ما بعد سنحان .. ومابعد مابعد سنحان !!(مقال رفضت الصحف اليمنية نشرة)!!

الكاتب : عجيب!!!   المشاهدات : 1,178   الردود : 14    ‏2006-08-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-27
  1. عجيب!!!

    عجيب!!! عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-23
    المشاركات:
    67
    الإعجاب :
    0
    ما بعد سنحان .. ومابعد مابعد سنحان !!
    قراءة المستعصمين لمصحف نبوءات المعصومين (2)
    اسكندر شاهر سعد

    عام لكل اليمنيين : يسمح بنشر المقالة دون الإشارة إلى مصدر سوى كاتبها

    كنت قد ختمت القراءة الأولى المستعصمة لمصحف الحضرة المعصومة والتي كانت تحت عنوان ( صالح لمدة عامين فقط ! ) * المشورة في موقع التغيير الذي يعد أحد أهم المواقع اليمنية البارزة بوعد للقراء الكرام بإتمام ما يمكن إتمامه من قراءة لمصحف نبوءات المعصومين مما يتعلق باليمن حكاماً ومحكومين ، وكانت القراءة قد توصلت إلى مصرع الصالح لثلاثة عقود والتي لم يتبق منها سوى عامين فقط وسألنا الله أن ينجي البلاد والعباد مما سيتخللهما ومن تبعاتهما ، وارتأت القراءة أن ذلك سيكون على الأغلب على يد التوابين الجدد الذين يعلنون توبتهم من خذلان السيد الشهيد حسين الحوثي ورفقائه –أعلى الله مقامهم في عليين- ، ومصحف النبوءات المنسوب للبيت النبوي الشريف وللبتول بضعة الرسول (ص) على شدة رمزيته وصعوبة تلاوته إلا أنه عندما تتصل الرواية بسلالة آل البيت الأطهار وعلاقتهم الجدلية بالحكام والسلاطين يكون شديد الوضوح في عملية الربط الصارخ بين مقاتل الهاشميين -وعلمائهم خاصة- وبين سقوط قاتليهم من الحكام والملوك ولو بعد حين .. وتأتي صعوبة تلاوة مصحف النبوءات أيضاً من كونه ما يوشك أن يطوي صفحة مقاتل للهاشميين هنا حتى يفتح صفحةً أخرى لمقاتل لهم هناك ، ولقد كنت أخشى أن تكون الصفحة التالية بعد صفحة الحوثي وجبال اليمن هي صفحة لبنان وجبل عامل فهي ملاذ لكثير من الهاشميين فضلاً عن أن سيد المقاومة الحر حسن نصر الله هو من الهاشميين كما نعلم ، ومن هنا تريثت وأجلت قراءتي إجلالاً وإكباراً لحرب المصير التي اندلعت في لبنان وآثرت ألا أقرأ في هذه الصفحة حرفاً واحداً حباً لسيدها العظيم ويقيناً مختلطاً بأمل كبير بالنصر المبين الذي لا شك كانت تباشيره تلوح في الأفق في صورة ذلك الصمود الأسطوري الذي لم ولن يغير قواعد اللعبة لمصلحة المشروع الصهيوامريكي كما كانوا يحلمون ، وإنما شكل العلامة الفارقة والمضيئة في تاريخ الصراع العربي الصهيوني حيث انتصر الدم على السيف والرعد على الميركافا والإرادة الخلاقة على الفوضى الهدامة والوعد الصادق على الزيف الصارخ وحزب الله على حزب الشيطان .
    فتركت حيفا وما بعد حيفا للمقاومين المجاهدين المؤمنين الذين لقنوا الكيان الصهيوني وسلاحه الأمريكي وأنصاف الرجال وأصحاب أنصاف المواقف على حد وصف الرئيس العربي الممانع د. بشار الأسد ، لقنوا أولئك جميعاً دروساً في الصبر والثبات والقوة ، والمغامرة التي تخلق الانتصار وتنتزعه من فوهات أعتى الأسلحة ومن قبضة الجيش الذي كان لا يقهر والذي لن يجرؤ على ادعاء ذلك بعد هزيمته النكراء .
    وعدت إلى مابعد سنحان ومابعد مابعد سنحان ، فعلى اثر مصرع (صالح) الذي يحكم ثلاثة عقود بطريقة الرقص على رؤوس الثعابين كان من الطبيعي أن ترقص الثعابين بعده على رؤوس البشر ، ثم يظهر قائد عسكري لا يعرف الرقص والمراقص وهو مقاتل صنديد ذو بأس شديد ، فتلقف عصاه ما صنعوا في حرب ضروس وفوضى عارمة لا تدوم أكثر من أربعين يوماً تنتهي بمصرعه ، وسبق أن ألمحت في قراءتي الأولى إلى أن هذه الحرب لا تخلو من تصفية حسابات متراكمة وخطيرة تتعلق بفترة حكم الصالح لثلاثة عقود ، ثم يؤول حكم اليمن بعد هذه الحرب لحكيم زاهد عن السلطة ، ولكن القوم يرتضونه ويتوافقون عليه بشتى أطيافهم ومشاربهم ويدفعونه للقيادة بعد أن دفعت فاتورة الدماء التي كانت ثعابين الصالح قد دبجتها بسمومها بعد أن اعتزل الرقص على رؤوسها بإرادة إلهية لا بقرار عدم الترشح الذي عدل عنه فأضاع فرصته التاريخية في دخول التاريخ من بابه الواسع ليذهب إلى قدره ودهليزه الضيق الذي خط له في مصحف نبوءات المعصومين في ربط واضح وصارخ بمقاتل الهاشميين في جبال صعدة وفي طليعتهم السيد الشهيد حسين الحوثي الذي يشكل قطب الرحى لدائرة النهاية السنحانية ، لينتقل الحكم إلى ما بعد سنحان فما بعد مابعد سنحان ، وهذا ما ستتكفل به الحياة الديمقراطية الحقيقية التي سيكون بطلها ومرسي مداميكها الحاكم الحكيم الذي سيعمل على إنهاء تموضع القرار السياسي والتمركز المناطقي للسلطة ، وتدخل البلاد في عهده مرحلة مستتبة تتجه فيها الأنظار إلى البناء والتعمير والتنمية الحقة لتؤسس بعد طول عهد وطول شقاء دولة قانون ورخاء ، حيث لا تتضمن أجندته محاور لقتل البشر ومصادرة عقولهم وحقوقهم كماهو في البرنامج الانتخابي لمرشح المؤتمر الشعبي العام علي عبد الله صالح الأحمر الذي لايزال أسير مفردات القتل والحرب والاستعداء ، وإنما محاور لبناء الإنسان الفاعل المقتدر الذي ببنائه و بتمكينه من أدوات البناء تزدهر الأوطان ، علماً أن ذلك الحاكم النوعي في تاريخ اليمن سيؤكد لمرة أخرى زهده وعظمته وسيسهم في انتقال الحكم لأول مرة بطريقة التداول السلمي للسلطة ، فيكون في صلب التاريخ ثم يتصدر أفضل شرفاته وأعلى مقاماته !!

    لقراءة * ( صالح لمدة عامين فقط ! ) مراجعة موقع التغيير
    eskandarsh@hotmail.com
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-27
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    الصحف ترفض النشر
    وحتى في المجلس اليمني
    يخائفين من الرد والتعليق
    سبحان الله ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-27
  5. مفكفك المربط

    مفكفك المربط عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-12
    المشاركات:
    122
    الإعجاب :
    0
    هذا الموضوع ما يسوى قرش حديد مخزوق

    وسلملي على الصحائف المبهره
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-27
  7. وحدوي صريح

    وحدوي صريح عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-07-20
    المشاركات:
    442
    الإعجاب :
    0
    لماذا لا نريد ان نتغير ونظل في اخر الامم
    ==========
    اللهم اصلح الاحوال
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-27
  9. دروب الخير

    دروب الخير قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-08-08
    المشاركات:
    2,660
    الإعجاب :
    0


    ما بعد سنحان ومابعدبعد سنحان خولان والحوثي لوالرئيس رجال يقصقصهم كلهم ولايبقيمنهم حد في صعده وذماروماحولهم ولو سمحت المصدرياعجبجب.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-08-27
  11. بلال الحكيم

    بلال الحكيم عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-26
    المشاركات:
    163
    الإعجاب :
    0
    وعدت إلى مابعد سنحان ومابعد مابعد سنحان ، فعلى اثر مصرع (صالح) الذي يحكم ثلاثة عقود بطريقة الرقص على رؤوس الثعابين كان من الطبيعي أن ترقص الثعابين بعده على رؤوس البشر ، ثم يظهر قائد عسكري لا يعرف الرقص والمراقص وهو مقاتل صنديد ذو بأس شديد ، فتلقف عصاه ما صنعوا في حرب ضروس وفوضى عارمة لا تدوم أكثر من أربعين يوماً تنتهي بمصرعه ، وسبق أن ألمحت في قراءتي الأولى إلى أن هذه الحرب لا تخلو من تصفية حسابات متراكمة وخطيرة تتعلق بفترة حكم الصالح لثلاثة عقود ، ثم يؤول حكم اليمن بعد هذه الحرب لحكيم زاهد عن السلطة ، ولكن القوم يرتضونه ويتوافقون عليه بشتى أطيافهم ومشاربهم ويدفعونه للقيادة بعد أن دفعت فاتورة الدماء التي كانت ثعابين الصالح قد دبجتها بسمومها بعد أن اعتزل الرقص على رؤوسها بإرادة إلهية لا بقرار عدم الترشح الذي عدل عنه فأضاع فرصته التاريخية في دخول التاريخ من بابه الواسع ليذهب إلى قدره ودهليزه الضيق الذي خط له في مصحف نبوءات المعصومين في ربط واضح وصارخ بمقاتل الهاشميين في جبال صعدة وفي طليعتهم السيد الشهيد حسين الحوثي الذي يشكل قطب الرحى لدائرة النهاية السنحانية ، لينتقل الحكم إلى ما بعد سنحان فما بعد مابعد سنحان ، وهذا ما ستتكفل به الحياة الديمقراطية الحقيقية التي سيكون بطلها ومرسي مداميكها الحاكم الحكيم الذي سيعمل على إنهاء تموضع القرار السياسي والتمركز المناطقي للسلطة ، وتدخل البلاد في عهده مرحلة مستتبة تتجه فيها الأنظار إلى البناء والتعمير والتنمية الحقة لتؤسس بعد طول عهد وطول شقاء دولة قانون ورخاء ، حيث لا تتضمن أجندته محاور لقتل البشر ومصادرة عقولهم وحقوقهم كماهو في البرنامج الانتخابي لمرشح المؤتمر الشعبي العام علي عبد الله صالح الأحمر الذي لايزال أسير مفردات القتل والحرب والاستعداء ، وإنما محاور لبناء الإنسان الفاعل المقتدر الذي ببنائه و بتمكينه من أدوات البناء تزدهر الأوطان ، علماً أن ذلك الحاكم النوعي في تاريخ اليمن سيؤكد لمرة أخرى زهده وعظمته وسيسهم في انتقال الحكم لأول مرة بطريقة التداول السلمي للسلطة ، فيكون في صلب التاريخ ثم يتصدر أفضل شرفاته وأعلى مقاماته !!

    تحياتي اولا لكاتب المقال
    وللصمود الذي يبديه مع رفقته
    في تذكيرنا ان هناك في مكان ما حدثت حرب ضروس على ارض يمنيه لاتزال الدماء فيها ساخنه والجروح موخزه، فكثيرين يريدون نسيان ذلك كما هي عادتهم في النسيان ربما لا التذكر بالنسبه لعقولهم الصغيره متعب،

    المهم المقال الذي رفض ان ينشر
    انا لا ادري ما المقصود من المقال هل يعني ذلك استنجاد او توخي فرج ما (ميتافيزيقي) شبيه بالمهدويه
    ام انه الفلك وعلومه
    انا شخصيا لااحبذ امرين في المقال رغم احترامي للقضيه
    اولهم هذه اللغه سابقة الذكر (الغيبيه )!
    ثانيها والاهم هو انتقال الحكم، فالكاتب الذي تحدث عن انتها السلطه السنحانيه لم يتحدث عن اهم نقطه في انتقال الحكم وهي (الكيفيه )رغم ذكره للدعايم الديمقراطيه .
    لا ادري ان كان الكاتب يتحدث عن الانتخابانت الانيه وان( الحاكم الحكيم) هو فيصل بن شملان
    ام احد غيره !!
    وهل هناك طريقه اخرى غير الانتخابات ستقوم بهذا (الحلم الجميل) ، مربوطه باحداث صعده وسيدها الشهيد خاصة ونحن لا نسمع كثيرا عن ابطال الاحداث في صعده في ما يخص الانتخابات (وهذا غريب)
    وما سمعناه هو رساله للسيد عبد الملك الحوثي يطلب فيها الرضى والصلح من العدو الاول!!

    اتمنا التوضيح مع استغرابي عدم اهتمام ابناء صعده بفيصل بن شملان وصندوقه فهذه ورقه وحيده على الطاوله احتمال ربحها ربح للقضيه الحوثيه.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-08-27
  13. دروب الخير

    دروب الخير قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-08-08
    المشاركات:
    2,660
    الإعجاب :
    0
    فيصل بنقمصان مابيحكم اليمن يا بلال الحكيم تدري ليش لانه ضعيف ومهزوز ولا له ظهر ولا سند واللي مش قادر يحمي نفسه كيف يحمي شعب باكمله والحوثي حقك هو يحاول يتقرب من شملان وغارق يتعلق بغارق اما الرئيس فهو ابعد من عين الشمس منالحوثي ومن حاوثه
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-08-27
  15. بلال الحكيم

    بلال الحكيم عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-26
    المشاركات:
    163
    الإعجاب :
    0
    ضعيف ومهزوز ...كيف يعني؟!!
    ايوه فهمتك
    قصدك ما معوش قبيله خلفه (تحميه) ....ظهر
    يا اخي احنا في ظل نظام ودوله ....دوووووله
    متى عتفهموا ايش يعني دوله
    الدوله تعني قانون ونظام وموسسات مدنيه وعسكريه هي الي تحمي الكل تحمي نفسها وتحمي الناس
    ويحمي نفسه من من وليش وكيف حكمت وعلى اي اساس
    اذا كنت بتستبق الاحداث انه اذا طلع الحكم فهو مش قادر يحمي نفسه فانا اشتي اسالك من من
    ؟
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-08-27
  17. أثنين

    أثنين عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    189
    الإعجاب :
    0
    جميل إن نستنكر أمور عقائدية ونقحمها في مواضيع سياسية بحتة , ولكن في صالح من؟؟
    لذالك سنبقى نحن نحن , لاجديد بسبب التلهي بإمور عقائدية يشوبها الإختلاف الفقهي نقحمها في مسائل سياسة او إجتماعية!!

    إسمحوا لي ان اتوقف هنا ولو إنني كنت اود ان ارد على هذا التعقيب لكني رأيت إنه بسبب أفكار البعض والتي تنم عن شيء معين أحبذ التوقف على ان اخوض في هذا الموضوع لما أحسة من نتائجة!! أيضاً مع الأسف كان بودي ان يأخذ الحديث مجراه ويزداد إثراء هذا لإنني أعي جيداً وقعه على النظام الأحمري البغيض الذي لايملك ذرة من الإيمان ومن لايملك ذرة من الإيمان من السهل إن يصبح فريسة التنبؤات ولكن من يفهم ذالك؟!!

    - إن الذي فهمتة من خلال المقال إن الكاتب حاول إن يبعث رسالة للنظام قد تكون بمثابة عامل من عوامل النضال ضدة او لنقل بإنها رسالة من ضمن رسائل الحرب النفسية التي تستخدم ضد أي دكتاتور والذي نجده غالباً يؤمن بالترهات او الأحلام او النبؤات والتي وإن كان بعضها جائز من خلال ماهو مأثور والله اعلم وبرائيي إن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح أنموذجاً لهذا الدكتاتور المذكور آنفاً!!

    لكني أرى البعض


    يا


    ......!


    يعجز لساني هنا فلا يكن منه إلا التوقف!!
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-08-27
  19. دروب الخير

    دروب الخير قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-08-08
    المشاركات:
    2,660
    الإعجاب :
    0
    يحمي نفسه من السرق واللصوص الي رح يقصوه من يوم ثاني لو طلع الرجل القوي خير من الضعيف يا بلال
     

مشاركة هذه الصفحة