طفولة في مهب التعذيب, نعم لاصدار قانون لحمايتها

الكاتب : رحاب عبد العزيز   المشاهدات : 496   الردود : 2    ‏2006-09-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-07
  1. رحاب عبد العزيز

    رحاب عبد العزيز عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-24
    المشاركات:
    98
    الإعجاب :
    0
    ضرب وتعذيب وقتل
    طفولة في مهب العنف

    قتل الطفل يعقوب يوسف عبد الله الحمادي 7 سنوات على يد والده بعد ان قام بتعذيبه بالكهرباء , الوالد القاتل يعمل مخلصا في احدى الشركات.
    خال الطفل قال ان الوالد قام بشتى انواع التعذيب البادية اثاره على جسد الطفل انتقاما من والدته التي طلقت منه قبل ست سنوات عن طريق المحكمة
    وقال ان الوالد المتهم اتصل به ليخبره ان يعقوب سقط من درج المنزل ومات وان جثته موجودة في ثلاجة مستشفى الجمهوري
    ونفى ماقاله الوالد عن موت طفله حيث وجدت اثار التعذيب في اشتي انحاء جسده
    في العام 2004م صدر قرارا اتهام من نيابة جنوب غرب الامانة ضد يوسف الحمادي بتعذيب طفله لكنه لم ينفذ ضده أي عقوبه وميعت القضية حسب افادة الخال
    والقضية الان في نيابة جنوب غرب الامانة وللمتهم يقبع في السجن الاحتياطي وغادة الطفلة التي عذبتها خالتها عذاب ادخلها غرفة الانعاش في احدى المستشفيات الى ان لقيت ربها
    يعقوب قتله والده وقبله طفلة حضرموت الي ضربها والدها حد الموت من اجل زوجته والان غادة ومذا بعد؟
    تكاد تتحول هذه الحالات بعد تكرارها الى ظاهرة ربما يصعب القضاء عليها والجهات المعنية كعادتها لاتحرك ساكنا فقضايا الطفولة اخر همها
    ومنظمات المجتمع المدني همها جمع المال ولم تهتم لقضايا الاطفال وحقوقهم التي تنتهك على يد ذويهم الجميع يزايدون حكومة ومنظمات واحزاب لم تحرك هذه الجرائم مشاعرهم
    لذا يجب اصدار قانون يحرم هذه الافعال ويعاقب مرتكبها حسب الجرم وان كان قتلا لابد من االعدام فالله سبحانه وتعالى لن يرضى ان يقتل الصغار او يعذبون دون يعاقب المجرم حتى وان كان احد الابوين
    ماهذا الاجرام واين اختفت مشاعر الحب والحنان الابوي , ولماذا والد غادة ظل صامتا على تعذيب طفلته من قبل زوجته . سقطت كل القيم والاخلاق وحتى مشاعر الابوة , لتحل محلها مشاعر عداء وكره وحقد ولامبالاة ,
    يعقوب وغادة لم يكونا الوحيدين ضحايا عنف الاهل فقبلهما حنان وطفلة حضرموت الي لم يكتف والدها بقتلها ولم يشعر بالذنب بل اراد اخفاء الجريمة بدفنها سرا لكن ارادة الله ابت الا ان تكشفه وتكشف جريمته
    الوقت حان لاصدار تشريع يحمي الاطفال من الانتهاكات التي يتعرضون لها والتي تودي
    بحياتهم
    لنعمل معا لاستصدار قانون يجرم هذه الافعال ويعاقب كل من انتهك حقوق طفله, والعقوبة في القانون اليمني مخففة لذلك تهاون الاباء
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-07
  3. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    لاحول ولا قوه الا با الله


    لا ادري ما الذي اقوله هل انتزعت الرحمه من قلوب البشر


    حسبي الله ونعم الوكيل

    جزاك الله خيرا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-07
  5. سامية اغبري

    سامية اغبري كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-08-06
    المشاركات:
    2,186
    الإعجاب :
    0
    انا كنت قد طالبت في مقال بتشريع يحمي الاطفال من جبروت وقسوة الاباء , القانون متساهل جدا معهم
    ما جعلهم هم ايضا بعد ان انتزعت الرحمة من قلوبهم يتهاونون بحياة ابنائهم , لوصلتهم لدرجة القتل
    نعم انا مع اصدار مثل هذا التشريع ولن يتناقض مع الشريعة , فالله سبحانه وتعالى لن يرضى بهذا الظلم بحق الابناء , القانون لابد ان يتغير
     

مشاركة هذه الصفحة