في كل اختلاف بين المسلمين ... فتش عن اليهود ( 2) أمثلة من التاريخ

الكاتب : محمد عمــر   المشاهدات : 624   الردود : 0    ‏2002-07-04
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-04
  1. محمد عمــر

    محمد عمــر عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-19
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم .. كان اليهود لا يفتأون يثيرون الشبهات ... حتى إنهم قالوا : إن قريشا الوثنية أهدى من محمد ( صلى الله عليه وسلم ) وأتباعه .. بالرغم من علمهم ويقينهم بأن الرسول حق ... ويعرفونه كما يعرفون أبناءهم ...

    كثيرا ما سألوا أسئلة يريدون منها إثارة الفتن ... والشكوك ... فكان النبي صلى الله عليه وسلم مأمنا للناس من الفتنة .. والوحي ينزل عليه من السماء ... ومن ذلك سؤالهم عن الروح ...

    حاولوا إثارة الفتن باغتياله صلى الله عليه وسلم .. فطردهم ... وحاولوا مناصرة قريش ضد المسلمين .. فسبى النبي صلى الله عليه وسلم النساء والذراري وقتل المقاتلة ...

    وفي عصر الراشدين رضي الله عنهم استمرت مكايدهم ... وفي غموض شديد تمت عملية التخطيط لمقتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه ... ويقال إن أبا بكر رضي الله عنه ...مات مسموما من أثر لحم كتف ذبيحة أهدتها يهودية له وللنبي صلى الله عليه وسلم .

    ولليهود اليد الطولى في مقتل عثمان رضي الله عنه ... من خلال زعيمهم عبد الله بن سبأ ... وأعوانه الذين اندسوا في صفوف المسلمين ... والقصة بطولها في كتب السير ... وانتهت بفتنة لن تهدأ حتى تقوم الساعة ...

    وبحركة ماكرة أقنعوا ثلاثة من الخوارج بالتخلص من علي رضي الله عنه ومعاوية رضي الله عنه .. وعثمان رضي الله عنه ... ولم تنجح سوى خطة مقتل علي رضي الله عنه ...

    ونشأت بعدها الفرقة الخبيثة ( الرافضة ) بزعامة ابن سبأ اليهودي الذي قرت عينه بمقتل أكثر من مائة وعشرين ألف صحابي وتابعي في معارك الفتنة بين علي ومعاوية رضي الله عنهما ...

    وبثوا بذور الفتنة والفرقة ... باختراع ملل ونحل ..تكاثرت كالفطر في تاريخ المسلمين ...
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة