رُهاب التغيير ... أهو بالفعل كذلك؟!

الكاتب : صناجة العرب   المشاهدات : 1,062   الردود : 15    ‏2006-09-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-03
  1. صناجة العرب

    صناجة العرب قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-10-28
    المشاركات:
    9,064
    الإعجاب :
    0
    رُهاب التغيير … أهو بالفعل كذلك؟!​


    التغيير كلمة عندما يسمعها الكثير يصاب باليأس و الإحباط ، و أعزو هذا إلى أن الكثير يشعر بالعجز و آخرون تنتابهم حالة رعب و فزع عندما تطن في الأذن هذه الكلمة متناسين أن التغيير غريزة من غرائز النفس البشرية.
    الشيء الثابت في هذه الحياة هو التغيير ، و هو سنة من سنن الله في هذا الكون … فالعجز عن التغيير يعني الإندثار ، و ليتذكر الجميع قوله تعالى : (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم).
    الواقع الملموس في الساحة اليمنية ينبىء بأن الغالبية من الشعب يعتريهم مرض أسميه مجازاً "رُهاب التغيير" ، قد يكون ذلك لسوء تقديرهم للنتائج و توقعهم للأسوأ دوماً و خلق الإحتمالات الأكيدة للنتائج السلبية ، بينما تكاد تكون النتائج الإيجابية شبه مستحيلة من منظورهم.
    تصور وضعه الكثير لأنفسهم و آمنوا به ، و كفروا بما سواه و الأعجب من ذلك أنهم يختلقون المبررات لعجزهم هذا و التي تصل إلى مسامع الكثير منا خلال الحياة اليومية.
    كثير هي تلك التعبيرات التي يختلقها العاجزون و المرجفون في هذا الشعب ... (رئيس شابع أحسن من رئيس جاوع) مثلاً ، و لا أدري هل الواقع يوحي بأنه قد امتلأ و أتخم و إلا ما سر هذا التشبث بالكرسي؟!!!
    مثال آخر على ما يأتي به العاجزون ... (احمد الله على النعمة اللي أنت فيها ، لو كنت تحت ظل حاكم غيره لا تستطيع أن تقول ما تريد) ، و تناسى هذا الشخص أن سيادته لا يأبه بنا و لا يعيرنا أدنى إصغاء متمثلاً بقوله "الكلاب تنبح ، و قافلتي تسير" .
    يحاول جاهداً أن يوهمنا بأنه حصل على صك إلهي يمنحه ديمومة البقاء على كرسي الحكم ، و أنه الرئيس المختار من الله لهذا الشعب ، و أن غيره إنما يعترض على حكم الله القائل : (قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء و تنزع الملك ممن تشاء و تعز من تشاء و تذل من تشاء).
    مكمن المشكلة عدم وجود شعب مثقف و متوعي يستوعب الوضع الذي هو فيه ، فهو يخشى التلاقح مع الثقافة الأخرى و أعني هنا "ثقافة التغيير" التي تقودها أحزاب اللقاء المشترك ، و هذه الثقافة التي تخشى التلاقح مع الثقافات الأخرى ، و تخشى الآخرين و الاقتراب منهم ، و حتى الاستماع إليهم بتمعن و تأمل و تفكر هي ثقافة واهنة هشة و لا يجدر بنا حتى تسميتها ثقافة.
    المثقف ليس بذلك الذي يقوم بتقبيح أو تجميل ما يحصل من حوله ، و لا الذي يقوم بتعتيم أو تلوين الأشياء بناء على ما يحدث في الواقع ... إنما المثقف ذلك الذي يُعمل التحليل الواعي للواقع ومن ثم فهمه عسى أن يصير منه تدخلاً واعياً ينتج عنه تغيير مسارات هذا الواقع.​

    لكي يكون التغيير فعالاً يجب أن يمر بمراحل عدة بينها الاستراتيجيون ولكل مرحلة طبيعتها وحقها في العمل وهي :
    1- أوجد حاجة ملحة
    2- شكل تحالف حولك
    3- ارسم لهذا التحالف رؤية
    4- تواصل مع الآخرين حول تنفيذ الرؤية
    5- مكن المتحالفين حولك
    6- ضخم النجاحات لتولد التغيير
    7- ليكن التغيير في ثقافة المجتمع المحيط بك

    لماذا كتبتُ الموضوع؟!
    في الحقيقة عندما كنت في اليمن و في أحد مقايل القات في مقر صحيفة الشورى دار بيني نقاش و بين صديقي الدكتور و شخص آخر.
    كان محور الموضوع لماذا لا يسعى الشعب إلى التغيير ما دام أن بوسعه ذلك و بالطرق السلمية ؟!
    سؤال طرحته على صديقي الدكتور و الشخص الجالس بجواري ... فأجابني من بجواري قائلاً : (الشعب يخاف التغيير) ، فعقب صديقي الدكتور قائلاً : (يا محمد ، خذ هذا المثل ... أنا عمري 27 عاماً ، و لدت و الرئيس علي عبدالله صالح على سدة الحكم ، و أكملت دراستي الجامعية و لا يزال هو و لم يتغير ، أفتلومني على شعوري بالخوف من التغيير؟!)
    فلك الله يا يمن

    تذييل :-
    لو دامت لغيره ما وصلت له ... أفلا تعقلون يا أولي الألباب؟!!!


    محبتي ... التي ملأت قراب الأرض​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-03
  3. asd555

    asd555 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-24
    المشاركات:
    469
    الإعجاب :
    0
    :eek:


    :eek:


    .......................
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-03
  5. البكيان

    البكيان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-18
    المشاركات:
    1,377
    الإعجاب :
    0
    أخي العزيز صناجة العرب
    عند النظر والتمعُن الى أقطار العالم المتحضرة
    تجد التغيير أحد أهم العوامل الرئيسية في تركيبتهم السياسية
    والاٍدارية مما يضمن الديمومة والاٍستمرارية للنظام الاٍداري للدولة


    اشكرك على المقالة الاكثر من رائعة​
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-09-03
  7. سامية اغبري

    سامية اغبري كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-08-06
    المشاركات:
    2,186
    الإعجاب :
    0
    موضوع جميل اخي صناجة العرب
    في الدول الديمقراطية نرى تغييرالرؤساء , ورؤساء الوزراء من الامور السهلة , اما في الدول العربية من الصعب تغيير الزعيم الوحيد الاوحد , فهو ربان السفينة, وهو حامي الحما, وهو صانع المعجزات , والقائد الملهم , وهو الذي لاياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه؟ فكيف سنغيره وهو يمتاز بكل هذه الصفات
    ان هذا الكلام كلام العاجزين والفاشلين , والغير قادرين على التغيير
    لكن بداية التغيير في الوطن العربي تبدا من هنا من (اليمن)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-09-04
  9. GreeNHearT

    GreeNHearT عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    1,905
    الإعجاب :
    0

    مالك طننت يا خبيــــــــــــر:confused:
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-09-04
  11. صناجة العرب

    صناجة العرب قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-10-28
    المشاركات:
    9,064
    الإعجاب :
    0


    أخي العزيز البكيان

    والشعب إن لم يستطع أن يصنع هذا التغيير بالوسائل السلمية
    وعن طريق كافة السبل السلمية المتاحة التي كفلها لنا الدستور فهذا يعني أن
    التغيير لن يحدث إلا بثورة داخلية كما حصل في ثورة 26 سبتمبر و إذا عجز
    الشعب عن هذه و تلك فإنه سيكون عن طريق القوى الخارجية
    و تكون عندها الطامة الكبرى

    كن بخير
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-09-04
  13. LO_oRrdD

    LO_oRrdD عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    1,645
    الإعجاب :
    0
    عزيزي صناجة العرب ...

    احط بالموضوع بكافة جوانبه وفصلت فيه تفصيلا رائعا محللا المشكله وطارقا ابواب الحلول ...

    اتفق معك في كل ما ذهبت اليه وخصوصا في أن الكثير من ابناء هذا الوطن تعزوهم الكثير من الشاجعة لاقتراف فضيلة التغيير هذا الشجاعة المفقودة نتيجة الاساليب التي تمارس يوما بعد يوم من قبل حكومة المؤتمر الشعبي العام كي تضمن استمرار الوطن في مسيرة النفق المظلم الذي نحاول الخروج منه بحتمية التغيير .

    شاكرا لك حضورك الألق وفكرك الحصيف


    وامنياتي ... تلك التي لا املك غيرها ​
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-09-05
  15. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    سلمت أناملك أخي صناجة العرب ، فقد تعرضت لأمرٍ هام ، وحريٌ بنا أن نلتفت إليه ونسعى لتفنيد ما يشاع من تعزيز لمعاني الاستبداد في النفوس وفي الواقع !
    ومما يزيد الطين بلة أن بعض المحسوبين على النباهة و العلم والتحضر يرددون ما يقوله عامة الناس !!

    تحياتي


    [​IMG]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-09-05
  17. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0

    شكرا أخونا صناجة العرب

    هذا ما اعرفه جيدا وم ارايد ان أوضحه للبعض
    وها انا اجدك خير من يعبر عنه
    المواطنون في الداخل والخارج
    ينشدون التغيير لأسباب كثيرة
    وانا انشده ليس لأنه فقر وفساد
    فقط بل لانه وضع خطير حيث الفردية والشخصنة ستعرض الوطن للدمار لا سمح الله
    وهذه الممارسات التي ذكرتها
    هي فعلا من تحجم البعض عن العمل لإحداث التغيير فهي كما قلت ارهاب للنفس
    بالاعلام والممارسات والنفوذ والاحتكار والتبعية المفروضة بسبب الفقر والحاجة

    تحياتي لك
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-09-07
  19. صناجة العرب

    صناجة العرب قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-10-28
    المشاركات:
    9,064
    الإعجاب :
    0

    الصحفية الرائعة سامية الأغبري

    نعم ... فاستحالة التغيير كلام ينم عن مدى اللاوعي عند الكثير الكثير
    و الذين يعتريهم هذا الرُهاب
    عندما أسمع من يقول باستحالة التغيير من شخص ما فإني تلقائياًً أصنفه
    ضمن أحد اثنين :
    * منافق له مصلحة من القول باستحالته و يجني المنفعة من استمرار الوضع الحالي
    * خانع جبان لما يصوره له البعض من أن التغيير وبال و دمار على البلاد و العباد

    كوني بخيـــــــــــر
     

مشاركة هذه الصفحة