ليبيا وان احد نتائجه تقديم دعم سخي من العقيد القذافي للحملة الانتخابية للاخ الرئيس وبالطبع فان هذا الدعم لا يحتاج ان يسلم عبر الاخ حسين الذي كما يؤكد لنا ان علاقته بليبيا علاقة تجارية بحتة , وقد سألته هل سيزور ليبيا وما هو السبب ؟ ففهمت منه انه يتلقى اتصالات للحضور الى ليبيا بناء على اتصالات مكثفة من اليمن لايقاف معارضته لمرشح المؤتمر وانا متأكد ان الاخ حسين حتى لو زار ليبيا فان موقفه مبدئي وثابت ولن يتغير مهما كانت الضغوط وان مصلحة الوطن اهم من مصالحه التجارية ايا كانت .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-09-08
  9. jathom

    jathom قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-06-22
    المشاركات:
    12,498
    الإعجاب :
    0
    الخبر صحيح وهو عبارة عن مناورة سياسية من الشيخ عبدالله ليس إلا، وما اعتكافه في المملكة العربية السعودية إلا خير دليل على عدم رضاة عن النظام الحالي والخلافات الشديدة بينه وبين صالح وأعتقد أن محاولة صالح اغتيال الشيخ في تنزانيا لا زالت حاضرة في أذهاننا عموما أتفق مع كاتب الموضوع بأن الوطن أكبر من الجميع بمن فيهم الشيخ عبدالله.
     

مشاركة هذه الصفحة