ديمقراطية القتل وسفك الدماء على أبواب اللجان الأنتخابية ؟؟

الكاتب : البكيان   المشاهدات : 706   الردود : 14    ‏2006-08-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-27
  1. البكيان

    البكيان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-18
    المشاركات:
    1,377
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم

    ~~ ديمقراطية التغيير ~~

    خاضت دول ممن يُطلق عليها بالعالم الثالث اٍنتخابات حُرّة ونزيهة
    نتج عنها سقوط حكومات ورؤساء دول وظهور حكومات ورؤساء

    الهند : مليار نسمة المتقدمون 300 مليون ناخب
    لم تُسجّل حالات قتل أو سفك دماء
    تركيا : 80 مليون نسمة المتقدمون 22 مليون نسمة
    لم تُسجّل حالات قتل
    نتائج الاٍنتخابات كانت اٍيجابية والسبب الاٍيمان بالمواطنة والمساواة
    ونزاهة الأنتخابات وحيادة اللجان الاٍشرافية مما أحدث تغيير مُستمر
    في الحكومات وهي اٍحدى سياسات التجديد التي تُحدِث نقلة نوعية
    في حياة المواطن واٍحدى عوامل دعم الأستقرار والتنمية في البلد


    ~~ اليمن ~~

    [ ديمقراطية القتل ]

    في أول الطريق تظهر على السّطح أحد اٍفرازات التلاعب المُسبق
    في تكوينات وتشكيلات اللجان الرقابية المُشرِفة على سير العملية
    الاٍنتخابية في جميع دوائر الجمهورية من أقصاه الى أقصاه


    بالطبع حادث - الجوف - هو نتاج متوقعة في ضّل هيمنة قصوى
    للحِزب الحاكم على جميع مفاصل هيئة الاٍنتخابات والاٍستفتاء
    اٍبتداء ً من رأس الهرم - الشريف - واٍنتهاء ً باصغر كادر في الهيئة
    فسياسة الاٍستحواذ والسّيطرة والاٍلتفاف والهيمنة وحُب الذات المُفرط
    غدت صفة لاصقة وسِمة من سمات الحزب الحاكم واحدى الثقافات
    والسياسات المعششة في أدمغة وكيان رموزة وكوادرة الحزبية

    ولكن

    هناك ثمة سؤال في أذهان المؤمنين بضرورة التغيير
    هل أصبح الموت ضرورة أمام صناديق الاٍقتراع لضمان سير العملية
    الاٍنتخابات بشكلها الصحيح والمُتفق علية مُسبقا ً؟؟

    * * *
    الحقيقة
    ألآ يعي الحزب الحاكم مدى السّخط الشعبي تجاهه وان الغشاوة
    وسياسات التضليل والوعود التي أطلقها على مدى فترة حُكمة
    أضحت مكشوفة ومُجندلة في العراء دون كساء لعوراتهم الخطابية
    فكل الوعود تبخرت في الهواء وذابت ونصهرت في الأرض
    وأن الأتكاء على ورقة التزوير وقوة الجيش والتحالفات المُصطنعة
    لن تدوم طويلا ً فلكل بداية نهاية وكُل حياة تنتهي بممات


    يقول الزبيري في - البائسة -

    قاتوتكم لإغتصاب الحكم مهزلة... كترهات إمام مسه الهوس

    لك الله يا يمن الاٍيمان والحكمة

    السلام عليكم

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-27
  3. القعقوع

    القعقوع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-11
    المشاركات:
    432
    الإعجاب :
    0
    هذا النظام الأستبدادي يجب أن يسقط الى مزبلة التاريخ بدون أدنى شك سوف يتمسك الفاسدون بالسلطات الى أخر رمق ولهذا التضحيات من قبل المعارضة وجماهير الشعب التواق الى التغيير من هذا النظام المستبد طوال 38 عام مطلوبة وهي مهر الحرية والكرامة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-27
  5. damt72

    damt72 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-13
    المشاركات:
    228
    الإعجاب :
    0
    أخي العزيز البكيان تحيه خالصه لك

    الكل متوقع بأن تسفك الدماء ولكن ليست بالسرعه القصوى هذهِ

    الحزب الحاكم أعطاء أوامره لكل المتنفذين فيه بأن لامجال غير الفوز للرئيس

    تسفك دماء، تدمر البلاد المهم بأن الرئيس يحافظ على منصبه ...

    ومحافظه على طبعا على مناصب الحاشيه الفاسده...

    نحن نخوض أنتخابات ورؤوسنا على أكتافنا فأما تنتصر اليمن

    أو ينتصر الحكم الملكي فلا خيار أمامنا غير النصر...
    ولا خيار أمام حزب المؤتمر الأ النصر ...

    لكن نصرهم سوف يكون بالتزوير والخداع وسفك الدماء ..

    ونصرنا سوف يكون أنتفاضه جماهيره من أقصى اليمن الى أدناه

    ونأمل بأن يُحكم الرئيس عقلهُ ,وأن يسجل أسمه في التاريخ بأنه أول رئيس

    في الجزيره والخليج وعلى مستوى الشرق الاوسط ..

    يلتزم بالأنتخابات ويتنازل طوعا ....

    وهذا الذي نأمله من فخامة الرئيس ......

    ويضحي بنفسه خيراً مما يضُحي بملايين المواطنين الذي

    قال بأنه بناهم طوبه طوبــــــــــــــه

    أسأل الله العلي القدير بأن تخرج اليمن منتصره وأن يحفظ الله الشعب والوطن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-27
  7. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي البكيان
    نسأل الله أن يجنب شعبنا وبلادنا كل مكروه
    ومن المعروف أن نظام الاستبداد والفساد
    لن يخوض في الانتخابات الرئاسية على وجه الخصوص
    والانتخابات المحلية بشكل عام منافسة شريفة
    يتنافس فيها مرشح مقابل مرشح أو برنامج مقابل برنامج
    يتم فيها الالتزام بالقواعد الديموقراطية والتسليم بنتائجها!!!
    ***
    ومن الطبيعي أن لا أحد حتى أكثر الناس تفاؤلا وإحسانا للظن بنظام الاستبداد والفساد
    يتوقع أو ينتظر أن يحدث هذا بسهولة ويسر
    ومع ذلك فالأمور قد تكون أكثر تعقيدا مما ينتظره أو يتوقعه
    أكثر المتشائمين أو من يسيئون الظن بهذا النظام
    الذي تمثل السلطة والتسلط بالنسبة له مسألة مصيرية!!!
    وبعيدا عن التفاؤل والتشاؤم وما يمليانه من تأثيرات عاطفية
    يمكن من خلال استقراء سلوك نظام الاستبداد والفساد في بلادنا
    بأنه هذا النظام سيلجأ إلى جانب تسخير كل أمكانيات ومقدرات الدولة
    قبل الانتخابات (لشراء الذمم والولاءات)
    واثناءها (للتأثير على الناخبين وحشد التأييد والدعم)
    وبعدها (باستخدامها كوسيلة من وسائل المكافأة والعقاب)
    من أجل ضمان الأغلبية المريحة
    في الانتخابات الرئاسية والمحلية القادمة
    وإلى جانب ذلك سيلجأ للآليات التالية:
    ***
    أولا:
    تعميق مشاعر الخوف والقلق لدى اليمنيين من التغيير
    بالتركيز على مايمكن أن يجلبه من اختلالات وفوضى
    تجعل الأمور والأحوال اسوأ مما هي عليه الآن
    وفي سبيل ذلك سيعمد هذا النظام إلى بث الشائعات والاراجيف
    ولايستبعد أن يقوم بالعديد من الحوادث والتفجيرات
    لتوليد حالة من الذعر والفزع تؤدي لعزوف شعبي عن المشاركة في الانتخابات
    أو المشاركة لتثبيت الأمر الواقع ورفض التغيير بحثا عن الأمن والاستقرار!!!
    ***
    ثانيا:
    الهيمنة على العملية الانتخابية بمراحلها المختلفة
    (القيد والتسجيل، ومراجعة سجلات الناخيبي، واللجان الانتخابية،
    والدعاية، والتصويت والفرز، واعلان النتائج، والبت في الطعون)
    وذلك من خلال اللجنة العليا للانتخابات واجهزة ومؤسسات الدولة
    التنفيذية والعسكرية والأمنية والقضائية ووسائل الإعلام
    والتي لابد من تعاونها لاجراء واتمام الانتخابات
    ومن خلال هيمنة نظام الاستبداد والفساد على مدخلات الانتخابات
    يضمن أن تأتي مخرجاتها وفقا لما يريد وما يسمح به من هامش "ديموقراطي"!!!
    ***
    ثالثا:
    الاستمرار في محاولة تفكيك المعارضة (اللقاء المشترك)
    سواء بشق صفوف الاحزاب أو دق أسفين الخلافات وانعدام الثقة بينها
    أو محاولة جرها جميعا أو أحادا إلى تسويات ومساومات وصفقات
    تكفل له الهيمنة والاستمرار وديمومة الكرسي
    ولاترقى إلى مستوى التغيير المنشود
    وتؤدي في الوقت ذاته إلى أن تفقد قيادات هذه الاحزاب ثقة كوادرها
    ناهيك عن ثقة الشعب!!!
    ***
    رابعا:
    وبالتزامن مع الأدوات والآليات السابقة ودعما لها
    وفي حالة احساسه بفشل ماسبق على وجه الخصوص
    فسيعمد نظام الاستبداد والفساد إلى التصعيد باتجاه دفع البلاد إلى حافة الهاوية
    والتلويح بشعار "علي وعلى اعدائي"
    مع إثارة مخاوف القوى الاقليمية والدولية من حالة عدم استقرار اليمن
    واستعداء تلك القوى على قوى المعارضة والتغيير
    ***
    هذه وجهة نظر كاتب هذه السطور
    لماتخبئه جعبة الرئيس "صالح" للقاء المشترك
    ولمنافسه في الانتخابات الرئاسية الأستاذ فيصل بن شملان
    ولاشك بأن قيادة اللقاء المشترك ومرشحه يدركون ذلك وماهو أبعد منه
    وإنما كان الحديث عن ذلك هنا من باب التذكير
    أو الذكرى التي تنفع المؤمنين
    لتوطين النفوس والعزائم على نضال سلمي طويل الأمد
    لن تحسمه الانتخابات المزورة بكل تأكيد
    فتأمل!!!
    ولك وللجميع خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن

    لمزيد من التأمل:
    يا قافلة عاد المراحل طوال
    وعاد وجه الليل عابس
    الشاعر مطهر بن علي الارياني
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-27
  9. البكيان

    البكيان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-18
    المشاركات:
    1,377
    الإعجاب :
    0
    التغيير أضحى مبدأ ثابت من أجل يمن نحفظ له ديمومتة
    وتحريط المياة الراكدة التي بدأت تتعفن وتتأسّن في ضِل
    الاٍخفاقات الاٍقتصادية والاٍجتماعية المستمرة

    بالغ تقديري للأخ القعقوع
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-08-27
  11. البكيان

    البكيان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-18
    المشاركات:
    1,377
    الإعجاب :
    0


    هنا الكارثة
    اٍذا ً لا داعي للاٍنتخابات وما يُسمى بالعُرس الديمقراطي
    الذي سرعان ما تحول الى مأتم تُزف به نعوش الموتي
    الى المقابر وتُنصب به الحكومات على أشلاء القتلي


    بالغ تقدير للأخ دمت 72
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-08-27
  13. القحطانية

    القحطانية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    1,858
    الإعجاب :
    0
    اخوي البكيان

    لقد بالغت في وصفك نزاهة الانتخابات في دولة مثل الهند
    فأسمح لي أن اقولك لك بأنني كنت في احد السنوات التي كانت فيها الهند تستعد
    للانتخابات كنت في فترة دورة دراسية لاشهر في مدينة نيودلهي العاصمة
    وقد شاهدت وسمعت بأذناي مالم كنت أصدقه في أفلامهم الكاوبوية المثيرة
    للدهشة والضحك والسخرية في أن واحد..

    فلو كانت هناك دولة تمارس التزوير والاستغلال والظلم ومعاملة الانسان كالحيوان
    مثل الهند فلتقابلني بها .. فكونها من دول العالم الثالث فهذه ايضا تعتبر ميزة جدااا
    كبيرة لدولة مثل الهند لانها فوق كل الاعراف والقوانين وبلد لاتعرف الرحمة ولا
    الالتزام ولا أدني حقوق للانسان في قاموس قانون البشر فأرحمنا يرحمك الله..

    تحيااااااااااتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-08-27
  15. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0
    المهم هو ألا ينساق اللقاء المشترك أو ممثلوه في اللجان الانتخابية لمثل هذه المستنقعات المعده سلفا والمخطط لها مسبقا من قبل متربصي النظام الحاكم للنيل من العملية الانتخابية وفربكة الأمور وخصوصا بعد قراءة النظام لحقيقة الشعب التواق للتغيير والذي تمثل ذلك في الحضور الجماهيري الحاشد في مهرجاني صنعاء وسيئون والذي أثبت مدى وعيه وإحساسه بالمسئولية تجاه الوطن وأظهر ولاءه وحبه لمرشح المشترك المهندس فيصل بن شملااان..
    وأعلن لفخامة الرمز أن عهد القطرنة انتهى ولو بقى الإمام..

    تحياتي أخي البكيان بأمل..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-08-27
  17. التعاون1

    التعاون1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    3,322
    الإعجاب :
    0
    أخي الحبيب أبو عزام الشعيبي ....
    إن الفساد أصبح يدرك أن أيامه أصبحت معدودة ... وهم يريدون الأن خلق المشاكل والفتن حتى من جهة يخوفوا المواطنين ... ومن الجهة الأخرى يريدوا زيادة المشاكل قبل الانتخابات لعلهم يستطيعون أن يعلنوا حالة الطوارئ وإلغاء الانتخابات ....
    ولـــــــــــــــــــــــــذا فإننا أضم رأيي إلي رأيك ونرجوا من رجال التغيير .. العمل في الميدان بهدوئ وبدون إثارة المشاكل .... وبتجاهل أصحاب النعرات الانهزامية ...

    ولك ولأخونا البكيان وللجميع أطيب الأمنيات ...
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-08-27
  19. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0


    بالطبع أخي الكريم التعاون1..
    الشعور بالانهزامية واستقراء الفشل وعيش لحظات الخوف والرعب في الساعات القادمة مبرر كفيل في نظر الحاكم لافتعال الأزمات والأحداث وتأجيج نارالفتن والمشاكل..

    في سبيل بقائهم - كما ذكر الأخ يمن الحكمة في موضوعه - سيضحون بأي ثمن ولو كان "الجمل بما حمل.."

    خالص ودي أخي..
     

مشاركة هذه الصفحة