بن شملان تركيز السلطة في منصب واحد أنتج الأستبداد والفساد

الكاتب : الزومحي   المشاهدات : 435   الردود : 0    ‏2006-08-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-30
  1. الزومحي

    الزومحي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-19
    المشاركات:
    591
    الإعجاب :
    0
    بن شملان: تركز السلطة في منصب واحد وغياب المحاسبة أنتج الإستبداد والفساد
    29/08/2006 الصحوة نت - مارب – خاص







    مابين لفحات الشمس الحارقة وغبار الساحة الترابية التي افترشوها في المعهد العالي للمعلمين بمأرب رحب عشرات الآلاف ممن اكتظت بهم الساحة من وصفوه (الرئيس القادم لليمن) مرشح أحزاب اللقاء المشترك للانتخابات الرئاسية.

    ووعد مرشح المشترك (المهندس فيصل بنشملان) في كلمته للجماهير المحتشدة بأن اليمن التي وصفت سابقاً باليمن السعيد سيتم الأخذ بيدها لتحمل الاسم من جديد، مشيراً إلى أن الجميع يعاني من الجهل والفقر والمرض الثالوث الرهيب الذي يثقل كاهل اليمن أرضاً وشعباً ووطناً ومواطناً.

    وأضاف: لدينا الموارد الكافية للتغلب على هذه الكوارث الثلاث, واستدرك : لكنها كانت تذهب للفساد والمفسدين، فهل نتركهم يستمرون في التصرف بها بهذه الطريقة مع أولادنا وأحفادنا؟!

    وأشار بن شملان إلى ضرورة الوقوف صفاً واحداً لمنع استمرار ذلك في مستقبل اليمن وحفاظاً على أجياله القادمة، منوهاً إلى أن العلاج لكل ذلك تضمنه مشروع اللقاء المشترك للإصلاح السياسي والوطني الشامل.

    واعتبر أن أعظم الفساد هو الفساد السياسي الذي يأتي من الاستبداد الناتج عن تركيز السلطة في يد منصب واحد من مناصب الدولة والذي يمتلك الصلاحيات وليست عليه أي مسؤولية او محاسبة، وجدد التأكيد على انه لا يمكن تصحيح هذه الأوضاع إلا بتغيير شامل للنظام السياسي أولاً من خلال توزيع السلطة المنحصرة في يد رئيس الجمهورية على السلطات الثلاث (التشريعية، والقضائية، والتنفيذية).

    وقال مرشح المشترك انه -حسب برنامجه الانتخابي- سيكون هناك سلطة تشريعية مكونة من مجلسي النواب والشورى, مشيراً إلى أن مجلس الشورى سيكون منتخباً أيضاً وليس معيناً من رئيس الجمهورية، وسيضم كل التخصصات والقيادات العلمية والاجتماعية والتجارية في المجتمع.

    وأضاف: هذه السلطة التشريعية لن تسمح بتعيين أشخاص في الوظائف العامة للدولة سواء في رئاسة الجيش والأمن والوزراء والبنك المركزي والسفراء، حيث ستكون الموافقة أو المصادقة على تعيين الوزراء من خلال من مجلس النواب والبقية على مجلس الشورى.

    وأكد بن شملان أن ظاهرة الفقر لا يمكن معالجتها إلا بتوفير فرص العمل لأبناء الشعب وليس بإعطاء المساعدات الزهيدة للأسر الفقيرة.

    واضاف: انتم تريدون اعمالاً ولا تريدون صدقات, وسنعالج الفقر بتوفير فرص العمل وليس بالصدقات, ولدينا من المال ما يكفى لإنشاء وتعزيز اقتصاد منتج من القطاعات غير النفطية في قطاعات الزراعة والصناعة التحويلية والأسماك وأيضاً في قطاع السياحة, تريدون توفير فرص عمل للعاطلين لإزاحة كابوس الفقر عن كواهل الجميع.

    وأكد بن شملان انه سيتم رفع مرتبات الموظفين في مؤسسات الدولة المختلفة مدنيين وعسكريين بما يتناسب وحالة الغلاء التي وصلت إليها الأسعار، مشيراً إلى انه كلما أعلنت الحكومة عن زيادات زهيدة في مرتبات الموظفين يكون الغلاء قد سبقها أضعافاً مضاعفة، منوها إلى معاناة الموظفين المتقاعدين اللذين هضمت مستحقاتهم وعدم المساواة فيما بينهم.

    وعبر بن شملان عن أسفه للأوضاع الصعبة التي يعانيها منتسبو القوات المسلحة والأمن رغم ما عليهم من أعمال كبيرة ومهام ومسؤوليات عظيمة وخطيرة وما يعانونه من ضنك وممارسات لا تليق بالمسؤولية التي يتحملونها، واعداً بتحسين أوضاع الجميع وخاصة منتسبي القوات المسلحة والأمن بإعطائهم الرواتب الكافية التي تعز نفوسهم عن مد أيديهم أو تعطيل أعمال الناس.

    وأكد انه لا يجب أن يستمر المهمشين في اوضاعهم المتردية، مشيراً إلى أن برنامجه الانتخابي تضمن رؤية لإدماجهم في المجتمع وإمدادهم بالخدمات كغيرهم باعتبارهم مواطنين مثلهم مثل غيرهم من اليمنيين والجميع متساوون ويتفاضلون فقط في التقوى والعلم والكفاءة.

    وقال: إن النقابات الخاصة بشرائح المعلمين والأطباء والصيادلة والعمال التي ناضلت وتناضل من اجل منتسبيها ولما فيه مصلحة الوطن والشعب ستحظى بالتقدير وستتاح لها حرية العمل ولن يتم الإحالة بينها وبين ما تريد, مشدداً على انه لن تكون الدولة والمال العام في خدمة حزب أو هيئة أو فئة أو مذهب باعتبار أن اليمن للجميع والمواطنة فيه متساوية.

    من جهته قال الناطق الرسمي لأحزاب المشترك بمأرب (مبخوت بن عبود الشريف) أن الجموع المحتشدة جاءت من كل مناطق مأرب لتهتف ترحيباً برئيس اليمن القادم المهندس فيصل بن شملان، مشيراً إلى أنها اللحظة التاريخية والفرصة السانحة التي واتت أبناء مأرب واليمن كلها ليرفضوا جميعاً الفساد والاستبداد ويصوتوا لمن يريدونه رئيساً من اجل اليمن لا لمن جعلوا اليمن لأجلهم.

    وأشار إلى أن مأرب ارض سبأ ومملكة بلقيس التي أرست الحكم الشوروي قبل 3آلاف سنة وهي أيضاً مأرب العطاء والبترول والسد والزراعة والحضارة والآثار وتعيش رغم ذلك في بؤس وتخلف. مضيفاً: مأرب تقول اليوم إن كانت ثروتي قد سرقت ومكانتي في التاريخ قد صودرت, فإن مكانتي ستعود بمنح صوتي للرئيس القادم فيصل بن شملان ولتؤكد أن زمن الفاسدين سينتهي في عشرين سبتمبر القادم.

    لمشاهدة صور من مهرجان مأرب على الرابط التالي

    http://www.alsahwa-yemen.net/view_news.asp?sub_no=101_2006_08_29_51226





    مواضيع ذات علاقة​












    المشترك والتغيير القادم

    مؤتمر نقابة الصحفيين




























    من أي الوسائل تتابع أكثر مجريات العملية الإنتخابية في اليمن؟

    الفضائيات

    الصحافة الورقية

    المواقع الإلكترونية

    أخرى





    استبيانات أخرى











    اتصل بنا | الأرشيف | سجل الزوار | PDF | من نحن


    جميع الحقوق محفوظة للصحوة نت ®


    نصميم و تطوير أوبتيما لتكنولوجيا المعلوماتOptima IT
     

مشاركة هذه الصفحة