قرى السنة في لبنان .. الصراخ الذي لا يسمعه أحد.!!.

الكاتب : mezan   المشاهدات : 524   الردود : 4    ‏2006-08-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-30
  1. mezan

    mezan عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-06-18
    المشاركات:
    566
    الإعجاب :
    0
    حرب مثيرة للجدل شهدها الجنوب اللبناني، أثرت بتداعياتها على المنطقة بأسرها وستظل تلك التداعيات لأجل غير مسمى.
    حرب مثيرة للجدل، ومثل كافة الحروب ظهر وجه لتلك الحرب واختفى آخر، ظهر وجه وبدا أمام الناس، وجه أجاد التزين أمام أجهزة الإعلام، وأجاد التشدق بالكلمات، إنه وجه البطولة المزعومة والشجاعة المدعاة.

    واختفى وجه آخر أكثر حقيقة وأكثر صدقًا، وجه آخر لم يهتم به أحد ولم ينتبه إليه أحد, ذلك الوجه الآخر هو ما يخص الطائفة المكلومة في لبنان وهم أهل السنة في الجنوب اللبناني, فبينما رفعت الحرب رايات الشيعة الاثني عشرية ومجدت ولا تزال في شخصية قائدها ما وصل الأمر إلى أن لقبوه بصلاح الدين الثاني !! ..أهملت جميع الوسائل الإعلامية بلا استثناء كل ما ينتمي أو يخص أهل السنة في الجنوب أو قراهم, كذلك أهملت – بعد الحرب- كل ما يتعلق بآلامهم ومطالبهم ..
    وبينما بحت أصوات علماء السنة في لبنان مطالبين باعتبارهم في القرار الوطني ومراعاة ظروف مواطنيهم فإن أحدا لم يجبهم حتى الآن, وها نحن نحاول في وقفتنا هذه أن نظهر بصيصاً من الحقيقة على ذلك الجانب الهام.
    فهذه حرب لم يكن لهم فيها ناقة ولا جمل، ولم يستأذنهم فيها حزب الله كما لم يستأذن غيرهم ، غير أنهم ذاقوا من أتونها ما لم يذقه غيرهم.
    وكما كان العراق نموذجًا لما يحدث لأهل السنة عندما يلتقي المشروعان الأمريكي والشيعي على أرض واحدة وغاية واحدة، فإن أهل السنة في جنوب لبنان نموذج لما يحدث لأهل السنة عندما يتلاق المشروعان الأمريكي والشيعي في أرض واحدة؛ ففي الحالتين الضحية هم أهل السنة، سواء التقت الأهداف الأمريكية – الشيعية أم تصارعت!!
    لقد كُتب هذا التقرير من مكان الحدث وعلى أنقاض البيوت المهدمة والأشلاء المتطايرة ومن على المساجد المقصوفة .

    كُتب على مرأى ومسمع من الأرامل والأيتام والمعوقين جراء هذه الحرب فلتكن معنا قلبًا وقالبًا لتتعرف على أحوال إخوانك من أهل السنة في جنوب لبنان، وقد آلمنا حديث من يتاجرون بأرواح وممتلكات إخوانهم لأجل مصالح دنيوية لم يكلفوا أنفسهم الوقوف على هذه الحقائق بأنفسهم وإنما تحدثوا من على الأرائك والسرر في شمال لبنان تحركهم فيها نزعتهم الحزبية ومصالح جماعتهم الشخصية مع إيران وأنصارها في لبنان .
    كانت زيارتنا يوم الخميس الموافق 30/7/1427هـ صباحًا للقرى السنية حيث انتقلنا إليها مباشرة ووصلنا إلى عدة قرى لأهل السنة منها [مرجعيون, كفر شوبا, كفر حمام, حلتا, لدحير جات, وادي خنسا, عين عرب, الوزاني, وطي الخيام، حاصبيا, الهباريه, شبعا ] وغيرها.
    وحاولنا أن نتعرف على تلك الأماكن وما أصابها والموقف الحالي لها، وهو ما نحاول أن نبينه فيما

    يلي من خلال عدة محاور في كل منطقة:


    1- العرقوب [قضاء حاصبيا]:
    مرجعيون
    هذه القرية من القرى المختلطة والتي يشارك أهل السنة فيها بعض النصارى والشيعة، وعدد مساكن أهل السنة فيها يتجاوز 170 بيتًا.
    قصف بانتقاء!!
    تنقلنا بين مساكنها وشوارعها وقد أصابها ما أصاب غيرها من القرى حيث تهدم بها 3 منازل تهدمًا كليًا و21 منزلا تهدَّم تهدمًا جزئيًا؛ إما أجزاء من المنزل أو الشبابيك والأبواب.
    كما تعرض مسجدها وجامعها [أبو بكر الصديق] للقصف والاستهداف لأنه كان منطلق لنصرة القرى السنية الأخرى وإغاثة المنكوبين، كما كان المسجد مستودعًا لمواد الإغاثة من فرش وغذاء وملابس وماء .. وغيره من مواد الإغاثة.
    كما استُهدف بيت إمام المسجد وكُسرت أبوابه ونوافذه وأطلق النار على كتبه وفرشه وغرفه؛ ليس إلا لكون إمام الجامع هو رمز التواجد السني في هذا القضاء، وكان هو الذي يشرف على قضية الإغاثة والنصرة ونقل الجرحى والشهداء وإغاثة الناس بمختلف مشاربهم، كما دمرت سيارته حيث صعدت عليها مجنزرات اليهود ودباباتهم وكذا فعلت بسيارات أهل السنة.
    غير أن العجيب والذي يثير الكثير من الأسئلة والكثير من الشكوك، هو أن التدمير والاقتحام لمرجعيون لم يستهدف إلا حي أهل السنة في القرية حيث أحرقوا ودمروا وقصفوا وأتلفوا، ولم يتعرض الصهاينة لأحد غيرهم إلا القليل من بيوت الشيعة الملاصقة لحي أهل السنة أو القريبة منهم ومثل هذا الانتقاء في القصف يسأل عنه حزب الله!!.

    وطائفية مقيتة:
    ولم تسلم هذه المنطقة من طائفية حزب الله المقيتة فقد أخبرنا مختار قرية مرجعيون حينما سألناه عن المساعدات التي قُدمت؛ فأخبرنا أنه حينما بدأ تقديم المساعدات من قبل رجالات حزب الله قاموا بإعطاء الشيعة فقط حيث اشتروا لهم خزانات الماء وأعطوهم قيمة إيجارات ليسكنوا بها في أية منازل بشكل مؤقت إلى حين أن يعطوهم ما يبنون به منازل جديدة، وحينما حضر بعض أهل السنة من المتضررين ليطلب المساعدات أخبره رجال الحزب أن كل إنسان يعطي جماعته فاذهب إلى جماعتك يعطوك!!
    فتساءلوا هل يبيعون دينهم لحزب الله حتى يحفظوا صغارهم وأزواجهم أم يبقوا على عرائهم وجوعهم ويصبروا على ذلك ولعل بعد عسر يسراً؟!!
    فرجعوا فارين بدينهم وتاركين دنياهم لحزب الله وأنصاره، وكلهم حزن وأسى من شدة ما أصاب أهليهم من ضرر وطائفية مقيتة وظلم من قبل من يفترض أنهم مسلمون مثلهم وأن الجميع في خندق واحد في تلك المحنة كما كانوا يسمعون ذلك من كثير من دعاة الجماعة الإسلامية بشمال لبنان بل ومرجعيات الشيعة أنفسهم ليل نهار!!!

    وتذكر الجميع موقف ذلك الإمام أثناء الحرب وكيف كان يعطي الجميع سنة وشيعة ونصارى،فكان جزاؤه وإخوانه السنة الحرمان من أعطيات ما أرسلها إلا إخوانهم السنة في البلاد الإسلامية!!
    وتأكد للجميع ازدواجية الشيعة في المعايير والأحكام والمواقف ، وظهر لهم زيف الشعارات التي يرددها مرجعياتهم ، وفي نفس الوقت تأكدوا من غفلة وسذاجة دعاة السنة الذين اكتظت بتصريحاتهم الفضائيات والصحف بطريقة غبية دفاعاً عن حزب الله وهجوماً على من هاجمه وكأنه صار هو الأصل في الولاء والبراء والمحبة والبغض !!
    بعد ذلك استطاع إمام الجامع الحصول على مساعدات قليلة لشراء خزانات ماء فلما أعطى السنة جاءه الشيعة وطالبوه أن يعطيهم فلما سألهم عن المصادر الكثيرة التي تعطيهم ما يحتاجون وعن موقف رجال حزب الله منهم، اتهموه بالطائفية، وتأكد الجميع أنهم لم يكونوا بحاجة إلي المال بقدر ما قصدوا التحرش به وسلب الأموال .

    حلت الغفلة فاستوطن الجهل:
    ونشير هنا إلى أن هذه القرية لم يكن بها أحد من الشيعة من قبل، ولكن بسبب غفلة أهل السنة ووجود من يشتري الذمم ويستغل الحاجات تشيع من أهل القرية سبع وعشرون أسرة كما كان هناك نصيب للتنصر حيث تنصرت أربع أسر.
    وأثناء الحرب استغل جنود حزب الله هذه القرية لقصف المستوطنات لكونها تطل عليها، وكانوا يفعلون ذلك عبر استغلال منازل القرية، وكان القصف 'الإسرائيلي' يرد على إحداثيات الإطلاق مما أدى إلى قصف المنطقة وما حولها، الأمر الذي دفع الناس إلى الهجرة من قراهم.
    وتسود مخاوف في الوقت الحالي من أن يقوم الشيعة بتقديم عروض لشراء بيوت أهل السنة في هذه القرى لتكون خالصة لهم وبالتالي حماية الحدود الإسرائيلية من أي عمل مسلح في المستقبل، وهو ما أشار إليه وحذر منه من قبل 'صبحي الطفيلي' الأمين العام الأسبق لحزب الله.

    كفر شوبا
    قرية كانت سنية خالصة يبلغ عدد سكانها 10000 نسمة تطل مباشرة على الحدود مع سوريا من جهة، ومع فلسطين من جهة أخرى.
    وتعد كفر شوبا من المناطق المستهدفة على الدوام من قبل اليهود كونها في مرمى القذائف اليهودية قصيرة المدى، وقد دمرت في حرب 1972 وما بعدها ولم يعوض أهلها بشيء إلى يومنا هذا لا لشيء إلا لكونهم من أهل السنة، فالقرى من النصارى والرافضة حصل أهلها على تعويضات إلا هذه القرية وباقي قرى السنة.

    مأساة تجاهلتها الشاشات:
    وقفنا على بيوت 'كفر شوبا' المدمرة كليًا، كان المنظر لا يوصف ولا يحكى، غير أن العجب هو أن الإعلام لم يكتف فقط بعدم نقل الصورة الحقيقية لنا عن هذه القرى بل تعمد عدم نقل أي شيء حتى ولو كان جزءًا من الحقيقة حتى يبقى المتضرر أمام الناس هم الشيعة فتبقى الإعانات لهم بمبانٍ جديدة وطرق معبدة أما أهلنا هناك فليس لهم من العير شيء !!
    وقد حرصنا على الاتصال بالإعلاميين لبيان حجم الكارثة هناك ولكنا تفاجأنا أن الجميع يرفض التعاون واتضح لنا بعد ذلك إما أنهم رافضة أو أن مسئوليهم رافضة ويسيرون على نفس طريقة تغطية جرائم الشيعة في العراق والتي نجحت بامتياز، وهذا على عكس ما حصل في قرى الشيعة والتي بولغ في تصوير الأضرار التي لحقتها بشكل مضاعف.

    كفر شوبا .. كيف هي الآن؟:
    التقينا بأهلها، تحدثنا معهم، سمعنا منهم، وتحدثنا إلى مختارها، كاد أن يقتله الألم على ما حل بهذه القرية السنية، كان يتساءل عن سبب هذا التجاهل من حكام المسلمين لقرى السنة في حين أنهم يسمعون عن أموال تتدفق لم يصلهم منها شيء!.
    كما أطلعنا مختار القرية على حقيقة لجنة التعويضات وكيف تتعامل مع مساكن أهل السنة، حيث أرانا بعض المنازل المهدمة كليًا وقد دمر كل ما فيها غير أن مشرف اللجنة من حزب الله لا يكتب سوى ترميم غرفة!، فيراجعه المختار ويقول له اتق الله يارجل كيف تقول هذا ؟!! فيرد عليه مسئول حزب الله بأن السقف لم يسقط تماما! وهكذا دواليك في أحجية مبكية .
    كما ذكر لنا سكان القرية أنه لم يصلهم شيء من المساعدات التي يسمعون أنها أرسلت للقرى المتضررة.
    و قد بلغ عدد منازلها المهدمة كليًا 83 منزلا من دورين، بينما تهدم منها بشكل جزئي 111 منزلا وهي بلا كهرباء أو ماء، فماذا يفعل أهلها وقد اقترب فصل الشتاء؟.

    من بين الأنقاض .. لماذا تركتمونا؟:
    ومن المواقف التي شاهدناها بأنفسنا في تلك القرية، وبينما نحن نقوم بالتصوير إذ خرجت لنا امرأة من بين الأنقاض التي تحيط ببيتها من كل مكان ولم يبق لها إلا غرفة من غير سقف ولا أبواب ولا شبابيك وأصبحت آيلة للسقوط وما تزال تسكن بها لعدم وجود مأوى إلا هذا المسكن وهي تتساءل: أين إخواننا من أهل السنة؟، لماذا تركونا؟، أي إسلام فيهم؟؛ فلم نملك إلا أن طأطأنا رؤوسنا، ووعدناها خيراً غير أن الحسرة قد أحرقت قلوبنا ونحن ننظر لهذه المسكينة ونتساءل عن مصيرها؛ أهو الموت أو الحياة البئيسة أو أن تتشيع حتى يأتيها شيء من فتات حزب الله ؟!!.

    حتى الشهادة يسرقونها منا !!
    سقط في تلك القرية عدد من الشهداء نحسبهم كذلك وهم من أهل السنة، ومن أقبح المواقف التي تكشف لنا طبيعة حزب الله الإجرامية والتي يجب أن يسجلها التاريخ ما حدث عند تشييع هؤلاء الشهداء، حيث جاء رجال حزب الله ولفوا القتلى بأعلام حزب الله لأجل أن يظهروا للناس أن هؤلاء شهداء حزب الله في هذه القرية من خلال المعارك الوهمية التي اصطنعوها، مما أنذر بحدوث خلاف ولكن غُلبت الحكمة فيكفي المصاب الذي به أهل الميت، وهكذا يسجل حزب الله بطولاته على أشلاء أبناء أهل السنة ولو بالقوة.
    وكانت كفر شوبا مثل غيرها يتترس بها الشيعة لإطلاق صواريخهم منها نظرا للقرب الشديد حيث استغلوا نزوح الأهالي من القرية وبقاء العدد القليل فيها؛ فأخذوا يطلقون صواريخهم منها رغم معارضة من بقي فيها وكان نصيب هؤلاء العُزّل التهديد من قبل حزب الله إذا لم يرتدعوا مما مهّد لتدميرها تدميرًا شبه كامل من قبل اليهود لقربها وكان ذلك سبباً للنزوح شبه الكلي لأهلها.
    وقد ابتليت هذه القرية مثل غيرها في حين غفلة من أهل السنة حيث تشيع عدد ليس بالقليل من أهلها وهم قرابة 313 نفسًا من ما مجموعه 70 أسرة.
    كما تتواجد بها فرقة الأحباش التي لا يخفى على أحد ضلالها وفساد اعتقادها وتآمرها على أهل السنة، مع الإشارة كذلك إلى أن هذه القرية تعتبر منطقة تماس مباشر مع اليهود.

    كفر حمام:
    قرية سنية أخرى استُهدفت من قبل اليهود قصفا وتدميرًا وهي من القرى الصغيرة التي لا يتجاوزعدد سكانها 1700 فرد.
    تهدم بعض منازلها بشكل جزئي وبلغ عددها سبعة منازل، وقد اشتكى أهلها من عدم حصولهم على أية مساعدات تلك التي لا يسمعون عنها سوى عبر وسائل الإعلام.
    هل ندركها؟!:
    وبهذه القرية مسجد واحد، ولكن كم كان محزناً أنه لا يصلى فيه لعدم وجود إمام له والقرية كلها من العوام فإن لم تُدرك فقد تؤخذ على حين غرة من بعض الطوائف الضالة كحزب الله الإيراني .
    وقد قام الشيعة فيها بنشاط دعوي مما أدى إلى تشيع قرابة 27 أسرة من أهلها.
    وكان هذا التشيع ذريعة لاستغلال منازل المتشيعين لإطلاق الصواريخ منها مما سبب في تدمير القرية السنية تدميراً جزئياً .
    حلتا .. هل من مجيب؟:
    من القرى السنية والتي يبلغ عدد سكانها قرابة 15000 نسمة ويوجد بها مسجدان لأهل السنة، غير أنه لا يوجد بها أئمة لهذين المسجدين لهداية الناس وتعليمهم أمور دينهم، وقد تضرر أحدهما بالقصف حيث أصيب جامع عثمان بن عفان في القبة مباشرة.
    كما دمر من منازلها أربعة منازل بشكل كامل، بينما دمر بشكل جزئي 11 منزلا، وقد رفع أهلها صوتهم إن كان هناك مجيب؛ أين تلك المساعدات التي نسمع عنها فنحن لم نر منها شيئاً ولم نسمع عنها إلا في قرى من حولنا ليست سنية.
    ومثل بقية القرى السنية، قام الشيعة في تلك القرية بنشاط دعوي مما تسبب في تشيع سبع أسر من أهلها، وقد استخدم حزب الله بيوت المتشيعين كمنصات لإطلاق الصواريخ؛ دون خوف أو تحفظ أن تستهدف من قبل اليهود ؛ فالقرية سنية والبيوت الشيعية سيعاد بناؤها وحدها بأموال أسخياء السنة أما مساكين أهل السنة فيكفيهم أن يفرشوا الأرض ويلتحفوا بالسماء .

    لدحير جات .. بلا مسجد:
    لم يمنعها صغرها وقلة عدد سكانها ومساكنها التي لا يتجاوز عددها مساكنها 22 منزلا فقط، - لم يمنعها ذلك أن تنال نصيبها من التدمير والقصف، حيث دُمر من منازلها بشكل كامل أربعة منازل، ودمر بشكل جزئي ثلاثة منازل، وكأخواتها من القرى السنية لم ير أهلها شيئاً من المساعدات وإنما هم يصارعون الجوع!!
    لم يكن نصيب لدحيرجات التدمير والجوع فحسب؛ بل إن الأخطر لم يأت بعد؛ فلا يوجد بها مسجد ينير للناس طريق الهداية والخير في مواجهة أطماع المتربصين.

    وادي خنسا:
    وكأختها لدحيرجات لم يكن حجم مساحتها وقلة عدد ساكنيها كافٍ لتخفيف الضرر الواقع عليها من قصف وتدمير ؛ فهي من القرى السنية الصغيرة أيضا حيث لا يتجاوز عدد مساكنها 33 مسكنًا ، ولقد دمر من منازلها سبعة منازل تدميرًا جزئيًا.
    وقد تعالت أصوات أهلها الجياعى من عدم حصولهم على أية مساعدات من التي يسمعون عنها عبر وسائل الإعلام ، وكالعادة فقد انتهز أتباع الإيرانيين من دعاة حزب الله من إهمال دعاة أهل السنة لهم وبدءوا العمل بها قبل مدة من القصف حيث اعتنق التشيع من أهلها أسرتان؛ ولعل هذا نتيجة حتمية في ظل عدم وجود مسجد بها يعلم الناس عقيدتهم وسنة نبيهم ويبصرهم بالأخطار والانحرافات المحيطة بهم !!

    عين عرب .. غاب الإمام فجاء التشيع:
    ولم تشذ عن أخواتها ؛ حيث نالت نصيبها أيضا من التدمير ؛فكان الدمار الكامل من نصيب ثلاثة من منازلها؛ من منازلها الصغيرة البالغ عددها 34 منزلا فقط.
    ومثل بقية القرى السنية تحدث أهلها عن عدم وصول أي مساعدة لها مهما كان حجمها ويبدو أن وسائل الإعلام بعضها يمارس الطائفية والبعض الآخر يمارس النفاق السياسي .
    وإذا كانت عين عرب قد شذت عن أخواتها في وجود مسجد بها ؛ إلا أن النتيجة واحدة !! فليس به إمام يصلي بالناس ويفقههم في أمور دينهم، وبسبب غفلة الدعاة من أهل السنة تشيع من أهل عين عرب ثلاث أسر.

    الوزاني .. هربوا من قصف اليهود فاستهدفهم قصف الشيعة:
    لم تكن الوزاني أسعد حظا من أخواتها من القرى السنية؛ فأصابها ما أصابهم من القصف والتدمير؛ فدُمر جراء القصف منزل واحد فقط من منازلها البالغ عددها 76 منزلا تدميرا كاملا، بينما دمرت ثلاثة منازل بشكل جزئي، وسقط فيها شهيد لأهل السنة واثنا عشر جريحًا.
    لم تكن الوزاني تواجه القصف اليهودي وحده ؛ بل كانت تواجه أيضاً النيران الصديقة!!
    حيث كان أهل السنة أثناء القصف قد ذهبوا لمدرسة القليعة للاحتماء بها من نيران صهاينة اليهود ولكن لاحقتهم هذه المرة نيران صهاينة المسلمين من رجال حزب الله حيث قاموا بحقد دفين بإلقاء قنابل صوتية داخل المدرسة ليخرجوا أهل السنة العزّل منها من غير رحمة وشفقة بالنساء والصغار والعجزة ، وقد سجلت هذه الحادثة بمحضر رسمي عند الشرطة اللبنانية.
    ولم تشذ الوزاني عن قاعدة الحرمان حيث كالعادة لم يصل إليها أي شيء من المساعدات التي تنامت إلى أسماعهم .
    ولا ندري إن كان إبراهيم المصري الرجل الثاني في الجماعة الإسلامية والذي نفى تعمد حزب الله للاحتماء بقرى أهل السنة يعلم بهذا الأمر أم يتغافل عنه؟!
    ومع أهمية الدور الذي يجب أن يقوم به الأئمة في تلك القرى النائية، إلا أن ذلك لم يشفع لمسجدها الوحيد لتوفير إمام واحدا له !!

    وطى الخيام:
    يبدو أن هذه القرية الصغيرة يراد لها أن يكون لأهلها حظ من اسمها فيسكنوا الخيام بدلا المنازل التي دمر معظمها بفعل القصف اليهودي ؛فمن مساكنها التي لا يتجاوز عددها 29 منزلا- دمر منها 17 منزلا تدميرًا جزئيًا!!
    وكالعادة فلم يسمعوا أو يروا شيئاً مما قيل من مساعدات !!
    ومع غياب المسجد والإمام ودعاة السنة؛ فقد رعت الذئابُ الغنم ؛فاستغل الشيعة هذا الأمر لتقديم برنامج دعوي لأهل القرية مما تسبب في تشيع الكثير من أهلها.
    وكالعادة ؛ كان هذا التشيع هو الذريعة في استخدام منازل المتشيعين لإطلاق الصواريخ مما تسبب في ضرب هذه القرية السنية؛ وعلى المتضررين اللجوء إلى جماعتهم!!

    حاصبيا:
    أبرز ما تميزت به القرى السنية في لبنان- صغيرها وكبيرها- في هذه الأحداث هو حرمانها جميعًا من المساعدات التي ما قدمها إلا إخوانهم في الدول الإسلامية!!!
    وهاهيا حاصبيا تؤكد هذه النظرية ، فعلى الرغم من كونها من القرى الكبيرة والمختلطة حيث يشارك أهل السنة فيها الدروز والنصارى والشيعة، إلا أن المساعدات لم يحصل عليها إلا الدروز والنصارى والشيعة وحدهم، وليذهب السنة بمنازلهم ال65 إلى جماعتهم ليحصلوا منهم عليها!!
    ولم يكن غريبًا أن تتنصر ثلاث أسر من أهل السنة هناك؛ فليس لهم مسجد ولا إمام ولا دعاة يعلمونهم ويبصرونهم ويكشفون الشبهات عنهم!!

    الهبارية .. مقاومة سنية ولكن:
    ليس معنى أن تحمل السلاح وتقاوم العدوان الصهيوني– إن سمح لك حزب الله بذلك- أنك تستحق أية مساعدات مادمت سنياً... هذا هو الشعار العملي الذي سنه حزب الله !!
    وها هي الهبارية السنية وقد استُهدفت في هذه الحرب المسعورة، وقد قدمت من منازلها البالغ عددها 400 منزل قدمت منها عشرة منازل، وعلى الرغم من الدور المؤثر للجماعة الإسلامية السنية التي تمركز بها، في رد العدوان الصهيوني، إلا أن أهلها لم يروا شيئًا من المساعدات التي ما فتئت وسائل الإعلام تتحدث عنها.
    وبالطبع فليس الطريق ممهداً أمام الجماعة الإسلامية التي تتمركز بها، وتتخذها منطلق عملياتهم ضد اليهود حيث إن حزب الله كان يمنعهم من زيادة أعداد رجالهم أو التزود بالأسلحة الثقيلة!!
    غير أن الأعجب أنهم رضوا بذلك رغم ما يصيبهم من بلاء!!
    وقد أقر 'إبراهيم المصري' بهذا الأمر في تصريحات له نقلت العديد من مواقع الإنترنت ووسائل الإعلام، حيث ذكر أن للجماعة الإسلامية قوات في جنوب لبنان، غير أنها لا تتحرك إلا بقرار من حزب الله، وشدد على أن الجماعة الإسلامية أجرت تفاهما مع حزب الله على أن يشارك عناصر الجماعة في الدفاع عن هذه المنطقة بالتفاهم معه، ومع التسليم بأن يبقى قرار إطلاق النار للحزب، وهذا كان ضرورة باعتبار أن الحزب هو المسئول الأول عن هذه المناطق'!!
    غير أن العجيب أنه برغم هذا التنسيق إلا إن الجماعة الإسلامية كما أقر بذلك المصري تفتقر إلى الإمكانيات العسكرية التي يمتلكها الحزب وما ذاك إلا لحاجة في نفس 'حزب الله'!!


    شبعا:
    لا فرق في الاستهداف والتدمير بين قرية صغيرة وكبيرة مادامت سنية؛ قد يكون الفرق في حجم الدمار أحياناً؛ تبعا لمبرراته وذرائعه التي غالبا ما يوفرها مقاتلو حزب الله باتخاذ قرى السنة منطلقا لصواريخهم!!
    وهذه شبعا وقد دمر من منازلها ثلاثة منازل تدميرًا جزئيًا.وبالرغم من تضررها وأهلها إلا أنها لا تستحق شيئا من المساعدات التي لها أهلها!!
    وعلى الرغم من كونها من أكبر القرى السنية في الجنوب والتي يتجاوز عدد سكانها 30000 ألفا وهي من أقرب نقاط التماس مع اليهود؛ إلا أنه لا يوجد بها إلا ثلاثة مساجد فقط ؛ فوجد دعاة الشيعة الأبواب مفتحة والطريق ممهدة لتشييع أبناء السنة فيها ؛ في ظل غياب دعاتهم وقلة مساجدهم؛ فقاموا بنشاط دعوي بين أبناء القرية مما تسبب في تشيع 24 أسرة .

    معلومات أخرى عن قرى السنة في الجنوب وفي البقاع وبعلبك

    م
    اسم القرية
    عدد مساكن أهل السنة
    النشاط الدعوي للفرق الضالة
    ملاحظات

    1
    الشريفة
    103
    تشيع 24


    2
    الغربي
    59
    تشيع سبعة
    لا يوجد مسجد

    3
    دير الزهراني
    32

    لا يوجد مسجد

    4
    الكفور
    28
    تشيع 3
    لا يوجد مسجد

    5
    المضورة
    250



    6
    الرّدار
    64



    7
    المصيلح
    60
    تشيع 17


    8
    المصيلح الثانية
    119
    تشيع 13


    9
    النجارية
    80



    10
    الزهراني
    51






    مشاهد ذات عبرة:
    1- في طريق عودتنا من صيدا استوقفنا بعض الشيعة بهمة ونشاط ليهدوا لنا كتاب 'أنت في زمن الظهور'، وهو كتاب خطير جدا لما احتواه من معلومات*.
    2- في البقاع قمنا بزيارة مفتي 'أزهر البقاع' الشيخ الميس وتحدثنا معه طويلا ونقل لنا استغرابه لصمت الدول الإسلامية تجاه دعم أهل السنة في لبنان رغم إعلان إيران ودول النصارى لدعمهم لأتباع مذاهبهم في لبنان، كما استعرض الخطر الدعوي الذي يستهدف الوجود السني في الجنوب والبقاع من قبل النشاط الدعوي الضخم للشيعة والأحباش والنصارى، كما تساءل عن المساعدات التي تصل إلى لبنان من الدول الإسلامية كيف أنها تصل لمن يسبون ويلعنون هذه الدول في حين أن قرى كثيرة لأهل السنة لم يصل لها شيئ من هذه المساعدات.
    3- أثناء تجولنا تعجبنا من أن كثيرًا من المؤسسات الخيرية المعروفة ببذلها ونهجها السليم تقصد المناطق التي لم تتضرر كطرابلس شمال لبنان، والتي لا يحتاج من فيها إلا إلى مساعدات إغاثية ثانوية لوجود بعض مخيمات المتضررين والنازحين، أو أنها تتوجه إلى مواطن الشيعة مباشرة في صور والنبطية، دون النظر إلى مناطق أهل السنة في الجنوب.
    4- المساجد التي أصيبت لأهل السنة من جراء القصف:
    - مسجد أبو بكر الصديق في مرجعيون.
    - مسجد عثمان بن عفان في كفر شوبا.
    - مسجد عثمان بن عفان في حلتا.
    - مسجد النبطية.
    - مسجد مروحين .
    5- طرحنا أثناء تنقلنا بين القرى السنية وفي طرابلس كلام إبراهيم المصري نائب جماعة الإخوان المسلمين في لبنان حول نفيه لاستهداف مساجد وقرى السنة فرأينا الجميع يقضم على شفتيه من الألم الذي يعتصره من هذا التصريح، وقال بعضهم صراحة: إن هذا التنظيم دائما يتاجر بقضايانا ليحققوا مكاسب لهم.
    6- من مساجد أهل السنة التي استولى عليها الشيعة:
    - مسجد الظاهر بيبرس في بعلبك.
    - مسجد نبي الله يونس في الجية رغم صدور حكم من المحكمة بأنه لأهل السنة.
    7- أهم من وجدنا له أثراً عمليًا من شيوخ حزب الله؛ حسن نصر الله الأمين العام للحزب، نعيم قاسم نائب الأمين العام للحزب, محمد يزبك الوكيل الشرعي للخامئني في بعلبك، نبيل فاروق ممثل حزب الله في الجنوب، محمد الحاج من علماء الحزب ودعاته، علي عمار المسئول عن العلاقات الخارجية للحزب مع أهل السنة، عفيف النابلسي الفقيه الشرعي لصيدا.


    قبل أن تتابع نشرة الأخبار .. توصيات أخيرة لكل قارئ:
    قبل أن يبهرك أيها القارئ بريق الفضائيات، وتخدعك خطب 'نصر الله'، وتصريحات رجاله، وقبل أن تأخذك قناة المنار أو الجزيرة في وادي التزييف وتحريف الحقائق ندعوك إلى أن تقرأ هذه التوصيات، وتذكرها وأنت تتابع نشرات الأخبار:
    1- أهل السنة في لبنان مستهدفون بمختلف مشاربهم، ومن الواجب علينا أن نعمل على تثبيت وجود الجميع مع العمل بخط متوازٍ في إصلاح عقائد المخالفين.
    2- البدء بالتركيز على قرى التماس كونها هي المستهدفة حقيقة حتى تصبح أمانا لدى اليهود إذا ما سيطر عليها الشيعة ويصبح الشريط بطوله تحت أيديهم.
    3- العمل على سرعة التحرك لإغاثة المناطق السنية المنسية والتحدث مع كل داعم يستطيع أن يبذل شيئا لإخوانه في محنتهم عاجلا؛ وفيما بعض تكاليف الإغاثة:
    - منزل صغير دور واحد من غرفتين يكلف 5000 دولار.
    - خزان ماء للحاجة الماسة له يكلف 80 دولارا فقط.
    - توفير مبالغ لدفع قيمة إيجار من دمر منزله وهو بدون مأوى شهريا 60 دولارا.
    - الطعام بمختلف أنواعه، الأثاث، العلاج، كفالة الأيتام 100 دولار شهريا.
    4- نقل الصورة الحقيقية للمسئولين الحكوميين المشرفين على تقديم المساعدة والعون لإخوانهم عن الواقع الميداني.
    5- دعم المؤسسات الخيرية والجمعيات ومؤسسات الأوقاف وفروع الأزهر بمختلف توجهاتها في لبنان وتكون البداية من الجنوب لكونه خط المواجهة الأول، وقد يختلف بعض أهل السنة مع آخرين من أهل السنة في التوجهات والأفكار وقد يرفض دعمهم لذلك، ولكن الذي ينظر بعين ثاقبة يعرف أن تجاهل قرى الجنوب لمثل تلك الأسباب أمر خطر جدا، لكونها مرصودة من قبل الأعداء ويسعون للتأثير عليها واحتوائها وزيادة الشقة بينها وبين أتباع المنهج الحق، ولكونها مستهدفة وقد تتحول المناطق التي تعمل بها هذه المؤسسات للمذهب الشيعي وحينها سيكون الأمر أصعب، وتؤكد التجربة أن دعم هؤلاء هو أول الطريق في إصلاح ما هم عليه من خلل والمسألة بحاجة إلى سعة أفق ومراعاة المصالح الشرعية ومقاصد الشريعة .
    6- يجب علينا إبراز المؤسسات والجمعيات ذات الخط الواضح الذي يحفظ لأهل السنة مكانتهم ، ولابد أن نكون حذرين من بعض الجماعات التي تستلم مكافآتها من إيران وبالتالي تميع الخلاف معهم وهم في الحقيقة الشر الذي دخل على أهل السنة في تلك البلاد حيث أوهموا الناس أنه لافرق بين من **** ام المؤمنين ويتهمها بالزنا ويلعن أبا بكر وعمر ويكفر بالقرآن ويحل دماء المسلمين ويتواطأ مع المحتلين والغزاة لافرق بين هؤلاء وبين أهل السنة فهي مجرد خلافات بسيطة يجب أن يعذر كل واحد منا الآخر ، وهكذا كاد أن ينهار جسد أهل السنة بسبب هؤلاء .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-30
  3. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    رد: قرى السنة في لبنان .. الصراخ الذي لا يسمعه أحد.!!.

    جعله ان شاء الله يوم القيامه في ميزان كذب وخرط صاحب التقرير الكاذب
    يحاسب عليه
    وهذا التقرير الذي لا اب له ولا مصدر
    على كاذبه ان يستمر ويستمر بس هذه المره لايصدقه احد
    لانه لايمكن ان تقصف بيوت وناس لايقاتلون واحسنهم يشتغل في حانه والبعض في مراقص
    وهذا لايقلل من ابناء السنه الاشاوس الذي قاتلو مع رجاجيل حزب الله الابطال
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-30
  5. الذيباني 7

    الذيباني 7 مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    11,358
    الإعجاب :
    3
    رد: قرى السنة في لبنان .. الصراخ الذي لا يسمعه أحد.!!.

    محرش محرش لا تصدقوه


    قبل كم يوم كان هناك مقابلة مع الشيخ فيصل مولوي في قناة الجزيرة


    ولم يذكر اي من هذه الأكاذيب

    التي ينشرها اعداء الأسلام والمسلمين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-31
  7. حسين الرشيدي

    حسين الرشيدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-12-08
    المشاركات:
    673
    الإعجاب :
    0
    رد: قرى السنة في لبنان .. الصراخ الذي لا يسمعه أحد.!!.

    على افتراض ان هذا الكلام صحيح طيب وين الشيخ سعد والاميرة بهية الحريري وين السنيورة وين الاموال والميارات التي يقدمها اصحابنا السنة مش تقولوا هؤلا روافض ايش تبقوا منهم ........................؟؟؟؟؟؟؟
    احترموا عقول الناس شوي بعدين هذا كلة يقع في لبنان مش في بلاد الواق واق .............؟؟؟
    وكل اعلام العالم فية اعتقد لو في واحد بالمية من هذا كلة كان قد انتشر كالنار في الهشيم وماشااللة على قنوات اخوات روتانا ويش الي سكتهم على هذا الكلام كلة...............؟؟؟




    ولا تاخذونا من غلط ولا زلل
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-31
  9. Mohib Abutrab

    Mohib Abutrab عضو

    التسجيل :
    ‏2006-08-26
    المشاركات:
    83
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ}
    فَأَفِقْ أَيُّهَا السَّامِعُ مِنْ سَكْرَتِكَ، وَاسْتَيْقِظْ مَنْ غَفْلَتِكَ، وَاخْتَصِرْ مِنْ عَجَلَتِكَ، وَأَنْعِمِ الْفِكْرَ فِيَما جَاءَكَ عَلَى لِسَانِ النَّبِيِّ الاُْمِّيِّ(صلى الله عليه وآله) مِمَّا لاَ بُدَّ مِنْهُ وَلاَ مَحِيصَ عَنْهُ، وَخَالِفْ مَنْ خَالَفَ ذلِكَ إِلَى غَيْرِهِ، وَدَعْهُ وَمَا رَضِيَ لِنَفْسِهِ، وَضَعْ فَخْرَكَ، وَاحْطُطْ كِبْرَكَ، وَاذكُرْ قَبْرَكَ، فَإِنَّ عَلَيْهِ مَمَرَّكَ، وَكَمَا تَدِينُ تُدَانُ، وَكَمَا تَزْرَعُ تَحْصُدُ، وَمَا قَدَّمْتَ الْيَوْمَ تَقْدَمُ عَلَيْهِ غَداً، فَامْهَد لِقَدَمِكَ، وَقَدِّمْ لِيَوْمِكَ.

    فَالْحَذَرَ الْحَذَرَ أَيُّهَا الْمُسْتَمِعُ! وَالْجِدَّ الْجِدَّ أَيُّهَا الْغَافِلُ! (وَلاَ يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِير).

    إِنَّ مِنْ عَزَائِمِ اللهِ فِي الذِّكْرِ الْحَكِيمِ، الَّتِي عَلَيْهَا يُثِيبُ وَيُعَاقِبُ، وَلَهَا يَرْضَى وَيَسْخَطُ، أَنَّهُ لاَ يَنْفَعُ عَبْداً ـ وَإِنْ أَجْهَدَ نَفْسَهُ، وَأَخْلَصَ فِعْلَهُ ـ أَنْ يَخْرُجَ مِنَ الدُّنْيَا، لاَقِياً رَبَّهُ بِخَصْلَة مِنْ هذِهِ الْخِصَال لَمْ يَتُبْ مِنْهَا: أَنْ يُشْرِكَ بِالله فِيَما افْتَرَضَ عَلَيْهِ مِنْ عِبَادَتِهِ، أَوْ يَشْفِيَ غَيْظَهُ بِهَلاَكِ نَفْسِهِ،
    فَقَدْ طَلَعَ طَالِعٌ، وَلَمَعَ لاَ مِعٌ، وَلاَحَ لاَئِحٌ، وَاعْتَدَلَ مَائِلٌ، وَاسْتَبْدَلَ اللهُ بِقَوْم قَوْماً، وَبِيَوم يَوْماً، وَانْتَظَرْنَا الْغِيَرَ انْتِظَارَ الْـمُجْدِبِ الْمَطَرَ.

    وَإِنَّمَا الاَئِمَّةُ قُوَّامُ اللهِ عَلَى خَلْقِهِ، وَعُرَفَاؤُهُ عَلَى عِبَادِهِ، لاَ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَنْ عَرَفَهُمْ وَعَرَفُوهُ، وَلاَ يَدْخُلُ النَّارَ إِلاَّ منْ أَنْكَرَهُمْ وَأَنْكَرُوهُ.

    إِنَّ اللهَ خَصَّكُمْ بَالاِْسْلاَمِ، وَاسْتَخْلَصَكُمْ لَهُ، وَذلِكَ لاَِنَّهُ اسْمُ سَلاَمَة،وَجِمَاعُ كَرَامَة، اصْطَفَى اللهُ تَعَالَى مَنْهَجَهُ، وَبَيَّنَ حُجَجَهُ، مِنْ ظَاهِرِ عِلْم، وَبَاطِنِ حِكَم، لاَ تَفْنَى غَرَائِبُهُ، وَلاَ تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ، فِيهِ مَرَابِيعُ النِّعَمِ، وَمَصَابِيحُ الظُّلَمِ، لاَ تُفْتَحُ الْخَيْرَاتُ إِلاَّ بِمَفَاتِحِهِ، وَلاَ تُكْشَفُ الظُّلُمَاتُ إِلاَّ بِمَصَابِحِهِ، قَدْ أَحْمَى حِمَاهُ، وَأَرْعَى مَرْعَاهُ، فِيهِ شِفَاءُ الْمُسْتَشْفِي، وَكِفَايَةُ الْمُكْتَفِي.
     

مشاركة هذه الصفحة