شعار أهل المصالح: نعم للرئيس الصالح

الكاتب : هنالك   المشاهدات : 437   الردود : 3    ‏2006-09-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-02
  1. هنالك

    هنالك عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-03-22
    المشاركات:
    430
    الإعجاب :
    0
    شعار أهل المصالح: نعم للرئيس الصالح
    !
    عبد الملك المثيل
    ديربورن – ميشغن – الولايات المتحدة

    من أعلى نقطة في المكان الذي نقف فيه نراقب الوطن البعيد عنا «جغرافيا» بعيون زائغة يظهر عليها الخوف بوضوح كأن مجهولا «مفترسا» يقترب منا، بقلوب تخفق بشدة تظهر آثارها التي لا يمكن إخفاؤها في أجسادنا المرتعشة كأن «برداً» قارسا يلفها، بعقول مرتبكة لا تجد سوى الحيرة أمامها كأن «ضياعاً» ينتظرها، نقف بأجساد «تهتز» يتصبب العرق منها «سيولا» كأن حراً شديداً يسلخها في صحراء لا ماء فيها ولا أمل.
    بذلك وأكثر ننظر إلى الوطن الغالي ونبحث عن أخباره لعل نبأ جديداً يوقف عوامل «الموت» ويبعث في نفوسنا «المهزومة» نقطة ضوء لعلها تكون البداية لإنارة «النفق المظلم» حسب قول «الشيخ» ولكن المراقبة «طالت» والأمل لم يعد له في حياتنا وجود وإن ظل «سرابا» فقط. ترسمه لنا أشواق اللقاء لوطن نحن منه قالوا لنا أن الرجل «الصالح» يحكمه؟
    كيف إذا أيها «الهدهد» تحكي لنا أن «تاريخنا» لم يعد سوى «ذكريات» وأننا لا نملك اليوم من ذلك اليمن العظيم سوى أحجار تؤكد أن قوما حكمتهم «إمرأة» سادوا العالم كانوا أفضل منا وأننا لا يمكن أبداً أن نصل إلى ما وصلوا إليه!
    لماذ أيها «الهدهد» تقول أننا أصبحنا في هذا الزمن «أرخص» الناس وجذورنا في التاريخ حدودها أصل الإنسان!
    بالله أيها «الشيخ» الفاضل فسر لنا بيان «النفق المظلم» وقل لنا كيف ذلك وقائدنا «حفظه الله ورعاه» هو الصالح.
    نسأل لماذا «حفظه الله ورعاه» بعد كل كلمة «فخامة» أو رئيس؟ قالوا لأنه «الصالح» ولولاه بصمام «أمانه» لضاع الوطن ومات الشعب فقلها دائما سراً وجهراً واسأل المولى بعد كل صلاة أن يحرس «الصالح» حفظه الله ورعاه.
    أنظر إلى الوطن «ما أجمل الصبح في ريفه» حين يطلع الصالح. أما ترى الضوء في الليل؟ نعم، إنه القمر. لا أيها «الأعمى» إنك دائما تنظر بنظاراتك السوداء، إن ذلك ليس القمر إنه «الصالح» ساهراً «يرعى» مصالح الوطن والناس. أنظر إلى الشعب كيف يصحوا وينام، ينام ويصحوا ماذا تريد أكثر من ذلك؟ أما تراه يسرع للإصطفاف لتحية «الصالح»؟
    أما تسمع «نشيده الوطني» بالدم بالروح نفديك يا علي.
    ألا يدل ذلك كله أن الوطن والشعب وإسم اليمن كل ذلك هو الرئيس «الصالح» إنه الوطن والوطن هو وبدونه لا وطن لنا!
    لأجل ذلك شعارنا دائما وأبداً، نعم للرئيس الصالح.
    لتحطيم الوحدة واللعب على الديموقراطية.
    من أجل الحوالات وامتلاك العمارات وركوب أحدث السيارات.
    من أجل مصالحنا ومستقبل عوائلنا.
    من أجل المناصب وتأميم الرواتب.
    لنهب أموال دول الجوار المقدمة «للشعب» بالدولار.
    لتطفيش الشباب نحو بلاد الاغتراب
    لاقتلاع الأشجار وزيادة عدد الأحجار.
    للبسط على الأراضي وامتلاك الحواري.
    لبقاء الأمية ولتشويه معاني الحرية.
    لانتشار الفساد وأكل حقوق العباد.
    لذلك وأكثر، نعم للرئيس الصالح.
    إذن، ذلك شعاركم في كل الأوقات وهو بالطبع كذلك في «الإنتخابات» لكن كيف ذلك ألم يتعهد ويقسم ويعاهد ويتوعد بأنه لن يرشح نفسه! ذلك فقط من «معجزات» صلاحه إنه يريد أن «يشجع» الخائفين لخوض منافسات السباق نحو «الرئاسة» حتى يتعود الشعب على «التبادل السلمي» للسلطة لكنه لن «يسلمها» لأحد لأنها حق «الولد».
    «ديمخراطية» أيه الشعب «الحافي» فهنيئا لك «الحرية» التي تمارسها فوق «الحافلات» ومقايل «القات» والدنيا العوافي.
    كذبوا عليك فقالوا «إنتخابات» والحقيقة أنها «إبرة تخدير» مثل كل الإبر السابقة من أجل مواصلة «السكوت» حتى يكتمل نهب الوطن وتهريب خيراته.
    متى يا شعبنا «البطل» ستصرخ لأن سكوتك طال، في أي وقت ستفكر في انتزاع أبسط حقوقك، أولا تعلم أن الحرية تنزع ولا توهب.
    ألم تعلم أن «الثورة» لم تقم بعد.
    ثورة ضد أهل «المصالح» أعداء اليمن الحقيقيين.
    إنهم البرد والحر والفقر والجهل، إنهم الدمار والضياع.
    إنهم الأمية والمرض، إنهم الفساد والفوضى.
    بطانة السوء، من تحرف الكلم عن مواضعه فتجعل الباطل حقاً والحق باطل.
    إنهم من «يزفون» الصالح لوضع نفسه في الدرك الأسفل من التاريخ وأنت يا شعبنا ما عليك سوى «الإصطفاف» وترديد «الهتاف».
    لترفع مع «شلة المصالح» شعارهم الدائم «نعم للرئيس الصالح».
    وحتما إذا لم تقم «الثورة» فسيستمر رفع الشعار.
    من أجل «الوراثة» حق يحكم «إبن الصالح» لتبقى «عولة» أهل المصالح.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-02
  3. م.امين شمسان

    م.امين شمسان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-07-04
    المشاركات:
    370
    الإعجاب :
    0
    ان يدعى على صالح باسم "الصالح"،

    هذه مهزلة ما بعدها مهزلة، فاذا كان الصالح فيكم هو على صالح فما بال الاخرين.

    انا اعتقد ان من يسمى على صالح "الصالح" بانه اسوى من على صالح والا لما سمى على صالح الصالح، من يستخدم هذه التسمية يستخدم نفسه كمعيار للانسان الصالح وغير الصالح.

    ( ليل الشقاء فى غيبة الابطال طال)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-02
  5. esscathun

    esscathun عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-29
    المشاركات:
    615
    الإعجاب :
    0
    مع المادة كما وردت
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-09-02
  7. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    واضيف الى ما قلت
    __________________________________________________________
    السؤال الكبير بل اكبر من الكبير
    لماذا الشعب اليمني شحات وفقير
    رغم الأرض الطيبة والخير الوفير
    رغم الثروات الطبيعية والنفط الكثير
    نعم لا مخرج لنا من الوضع المرير
    إلا التخلص من رفسات الحمير
    وحكم المؤتمر بزعامة المشير
    والنظر إلى ضوء الشمس المنير
    واختيار الشخص المؤهل والقدير
    إذا كانا فعلا نسعى إلى التغير​
    [/COLOR][/SIZE][/CENTER]
     

مشاركة هذه الصفحة