كلمة رمز الفساد في حجه

الكاتب : مرفد   المشاهدات : 332   الردود : 0    ‏2006-09-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-05
  1. مرفد

    مرفد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    28,604
    الإعجاب :
    948

    تاملوا الجنون الرسمي
    تاملوا الافلاس
    تاملوا السفاهه
    تاملوا الغباء

    تاملوا لماذا ذكر اماكن معينه وحساسه دون غيرها




    حجة - سبأنت:
    أقيم اليوم بمحافظة حجة مهرجان انتخابي للأخ علي عبدالله صالح مرشح المؤتمر الشعبي العام للانتخابات الرئاسية المقرر اجراءها في الـ 20 من سبتمبر الجاري.
    وفي المهرجان تحدث المرشح بكلمة حيا في مستهلها الحاضرين ، وقال: يسعدني وانا احضر هذا المهرجان الانتخابي في ميدان حوره ميدان الشهداء في مدينة الصمود والتصدي التي حوصرت بعد العاصمة صنعاء، وكان خير رجالها المدافعين عنها أولئك الاحرار الثوار المجاهدين من ابناء هذه المحافظة الباسلة ، وكان في مقدمتهم مجاهد ابوشوارب وحمود عاطف ومحمد عبدالله الكحلاني وعبدالله الزرقه الذي استشهد في السبعينات ، وعلي محمد صلاح من الابطال الذين صمدوا في هذه المدينة الباسلة.
    واضاف: كما احيي جماهير شعبنا من هذه المدينة الصامدة ولنترحم على أرواح الشهداء وثوار 48 من آل الوزير وعبداللطيف بن قايد بن راجح الذين تم اعدامهم في هذه الساحة ، وأشد على ايديكم من أجل البناء والأمن والاستقرار والتنمية .
    وتابع قائلاً: وكذلك نتذكر دورالمناضل على الوادعي وغيرهم من المناضلين والشهداء لا يتسع المجال لذكر اسمائهم ،ولكن كثير من الشهداء سقطوا في حجة وفي عدد ومن المدن والقرى في كل انحاء الجمهورية دفاعاً عن الثورة ودفاعاً عن الوحدة والحرية والديمقراطية .
    واردف قائلاً: لا انسى الشهيد محمد مطهر رئيس هيئة الاركان العامة الذي سقط في حرض ذلك الرجل البطل الثائر المغوار وكم ابطال من هؤلاء الرجال الذين أنجبتهم محافظة حجة .. تحية لكم يا أبناء حجة .
    واستطرد قائلا ً: اشعر بسعادة بالغة لهذا الحراك السياسي الديمقراطي الذي أرتضيناه ورسمنا خططه في اطار التنافس السلمي للسلطة لمنصب رئيس الجمهورية وكذلك المجالس المحلية .
    وقال علي عبدالله صالح : انه حراك رائع ومظهر حضاري يسجله التاريخ لهذا الجيل الذي ثبتنا قواعده وسنظل نحافظ عليه طول الاعوام والقرون القادمة .. ان شاء الله.
    واضاف: انه شيء وضعنا له حجر الاساس مثل ثورة 26 سبتمبر وإعادة تحقيق الوحدة اليمنية والتعددية السياسية أصبحت من الثوابت التي لا يستطيع اي شخص يزعزعها مها جاءت القوى الظلامية والمرتدة عن الوحدة والحرية والديمقراطية لايستطيعوا ان يعملوا شيء.
    وقال : هم يناضلون من اجل اهداف محددة .. من أجل اعادة النظام الشمولي الأمامي وهم يمثلون وجه اخر للنظام الامامي ، ما يسمى بفصيل حركة الاخوان المسلمين وكذلك النظام الشمولي الاشتراكي الذي كان يريد ان يعيد عقارب التاريخ الى الوراء ، لكنهم لن يستطيعوا .
    وتابع قائلاً: ان من ضمن مهامهم المستقبلية والنضالية للوصول الى السلطة عدة حاجات.
    أولاً: السطو على البنك المركزي اليمني لأخذ الاحتياطي العام الذي يقدر بستة مليارات دولار.. هذا ضمن مهام ونضال احزاب اللقاء المشترك ..
    ثانياً: السطو على وزارة النفط والمعادن والشركات العاملة ..
    ثالثاًَ:الاستيلاء على وزارة الاتصالات لتأميم كل الشركات وما يسمى بوسائل الاتصالات لصالح احزاب اللقاء المشترك ..
    رابعاً: وزارة الكهرباء ، وهذا خطابهم السياسي حيث يزعمون ان الفساد ينخر في هذه المؤسسات ، ويريدوا ان يناضلوا ليصلوا الى هذه المؤسسات ، هذه هي حركة التغييرالتي تنتظركم والتغيير والتباكي على الفساد، هم رموز الفساد، هم يعرفون الفساد.
    واختتم كلمته قائلا " وكل اناء بما فيه ينضح ، أولئك هم الفاسدون، أولئك هم المرتدون ، أولئك هم الفاسدون، أولئك هم الذين يعضوا اليد التي أطعمتهم ،إن انت أكرمت الكريم ملكته وان انت أكرمت اللئيم تمردا ".
    وكان الاخ احمد محمد صوفان رئيس الحملة الانتخابية لمرشح المؤتمر الشعبي العام بالمحافظة قد القى كلمة رحب في مستهلها بمرشح المؤتمر الشعبي العام , وقال"ان ما تحقق من انجازات لليمن خلال 24 عاماً كفيلة بالرد على كل من يقلل من المنجزات التي حققها المؤتمر الشعبي العام للوطن والمواطن في المجالات السياسية والامن والاستقرار والاقتصاد والتنمية الشاملةوهو مايجعل المرشح علي عبدالله صالح هو خيار الوطن للمرحلة القادمة .
    واستعرض اولويات البرنامج الانتخابي لمرشح المؤتمر الشعبي العام والصفات والمزايا القيادية الفذة التي يتمتع بها مرشح المؤتمر .
    والقت الاخت ابتسام هاشم شرف كلمة عن القطاع النسائي تناولت ما حققته المرأة في المحافظة من انجازات خلال الفترة الماضية في شتى المجالات.
    و تخلل المهرجان اوبريت بعنوان مسيرة مرشح الرئاسة علي عبدالله صالح الى جانب القاء قصيدتين للشاعر عزالدين جحاف وللطفل الموهوب /علي عزالدين جحاف.
     

مشاركة هذه الصفحة