قصة أكثر من رائعة

الكاتب : safeer2   المشاهدات : 607   الردود : 3    ‏2006-09-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-09-02
  1. safeer2

    safeer2 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-08-23
    المشاركات:
    32
    الإعجاب :
    0
    قصة أكثر من رائعة


    في الثلاثينات كان في طالب جديد التحق بكلية الزراعة في إحدى جامعات مصر، عندما حان وقت الصلاة بحث عن مكان ليصلي فيه فأخبروه أنه لا يوجد مكان للصلاة في الكلية بس في غرفة صغيرة ( قبو ) تحت الأرض ممكن يصلي فيه ‎.
    ذهب الطالب إلى الغرفة تحت الأرض و هو مستغرب من الناس اللي في الكلية لعدم اهتمامهم بموضوع الصلاة ، هل يصلون أم لا ؟!؟

    المهم دخل الغرفة فوجد فيها حصير قديم و كانت غرفة غير مرتبة و لا نظيفة ، ووجد عاملا يصلي ، فسأله الطالب : هل تصلي هنا ؟!؟

    فأجاب العامل : أيوه ، محدش بيصلي من الناس اللي فوق و مافيش غير هذه الغرفة ‎.

    فقال الطالب بكل اعتراض : أما أنا فلا أصلي تحت الأرض. و خرج من القبو إلى الأعلى ، و بحث عن أكثر مكان معروف وواضح في الكلية و عمل شيئ غريب جدا ‎ !!!

    و قف و أذن للصلاة بأعلى صوته !! تفاجأ الجميع و أخذ الطلاب يضحكون عليه و يشيرون إليه بأيديهم و يتهمونه بالجنون. لم يبالي بهم ، جلس قليلا ثم نهض و أقام الصلاة و بدأ يصلي و كأنه لا يوجد أحد حوله. ثم بدأ يصلي لوحده .. يوم ..يومين ..نفس الحال ..الناس كانت تضحك ثم اعتادت على الموضوع كل يوم فلم يعودوا يضحكون .. ثم حصل تغيير .. العامل اللي كان يصلي في القبو خرج و صلى معه .. ثم أصبحوا أربعة و بعد أسبوع صلى معهم أستاذ ؟؟ ‎!
    انتشر الموضوع و الكلام عنه في كل أرجاء الكلية ، استدعى العميد هذا الطالب و قال له : لا يجوز هذا الذي يحصل ، انتو تصلوا في وسط الكلية !!!، نحن سنبني لكم مسجد عبارة عن غرفة نظيفة مرتبة يصلي فيها من يشاء وقت الصلاة ‎ .

    وهكذا بني أول مسجد في كلية جامعية. و لم يتوقف الأمر عند ذلك ، طلاب باقي الكليات أحسوا بالغيرة و قالوا اشمعنا كلية زراعة عندهم مسجد ، فبني مسجد في كل كلية في الجامعة‎....

    هذا الطالب تصرف بايجابية في موقف واحد في حياته فكانت النتيجة أعظم من المتوقع .. و لا يزال هذا الشخص سواء كان حيا أو ميتا يأخذ حسنات و ثواب عن كل مسجد يبنى في الجامعات و يذكر فيه اسم الله ... هذا ما أضافه للحياة‎ ...

    بالله علينا ماذا أضفنا نحن للحياة ؟!؟

    ابتداء من اليوم يا أخي/اختي لنكن مؤثرين في أي مكان ننوجد فيه ، و لنحاول نصحح الاخطاء اللي حوالينا
    ولا نستحي من الحق .. و ربنا سيوفقنا باذنه ‎...
    منقول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-09-02
  3. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0
    طالب صغير فعل ما لم يفعله الكبار ... !



    الله أكبر ..

    لقد اقشعر جلدي من هذه القصه المؤثره

    اخي سفير جزاك الله خير والقصه تستحق هذه الدرجة في العنوان فهي حقاً : " اكثر من رائعة "

    والقصه ممكن ان نستخرج منها معاني عديدة ،

    منها : العامل الذي كان يصلي لوحده سنين في القبو تحت .. فكان مثال للسلبية على الرغم ما فيه من الخير ، ولكن وقف طول هذه المدة سلبي لا يبادر بالخير على الرغم من بساطة الأمر ولا صعبه فيه !، وهذا العامل نموذج لكل انسان مسلم سلبي قد يكون عالم او استاذ او دكتور او موظف ... الخ .. كم وكم من الملايين (بل مئات الملايين) من المسلمين يقفون الموقف السلبي هذا فدعوا مقابله ذل وفشل كبير على مستواهم الفردي وعلى مستوى الامة ! ،

    فكم لدينا من الرجال - من اهل الخير - ولكنهم " عاملين " كالعامل هذا السلبي لا يؤثرون ولا يغيرون ولا ينشرون الخير !

    --

    الأمر الآخر وهو ان الكثير من امور الخير سهله جداً ولكن تنتظر من يبادر لعملها ، فمن بادر يكون له النصيب الأكبر من الاجر "لان من دل على خير كان له مثل اجره واجر من عمل به الى يوم القيامة"

    ولكن تظل امور تحتاج الى " الشجاعة " " والصبر" فهذا الطالب لاقى في سبيل هذا السخرية والضحك ومن حشود الطلاب في الكلية وهذا الأمر صعب جداً على النفس، كما انه ممكن ان يلقى الاذى من ادارة الكلية والمسائلة .. ولكنه كان شجاعاً وتصبر و نجح .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-09-02
  5. عزيزيماني

    عزيزيماني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    825
    الإعجاب :
    0
    رائع جدا ان يكون الشخص قدوة لغيره ...

    وله مثل اجر من اقتدى به
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-09-03
  7. جنى الجنتين

    جنى الجنتين عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-07-18
    المشاركات:
    409
    الإعجاب :
    0
    بالفعل قصه اكثر من رائعه

    نفعنا اللهم بما فيها
     

مشاركة هذه الصفحة