رسالة عاجلة من أبن العلقمي إلى من يهمة الأمر

الكاتب : ابوعبدالرحمن2005   المشاهدات : 851   الردود : 11    ‏2006-08-25
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-25
  1. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    ما أشبه الليلة بالبارحة

    إلى أخي وصديقي العزيز الذي لم يجمعنا لقاء ولا زمان ولا مكان، ولكنه حتماً يؤمن بمثل ما أومن به، إلى أخي في العقيدة وأخي في بغض أهل السنة عموماً والصحابة خصوصاً، الذي يشعر بمثل ما كنت أشعر به ويحلم بمثل ما كنت أحلم به، وسار على دربي وطريقي في تحقيق أهدافه وغاياته، كم أنا فخور بك ومحب لك على ما قمت به من أعمال وبطولات ! من أجل إحياء الدولة العلوية، وإعادة حق قائم آل محمد المسلوب منذ مئات السنين على أرض العراق، ولكن حق عليّ وأنت أخي في الرفض ووحدة الهدف والطريق، أن أقدم لك تجربتي في الوصول للحكم؛ فأنت أخي وحقّت لك النصيحة، ولا شك أنك تعرفني جيداً، وقرأت عني، ودرست سيرتي، بل أنا متأكد أنك قد اقتديت بي واتبعت سبيلي ومنهجي في تحقيق غاياتي، ولكن سأحكي قصتي لك ولغيرك ممن قد لا يعرفونها..

    فأنا محمد بن أحمد بن علي بن محمد العلقمي، المشهور تاريخياً بابن العلقمي، ولدت بالكرخ معقل الروافض ببغداد سنة 593هجرية، ونشأت بها على تعاليم التشيّع التي تعلمنا بغض أهل السنة وتكفير الصحابة خاصة أبو بكر وعمر، وحلمت منذ نعومة أظافري بإزالة الخلافة العباسية السنّية وإقامة الخلافة العلوية وردّ حق آل البيت، ومن أجل هذا الهدف تدرعت بالتقية، وتدثرت بالخداع والمكر، ولم أبد ما أعتقد ولم أجهر بما يعتمل به قلبي من كره وبغض السنة، وقررت أن التحق بعمل قريب من دار الخلافة، حتى أتمكن من تحقيق وتنفيذ مخططاتي.

    وبالفعل التحقت كاتباً بدار الخلافة في آخر عهد الخليفة العباسي 'الناصر لدين الله' ومازلت أترقي في عملي بإخلاص وأرضي عني رؤسائي في العمل حتى أصبحت أستاذ دار الخلافة فى عهد الخليفة 'المستنصر بالله' ووثّقت صلتي بولده 'عبد الله' الذي كنت أعلم جيداً أن الخلافة ستصير إليه، وكان 'عبد الله' هذا طيّباً فيه كثير من سلامة الصدر، وربما يكون فيه غفلة كبيرة وضعف في الشخصية، فتقرّبت منه جداً، فلما تولى الخلافة سنة 640هجرية، لم يلبث حتى أمر بتعيني فى أخطر منصب بالعراق وهو منصب 'الوزارة' وتحققت المرحلة الأولى من حلمي وأصبحت وزيراً للدولة العباسية، المتحكم فيها، الآمر الناهي في حكومتها.

    بدأت العمل تدريجياً من أجل إضعاف الدولة العباسية، وذلك كالآتي:-
    1. عملت على تقليل عدد الجيش المدافع عن بغداد لأنه كان كبيراً وجيّد التجهيز، فلقد كان يبلغ أكثر من مائة ألف مقاتل، منهم الأمراء الكبار، والفرسان الأبطال، فمازلت أجتهد في صرفهم عن الخدمة، وتقليل هذا الجيش العرمرم حتى صار عشرة ألاف مقاتل، لا حول لهم ولا قوة، لا يردون عادية أي عادي.
    2. عملت على زيادة نفقات الخليفة الغافل، فبنيت له القصور، ودبّرت له الأموال، من حلها وحرامها وكنت أوفر في نفقات الجند والسلاح، لتمتلأ خزائن الخليفة، وكنت أقيم الولائم الكبيرة التي ينفق عليها بالأموال الطائلة، وكلها أمور ترضي عنها مولاي الخليفة، وتضعف من دولة الخلافة، فضربت بذلك عصفورين بحجر واحد.
    3. قمت بعد ذلك بالخطوة الجريئة والخطيرة، فلقد بدأت في مراسلة التتار وكبيرهم 'هولاكو' هذا السفاح الطاغية، فأظهرت له الود والولاء والنصح، الذى ساعدني على ذلك أخي في الرفض والتشيع 'نصر الدين الطوسي' الذى سهّل لي الاتصال بهولاكو، فلقد كان يعمل عنده وزيراً وناصحاً، وهو الذي شجّعه على التقدم إلى بلاد العراق، بعدما وقف عند منتصف الهضبة الإيرانية ولم يتقدم منذ فترة، فعرضت على 'هولاكو' القدوم إلى بغداد والاستيلاء عليها وإسقاط الدولة العباسية، وألححت فى ذلك، كان هذا الأمر يوافق هوى عنده، لأن زوجته النصرانية، كانت تحرضه ليل نهار على سفك دم المسلمين، وسفارات البابا 'أوسنت الرابع' كانت تأتيه تعرض عليه نفس الفكرة، فاقتنع الرجل بالفكرة التى تضافرت عليها جهودي أنا وأخي 'نصير الدين الطوسي' وزوجة هولاكو الصليبية وسفارات بابا 'أوسنت الرابع' .

    وهكذا أخي ابن الجعفري، اكتملت المؤامرة التي ظللت سنوات طويلة أنسج خيوطها وأحبكها، فالخلافة في الداخل في غاية الضعف والجيش في غاية القلة والخليفة في غاية الغفلة..


    يتبع ان شاء الله
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-25
  3. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    وقام هولاكو بمكافأتي وتعييني في منصب الوزارة، ورغم أنني كنت وزيراً من قبل وعند خليفة مسلم وأعامل بمنتهى التعظيم والاحترام، وكلمتي هي النافذة في بلاد العراق، إلا أن منصب الوزارة هذه المرة له مذاق آخر، فلقد ذهبت دولة السنّة إلى غير رجعة، وكان عليَ أن أبدأ الخطوات التنفيذية لإقامة الخلافة الشيعية والحكومة الرافضية، ولكن حدث ما لم يكن في حسباني.. حدث ما الذي أنا وأنت أخي وعلى دربي أن أعرّفك إياه وأنصحك به.. أتدري ما حدث بعد ذلك؟ أكيد أنت تدري يا أخي، فهو مكتوب في كتب التاريخ معلوم للجميع، وإياك أن تغترّ بما كتبه 'ابن طباطبا' فى كتابه 'الفخري في الآداب السلطانية'، فهو مثلنا رافض ولا يحب أن يذكر للناس نهايتي ومأساتي.

    يتبع إن شاء الله
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-25
  5. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    تصوّر يا أخي أنني بعدما أصبحت وزيراً عند دولة التتار على بغداد، وتخيّلت أن الدنيا قد أقبلت علينا معاشر الروافض، إذا بهولاكو ينصب رجلاً على بغداد اسمه 'الأمير علي بهاور' ورغم أنه شيعي مثلنا ولكنه رفض التعامل معي وهمّشني تماماً، تصوّر يا أخي، لقد أذلّني التتار أشد الذل، وعاملوني بمنتهى الاحتقار.. تخيّل وأنني وزيراً أركب على حصان قصير يقوده جلف تتاري، وهذا هو كل موكبي، بعدما كنت أسير أيام العباسيين في موكب فخم ضخم يحيط بي الغلمان والفرسان من كل مكان، أصبحت مثل أقل خادم يعمل عند أحد حراسي الذين كانوا يقفون على بابي أيام العباسيين، عاملني التتار بمنتهى الإهانة والإذلال، فأصابني الهمّ والحزن الشديد، وركبني من الغيظ والنكد ما فرق قلبي، ولا أنسى يا أخي هذا اليوم الذي قابلتني فيه امرأة عجوز، وقد رأتني وأنا على حصاني القصير الضعيف، فقالت لي: 'يا ابن العلقمي، أهكذا كان بنو العباس يعاملونك ؟' فوَقعَتْ كلمتها في قلبي، فزادتني غماً وحزناً على ما أنا فيه، فلقد انهارت أحلامي وتبخّرت آمالي، وأصبح كل من التتار والمسلمين يهينوني ويذلّوني، ونظموا فيّ الشعر، فقالوا..

    يا فرقة الإسلام نوحوا واندبوا **** أسفـــاً على مــا حل بالمستعصـمِ
    دســـت الوزارة كان قبل زمانه **** لابن الفرات فصار لابن العلقمي


     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-25
  7. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    [ وابن الفرات هذا كان وزيراً فى عهد الخليفة العباسى المقتدر بالله، وكان باطنياً ردىء العقيدة، وتسبّب في اضرابات وفتن انتهت بمقتل المقتدر بالله سنة 328 هجرية ]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-25
  9. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    وهكذا اجتمعت عليَّ الهموم والأحزان والآلام، فذلّ الإهانة والمعاملة السيئة من التتار بالنهار، وهمّ ضياع الأحلام وانهيار مشروع الخلافة العلوية بالليل، فلم يقوَ قلبي المشحون بكل هذه الأحزان والهموم على الاحتمال وقد جاوزت الستين من عمري، ولم يمض عليَّ سوى بضعة شهور انفطر قلبي بعدها وانصدع من صدري، فمِتُّ مهموماً محزوناً منكوراً في 1 جمادى الأخر سنة 656 هجرية، أى بعد أقل من خمسة شهور من سقوط العباسيين، وهذه كانت نهايتي، نزلت قبري وحدي، ولم يشيّعني سوى نفر يسير، أسرعوا بدفني كأنهم يتخلّصون مني، أما ما حدث لي في قبري، فلا أخبر به أحداً أبداً، وهذه كانت نهايتي، وهي عين نصيحتي وغاية مقالتي، فاعْتبِرْ بما جرى لي، ولا تبع نفسك لأعداء الإسلام مهما كان المقابل والثمن، والتزم بشعبك وأمتك، وإلا فالهوان والآلام والذل والأحزان هم المصير الذي ينتظرك، وكما قالوا "العاقل من اعتبر بغيره ولم يعتبر به غيره".
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-08-25
  11. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    ،،،،،،،،،’’’’’’’’’’’،،،،،،،،،،
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-08-26
  13. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    للــــــــــــــــــرفع ليقراه اصحاب ابن العلقمي امثال دبابة
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-08-26
  15. دبابه

    دبابه عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-18
    المشاركات:
    226
    الإعجاب :
    0
    أنت مسكين تؤمن بتراهات تتعلق بقشة!!
    هل قالوا لك إنا ممن يحكم على جمهور بإكمله بسبب شخص هذا لو خلصنا إلى ما جإت به من شوائب؟؟!!
    إعلم إنه إن كان حقاً ماورد في أبن العلقمي فهذا شأنة هو فقط لاغير!!
    وإعلم أيضاً إنه اليوم وبفضل العقائد الباطلة ستجد الآف والآف ابن علقمي!!
    كما اني انصحك إن كنت تريد معرفة هولا الالآف ان لاتذهب بعيداً .. فقط أدر راسك يميناً وشمال!!
    ثم انظر إلى المرآه وسترى ابن علقمي اليوم!!
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-08-26
  17. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    اللهم أحشرين بين المساكين..
    ولا تحشرين مع الرافضة...

    يا وليد التاريخ فيه العبر

    وعندما تم التقارب بين السنة والرافضة خانة الرافضة..

    وعلى العموم ماذا فعلت الباطنية بعد ذلك..

    وليش بنذهب بعيد...

    ايش بتعمل الرافضة في العراق...

    بيستغلوا وجود الأمريكان وقِّتلوا وشَّردوا أهل السنة...

    أما نصيحتك فقد وجدتها وأعرف انك تقصد الزعماء المحسوبون على أهل السنة زوراً وباطلا

    ولكن خيانتهم للأمة ليست من منطلق عقائدي وأنما من جبن وقلة مروة..

    لكن ابن العلقمي وأمثاله خيانتهم من منطلق عقائدي

    فهنا يكون الفرق يا صاحب العجب...

    أما كوني انظر إلى المرأه فمابش داعي لأني ارى علقمي الآن حامل صورة دبابة ويدعى ذبابة
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-08-26
  19. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    قاتلهم الله انا يؤفكون

    جزاك الله خيرا




    ضباعُ الغربِ عاثتْ في حمانا ********** وما تركوا بها سِترا مَصونا

    فلا طابَ المعاشُ ولا حيينا ************ إذا هتكَ الذئابُ لنا ظَعينا

    وعادَ العلقميُّ لهُ شِفارٌ ************* يَجُذُّ بها رؤوسَ المؤمنينا

    يَسُلُ لنا السنانَ لفرطِ غدرٍ ************ وتقطعُ نابُهُ منا الوتينا

    يُؤججُ منْ مجامرِ حقدِ ( مانا )********* ومن غدر ِ المجوسِ الرافضينا

    رمى بهمُ الإله بعَصْلَبيّ ٍ ************* فتى الزرقاءِ وابنِ الأكرمينا

    وكل ِ مقنع ٍ ركبَ المنايا ********** وأسقى الأرضَ من دم ِ غاصبينا

    وعشاقُ الشهادةِ منْ ستفري ********* عواصفُهمْ صدورَ الدارعينا

    ومصطبر ٍ يعُدُ الموتَ مُهراً *********** على صَهَواتهِ مجداً ولينا

    بهمْ ذُلَّ الصليبُ وباتَ هزوا*********** لنحّار ِ العلوج ِ مصفدينا

    فَوَطّأ رجَلهِ العرجاءَ فجاً ************* بهِ اجتمعَ القساورُ مُصْلتينا

    ويحدوهمْ لجناتٍ وحور ٍ ************* حصانٍ عنْ عيونِ الناظرينا

    نُكَبرُ للشهادةِ وهي تهمي ************* نحثُّ لها خطانا ما ونينا

    ونُمطرُ كلَّ يوم ٍ منْ دمانا ************** ضفافَ الرافدين ِ فَيَرْتَوينا

    ومنْ ماءِ الكرامةِ فاضَ نحري ********** وريحُ المسكِ تَخْتَضبُ الجبينا

    تَخُبّ ُ بنا الركابُ وكان ظهري *********** تسربلَ منْ خناجرِ غادرينا

    ويُثقلُ سَمْعَنا إرجاف لُكَع ٍ*************** وما قاءتْ حناجرُ خاذلينا

    ويمنعنا الوصولَ بنو ****ٍ ************** وحكامُ التذلل ِ مُحبطينا

    ضَوامرُ في سجون ِ الغدر ِ غُلّتْ********** وأُسدُ شرى بقيد ِ الحاكمينا

    ألا ابلغْ كلابَ الغربِ عني *************** يميناً قدْ خلعناكمْ يمينا

    وبايعنا أسامة َ دونَ خوفٍ ************** ومنْ يحمي ذمارَ المسلمينا
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة