ذمار ملكة اليمن الخضراء ومدينة العلم والعلماء- شرف الويسي

الكاتب : فؤاد عبدالرزاق   المشاهدات : 1,717   الردود : 16    ‏2006-08-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-28
  1. فؤاد عبدالرزاق

    فؤاد عبدالرزاق عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-03-09
    المشاركات:
    357
    الإعجاب :
    0
    أخوتي الأعزاء .. قرأت الموضوع التالي عن مدينتي الحبيبة ذمار في موقع النور للكاتب شرف الويسي وأحببت أن تطلعوا عليه للفائدة .. مع التحية.

    ذمار ملكة اليمن الخضراء ومدينة العلم والعلماء

    صنعاء ـ شرف محمد الويسي

    من المدن اليمنية المشهورة تاريخيا مدينة ذمار التي تبعد عن العاصمة صنعاء نحو مئة كيلومتر جنوبا وتقع وسط سهل واسع في الهضبة الوسطى يعرف هذا السهل باسم قاع الحقل، الذي تزرع فيه كل انواع الحبوب والخضروات. وترتفع المدينة عن سطح البحر بنحو ثمانية الاف قدم، وتعتبر عاصمة للمحافظة التي تحمل اسمها وتضم أقضية ومديريات.

    كان لمدينة ومحافظة ذمار قبل الإسلام دور تاريخي وورد ذكرها كثيراً في النقوش اليمنية القديمة ( هـ ج ر ن / ذ م ر ن ) أي المدينة ذمار. وتقول بعض المصادر القديمة ان سبب تسميتها بهذا الاسم يعود الى احد ملوك حمير الذي حكم المنطفة ويدعى ذمار علي وله تمثال في المتحف الوطني.

    ويشار تساؤل حول علاقة مدينة ذمار بـ «مقرأ» الممتدة من غربها والتي أتى ذكرها في النقوش «كرب إل وتر يهنعم الأول» أحد ملوك دولة سبأ، وهل ذمار كانت قائمة حينئذ؟ بـل وهل من علاقة بينها وبين «بني يهفرع وشعبهم مقرأ»؟ أم أنها مدينة ملكية ـ قامت كما قامت مدينة صنعاء إلى جوار المدن التي أقامها السبأيون لأغراض مشابهة ـ في هذه الحال يكون من المحتمل وجود صلة بين اسمها واسم «ذمار علي وتر يهنعم». وهذه مجرد فرضية ولا تتعارض مع حقيقة كون ذمار أصبحت في مراحل لاحقة - وظلت - معقلاً حميرياً مستعصياً على السبأيين مثلها مثل «***»، ولعل أقدم ذكر لهذه المدينة هو الذي جاء في أخبار من عهد «لعزم يهنف يهصدق» الحميري المعاصر«الحيعثت برخم» حيث بعث نصرة من الفرسان كمدد «العزم يهنف يهصدق» من تلك المدينة ؛ وهذا يجعل من المحتمل أن المدينة قامت أيام تحالف « شعرم أوتر» الملك السبأي مع ملوك حمير.

    ويمكن تفسير قيام ذمار في ذلك الموقع بالكثير من الاحتمالات التي يجعلها إما سبأية أو حميرية النشأة، ولكنها في أيام «آل شرح بن فارع ينهب» السبأي وخصمه «شمر يهحمد» كانت معقلاً حميرياً بلا أدنى شك، وظلت كذلك إلى نهاية الفترة أي إلى نهاية القرن الثالث الميلادي. أما صاحب كتاب «البلدان اليمانية» ياقوت الحموي فينسبها إلى: «ذمار بن يحصب بن دهمان بن سعد بن عدي بن مالك بن سدد بن حمير بن سبأ "، ويذكر الهمداني في كتابـه «صفة جزيرة العرب» أن ذمارًا قرية جامعة، بها زروع وآبار قريبة ينال ماؤها باليد ويسكنها بطون من حمير وأنفار من الأبناء ـ الفرس ـ وبها بعض قبائل عنس، وأن ذمارًا مخلاف نفيس كثير الخير عتيق الخيل كثير الأعناب والمزارع، وبه بينون وهكر وغيرها من القصور القديمة، وفيه جبل إسبيل وجبل اللسي وغيرها.

    ومن عجائب ذمار عند ابن المجاور أنه لا يوجد فيها حية ولا عقرب، وإذا دخل إنسان بحية إلى ذمار فعند دخوله الباب تموت الحية نظراً لأن أرضها كبريتية، ولا يوجد فيها من المؤذيـات شيء، وذمار عند صاحب معجم البلدان «من الذمر وهو ما وراء الرجل ويحق عليه حمايته».

    ويقول البخاري : «ذمار اسم قرية باليمن تقع على بعد مرحلتين من صنعاء وينسب إليها بعض أهل العلم»، منهم ابو هشام عبد الملك بن عبد الرحمن الذماري ويقال عبد الملك بن محمد سمع الثوري وغيره، وابو القاسم الدمشقي مروان ابو عبد الملك الذماري القاري يلقب زاهد دمشق، قرأ القرآن على زيد بن واقد ويحيى بن الحارث وحدث عنهما وولي قضاء دمشق روى عنه محمد بن حسان الاسدي وسليمان بن عبد الرحمن وعزان بن عتبه الذماري وروى عنه ابن اخيه رباح بن الوليد الذماري وقيل الوليد بن رباح». ويصفها القاضي إسماعيل الأكوع بأنها مملكة اليمن الخضراء.

    وكيفما كان الأمر فإن منطقة ذمار تعد من أغنى المناطق التي تزخر بالمواقع الأثرية والمعالم التاريخية والمستوطنات البشرية التي تعود إلى عصور زمنية مختلفة.

    ويضيف صاحب «معجم البلدان» انه: «وجد في اساس الكعبة لما هدمتها قريش في الجاهلية حجر مكتوب عليه بالمسند.. لمن ملك ذمار؟ لحمير الاخيار، لمن ملك ذمار؟ للحبشة الاشرار، لمن ملك ذمار؟ لفارس الاحرار، لمن ملك ذمار؟ لقريش التجار ثم حار محار اي رجع مرجعا» ويقول ياقوت ايضاً: «ذمار مسماة بذمار بن يحصب بن دهمان بن سعد بن عدي بن مالك بن سدد بن حمير الاصغر» والى الشمال من مدينة ذمار يقع حصن بينون على رأس جبل وهو من الحصون العظيمة المشهورة وقد تهدم، وبناه بعض ملوك التبابعة وله ذكر في اخبار حمير واشعارهم، قال ذو جدن الحميري:

    لا تهلكن جزعا في اثر من ماتا

    فإنه لا يرد الدهر ما فاتا

    ابعد بينون لا عين ولا اثر

    وبعد سلحين يبني الناس ابياتا

    وقال الشاعر نفسه في مناسبة اخرى:

    يا بنت قيل معافر لا تسخري

    ثم اعذريني بعد ذلك او ذري

    اولا ترين وكل شيء هالك

    بينون هالكة كأن لم تعمر

    وقال شاعر آخر:

    لو ترى بينون انستك ازالا وظفارا

    ورأيت الليل فيها من سنا العز نهارا

    ذمار في العصر الاسلامي

    كانت ذمار أحد مراكز العلم والثقافة العربية الإسلامية في اليمن، ويعد جامعها من أقدم المساجد الإسلامية حيث عمر في أواخر حياة الرسول (ص) أو في مطلع خلافة أبي بكر (رض)، وينسب إليها عدد من أهل العلم منهم "أبو هشام عبد الملك بن عبد الرحمن الذمـاري"، وفي الناحيـة الشرقيـة من ذمار بحوالي (10 كيلو مترات) تقع مدينة المواهب عاصمة الإمام محمد بن أحمد بن الحسن بن القاسم صاحب «المواهب»، وفي ذمار مدرسة الإمام المتوكل يحيى شرف الدين بن الإمام المهدي أحمد (القرن العاشر الهجري)، وهي من أنفس مدارس ذمار، وحولها منازل عدة لإقامة طلبة العلم وسميت بالمدرسة الشمسية. وهناك مساجد أخرى غير الجامع الكبير. وفي المنطقة الجنوبية الشرقية من المدينة يوجد مسجد دريب، وغيرها من المساجد الأخرى، وفيها حمامان بخاريان، وتنقسم المدينة القديمة إلى ثلاثة أحياء هي: الحوطة والجراجيش والمحل، ويقع السوق في وسط المدينة، وحوله سماسر ينزلها المسافرون ودوابهم، ولم تزل ذمار مدينة عامرة بالعلماء والأدباء عبر تاريخها الطويل، وممن ينسب إليها: ربيعة بن الحسن بن علي الحافظ المحدث، والرحال اللغوي أبو نزار الحضرمي الصنعاني الذماري الشافعي، ولد في حضرموت وتوفي سنة 609 هجرية، ومن بيوت العلم في ذمار: بنو الوريـث وبنو الكافـي وبيت الدولـة وبنو المهدي، وكلهم مـن ذرية الإمام القاسم بن محمد بن علي، ثم بنو السوسوة من ولد السيد العلامة أحمد بن محمد الشرفي، وبيت الديلمي من ولد الإمام أبي الفتح الديلمي (المتوفى سنة 440 هجرية) وبيت الحوثي مـن أولاد الإمام يحيى بن حمزة الحسين وبنو مـطهر من ولد الإمام المطهر بن محمد بن سليمان الحمزي.

    وفي العصرالعباسي شهدت مدينة ذمار كغيرها من المدن توسعا في المباني السكنية وانشئت فيها المساجد والادارات الحكومية كما كانت مسرحا للعديد من الحروب ومقاصد المتصارعين على السلطة في اليمن سواء من الحكام والسلاطين والائمة المحليين او الغزاة الاجانب وذلك بحكم موقعها الجغرافي المتوسط وبحكم شهرتها التاريخية ونظام بنائها المحصن بالسور والابراج والابواب التي تغلق لصد اي هجوم عليها» وقد اتخذها الائمة الزيديون وبخاصة بعد مد نفوذهم الى كل مناطق اليمن، في كثير من الاوقات مقرا لحكمهم وعرفت في العصر الاسلامي المتأخر بأنها ثاني مدينة بعد صعدة من حيث الاهمية للمذهب الزيدي وسميت بكرسي الزيدية، وكانت تضم مساجد وأضرحة للائمة الزيديين وغيرهم ممن حكموا اليمن، منها مسجد الامام يحيى بن حمزة الحسيني المتوفي سنة 747هـ، وقبره بجوار مسجده، ومسجد الحسين بن الامام القاسم بن محمد المتوفي سنة 1050ه ، ومسجد الحسين بن سلامة امير زبيد ومسجد الامير سنبل بن عبد الله ومسجد الاسد بن ابراهيم بن ابي الهيجا الكردي وقبة عمّرها احد امراء الترك وغير ذلك من المساجد، وفي المدينة ايضا حمامات بخارية بنيت في عصور متقدمة وفيها بساتين تسمى المقاشم وتكون عادة بجوار المساجد حيث تروى بالماء الخارج من تلك المساجد.

    وجاء في ذيل المعجم المسمى بـ «منجم العمران»: «وقال القزويني ذمار باليمن حكى ابو الربيع سليمان الريحاني انه سافر الى ذمار ورأى على مرحلة منها آثار عمارة قديمة بقي منها عدة اعمدة من الرخام ودونها مياه غزيرة جارية واهل تلك البلاد متفقون على انها عرش بلقيس» وقال البستاني «وهذه المدينة الآن من ولاية صنعاء على بعد 110 كيلومتراً من مدينة صنعاء وبها قلعة ومدرسة للزيدية وبيوتها نحو سبعة آلاف بيت سكانها نحو ثلاثين الفا»

    ويقول مؤلف كتاب مجموع بلدان اليمن وقبائلها القاضي محمد احمد الحجري «والقلعة المذكورة هي قلعة هران الى الشمال من المدينة والمدرسة هي مدرسة الامام شرف الدين وهي في مسجد من انفس مساجد ذمار وحولها منازل كثيرة لسكنى المهاجرين الوافدين لطلب العلم». ونقل الحجري عن المؤرخ بن مخرمة في كتاب النسبة الى البلدان قوله «ذمار بكسر الذال وقيل بفتحها ثم ميم ثم الف ثم راء مهملة، مدينة على مرحلتين من صنعاء سميت بقيل من اقيال حمير ومن خواص المدينة انها لا توجد فيها حية ولا عقرب واذا دخل احد بحية او بعقرب الى ذمار فعند دخوله الباب تموت الحية يقال ان أرضها كبريتية لا تقيم بها من المؤذيات شيء الا هلك ومنه يجلب الكبريت الى انحاء اليمن».

    واشار القاضي اسماعيل الاكوع في كتابه المدارس الاسلامية في اليمن الى ان المدرسة المذكورة آنفا هي «المدرسة الشمسية بناها الامام شرف الدين سنة 950 هـ وسميت بالشمسية نسبة الى الامير شمس الدين احد ابنائه وربما انه هو الذي اشرف على بنائها في عهد والده وكان بها مكتبة نفيسة موقوفة من علماء المدينة وتوجد بقية من المكتبة لدى ناظر اوقاف ذمار وكانت هذه المدرسة الى ما قبل سنوات صرحا من صروح العلم وكان الطلاب الوافدين للدراسة فيها يسكنون في منازل ملحقة بها وهذه المنازل عبارة عن حجرة واحدة تتسع لعدد قليل من الطلبة كانوا يعيشون على ما يقدمه سكان المدينة الميسورين من مساعدة بخاصة الاكل»

    ذمار في الوقت الحاضر

    اما في الوقت الحاضر فقد توسعت المدينة توسعا كبيرا وانتشر فيها البناء الى اضعاف كثيرة عما كان عليه في السابق وبنيت فيها العشرات من المرافق الحكومية والمدارس الحديثة والمستشفيات والمتاجر الفخمة والاسواق المركزية ودخلتها الخدمات الاساسية كالكهرباء والمياه والهاتف، وبنيت فيها جامعة حكومية تضم كل التخصصات العلمية والنظرية، والمدينة من حيث التوصيف الاداري عاصمة ومركز للمديريات التي تحيط بها وتشكل نقطة التقاء لعدد من المحافظات، ويقع في اطارها الاداري الى الشرق جبل يسمى اللسي وفيه معدن الكبريت.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-28
  3. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    موضوع جميل ورائع ولكن هل حقا لدينا كل تلك المقومات من كهرباء وماء وغيرة مما عدد الكاتب هنا وتسير بشكل منتظم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-28
  5. DhamarAli

    DhamarAli مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    6,687
    الإعجاب :
    0
    الموضوع جميل ورائع اخي يمن الحكمة ونعم يوجد ماقاله الكاتب وتعتبر ذمار من انظف واجمل المدن الان وفيه بنية تحتية مناسبة من طرق ومجاري وكهرباء وماء وخدمات الهاتف المتنوعه ونقول نعم يوجد ولا ننكر كما يفعل اولئك اخي يمن الحكمة والذين يصورون اليمن بغابة وخرابه..........


    شكرا لك اخي طالب الله على هذا الموضوع القيم عن مدينتنا ومسقط رؤوسنا ذمار...........


    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..........
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-28
  7. مطير الضبح

    مطير الضبح قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-02
    المشاركات:
    9,856
    الإعجاب :
    1
    اليمن بلد عظيم
    لكن كيف ستتقدم اليمن وكيف ترسم ابتسامتها لكل زائر لها
    وما زالت الطغاه ياكلون ثمراتها ويكرهون من ياتي اليها


    لما تسئل السائح عن اليمن كيف كانت زيارتك..
    يقول اليمن بلد عريق واهله الكرماء
    لكن العيب عند من يكون عند من تولي وارئقو ايديهم في الفساد

    اليمن لن تتقدم واقسم لكم على ذالك وما زالت هذه الحكومه تحكمها.
    ولن تتقدم اليمن الا بانحطاط او اسقاط النظام او فوز رئيس جديد لليمن....
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-28
  9. محب صنعاء

    محب صنعاء عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    362
    الإعجاب :
    0
    موضوع رائع وغني بالمعلومات ..
    شكراً
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-08-28
  11. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    أخي الحبيب الرائع ذمار علي
    غزل جميل
    أنا من اليوم فصاعدا ذماري :) ، كل هذا عندكم ؟؟
    طيب كم راتب الدكتور في مستشفى ذمار ؟
    وهل العلاج متوفر ؟ يعني اذا اعطيتني رشته هل استطيع الحصول عليها مجاني ؟
    وإذا ارسلت ابناءي إلى المدرسة هل سيتلقون التعليم المناسب ؟
    أخبرني عن الأمن وعن تسيير معاملات المواطنيين وعن القضاء
    ثم اخبرني عن دخل الفرد
    جميل ان تكون مدينة ذمار نظيفة ، ولكن كم معاش عامل النظافة البائس المسكين ..

    وهل هناك تناسب وتقارب بين مستوى معيشة الفرد البسيط ومستوى معيشة المسئول وصاحب النفوذ والجاه ؟

    احب ذمار واهل ذمار
    واهلها يمنوني بالعيش فيها وانا محتار
    وما هذه الأماني إلا غزل ذماري
    لعلي اقضي ما بيق من عمري
    في احضانك يا ذمار :)
    حيث لا افاعي ولا عقاب !!
    ولا يفسد هدوءها صوت الحمار :D

    مع خالص تحيتي ....
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-08-28
  13. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    موضوع جميل وشيق
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-08-28
  15. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    موضوع رائع ومن إعلامي له باع طويل بالعمل الصحفي الإعلامي ... بل وتكاد أسرة الويسي أن تمتهن العمل المعلوماتي والعلمي بطريقة فنية مهنية ومتقنة عالية المصداقية والسلوك ... لله در الكاتب الويسي وشكرا لمن نقل المعلومات إلينا للفائدة .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-08-28
  17. DhamarAli

    DhamarAli مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    6,687
    الإعجاب :
    0
    حيا الله بصاحب ام بيضاء............:D

    انا لم اقول الا بشأن البنية التحتية وقد قلت انها مناسبة ولم اقل انها افضل او انها المأمول لان مانعانيه في ذمار يعانيه من في المحافظات جميعا ومنها ماذكرتم من شحت الامكانيات وانخفاظ الرواتب وغيرها من ما يعانيه اليمنيين كلهم بل اكدت على تلك النقطه فقط ولم انكر انها موجودة كما يصورها البعض وانت تعرفهم ورغم ذلك نضل نعاني من اشياء كثيره منها ما ذكرتموه انتم وغيرها وليس في ذمار فقط بل في كل المحافظات ونسأل الله ان يتغير الوضع ونشهد تحسن في المستقبل المنظور بجهودنا جميعا دولة ومواطنيين..........

    شكرا لك ونترقب زيارتك عندما نرجع يا ابى زكريا وارجوك لا تحلم ان ذمار كما الدوحه...................:p
    على فكره بكم الموزه عندكم في قطر..............:D
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-08-28
  19. فؤاد عبدالرزاق

    فؤاد عبدالرزاق عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-03-09
    المشاركات:
    357
    الإعجاب :
    0
    تسلم على المشاركة سيدي الرئيس
    ان شاء الله لما تزورنا في ذمار تشاهد بأم عينيك كل ما ذكر

    أجمل تحية لك أبو أحمد
     

مشاركة هذه الصفحة