رعونة الإرشاد الزراعي ،، إصنعوا لحقولكم مكيفات ..!

الكاتب : الهاشمي اليماني   المشاهدات : 603   الردود : 1    ‏2006-09-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-02
  1. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    الإرشاد .... والإرشاد الزراعي ... من البديهي أن لايخطر على بالي كيمني أنه سيأتي اليوم الذي نرى به إستيراد مرشد زراعي من الخارج .. رغم أن هناك إستثنائات ومنها التقنية الحديثة أو الخاصة بالآلة ... لكن الإرشاد لم يكن يتعلق بالآلة وما يخصها ويحيط بعملها فهي شبه معدومة بل واليمني يجيد إستخدامها وحتى آخر قطرة بمخزون المياه قياسا على الحفر العشوائي للآبار ..
    هناك تصحر بالمناطق التي كانت خضراء وهذا التصحر نطلق عليه كلمة التجرد أو التعرية ، فالجبال الترابية خسرت تربتها بعد قطع الأشجار للإحتطاب الجائر الذي توجبه عملية الطهي وبعد الإحتطاب يأتي الرعي الجائر لبقية الأعشاب فتتعرى التربة وخلال مواسم المطر تنجرف .. بالطبع المرشد لم يرشد لأن من وضع المرشد ليس به رشد ولم يرشد .. ومن قمة الجبل يبداء مسلسل جرف التربة الذي مايلبث أن يتزامن مع طرق السيارات الغير مخطط لها بعناية فيجتمع الإثنان فيجرفان كامل تربة الجبل ... وبالتالي لن يطول بنا الزمن فنرى جبال اليمن مجرد صخور عارية جرداء ..
    الإرشاد يستورد ببلادنا على غرار الإرشاد الديني حيث تم إستيراد مجموعات من الوعاظ لتلقيننا أسس الأيمان رغم أننا أهل الحكمة والأيمان بل والشعب الوحيد الذي حاز هذا اللقب .. لكن حب إسيراد الإرشاد يبدو لي أنه سيؤدي بنا إلى مالم تحمد عقباه في شتى المجالات ..
    وعودة للزراعة و بالأمس ربما أستوردنا مرشدا زراعيا قام بإعطائنا دروسا عن إسنبات وزراعة الشوفان بساحل تهامة وساحل أبين ... رغم أن الشوفان مكان زراعته المناسب بالدائرة القطبية الشمالية أي في سيبيريا وسهول التندرا الكندية الشمالية ذات الطقس شبه الجليدي ... وربما ذلك المرشد الأرعن يقوم بإلقاء محاضرة طويلة مملة تقول بأن الشوفان هو غذاء النضال والثورة ...... الخ .. ولو إعترضنا وشرحنا له أن طقس بلادنا لايساعد ، لأجاب فورا إصنعوا لحقولكم مكيفات ...!!
    من ناحية الطقس اليمني فإنني أحتار ... بالطبع هناك مساحة ولكنها ضيقة جدا وتكاد تكن التربة بها معدومة وهي باردة جدا لعلوها المرتفع كقمة جبل النبي شعيب ... وبالتالي لاحظ للشوفان ،،... في بلادي ..
    ومرشد آخر أتي به خلال موسم البذر ... حاول إيقاف المزارعين عن بذر محصولهم معللا ذلك بأنه لم يحن الوقت للبذر ، وكانت روزنامته متوسطية أي من البحر الأبيض المتوسط ... لكننا أقنعناه وشرحنا له روزنامتنا أو تقويمنا الزراعي المتبع للعلامة الشيخ عبد الواسع الواسعي ... والذي بالطبع لم تتعرف عليه وزارة الزراعة ببلادنا كون الواسعي ليس ثوراتيا ... ولا مناضلا .. قلنا للمرشد الزائر أن يومنا هذا هو أول يوم بنجم الكلب كما يطلق عليه المزارعين وله أربعة أيام يجب أن يبذر المحصول خلالها ... ولما رفض المرشد كلامنا أجابه أحدهم فاليكن الخامس من الكلب هو موعدك وكان يعني بخبث الأربعة القوائم والخامس الذيل ..
    المرشد الذي كان يجب أن يساعد الفلاحين أخذ يرشدهم عن زراعة الفول والحمص وقصب السكر ... وفاته الطقس والمكان بشحة مياهه ... مرشدا لم يرى بحياته مدرجات زراعية وكان يبحث عن النواعير والقنوات والأنهار باليمن .... المرشد لم يكن مُرشدا فيتعرف على المهمة ولكنه يقع ضمن توظيف الشخص الغير مناسب كما جرت عليه أيامنا ..​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-03
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي الأستاذ الحبيب / الهاشمي
    عرف اليمن في التاريخ القديم بأنهم أول من استخدموا الرأي وبناء السدود وكما جاء في سورة سبأ أنها أرض (جنتين ) ثم بعد ذلك نزل عليهم الغضب بسبب أعمالهم وهنا يكمن الخلل أن الأعمال التي تعكس ظاهرة سلبية تغضب الرب قبل البشر تتسبب في إفلات بالتصرف وسوء بالعمل وتهجير للإنسان وحين نرى أننا في العصر الحديث نستقدم مرشدا ً فهو أمر طبيعي حيث وصلنا إلى حالة التهجير للعقل أو اغتراب العقل داخل الوطن وهو التوقف عن التفكير لمعوقات يشكي منها وهي الإمكانيات وسوء الإدارة التي من المفروض أن توفر له مقومات النجاح ... اليمن بلاد تحتوي على تربة خصبة للزراعة وما أن استغلت ستدر على الإنسان اليمني خيرا ً كثيرا ً ولكن حينما نستبدل الطيبات بالخبائث هنا يكمن الخلل وسوء الاختيار وأقصد (القات )... في النهاية نقول أن الإنسان اليمني يعرف جيدا ً طبيعة أرضه وفصول السنة وهناك متخصصين يمنيين كثر ولكن أخي قلت الحيلة وساء التصرف حيث وصلنا إلى تخبط شديد ،،، ورغم أن الإرشاد الزراعي الحديث يزيد الإنتاج إلا أننا نعطيه ثمرة ما نجنيه لإرتفاع التكاليف وها أنت تنصح بستخدام المكيفات ولكن نحتاج لكهرباء ووالخ :) :) لقد وصل بنا الأمر إلى حالة التأمل فيما يجري للوطن دون أن نعمل له شيئا ً ...و لحصر التصرف والوطن لشخص بذاته نهتف له ليلا ً ونهارا ً (بروح بالدم ) تراجع الإنتاج في جميع جزئية الإنتاج لسوء تصرفه ...


    أطلب منك أن تتابع التلفاز اليمني في الساعة 9 مساءا ً لترى الحملات الإنتخابية وترى الإنسان الذي يظهر في الحفل .. أشعث أغبر يكاد الجوع يعصر بطنه وكأنهم في مجاعة !!! لتتأمل ماهو السبب !!!

    نسأل الله السلامة

    تحياتي لكم آل هاشم
     

مشاركة هذه الصفحة