تمنيت لو كان الرئيس .....

الكاتب : احمد القيلي   المشاهدات : 536   الردود : 5    ‏2006-08-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-29
  1. احمد القيلي

    احمد القيلي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-29
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    تمنيت لو كان الرئيس .....
    .. شارون أو أولمرت ..

    شارون دمر لبنان ... وارتكب مجازر .. للحفاظ على سلامة الجليل الأعلى ...
    والثاني .. قنبلا الجنوب اللبناني .. بما يعادل قنبلة هيروشيما .. والسبب سلامة اثنين من جنوده .
    وبغض النظر عن العدو وبرامجه .. إنما العبرة في احترام وسلامة مواطنيه .. ؟؟؟؟

    وتستحيل الأمنيات .. أن تتحقق في واقعنا العربي .. وبين مواطنيها .. ولكن الأمنية تبقى أمنية .. حتى يرث الله الأرض ومن عليها ...
    وأتمنا من الأمنية .. أن تكون هكذا .. حتى لانصحى أو نعي على وضع جديد .. يزيد من وعى المواطن .. ويفتح عينه على الحقوق والواجبات .. ويصبح عليها عادة سلوكية .. وإدمان دائم .. يطلب المزيد من الحق الطبيعي .. وما كفله الدستور له .

    هي نظره تشاءم .. بشؤم الواقع .. الذي نحن عليه .. ومن عقليات تحمل معها تصرفات غير مسؤولة .. لا يهمها الهدف .. اكثر ما يهمها الوسيلة .. !! والوسيلة لديها ليست غاية .. اكثر مما هي قصر نظر .. تسئ للدولة وقيم الجمهورية .. وهم عبارة عن مكتبيين .. لا يدركون معنى كرامة المواطن .. وهم على عدم دراية بخصوصية المجتمع او الدولة التي هم عليها .
    او يُقدِمون على خلق علاقة مع الإدارة وتلمس المحسوسات المشتركة .. من اجل حل مشكلات الطلبة والمقيمين .. وتفهم الواقع الأمني للبلد المضيف .. بدلا من العراقيل الجوفاء .. وعدم الدراية بالمشكلات .. التي تسبب في الأخير .. نوع من الشك والريبة.. خاصة مع مصالح أمن البلد المضيف .. وهذا الواقع المر الحي بجديده وقديمه ..؟؟؟؟
    أعيشه منذ ثلاث سنوات .. بمرارة مواطن ..
    1- أصبحت أحس بالأمان .. عندما أكون خارج أسوار السفارة اليمنية بالجزائر .
    2- أحس بحريتي على مساحة 2مليون وستمائة كيلو متر مربع . وما أعظمها من مساحة حرية .
    3- تعاطفت معي كل سلطات الأمن الجزائرية .. إلا سفارتنا .
    4- الاستغراب الدائم من تباطؤ السفارة .. في إجراءات حل المشكلة .
    5- الموالاة وتغطية سلوكيات الآخرين ممن تسبب في مشكلتي .
    6- الرفض الدائم .. بإعلام المديرية العامة للآمن الجزائري .. بالحيثيات حول ضياع جوازي .. ومن كان المتسبب .
    7- إصرار الأمن الجزائري .. على الحيثيات .. خلق حالة من الشك والريبة ..
    8- وزير الخارجية بعث أوامر بتسهيل أمري .. ولكن لم يعلموه بالحيثيات .. و أساس المشكلة ..
    9- ترك الأمر عمداً مبهما بين سلطات الأمن الجزائري .. والخارجية الجزائرية .. والخارجية اليمنية
    10- تهريب الطالب عصام المضواحي .. الذي أضاع جوازي .. ولا اعرف الطريقة التي أضاعه بها .. أو استخدم في شيء آخر ... من يدري .. !!؟؟



    الأخ/ رئيس الجمهورية ..
    تعاملت حضاريا .. مع السفارة وحتى هذه اللحظة .. وبكل صبر المتأني .. وبعقلانية المواطن الصالح .. ولكن الأمر .. ضل يراوح بنفس المكان .. وبنفس العقلية !! والترهات ..
    لم المس يوم جرأة من السفارة .. بطلب مقابلة أعلى سلطة أمنية في الجزائر ... للتحري حول مشكلتي .. والتعرف عن قرب حول ملف سلوكي .. إن وجدت شائبة ما ..!!
    لطالما اكن لنفسي الفخر والاعتزاز .. من احترامي للجزائر التي قدمت لي الكثير .. في حين ممثلية مصالح بلدي قدمت لي الأذى لا غير .!!!!!!

    الأخ/ رئيس الجمهورية ..
    طالما ناديت عبر مناسبة عده ... من أن المواطن يجب أن يكون خير سفير لبلده ...
    وأنا وعلى مدار 19 عاما .. كنت كما كنت تريد .. وكنت المدافع بقلمي العنيد ولساني حول السياسة اليمنية داخلية كانت أو خارجية .. ليس مدح أو تزلف .. إنما لمنطق الأشياء .. وحب الوطن .
    وكم كنت عنيدا عندما أرى ما يحدث في السفارة .. أشياء روتينية وبيروقراطية .. تنغص من حياة الطالب الدراسية .. فبدل أن يجمع قواه للتحصيل العلمي .. إذا به يتحول إلى مشارع أمام .. لاشيء .. انم هو قهر .. وقصر نظر .. من رؤية تذلل العراقيل المفروضة من أمام الطلبة .

    الأخ/ رئيس الجمهورية ..
    رفعت العديد من الشكاوي .. إلى الأمن الجزائري .. إلى وزير خارجية اليمن .. إلى كل موطن عبر المجلس اليمني .. وان اطرق كل الأبواب عسى وعلا .
    قبل أن أصاب بالجنون .. أو شيء آخر !!!

    وان احتفظ بكل .. الشكوى والتظلمات ..
    واطلب تحقيق حول الموضوع ... لأنه لا يحل إلا به ... لكشف المستور ومكمن المشكلة .. وكشف الفساد والتهاون والتلاعب .... وماذا صنع بي بعض السفهاء منا ..!!؟؟؟

    فهل ستكون هنالك .. سابقه في إنصافي وتعويضي .... على ذنب لم ارتكبه
    ما رائيكم أيها الملاء من أحفاد بلقيس ... وتبع .. ويمن الوحدة


    المواطن المحقور : الشاكي القديم الجديد
    احمد القيلي
    28-08-2006
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-29
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي أحمد القيلي
    قصتك تبين بالفعل أن الوظيفة الرئيسية لانظمة الاستبداد والفساد
    تتمثل في خلق المزيد من المشاكل والمعاناة لشعوبها سواء كانوا في الداخل أو الخارج
    فبمثل تلك المشاكل وتلك المعاناة يسهل على تلك الأنظمة الاستمرار على رقاب العباد
    فتأمل!!!
    وكان الله في عونك
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن

    ملحوظة:
    اسمح لي بان اضع هنا رابط الموضوع السابق الذي شرحت فيه قصتك
    لمن أراد المزيد من التفاصيل:

    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?p=1864341#post1864341
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-30
  5. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0
    رد: تمنيت لو كان الرئيس .....

    عليك بالصبر أخي أحمد واشكُ أمرك إلى الله العدل الحق الذي لا يظلم أحدا ولا تشكه لشاكلة الرمز وتبعته فالشكوى لهم مذلة ومهانة..

    وأسأل الله تعالى أن يحل مشكلتك وينصفك ويأخذ بحقك ممن كانوا السبب في عنائك..

    لك الود أخي..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-31
  7. احمد القيلي

    احمد القيلي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-29
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    شكرا .. وتحية .. للمجلس اليمني ..

    سفارة سوق الملح
    بالجزائر

    شكرا .. وتحية .. للمجلس اليمني ..
    المنبر الحي .. الحاضر بيننا كشعب .. نبتلع مآسينا .. ببعض من الكلمات .. ونعلك من متنفس السياسة .. أحلام مع قرب كل يوم نشوة ...... من الساعة السليمانية .. الأبدية .. الخالدة .. بين محييانا .. تلتقطها .. نسائم الجبل والوادي .. تر ترسلها .. أصوات البلل اليماني .. بين خلجات قلوب عطشانة .. ورؤية الأزل .. عسى تبع .. أو سيف بن ذي يزن .. يراء مشهد يماني .. تنخره دودة .. من عقليات سافر الأزمانٍ والمكانِ .. .!!!!!!

    والغائب عنا.. بغياب المسؤول الأول عن البلاد والعباد ... وكل مسؤول مباشر .. يفترش من مكتبه .. هيلمان وسلطان مبين .. ومن أمن سياسي .. يفترض فيه السهر على أنين مواطن .. وصراخ أمل بيوم جديد .. بدلا من جس نبض قلبه .. وعد خطواته بين أزقة الخبز الحافي .. وحبات السكر .. وقطرة الزيت .. وهَمْ اليوم التالي .. !!
    فهل هنالك بصير مستبصر ... وهل هنالك ثاقب النظرة .. واعي الأبعاد .. وطني المبدأ والمصير .. غيور على وطن التهمته عقليات .. من قرون عصر مظلم .. وانتزعت من بين يديه .. النيات الصالحات .. وحب وطن .. !!؟؟

    وشكرا ... على هذا التعاون .. والتنوير للعمل الفني .. الذي يكسبنا معرفة يومية .. متزامنة مع التوسع الكبير في تقنية الاتصالات .. والذي افقدنا مسايرة التحديث الشبه اليومي لها .. ولتهينا بين سفا سف الأمور .. ورخص المواقف .. وهمجية أداء المسؤولية ..!!!!!!!!!!!!!!

    لنحكي حكاية سفارة ..
    بدلا من حكاية .. تنفع الجميع .. وموضوع يهم البلاد والعباد ... بدلا من شكوا .. ومذلة .. ومهانة .. والظروف أقوى من الجميع .. وهكذا تفرض علينا ظروف .. بالقهر وحده يتعنتر المتعنترون .. ونحن منها عازفون .. والله بيننا خير الشاهدين .. !!!!!!

    والشكر كل الشكر .. لك أخي العزيز المشرف على المجلس ...

    1. لإحساسك عن مدى المعانة ومتابعتك للموضوع من بدايته ...
    2. الذي مر عليه الثلاث سنوات .. وهي مشكلة أبطالها ميامين .. من سفهاء السفارة .. الذين لا يحملون سوى اسم صفة دبلوماسي .. وهم عنها بعيدون ....
    3. الأمر واضح جدا .. لدى سلطات الأمن الجزائرية .. ولدى الطاقم الجديد في السفارة ..
    4. الإمعان والإصرار بعدم كشف الحيثيات من طرف السفارة اليمنية في الجزائر .. للطرف اليمني في الداخل لشخص وزير الخارجية اليمني .. الذي أمر السفارة من إصدار وثيقة سفر لي والأولاد ..
    5. لم يعلموه بحيثيات الموضوع ..
    6. أما الوثيقة أتحصل عليها في أي وقت وأي زمان أريد وفي ظرف دقائق .. بلا ( مزيتهم ) كما يقولون الأخوة الجزائريين .. بمعنى بلا معروف منهم .. وهذا حقي ..
    7. الطرف الأخر .. المتمثل في أهم مرجعية في الجزائر ممثلة ( .. بسلطات الأمن الجزائرية .. ) الذين يريدون معرفة حقيقية الأمر .. بحيثيات واضحة .. وضوح الشمس ولكن ..
    8. إخواننا في السفارة .. ( .. من قوم سوق الملح .. والمقواته .. ) .. تباطؤ .. تلكؤ .. عصدُ .. خبزُ ..ناورُ .. َملجُ .. حكوا رؤوسهم .. تبختروا .. ماشوا الخطوة ملكَ .. وتمخض الجبل .. وولدا عفونة سفارة .. من سفهاء أشباه بشر .. !!!
    9. يرفضون دوما من ذكر الحيثيات للأمن الجزائري .. إلى الآن لا اعرف ما هدفهم ..
    10. أخيرا هبط عليهم وحي من السماء .. وحلت القدرة الإلهية .. بدل من تذمرهم المزعوم وعدم معرفتهم .. وتبّرئهم من عصام المضواحي ابن القنصل السابق في الجزائر ..
    11. والذين لم يستطيعوا أن يحضروه إلى السفارة للتحقيق .. بحجج اقبح من وجوههم .. ومن أميتهم في العمل الدبلوماسي . ..
    12. وعندما تحركت الاتصالات من والده .. وربما أطراف أخرى من اليمن . .
    13. أوحي لهم وحي ... !!!! العصبية .. والمجاملات .. والزمالة ... ورخص المواقف .. ونذالة النفاق.. ومكر الدبلوماسية .. وخيانة العهد .. بمحاولة تهريبه في المرة الأولى .. حينها استطعت أن أتحصل على جوازه .. وسلمته للجهات الأمنية . التي قالت لي احسن ما عملت ..
    14. هربوا المتهم .. من دون علم الأمن الجزائري .. ونجحوا أولاد .. !! و أصبحت أقاسي الأمرين .. بين شك الأمن الجزائري .. الذي بناء نظرته على الشك .. القائم حتى اللحظة ..
    15. في ضل عدم رد الخارجية الجزائرية .. على مذكرتين من السفارة منذ عام تماما .. وعدم موافت السفارة بالحيثيات للأمن الجزائري ..
    16. والصفحة الجديدة التي أرادوها .. مع سفير جديد .. ومشكلة قديمة .. ضل الأمر يراوح مكانه .. وبنفس النغمة .. والأسلوب .. والعطلة الصيفية انتهت .. ولا اقدر في ظرف قياسي أن أسافر .. مع استحالة وجود مقاعد شاغرة على خطوط الطيران .
    17. الأمر واضح جدا .. !! انهم يغطون عملتهم .. ويدارون عوراتهم .. بأسلوب المداهنة .. وتهدئة اللعبة.
    18. أنا مدرك تماما و واعي للأمر برمته .. وان الضحك على الدقون هي على المكشوف ..
    19. .. ولكن الصبر .. واحترام سمعة اليمن الدبلوماسية .. تجعل مني دوما .. في موقف المتأني ..
    20. احترامي الكبير لقوانين الجزائر .. ومدى ما قدموه لي .. من رعاية .. ومن حسن المعاملة .. الذي افتقدها عند أسوار .. سفارة سوق الملح والمقواته !!!
    21. لو تعرف السفارة أنى عالة على انسابي الجزائريين .. منذ 4 سنوات .. اعتقد .. قد يكون لديهم أدنى .. مفهوم أنساني .. واشك في الأمر .. لأني كل مرة .. والعديد من المرات .. من بدء المشكلة .. صرفت الكثير من المال من موصلات وفنادق .. ومصاريف طريق .. وان اسكن عن العاصمة بـ 260كم .. وفي كل مرة .. اصرف مايعادل 38 دولار .. وان حسبت المرات .. فكم ستكون حسابيا ..على مدار عامين وثمانية اشهر .. من ضيم وظلم .. سفارة .. رأت في نفسها .. ما رأت من سلطة اللامفهوم .. من التدليس .. والمكر .. والخبث ... والعنجهية ..
    22. فهل يحق لي التعويض من سلطة سفارة تمثل رئيس الجمهورية والوطن .. أم المواطن طز فيه .. وفي الذي خلفوه .. ومتى سيكون للمواطن .. قيمة حياة ووطن .. ؟؟؟؟؟؟؟ .. وحماية من من هم يمثلوه ... في السلطة التنفيذية .. !!!!

    23. كذبُ ثم كذبُ ... ويكذبون .. ثم يكذبون .. ويضحكون .. ثم يكذبون .. وهم بعد ضحكهم .. هم الباكون ..
    والعبرة .. بعد الصبر الطويل .. ستكون نقاء للضمير .. وصفاء للحقيقة .. وأدب لمن لا أدب له .. والله ممتحن القلوب .. وميسر المعسرات .. وملهم السرائر ولحظة المصير . !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    وما اعظم شمشون حين قال .. ( عليا وعلى أعدائي ) ....!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟ وليس للمرء ما يخسره ...


    فهل قدر اليمن .. دوما يمثلها أفراد .. من القرون الوسطى .. وهم أشبه كتاب قرية .. أم اليمن الجديد .. مازال أسير العكفة ... وحق ابن هادي .. والمحاكم .. والمشارع .. وسماسرة الموت .. ومغتصبي الحقوق .. وقطاع الحقيقة المرة .. ولاعبي الكواليس .. ولصوص البهجة الطارئة .. ومتربصي لحظة سعادة وأمل الموطن.. بيوم جديد ..
    وهل يمن الوحدة .. والقرن الواحد والعشرون .... يعشش عليها أشباه ... من ماضي كهنوتي .. !!!!!!!"؟؟؟؟

    وهل يمن ( .. الجمهورية السادسة القادمة .. ) التي ستحل بعد 24 من سبتمبر 2006 ... ستكون محمولة ومثقلة بتركة .. من ممارسات أشباه البشر !!!؟؟؟ أم التغيير والإصلاح .. سيكون سيد الموقف .. ومنطق الأشياء الحاكم الصارم .. قد يكون كذلك وقد لا يكون .. !! وإننا لا ناظره قريب !!!!!!!!!!!!!!

    يتبع
    للحديث بقية .. عن حكاية شمشون ...........!!!!!!!!!!!!!!!!!
    المواطن المحقور :
    الشاكي القديم الجديد
    احمد القيلي
    30-08-2006
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-31
  9. احمد القيلي

    احمد القيلي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-29
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    تمنيت .. لو كان الرئيس .. شارون .. او اولمرت

    تمنيت لو كان الرئيس .....
    .. شارون أو أولمرت ..

    شارون دمر لبنان ... وارتكب مجازر .. للحفاظ على سلامة الجليل الأعلى ...
    والثاني .. قنبلا الجنوب اللبناني .. بما يعادل قنبلة هيروشيما .. والسبب سلامة اثنين من جنوده .
    وبغض النظر عن العدو وبرامجه .. إنما العبرة في احترام وسلامة مواطنيه .. ؟؟؟؟

    وتستحيل الأمنيات .. أن تتحقق في واقعنا العربي .. وبين مواطنيها .. ولكن الأمنية تبقى أمنية .. حتى يرث الله الأرض ومن عليها ...
    وأتمنا من الأمنية .. أن تكون هكذا .. حتى لانصحى أو نعي على وضع جديد .. يزيد من وعى المواطن .. ويفتح عينه على الحقوق والواجبات .. ويصبح عليها عادة سلوكية .. وإدمان دائم .. يطلب المزيد من الحق الطبيعي .. وما كفله الدستور له .

    هي نظره تشاءم .. بشؤم الواقع .. الذي نحن عليه .. ومن عقليات تحمل معها تصرفات غير مسؤولة .. لا يهمها الهدف .. اكثر ما يهمها الوسيلة .. !! والوسيلة لديها ليست غاية .. اكثر مما هي قصر نظر .. تسئ للدولة وقيم الجمهورية .. وهم عبارة عن مكتبيين .. لا يدركون معنى كرامة المواطن .. وهم على عدم دراية بخصوصية المجتمع او الدولة التي هم عليها .
    او يُقدِمون على خلق علاقة مع الإدارة وتلمس المحسوسات المشتركة .. من اجل حل مشكلات الطلبة والمقيمين .. وتفهم الواقع الأمني للبلد المضيف .. بدلا من العراقيل الجوفاء .. وعدم الدراية بالمشكلات .. التي تسبب في الأخير .. نوع من الشك والريبة.. خاصة مع مصالح أمن البلد المضيف .. وهذا الواقع المر الحي بجديده وقديمه ..؟؟؟؟
    أعيشه منذ ثلاث سنوات .. بمرارة مواطن ..
    1- أصبحت أحس بالأمان .. عندما أكون خارج أسوار السفارة اليمنية بالجزائر .
    2- أحس بحريتي على مساحة 2مليون وستمائة كيلو متر مربع . وما أعظمها من مساحة حرية .
    3- تعاطفت معي كل سلطات الأمن الجزائرية .. إلا سفارتنا .
    4- الاستغراب الدائم من تباطؤ السفارة .. في إجراءات حل المشكلة .
    5- الموالاة وتغطية سلوكيات الآخرين ممن تسبب في مشكلتي .
    6- الرفض الدائم .. بإعلام المديرية العامة للآمن الجزائري .. بالحيثيات حول ضياع جوازي .. ومن كان المتسبب .
    7- إصرار الأمن الجزائري .. على الحيثيات .. خلق حالة من الشك والريبة ..
    8- وزير الخارجية بعث أوامر بتسهيل أمري .. ولكن لم يعلموه بالحيثيات .. و أساس المشكلة ..
    9- ترك الأمر عمداً مبهما بين سلطات الأمن الجزائري .. والخارجية الجزائرية .. والخارجية اليمنية
    10- تهريب الطالب عصام المضواحي .. الذي أضاع جوازي .. ولا اعرف الطريقة التي أضاعه بها .. أو استخدم في شيء آخر ... من يدري .. !!؟؟



    الأخ/ رئيس الجمهورية ..
    تعاملت حضاريا .. مع السفارة وحتى هذه اللحظة .. وبكل صبر المتأني .. وبعقلانية المواطن الصالح .. ولكن الأمر .. ضل يراوح بنفس المكان .. وبنفس العقلية !! والترهات ..
    لم المس يوم جرأة من السفارة .. بطلب مقابلة أعلى سلطة أمنية في الجزائر ... للتحري حول مشكلتي .. والتعرف عن قرب حول ملف سلوكي .. إن وجدت شائبة ما ..!!
    لطالما اكن لنفسي الفخر والاعتزاز .. من احترامي للجزائر التي قدمت لي الكثير .. في حين ممثلية مصالح بلدي قدمت لي الأذى لا غير .!!!!!!

    الأخ/ رئيس الجمهورية ..
    طالما ناديت عبر مناسبة عده ... من أن المواطن يجب أن يكون خير سفير لبلده ...
    وأنا وعلى مدار 19 عاما .. كنت كما كنت تريد .. وكنت المدافع بقلمي العنيد ولساني حول السياسة اليمنية داخلية كانت أو خارجية .. ليس مدح أو تزلف .. إنما لمنطق الأشياء .. وحب الوطن .
    وكم كنت عنيدا عندما أرى ما يحدث في السفارة .. أشياء روتينية وبيروقراطية .. تنغص من حياة الطالب الدراسية .. فبدل أن يجمع قواه للتحصيل العلمي .. إذا به يتحول إلى مشارع أمام .. لاشيء .. انم هو قهر .. وقصر نظر .. من رؤية تذلل العراقيل المفروضة من أمام الطلبة .

    الأخ/ رئيس الجمهورية ..
    رفعت العديد من الشكاوي .. إلى الأمن الجزائري .. إلى وزير خارجية اليمن .. إلى كل موطن عبر المجلس اليمني .. وان اطرق كل الأبواب عسى وعلا .
    قبل أن أصاب بالجنون .. أو شيء آخر !!!

    وان احتفظ بكل .. الشكوى والتظلمات ..
    واطلب تحقيق حول الموضوع ... لأنه لا يحل إلا به ... لكشف المستور ومكمن المشكلة .. وكشف الفساد والتهاون والتلاعب .... وماذا صنع بي بعض السفهاء منا ..!!؟؟؟

    فهل ستكون هنالك .. سابقه في إنصافي وتعويضي .... على ذنب لم ارتكبه
    ما رائيكم أيها الملاء من أحفاد بلقيس ... وتبع .. ويمن الوحدة


    المواطن المحقور : الشاكي القديم الجديد
    احمد القيلي
    28 -08-2006
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-08-31
  11. خولان بن عامر

    خولان بن عامر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-08-20
    المشاركات:
    23
    الإعجاب :
    0
    والله جد

    شارون افنى شبابه لتأمين مستقبل بلادة

    ونحنا رئيسنا افنى شبابه علشان يضمن مستقبل ابنائة في الحكم من بعده وتجميع اكبر قدر من اموال الشعب
     

مشاركة هذه الصفحة