الشيخ ابن تيمية ..هل كان يبغض علي بن ابي طالب..؟ســــؤال؟؟؟؟؟؟

الكاتب : جند الفاروق   المشاهدات : 4,292   الردود : 93    ‏2006-08-30
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-30
  1. جند الفاروق

    جند الفاروق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    4,869
    الإعجاب :
    0


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله الطاهرين وصحابته الاخيار والتابعين لهم بإحسان الى يوم الدين


    وجدت ان الكثير من المتطرفين يقتدون بالشيخ ابن تيميه وتجد الكثير يستشهد بأقواله
    ويكثر من النقولات عنه , ومع ذلك فقد قرات للذين كتبوا حول سيرة الشيخ ابن تيميه
    وجلهم من اهل السنة , فرأيت عجبا عجاب.

    فهذا الشيخ الذي يقتدون به كان واحد من مآت المشايخ في عصره وكان معظم اولئك المشائخ
    يعادونه بل وصل الامر الى انهم افتوا بأنه ارتد ,,

    ولكن الذي لفت انتباهي هو اني فهمت من خلال قرائتي وتتبعي لبعض مؤلفاته
    أنه يبغض سيدنا علي بن ابي طالب بل ويبغض ابنائه فاحترت في امر الرجل
    وتمنيت ان أكن مخطأ في ظني بالرجل !!!!

    لأني تعلمت حديثا ورد عن النبي لعلي ( لا يحبه الا مؤمن ولا يبغضه الا منافق)
    وان عليا ( رجل يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله)

    فكيف يبغضه الشيخ ابن تيميه وهو يعلم منزلته وعظمته عند الله ورسوله!!!!!؟؟؟؟

    ولعل احدا يغير نظرتي او بالاصح ينفي ما هو مكتوب في كتبه ومؤلفاته .

    والله المستعان.


    ارجو رجاء خاص ان يبقى الموضوع في العام لتعم الفائدة.





    يتبع.....
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-30
  3. جند الفاروق

    جند الفاروق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    4,869
    الإعجاب :
    0
    رد: الشيخ ابن تيمية ..هل كان يبغض علي بن ابي طالب..؟ســــؤال؟؟؟؟؟؟



    واعلم علم اليقين ان هذا الموضوع يؤلم الكثير ولكن لا بد من تبيان الحق وعدم الكتمان

    لكي لا نكن ممن لعنهم الله لكتمانهم ما يعلمون كما قال /

    ( ان الذين يكتمون ما انزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب اولئك يلعنهم الله
    ويلعنهم اللا عنون
    )


    هنا انقل لكم استتابة ابن تيميه

    والعلماء الذين شهدوا ذلك لنستبين سيرة الرجل ومنهجه خطوة خطوة


    استتابة ابن تيمية



    وقد استُتيب مرات وهو ينقض مواثيقه وعهوده في كل مرة حتى حُبِس بفتوى من القضاة الأربعة الذين أحدهم شافعي والآخر مالكي، والآخر حنفي والآخر حنبلي وحكموا عليه بأنه ضال يجب التحذير منه كما قال ابن شاكر الكتبي في عيون التواريخ وهو من تلامذة ابن تيمية وسيأتي، وأصدر الملك محمد بن قلاوون منشورا ليقرأ على المنابر في مصر وفي الشام للتحذير منه ومن أتباعه.

    وهذه صورة استتابته منقولة

    من خط يده كما هي مسجلة في كتاب نجم المهتدي وعليها توقيع العلماء

    ونصها7:

    "الحمد الله، الذي أعتقده أن في القرءان معنى قائم بذات الله وهو صفة من صفات ذاته القديمة الأزلية وهو غير مخلوق، وليس بحرف ولا صوت، وليس هو حالا في مخلوق أصلا ولا ورق ولا حبر ولا غير ذلك، والذي أعتقده في قوله: ﴿ الرحمن على العرش استوى ﴾ [سورة طه] آية5 أنه على ما قال الجماعة الحاضرون وليس على حقيقته وظاهره، ولا أعلم كنه المراد به، بل لا يعلم ذلك إلا الله، والقول في النزول كالقول في الاستواء أقول فيه ما أقول فيه لا أعرف كنه المراد به بل لا يعلم ذلك إلا الله، وليس على حقيقته وظاهره كما قال الجماعة الحاضرون، وكل ما يخالف هذا الاعتقاد فهو باطل، وكل ما في خطي أو لفظي مما يخالف ذلك فهو باطل، وكل ما في ذلك مما فيه إضلال الخلق أو نسبة ما لا يليق بالله إليه فأنا بريء منه فقد تبرأت منه وتائب إلى الله من كل ما يخالفه. كتبه أحمد بن تيمية، وذلك يوم الخميس سادس شهر ربيع الآخر سنة سبع وسبعمائة.

    وكل ما كتبته وقلته في هذه الورقة فأنا مختار فى ذلك غير مكره. كتبه أحمد بن تيمية حسبنا الله ونعم الوكيل ".




    وبأعلى ذلك بخط قاضي القضاة بدر الدين بن جماعة ما صورته: اعترف عندي بكل ما كتبه بخطه في التاريخ المذكور. كتبه محمد بن إبراهيم الشافعي، وبحاشية الخط: اعترف بكل ما كتب بخطه، كتبه عبد الغني بن محمد الحنبلي.

    وبآخر خط ابن تيمية رسوم شهادات هذه صورتها: كتب المذكور بخطه أعلاه بحضوري واعترف بمضمونه، كتبه أحمد بن الرفعة.

    صورة خط ءاخر: أقرّ بذلك، كتبه عبد العزيز النمراوي.

    صورة خط ءاخر: أقرّ بذلك كله بتاريخه، علي بن محمد بن خطاب الباجي الشافعي.

    صورة خط ءاخر: جرى ذلك بحضوري في تاريخه، كتبه الحسن بن أحمد بن محمد الحسيني.

    وبالحاشية أيضا ما مثاله: كتب المذكور أعلاه بخطه واعترف به، كتبه عبد الله بن جماعة.

    مثال خط ءاخر: أقرّ بذلك وكتبه بحضوري محمد بن عثمان البوريجبي " اهـ.

    وكل هؤلاء من كبار أهل العلم في ذلك العصر، وابن الرفعة وحده له "المطلب العالي في شرح وسيط الغزالي " في أربعين مجلدا.



    يتبع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-30
  5. جند الفاروق

    جند الفاروق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    4,869
    الإعجاب :
    0
    رد: الشيخ ابن تيمية ..هل كان يبغض علي بن ابي طالب..؟ســــؤال؟؟؟؟؟؟

    والكثير من الإ ستدلالات مأخوذه من موقع


    اهل السنة والجماعة

    http://www.sunna.info/antiwahabies/

    http://www.sunna.info/Lessons/islam_225.html







    اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-30
  7. جند الفاروق

    جند الفاروق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    4,869
    الإعجاب :
    0
    رد: الشيخ ابن تيمية ..هل كان يبغض علي بن ابي طالب..؟ســــؤال؟؟؟؟؟؟

    والجدل حول ابن تيمية كثير جدا فجل العلماء اشتكوا من تطرفه في الأحكام

    وتجاوزه في تكفير ابناء الإسلام , واجماع علماء عصره حجة عليه وعلى اتباعه

    فاستتابته ليست بالأمر الهين ,, واشد من ذلك واخطر هو انه نكث تلك التوبة وعاد

    لسابق عهده في التكفير والتبديع لمن يخالف افكاره التي خرج بها عن اجماع الأمة


    وهنا استعرض بعضا من آرائه في


    علي بن ابي طالب التي يشتم منها بغضه الشديد لعلي وبنيه

    فلنقرأ ما يقول ابن تيمية



    1- يقول ابن تيمية : ((علي يقاتل ليطاع ويتصرف في النفوس والأموال))


    قال ابن تيمية :
    الجزء 8 / صفحة 329 = <----------إضغط هنا
    http://arabic.islamicweb.com/Books/taimiya.asp?book=365&id=4166



    فخلوا سبيلهم سورة التوبة فعلق تخلية السبيل على الإيمان وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة والأخبار المنقولة عن هؤلاء أن منهم من كان قد قبض الزكاة ثم أعادها إلى أصحابها لما بلغه موت النبي صلى الله عليه وسلم ومنهم من كان يتربص ثم هؤلاء الذين قاتلهم الصديق عليها لما قاتلهم صارت العمال الذين كانوا على الصدقات زمن النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهم يقبضونها كما كانوا يقبضونها في زمنه ويصرفونها كما كانوا يصرفونها وكتب الصديق لمن كان يستعمله كتابا للصدقة فقال بسم الله الرحمن الرحيم هذه فريضة الصدقة التي فرضها رسول الله صلى الله عليه وسلم والتي أمر بها وبهذا الكتاب ونظائره يأخذ علماء المسلمين كلهم فلم يأخذ لنفسه منها شيئا ولا ولى أحدا من أقاربه لا هو ولا عمر بخلاف عثمان وعلي فإنهما وليا أقاربهما فإن جاز أن يطعن في الصديق والفاروق أنهما قاتلا لأخذ المال فالطعن في غيرهما أوجه فإذا وجب الذب عن عثمان وعلي فهو عن أبي بكر وعمر أوجب وعلي يقاتل ليطاع ويتصرف في النفوس والأموال فكيف يجعل هذا




    الجزء 8 / ص 330 <-------- إضغط هنا
    http://arabic.islamicweb.com/Books/taimiya.asp?book=365&id=4166



    قتالا على الدين وأبو بكر يقاتل من ارتد عن الإسلام ومن ترك ما فرض الله ليطيع الله ورسوله فقط ولا يكون هذا قتالا على الدين وأما الذين عدهم هذا الرافضي أنهم تخلفوا عن بيعة الصديق من أكابر الصحابة فذلك كذب عليهم إلا على سعد بن عبادة فإن مبايعة هؤلاء لأبي بكر وعمر أشهر من أن تنكر وهذا مما اتفق عليه أهل العلم بالحديث والسير والمنقولات وسائر أصناف أهل العلم خلفا عن سلف وأسامة بن زيد ما خرج في السرية حتى بايعه ولهذا يقول له يا خليفة رسول الله وكذلك جميع من ذكره بايعه لكن خالد بن سعيد كان نائبا للنبي صلى الله عليه وسلم فلما مات النبي صلى الله عليه وسلم قال لا أكون نائبا لغيره فترك الولاية وإلا فهو من المقرين بخلافة الصديق وقد علم بالتواتر أنه لم يتخلف عن بيعته إلا سعد بن عبادة وأما علي وبنو هاشم فكلهم بايعه باتفاق الناس لم يمت أحد منهم إلا وهو مبايع له لكن قيل علي تأخرت بيعته ستة أشهر وقيل بل بايعه ثاني يوم وبكل حال فقد بايعوه من غير إكراه...انتهت الصفحة.


    أقول : لاحظ ما قاله ابن تيمية في حق أمير المؤمنين رضوان الله عليه. من أنه قاتل ليطاع ويتصرف في النفوس والأموال...
    يعني أن قتاله لم يكن من أجل الدين - والعياذ بالله - !

    بل من أجل :

    1- أن يطاع

    +

    2- وأن يتصرف في النفوس

    +

    3- وأن يتصرف في الأموال


    فهل يعتبر هذا بغض ام ماذا نعتبره يا ترى ؟؟!!!!!!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-30
  9. جند الفاروق

    جند الفاروق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    4,869
    الإعجاب :
    0
    رد: الشيخ ابن تيمية ..هل كان يبغض علي بن ابي طالب..؟ســــؤال؟؟؟؟؟؟

    ويصل ابن تيميه في بغضه لعلي بن ابي طالب

    الى درجة انه يقول ان عليا لم يؤمن !!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    إقرأ


    يقول ابن تيمية في :



    منهاج السنة لابن تيمية جـ7 - صـ137 (إضغط هنا))



    http://arabic.islamicweb.com/Books/taimiya.asp?book=365&id=3441


    الثالث : أن قوله : { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ } [مريم:96] عام في جميع المؤمنين فلا يجوز تخصيصها بعلي ، بل هي متناولة لعلي وغيره . والدليل عليه : أن الحسن والحسين وغيرهما من المؤمنين الذين تعظمهم الشيعة داخلون في الآية فعلم بذلك الإجماع على عدم اختصاصها بعلي .
    وأما قوله : "ولم يثبت مثل ذلك لغيره من الصحابة" فممنوع كما تقدم ، فانهم خير القرون ، فالذين آمنوا وعملوا الصالحات فيهم أفضل منهم في سائر القرون وهم بالنسبة إليهم أكثر منهم في كل قرن بالنسبة إليه .
    الرابع : أن الله قد اخبر انه سيجعل للذين آمنوا وعملوا الصالحات ودا وهذا وعد منه صادق . ومعلوم أن الله قد جعل للصحابة مودة في قلب كل مسلم ، لا سيما الخلفاء رضي الله عنهم ، لا سيما أبو بكر وعمر ، فان عامة الصحابة والتابعين كانوا يودونهما وكانوا خير القرون ، ولم يكن كذلك علي ، فان كثيراً من الصحابة والتابعين كانوا يبغضونه



    منهاج السنة جـ7 - صـ138((إضغط هنا))

    http://arabic.islamicweb.com/Books/taimiya.asp?book=365&id=3442


    و يسبونه و يقاتلونه . وأبو بكر وعمر رضي الله عنهما قد أبغضهما وسبهما الرافضة والنصيرية والغالية والإسماعيلية ، لكن معلوم أن الذين أحبوا ذَينَك أفضل وأكثر ، وأن الذين أبغضوهما أبعد عن الإسلام وأقل . بخلاف علي ، فإن الذين أبغضوه وقاتلوه هم خيرٌ من الذين أبغضوا أبا بكر وعمر ، بل شيعة عثمان الذين يحبونه ويبغضون علياً - وإن كانوا مبتدعين ظالمين - فشيعة علي الذين يحبونه و يبغضون عثمان أنقص منهم علما ودينا وأكثر جهلا وظلما . فعلم أن المودة التي جُعِلَتْ للثلاثة أعظم . وإذا قيل : علي قد ادُّعيتْ فيه الاهية والنبوة . قيل : قد كفَّرته الخوارج كلها ، وأبغضته المروانية ، وهؤلاء خير من الرافضة الذين يسبون أبا بكر وعمر رضي الله عنهما فضلا عن الغالية.
    فصل : قال الرافضي : البرهان الثالث عشر : قوله تعالى : "إنما أنت منذر ولكل قوم هاد". من كتاب "الفردوس" عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أنا. انتهت الصفحة.




    أقول : لاحظوا أن ابن تيمية هنا أراد نفي الإيمان عن أمير المؤمنين بتاتاً .

    وشرحه كما يلي :

    قال : ((أن الله قد اخبر انه سيجعل للذين آمنوا وعملوا الصالحات وداً))
    -وهذا الجعل (الوعد) صادق من الله سبحانه وتعالى. فمن كان مؤمناً وعمل صالحاً ستقع محبته في قلوب (خير القرون).
    -لاحظ أن الوعد الذي يقصده ابن تيمية أن حب المسلمين (وهم خير القرون) لن يقع إلا على الذين آمنوا وعملوا الصالحات فقط. أما غيرهم فلا.

    نأتي الآن لنتعرف على الذين آمنوا وعملوا الصالحات ..من همْ ؟ :

    قال : ((ومعلوم أن الله قد جعل للصحابة مودة في قلب كل مسلم.))

    أقول :
    لاحظ بغض ابن تيمية ، حيث عمّم القضية فجعل مقصوده بالذين آمنوا وعملوا الصالحات جميع الصحابة (هذا في البدء) ..... وهذه من طرقه ومكره ، حتى إذا حوقق لاحقاً سيقول : أنا ذكرت جميع الصحابة.

    ليبقى له بعض الوجوه لكي يخرج منها حين يواجه

    ثم دخل في التخصيص فقال :
    ((لا سيما الخلفاء)) (هكذا جعلها معممة) ..حتى إذا حوقق ....ماذا سيقول ؟...!! (كما هي العادة)

    ثم دخل في تخصيص أكثر وتحديد أدق لـ(الذين آمنوا وعملوا الصالحات) فقال :
    ((لا سيما أبو بكر وعمر))

    ودليله هو : أن عامة الصحابة والتابعين كانوا يودونهما (وكانوا خير القرون).

    ثم يأتي لمصداق النصب (فإن لم يكن هذا من أكبر مصاديق النصب ، فلا يوجد نصب بالدنيا) فيقول :
    ((ولم يكن كذلك علي .)) (أي أن عامة الصحابة لا يودونه)

    لماذا يا ابن تيمية ؟


    جوابه : ((ان كثيراً من الصحابة والتابعين كانوا يبغضونه ويسبونه ويقاتلونه)).!!! (وهم خير القرون).

    يعني أن وعد الله الصادق بجعل مودة المؤمنين الصالحين ، لم تتحقق في أمير المؤمنين – والعياذ بالله – لأن مناط معرفتنا بتحقق الوعد في علي ، أن يحبه خير القرون.
    وحيث أن خير القرون من صحابة وتابعين كان أكثرهم يبغضونه ويسبونه ويقاتلونه ، فعلمنا بأنه ليس من الذين آمنوا وعملوا الصالحات – والعياذ بالله –

    هل رأيتم بغضا أكبر من هذا؟!!

    فهو عكس القضية ، فبدلاً من أن تكون معرفة المؤمن بمحبته علياً ، وفي المقابل تكون معرفة المنافق ببغضه لعلي.
    اصبح عند ابن تيمية ، أن إيمان علي يعرف بمحبة (خير القرون) له ، فإن أحبه المسلمون (خير القرون) كان مؤمناً ، وإن ابغضه المسلمون (خير القرون) أصبح .(؟؟؟؟؟)..... والعياذ بالله.!!!

    يعني عمل هذا الناصبي لعبة الشطرنج.
    فغير الأماكن.

    أصل القضية هكذا :
    علي (مؤمن وعمل عملاً صالحاً)
    ................ (لا تقع مودته إلا في قلب كل مؤمن) وأما المنافق فلا.

    ومن شواهده قوله صلوات الله عليه : .. لا يحبني إلاّ كل مؤمن ، ولا يبغضني إلا منافق.

    جعلها ابن تيمية هكذا:
    المسلمون (في خير القرون) ...وعد الله (ووعده صادق)

    أنهم حتماً سيودّون الذين آمنوا وعملوا الصالحات
    .............. فمن أحبوه كان مؤمناً ، ومن ابغضوه كان خارجاً عن الإيمان.
    .............. وحيث أن الكثير منهم قد أبغض علياً وسبَّه وقاتله.

    إذن النتيجة التي أرادها ابن تيمية ستصبح هكذا :


    أمير المؤمنين ليس من الذين آمنوا وعملوا الصالحات. وإلا لأحبه جميع المسلمين (خير القرون) ، ولوقعت مودته في قلوب (خير القرون).

    هل يوجد في الدنيا أعظم من هذا البغض ؟!!!




    يتبع
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-08-30
  11. دروب الخير

    دروب الخير قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-08-08
    المشاركات:
    2,660
    الإعجاب :
    0
    رد: الشيخ ابن تيمية ..هل كان يبغض علي بن ابي طالب..؟ســــؤال؟؟؟؟؟؟

    ايش قاعد تخبط يا جند الفاروق ابن تيميه عالم جليل شهدله العالم انت حاقد على ابن تيميه او انك رافضي متسمي بالفاروق والعفو منك ان كنت سني فانا اكره الروافض
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-08-30
  13. جند الفاروق

    جند الفاروق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    4,869
    الإعجاب :
    0
    رد: الشيخ ابن تيمية ..هل كان يبغض علي بن ابي طالب..؟ســــؤال؟؟؟؟؟؟

    اهلا دروب الخير

    ابن تيمية عال مشهور لا انكر ذلك

    ولست بحاقد على ابن تيمية

    ولا اخبط هذا برهان ودليل امام عينك اقرأ واحكم والله ميزك وميزني بالعقل والتدبر والتفكير!

    وانا متسمي بالفاروق لأني احب الفاروق واحب علي بن ابي طالب فمن جرح في الفاروق او في علي

    بن ابي طالب فليس بعالم وانما هو منافق ...... فهم في الفضل سواء .


    والعفو منك انت فأنا سني حتى النخاع ولكن الحق احق ان يتبع


    واشكر مرورك الكريم.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-08-30
  15. Mohib Abutrab

    Mohib Abutrab عضو

    التسجيل :
    ‏2006-08-26
    المشاركات:
    83
    الإعجاب :
    0
    رد: الشيخ ابن تيمية ..هل كان يبغض علي بن ابي طالب..؟ســــؤال؟؟؟؟؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ}
    فَأَفِقْ أَيُّهَا السَّامِعُ مِنْ سَكْرَتِكَ، وَاسْتَيْقِظْ مَنْ غَفْلَتِكَ، وَاخْتَصِرْ مِنْ عَجَلَتِكَ، وَأَنْعِمِ الْفِكْرَ فِيَما جَاءَكَ عَلَى لِسَانِ النَّبِيِّ الاُْمِّيِّ(صلى الله عليه وآله) مِمَّا لاَ بُدَّ مِنْهُ وَلاَ مَحِيصَ عَنْهُ، وَخَالِفْ مَنْ خَالَفَ ذلِكَ إِلَى غَيْرِهِ، وَدَعْهُ وَمَا رَضِيَ لِنَفْسِهِ، وَضَعْ فَخْرَكَ، وَاحْطُطْ كِبْرَكَ، وَاذكُرْ قَبْرَكَ، فَإِنَّ عَلَيْهِ مَمَرَّكَ، وَكَمَا تَدِينُ تُدَانُ، وَكَمَا تَزْرَعُ تَحْصُدُ، وَمَا قَدَّمْتَ الْيَوْمَ تَقْدَمُ عَلَيْهِ غَداً، فَامْهَد لِقَدَمِكَ، وَقَدِّمْ لِيَوْمِكَ.

    فَالْحَذَرَ الْحَذَرَ أَيُّهَا الْمُسْتَمِعُ! وَالْجِدَّ الْجِدَّ أَيُّهَا الْغَافِلُ! (وَلاَ يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِير).

    إِنَّ مِنْ عَزَائِمِ اللهِ فِي الذِّكْرِ الْحَكِيمِ، الَّتِي عَلَيْهَا يُثِيبُ وَيُعَاقِبُ، وَلَهَا يَرْضَى وَيَسْخَطُ، أَنَّهُ لاَ يَنْفَعُ عَبْداً ـ وَإِنْ أَجْهَدَ نَفْسَهُ، وَأَخْلَصَ فِعْلَهُ ـ أَنْ يَخْرُجَ مِنَ الدُّنْيَا، لاَقِياً رَبَّهُ بِخَصْلَة مِنْ هذِهِ الْخِصَال لَمْ يَتُبْ مِنْهَا: أَنْ يُشْرِكَ بِالله فِيَما افْتَرَضَ عَلَيْهِ مِنْ عِبَادَتِهِ، أَوْ يَشْفِيَ غَيْظَهُ بِهَلاَكِ نَفْسِهِ،
    فَقَدْ طَلَعَ طَالِعٌ، وَلَمَعَ لاَ مِعٌ، وَلاَحَ لاَئِحٌ، وَاعْتَدَلَ مَائِلٌ، وَاسْتَبْدَلَ اللهُ بِقَوْم قَوْماً، وَبِيَوم يَوْماً، وَانْتَظَرْنَا الْغِيَرَ انْتِظَارَ الْـمُجْدِبِ الْمَطَرَ.

    وَإِنَّمَا الاَئِمَّةُ قُوَّامُ اللهِ عَلَى خَلْقِهِ، وَعُرَفَاؤُهُ عَلَى عِبَادِهِ، لاَ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَنْ عَرَفَهُمْ وَعَرَفُوهُ، وَلاَ يَدْخُلُ النَّارَ إِلاَّ منْ أَنْكَرَهُمْ وَأَنْكَرُوهُ.

    إِنَّ اللهَ خَصَّكُمْ بَالاِْسْلاَمِ، وَاسْتَخْلَصَكُمْ لَهُ، وَذلِكَ لاَِنَّهُ اسْمُ سَلاَمَة،وَجِمَاعُ كَرَامَة، اصْطَفَى اللهُ تَعَالَى مَنْهَجَهُ، وَبَيَّنَ حُجَجَهُ، مِنْ ظَاهِرِ عِلْم، وَبَاطِنِ حِكَم، لاَ تَفْنَى غَرَائِبُهُ، وَلاَ تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ، فِيهِ مَرَابِيعُ النِّعَمِ، وَمَصَابِيحُ الظُّلَمِ، لاَ تُفْتَحُ الْخَيْرَاتُ إِلاَّ بِمَفَاتِحِهِ، وَلاَ تُكْشَفُ الظُّلُمَاتُ إِلاَّ بِمَصَابِحِهِ، قَدْ أَحْمَى حِمَاهُ، وَأَرْعَى مَرْعَاهُ، فِيهِ شِفَاءُ الْمُسْتَشْفِي، وَكِفَايَةُ الْمُكْتَفِي.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-08-30
  17. Mohib Abutrab

    Mohib Abutrab عضو

    التسجيل :
    ‏2006-08-26
    المشاركات:
    83
    الإعجاب :
    0
    رد: الشيخ ابن تيمية ..هل كان يبغض علي بن ابي طالب..؟ســــؤال؟؟؟؟؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ}
    فَأَفِقْ أَيُّهَا السَّامِعُ مِنْ سَكْرَتِكَ، وَاسْتَيْقِظْ مَنْ غَفْلَتِكَ، وَاخْتَصِرْ مِنْ عَجَلَتِكَ، وَأَنْعِمِ الْفِكْرَ فِيَما جَاءَكَ عَلَى لِسَانِ النَّبِيِّ الاُْمِّيِّ(صلى الله عليه وآله) مِمَّا لاَ بُدَّ مِنْهُ وَلاَ مَحِيصَ عَنْهُ، وَخَالِفْ مَنْ خَالَفَ ذلِكَ إِلَى غَيْرِهِ، وَدَعْهُ وَمَا رَضِيَ لِنَفْسِهِ، وَضَعْ فَخْرَكَ، وَاحْطُطْ كِبْرَكَ، وَاذكُرْ قَبْرَكَ، فَإِنَّ عَلَيْهِ مَمَرَّكَ، وَكَمَا تَدِينُ تُدَانُ، وَكَمَا تَزْرَعُ تَحْصُدُ، وَمَا قَدَّمْتَ الْيَوْمَ تَقْدَمُ عَلَيْهِ غَداً، فَامْهَد لِقَدَمِكَ، وَقَدِّمْ لِيَوْمِكَ.

    فَالْحَذَرَ الْحَذَرَ أَيُّهَا الْمُسْتَمِعُ! وَالْجِدَّ الْجِدَّ أَيُّهَا الْغَافِلُ! (وَلاَ يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِير).

    إِنَّ مِنْ عَزَائِمِ اللهِ فِي الذِّكْرِ الْحَكِيمِ، الَّتِي عَلَيْهَا يُثِيبُ وَيُعَاقِبُ، وَلَهَا يَرْضَى وَيَسْخَطُ، أَنَّهُ لاَ يَنْفَعُ عَبْداً ـ وَإِنْ أَجْهَدَ نَفْسَهُ، وَأَخْلَصَ فِعْلَهُ ـ أَنْ يَخْرُجَ مِنَ الدُّنْيَا، لاَقِياً رَبَّهُ بِخَصْلَة مِنْ هذِهِ الْخِصَال لَمْ يَتُبْ مِنْهَا: أَنْ يُشْرِكَ بِالله فِيَما افْتَرَضَ عَلَيْهِ مِنْ عِبَادَتِهِ، أَوْ يَشْفِيَ غَيْظَهُ بِهَلاَكِ نَفْسِهِ،
    فَقَدْ طَلَعَ طَالِعٌ، وَلَمَعَ لاَ مِعٌ، وَلاَحَ لاَئِحٌ، وَاعْتَدَلَ مَائِلٌ، وَاسْتَبْدَلَ اللهُ بِقَوْم قَوْماً، وَبِيَوم يَوْماً، وَانْتَظَرْنَا الْغِيَرَ انْتِظَارَ الْـمُجْدِبِ الْمَطَرَ.

    وَإِنَّمَا الاَئِمَّةُ قُوَّامُ اللهِ عَلَى خَلْقِهِ، وَعُرَفَاؤُهُ عَلَى عِبَادِهِ، لاَ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَنْ عَرَفَهُمْ وَعَرَفُوهُ، وَلاَ يَدْخُلُ النَّارَ إِلاَّ منْ أَنْكَرَهُمْ وَأَنْكَرُوهُ.

    إِنَّ اللهَ خَصَّكُمْ بَالاِْسْلاَمِ، وَاسْتَخْلَصَكُمْ لَهُ، وَذلِكَ لاَِنَّهُ اسْمُ سَلاَمَة،وَجِمَاعُ كَرَامَة، اصْطَفَى اللهُ تَعَالَى مَنْهَجَهُ، وَبَيَّنَ حُجَجَهُ، مِنْ ظَاهِرِ عِلْم، وَبَاطِنِ حِكَم، لاَ تَفْنَى غَرَائِبُهُ، وَلاَ تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ، فِيهِ مَرَابِيعُ النِّعَمِ، وَمَصَابِيحُ الظُّلَمِ، لاَ تُفْتَحُ الْخَيْرَاتُ إِلاَّ بِمَفَاتِحِهِ، وَلاَ تُكْشَفُ الظُّلُمَاتُ إِلاَّ بِمَصَابِحِهِ، قَدْ أَحْمَى حِمَاهُ، وَأَرْعَى مَرْعَاهُ، فِيهِ شِفَاءُ الْمُسْتَشْفِي، وَكِفَايَةُ الْمُكْتَفِي.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-08-30
  19. جند الفاروق

    جند الفاروق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    4,869
    الإعجاب :
    0
    رد: الشيخ ابن تيمية ..هل كان يبغض علي بن ابي طالب..؟ســــؤال؟؟؟؟؟؟

    بعض طعنات ابن تيمية الدالة على بغضه

    لعلي بن ابي طالب

    يقول في الجزء السادس

    ج6/18



    وبالجملة لم يظهر لعلي من العدل ، مع كثرة الرعية وانتشارها ، ما ظهر لعمر ! ولا قريب منه !!.


    وعمر لم يُوَلِّ أحداً من أقاربه ، وعلي وَلَّى أقاربه ، كما وَلَّى عثمان أقاربه . وعمر مع هذا يخاف أن يكون ظلمهم ، فهو أعدل وأخوف من الله من علي !!. فهذا مما يدل على أنه أفضل من علي !!.

    وعمر - مع رضا رعيته عنه - يخاف أن يكون ظلمهم ، وعلي يشكو من رعيته وَتَظَلُّمِهم ، ويدعو عليهم ويقول : إني أبغضهم ويبغضوني ، وسئمتهم وسئموني ، اللهم فأبدلني بهم خيرا منهم ، وأبدلهم بي شراً مني .
    فأيّ الفريقين أحق بالأمـن إن كنتم تعلمون؟؟.





    العقل ميزان الفتى.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة