ما نشره إعلام المشترك (أكثر من ظالم ) وبن شملان سلم يبلغ الكمال

الكاتب : حب التكنولوجيا   المشاهدات : 364   الردود : 0    ‏2006-08-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-27
  1. حب التكنولوجيا

    حب التكنولوجيا عضو

    التسجيل :
    ‏2006-08-04
    المشاركات:
    50
    الإعجاب :
    0


    عارف أبوحاتم - وصف رئيس قطاع الإعلام والتوعية في اللجنة العليا للانتخابات ما نشره إعلام اللقاء المشترك عن تسرب برنامج بن شملان الرئاسي بأنه " غير مسئول وأكثر من ظالم".
    وقال عبده الجندي في حديثه لـ" ": إن هذا الكلام غير مسئول واتهام أكثر من ظالم فضلاً عن كونه اعتقاد خاطئ بأن برنامج بن شملان قد أحتوى على الكمال، حتى يسرقه الآخرون".
    وأضاف الجندي: " مشاكل اليمن واحدة، وخصوصياتها معروفة للجميع، ومن الطبيعي أن يحدث نوع من التشابه في بعض الفقرات، بل من المنطقي أن يحدث تطابق ناتج عن تركيز المرشحين على نفس القضية.
    وتساءل هل معنى هذا التشابه والتطابق أن لكل طرف الحق في اتهام الآخر ولماذا لا يكون اتهام من قبل مرشح المؤتمر بأن أحزاب اللقاء المشترك قد سرقت بعض مقتطفات من برنامجه، خاصة وأن لجنة الانتخابات أصبحت متوازنة من الطرفين.
    واصفاً من قام بتسريب المعلومة إلى إعلام المشترك بـ"الكاذب والمنافق، ويريد أن يوجد مشكلة من العدم، وإلا لكان أوضح من هو".
    واعتبر الجندي ما تناوله الخبر اتهام لا يقبله العقل والمنطق" دعوة ليست جديدة فقد قال بعض الإخوة في المؤتمر إن المشترك سرق أفكارهم عندما أصدر مبادرة الإصلاح الوطني والسياسي الشامل ورد المشترك بأن المؤتمر سرق أجمل ما جاء في مبادرته وضمنها البيان الختامي للمؤتمر السابع".
    موضحاً أننا "اليوم أمام واقع مختلف، فالانتخابات مبنية على الشفافية والحرية والنزاهة، ولا يستطع أي طرف أن يتهم الآخر بتزوير النتائج لأنه شريك بنسبة تقترب من النصف في إدارة العملية الانتخابية من اللجان الفرعية إلى الأصلية إلى الإشرافية إلى اللجنة العليا، وكذلك شريك في الرقابة التي أتفق في "اتفاق المبادئ" أنها ستكون على حساب الدولة بواقع مراقب للرجال وآخر للنساء في كل مركز مناصفة بين المؤتمر والمشترك، وأيضاً رقابة المجتمع المدني الطوعية".
    مؤكداً على أن كل ما ورد في "اتفاق المبادئ" يتم تطبيقها والعمل به، بما في ذلك حياد الإعلام الرسمي، والمؤسستين العسكرية والأمنية، والوظيفة العامة، وعدم مشاركة السلطات المحلية بالدعاية لأي طرف، كما يتم المساواة يبن المرشحين والأحزاب في قراءة برامجهم وبث ونشر خطاباتهم اليومية التي يلقونها في مهرجاناتهم اليومية"
     

مشاركة هذه الصفحة