كل ما يتعلق بالمهرجان الإنتخابي الأول لمرشح اللقاء المشترك المهندس فيصل بن شملان

الكاتب : عبد الكريم محمد   المشاهدات : 2,444   الردود : 32    ‏2006-08-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-24
  1. عبد الكريم محمد

    عبد الكريم محمد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-26
    المشاركات:
    731
    الإعجاب :
    0
    هنا وفي هذه الزاوية سنضع كل التناولات الصحفية للمهرجان الإنتخابي الأول لمرشح اللقاء المشترك المهندس فيصل بن شملان ،،، وكم أتمنى أن يوجد من أعضاء المجلس اليمني من يكون حضر هذا المهرجان وأن ينقل لنا إنطباعاته وانطباعات المشاركين ولو تم تدعيم ذلك بالصور حتى تكتمل الصوره

    الرئيس فيصل بن شملان يدشن حملته الانتخابية في صنعاء
    الجماهير تهتف بالروح بالدم نفديك يا يمن

    [​IMG]



     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-24
  3. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0
    اليوم..مئات الآلاف تتزاحم على بوابات ملعب المريسي..



    [​IMG]
    الرئيس فيصل بن شملان يدشن حملته الانتخابية في صنعاء
    الجماهير تهتف بالروح بالدم نفديك يا يمن



    الشورى نت-خاص ( 24/08/2006 )


    دشنت أحزاب اللقاء المشترك قبل قليل على ملعب الفقيد علي محسن مريسي بمدينة الثورة بصنعاء المهرجان الانتخابي الخطابي الأول بفعاليات الحملة الانتخابية الرئاسية بمهرجان مليوني لمرشح اللقاء المشترك المهندس فيصل بن شملان.


    وتوافد الآلاف من قيادات وأعضاء وأنصار أحزاب اللقاء المشترك الى مدينة الثورة الرياضية منذ الصباح الباكر, من مختلف أحياء العاصمة صنعاء وضواحيها وازدحمت بهم مدرجات ملعب المريسي, وقد ردد المتوافدون الذين يؤيدون ترشيح الأستاذ فيصل بن شملان للانتخابات الرئاسية المقررة في الـ 20 من سبتمبر المقبل, الهتافات المعبرة ومنها " بالروح بالدم نفديك يا يمن" و" رئيس من اجل اليمن, لا يمن من اجل الرئيس" .


    كما تواجدت في المهرجان جميع قيادات أحزاب اللقاء المشترك, وأمناء عموم الأحزاب السياسية وعدد كبير من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية والأجنبية.


    وافتتح المهرجان الأخ عبدالعزيز الزارقة سكرتير الحزب الاشتراكي اليمني عن أحزاب اللقاء المشترك, بكلمة عبر فيها عن الزخم الجماهيري الكبير الذي توافد منذ الصباح الباكر, واكد ان هذا التفاعل ما هو الا تعبيرا عن ارادة الشعب الذي يريد التغيير, والتبادل السلمي للسلطة عبر وسائل التعبير وحرية الرأي والاقتراع وصناديق الانتخابات.


    وتتوزع مهرجانات المهندس فيصل بن شملان على جميع المحافظات اليمنية؛ ففي محافظة حضرموت يقيم بن شملان مهرجانين خلال يومي السبت والأحد 26و 27 من الشهر الحالي بمدينتي (سيئون والمكلا)، ويوم الاثنين 28/8 يقام مهرجان جماهيري آخر في محافظة شبوة.


    وسيقام مهرجان جماهيري بمحافظة مآرب في 29/8 وستشمل المهرجانات الجماهيرية مختلف محافظات الجمهورية كما ستشمل الملصقات والكاسيتات وترويج البرنامج الانتخابي للمشترك المستلهم لتطلعات الناس وحاجتهم للتغيير تحت عنوان رئيس من أجل اليمن لا يمن من أجل الرئيس .

     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-24
  5. القاسم

    القاسم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2000-10-07
    المشاركات:
    1,344
    الإعجاب :
    4
    بالروح بالدم نفديك يا يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-24
  7. القاسم

    القاسم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2000-10-07
    المشاركات:
    1,344
    الإعجاب :
    4
    بالروح بالدم نفديك يا يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-24
  9. أسد همدان

    أسد همدان عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-05
    المشاركات:
    81
    الإعجاب :
    0
    في خطابه: بن شملان يفتح النار على الحزب الحاكم والنظام القائم ويدعو لاغتنام الفرصة ال

    ناس برس - خاص

    أيها المواطنون ألا تنتصروا اليوم ليمنكم لوطنكم.. لمستقبلكم ومستقبل أبنائكم.
    كان آخر عهدي بالحياة السياسية وزارة النفط ومجلس النواب وقد تركتهما طواعية لأسباب تعرفونها وانزويت أقرؤ وأتامل في بيتي ويتساءل بعضكم اليوم ما الذي أخرجني إلى الحياة العامة؟

    أقول لكم "أخرجني المتسولون في الشوارع، وفي الجوامع، وفي البيوت.. أخرجتني هذه الأوضاع العامة، التي آل إليها حالنا وإن تركناها تستمر لن تودي بحاضرنا بل حتماً ستودي بمستقبلنا".
    أخرجني مشروع اللقاء المشترك للإصلاح السياسي والوطني إذ وجدت فيه إطاراً عاماً للحكم يسع الجميع، ويرحب بالجميع، ويتعاون مع الجميع، وهو للجميع.

    وقد رأيت فيه مفتاحاً للخروج من هذا الضيق إلى السعة والعزة والكرامة.

    أيها الإخوة الكرام..
    نحن نعاني جميعاً كل المعاناة من هذه الأوضاع المتردية.. فقرنا يزداد رغم الخطط التنموية التي يتحدث عنها البعض، ويبدو أنه كلما ازدادت الخطط زاد جوعنا وفقرنا وجهلنا ومرضنا، وهذا يدعونا للتساؤل: أين تذهب هذه الأموال التي ترصد للتنمية وخدمة التنمية، ويثور لدينا شك أن هذه المبالغ الطائلة التي تنفق لا تذهب حقيقة للمشاريع، ولا الإنتاج، ولكن الفساد المستشري في كل مفاصل الدولة قد استولى على هذه المبالغ.
    ومن هذا الإنفاق لا نجد إلا التقارير على الورق، ومع ذلك فإن الخطة الخمسية الثانية لم تكتمل فيها حتى تقارير التقييم، وقد أوقفت لأنها ستكون فضيحة من فضائح تبديد الحكومة للأموال.

    أيها الإخوة الكرام..
    العاملون منا يصابون بحيرة شديدة عند أواخر الشهر كيف يقسمون هذا الراتب.. أيدفعون الإيجار؟ أم الماء؟ أم الكهرباء؟ أم الغذاء؟ أم الدواء؟
    كل هذه الحيرة تصيب العاملين فما بالكم بالعاطلين عن العمل، الذين يشكلون أكثر من مليوني مواطن.

    أيها الإخوة الكرام..
    هذه العاصمة هي حاضرتنا، وأم مدائننا، أين تصريف المجاري فيها؟ أين تصريف السيول؟ لماذا تكتض مدارسها بالطلاب الذين لا يستطيعون الحصول على التعليم الكامل والحقيقي في فصل يتجاوز عدد طلابه (120 طالباً)؟ ماذا سيتعلمون؟
    فإذا كان هذا حال العاصمة فما هو حال المدن الأخرى؟
    ثم ما هو حال القرى والأرياف والبوادي؟
    إذا مضينا بشرح معاناتنا فلن يكفينا ما لدينا من الوقت للإدلاء بأصواتنا في الانتخابات القادمة.. كل هذه المآسي يمكننا الخروج منها لنصنع حاضرنا وغدنا..
    ولكنني أقول بكل أمانة وصدق، لم يعد لدينا من الوقت الكثير لنصلح أوضاعنا.. ذلك أن مواردنا التي كان يمكن الاستفادة منها والتي رزقنا الله بها وخصوصاً في العشر السنوات الأخيرة كانت تكفي لأن تبدل فقرنا غناً وجوعنا شبعاً، وخوفنا أمناً، ولكن النظام أسرف في صرفها، ولم يضع هذه الموارد في مواضعها الصحيحة.
    ويلاحظ المراقب أننا وبالذات من سنة 98م بدأنا كدولة وحكومة ونظام نتصرف تصرفاً غير لائقاً، بأمة وشعب يريد أن ينعم ويكون عوناً لنفسه وإخوانه وأمته.
    هذا الإسراف الذي بدأته الدولة من سنة 98م إلى يومنا هذا من خلال الاعتمادات الإضافية للموازنة التي تصرف كلها في صرف غير إنتاجي.. ولذلك يلاحظ أن القطاعات غير النفطية وهي التي يجب أن نعتمد عليها في اقتصادنا لأنها موارد دائمة هذه القطاعات لم يصلها من فوائض النفط إلا النذر اليسير.
    حتى المانحون قالوا لنا في السنة الماضية "لن نعطيكم شيئاً بعد اليوم، ولن نصدقكم إلا بعد أن نرى المشاريع التي تتحدثون عنها قائمة".
    ولكن يبدو أنه "إذا لم تستح فاصنع ما شئت".
    اليوم اقتصادنا وحياتنا تعتمد على موارد النفط الناضبة، لتأتي بالتقارير الرسمية "إن عدم الاستثمار في القطاعات غير النفطية كارثة مستقبلية على اليمن شعباً وأرضاً وإنساناً".
    إن هذا الوضع الذي نعيشه اليوم أوصلتنا إليه تصرفات الحزب الحاكم والنظام القائم.. كيف يمكننا أن نصحح هذه الأوضاع.
    لا توجد طريقة أخرى إلا بتغيير هذا النظام، لنظام آخر يوزع المسئوليات على الجميع.
    ولدينا فرصة سانحة في هذه الانتخابات.
    هذا من ناحية الآلية التي يمكن أن تمكننا من تصحيح أوضاعنا المعيشية والوطنية والمستقبلية والقومية والتاريخية.

    إخواني الأكارم..
    يقول لنا بعض الناس: لماذا لا نتحدث عن السياسة الخارجية كثيراً؟ وأقول لهم إن السياسة الخارجية هي مجرد انعكاس للسياسة الداخلية.. أقول لهم "ابن وطناً قوياً.. ومواطناً حراً" تكون سياستك الخارجية تبعاً لما تريد.
    أقول لهم "عندما تكون وطناً ضعيفا.. ومواطناً لا يتمتع بصحته وحريته" تكون في سياستك الخارجية تابعاً للدول الأخرى.
    في الدول الأخرى ومهما على صوتك بتصريحات قوية، ومواطنوك وبلادك بهذه الحالة المزرية، فلن يصدقك أحد.

    إخوتي المواطنون:
    تحدثت عن الطريق والإجراءات الدستورية التي تمكننا من إصلاح البلاد وإصلاح أوضاعنا.
    الإخوة المواطنون.. أخواتي المواطنات:
    هذه فرصتنا ربما تكون الأخيرة لإصلاح أوضاعنا وضمان مستقبلنا الذي أفسده نظام الحكم في اليمن.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-08-24
  11. thoyezen

    thoyezen قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    26,715
    الإعجاب :
    1
    على الاخوة الاعضا في المجلس السياسي الذهاب الى المهرجان الموجودين في اليمن

    وعلى المغتربين توصيت اهاليهم في اليمن للذهاب الى مهرجانات بن شملان وترشيحه
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-08-24
  13. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0
    في خطابه: بن شملان يفتح النار على الحزب الحاكم ونظامه ويدعو لاغتنام الفرصة الأخيرة24/8/2006

    ناس برس - خاص


    أيها المواطنون ألا تنتصروا اليوم ليمنكم لوطنكم.. لمستقبلكم ومستقبل أبنائكم.
    كان آخر عهدي بالحياة السياسية وزارة النفط ومجلس النواب وقد تركتهما طواعية لأسباب تعرفونها وانزويت أقرؤ وأتامل في بيتي ويتساءل بعضكم اليوم ما الذي أخرجني إلى الحياة العامة؟

    أقول لكم "أخرجني المتسولون في الشوارع، وفي الجوامع، وفي البيوت.. أخرجتني هذه الأوضاع العامة، التي آل إليها حالنا وإن تركناها تستمر لن تودي بحاضرنا بل حتماً ستودي بمستقبلنا".
    أخرجني مشروع اللقاء المشترك للإصلاح السياسي والوطني إذ وجدت فيه إطاراً عاماً للحكم يسع الجميع، ويرحب بالجميع، ويتعاون مع الجميع، وهو للجميع.

    وقد رأيت فيه مفتاحاً للخروج من هذا الضيق إلى السعة والعزة والكرامة.

    أيها الإخوة الكرام..
    نحن نعاني جميعاً كل المعاناة من هذه الأوضاع المتردية.. فقرنا يزداد رغم الخطط التنموية التي يتحدث عنها البعض، ويبدو أنه كلما ازدادت الخطط زاد جوعنا وفقرنا وجهلنا ومرضنا، وهذا يدعونا للتساؤل: أين تذهب هذه الأموال التي ترصد للتنمية وخدمة التنمية، ويثور لدينا شك أن هذه المبالغ الطائلة التي تنفق لا تذهب حقيقة للمشاريع، ولا الإنتاج، ولكن الفساد المستشري في كل مفاصل الدولة قد استولى على هذه المبالغ.
    ومن هذا الإنفاق لا نجد إلا التقارير على الورق، ومع ذلك فإن الخطة الخمسية الثانية لم تكتمل فيها حتى تقارير التقييم، وقد أوقفت لأنها ستكون فضيحة من فضائح تبديد الحكومة للأموال.

    أيها الإخوة الكرام..
    العاملون منا يصابون بحيرة شديدة عند أواخر الشهر كيف يقسمون هذا الراتب.. أيدفعون الإيجار؟ أم الماء؟ أم الكهرباء؟ أم الغذاء؟ أم الدواء؟
    كل هذه الحيرة تصيب العاملين فما بالكم بالعاطلين عن العمل، الذين يشكلون أكثر من مليوني مواطن.

    أيها الإخوة الكرام..
    هذه العاصمة هي حاضرتنا، وأم مدائننا، أين تصريف المجاري فيها؟ أين تصريف السيول؟ لماذا تكتض مدارسها بالطلاب الذين لا يستطيعون الحصول على التعليم الكامل والحقيقي في فصل يتجاوز عدد طلابه (120 طالباً)؟ ماذا سيتعلمون؟
    فإذا كان هذا حال العاصمة فما هو حال المدن الأخرى؟
    ثم ما هو حال القرى والأرياف والبوادي؟
    إذا مضينا بشرح معاناتنا فلن يكفينا ما لدينا من الوقت للإدلاء بأصواتنا في الانتخابات القادمة.. كل هذه المآسي يمكننا الخروج منها لنصنع حاضرنا وغدنا..
    ولكنني أقول بكل أمانة وصدق، لم يعد لدينا من الوقت الكثير لنصلح أوضاعنا.. ذلك أن مواردنا التي كان يمكن الاستفادة منها والتي رزقنا الله بها وخصوصاً في العشر السنوات الأخيرة كانت تكفي لأن تبدل فقرنا غناً وجوعنا شبعاً، وخوفنا أمناً، ولكن النظام أسرف في صرفها، ولم يضع هذه الموارد في مواضعها الصحيحة.
    ويلاحظ المراقب أننا وبالذات من سنة 98م بدأنا كدولة وحكومة ونظام نتصرف تصرفاً غير لائقاً، بأمة وشعب يريد أن ينعم ويكون عوناً لنفسه وإخوانه وأمته.
    هذا الإسراف الذي بدأته الدولة من سنة 98م إلى يومنا هذا من خلال الاعتمادات الإضافية للموازنة التي تصرف كلها في صرف غير إنتاجي.. ولذلك يلاحظ أن القطاعات غير النفطية وهي التي يجب أن نعتمد عليها في اقتصادنا لأنها موارد دائمة هذه القطاعات لم يصلها من فوائض النفط إلا النذر اليسير.
    حتى المانحون قالوا لنا في السنة الماضية "لن نعطيكم شيئاً بعد اليوم، ولن نصدقكم إلا بعد أن نرى المشاريع التي تتحدثون عنها قائمة".
    ولكن يبدو أنه "إذا لم تستح فاصنع ما شئت".
    اليوم اقتصادنا وحياتنا تعتمد على موارد النفط الناضبة، لتأتي بالتقارير الرسمية "إن عدم الاستثمار في القطاعات غير النفطية كارثة مستقبلية على اليمن شعباً وأرضاً وإنساناً".
    إن هذا الوضع الذي نعيشه اليوم أوصلتنا إليه تصرفات الحزب الحاكم والنظام القائم.. كيف يمكننا أن نصحح هذه الأوضاع.
    لا توجد طريقة أخرى إلا بتغيير هذا النظام، لنظام آخر يوزع المسئوليات على الجميع.
    ولدينا فرصة سانحة في هذه الانتخابات.
    هذا من ناحية الآلية التي يمكن أن تمكننا من تصحيح أوضاعنا المعيشية والوطنية والمستقبلية والقومية والتاريخية.

    إخواني الأكارم..
    يقول لنا بعض الناس: لماذا لا نتحدث عن السياسة الخارجية كثيراً؟ وأقول لهم إن السياسة الخارجية هي مجرد انعكاس للسياسة الداخلية.. أقول لهم "ابن وطناً قوياً.. ومواطناً حراً" تكون سياستك الخارجية تبعاً لما تريد.
    أقول لهم "عندما تكون وطناً ضعيفا.. ومواطناً لا يتمتع بصحته وحريته" تكون في سياستك الخارجية تابعاً للدول الأخرى.
    في الدول الأخرى ومهما على صوتك بتصريحات قوية، ومواطنوك وبلادك بهذه الحالة المزرية، فلن يصدقك أحد.

    إخوتي المواطنون:
    تحدثت عن الطريق والإجراءات الدستورية التي تمكننا من إصلاح البلاد وإصلاح أوضاعنا.
    الإخوة المواطنون.. أخواتي المواطنات:
    هذه فرصتنا ربما تكون الأخيرة لإصلاح أوضاعنا وضمان مستقبلنا الذي أفسده نظام الحكم في اليمن
    .
    ----------------------------


    نعم لبن شملاااااااااااااااااااااااااان
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-08-24
  15. thoyezen

    thoyezen قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    26,715
    الإعجاب :
    1
    اذا النضام في صنعأ يستحي ماعليه الأ التسليم لبن شملان والرحيل
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-08-24
  17. عبد الكريم محمد

    عبد الكريم محمد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-26
    المشاركات:
    731
    الإعجاب :
    0
    في خطابه: بن شملان يفتح النار على الحزب الحاكم ونظامه ويدعو لاغتنام الفرصة الأخيرة

     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-08-24
  19. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0
    المشترك يبدأ أولى خطواته نحو الرئاسة بمهرجان مليوني اليوم بصنعاء 24/08/2006 الصحوة نت - خاص



    يدشن اللقاء المشترك (تجمع المعارضة اليمنية) اليوم فعاليات حملته الإنتخابية الرئاسية بمهرجان مليوني ينطلق اليوم بمدينة الثورة الرياضية بصنعاء لمرشح اللقاء المشترك فيصل بن شملان.
    كما اعلن المشترك تدشين حملته الإنتخابية الرئاسية والمحلية في مختلف محافظات الوطن عبر فعاليات تتوزع على جميع المحافظات وتعتمد على كافة الأساليب القانونية المتاحة

    وفي تصريح لـ"الصحوة نت" أوضح زيد الشامي مدير الحملة الانتخابية لمرشح أحزاب اللقاء المشترك أن المشترك قد أعد العدة المناسبة لتنفيذ الحملة الدعائية الانتخابية لمرشحه للانتخابات الرئاسية فيصل بن شملان وفق إمكانات المشترك المتاحة , موضحا أن الدعم المقر من مجلس النواب لم يقدم لمرشح المشترك حتى الآن .

    وحول الأساليب التي ستنفذ من خلالها حملة الدعاية الانتخابية للمشترك أوضح الشامي أنها ستعتمد شتى الأساليب القانونية المتاحة, مؤكداً أن مهرجانات فيصل بن شملان ستتوزع على جميع المحافظات اليمنية؛ ففي محافظة حضرموت يقيم بن شملان مهرجانين خلال يومي السبت والأحد 26و 27 من الشهر الحالي بمدينتي (سيئون والمكلا)، ويوم الاثنين 28/8 يقام مهرجان جماهيري آخر في محافظة شبوة.

    وسيقام مهرجان جماهيري بمحافظة مآرب في 29/8 وستشمل المهرجانات الجماهيرية مختلف محافظات الجمهورية كما ستشمل الملصقات والكاسيتات وترويج البرنامج الانتخابي للمشترك المستلهم لتطلعات الناس وحاجتهم للتغيير تحت عنوان رئيس من أجل اليمن لا يمن من أجل الرئيس .

    وعن الآلية التي سيعتمدها المشترك لإيصال رسالته إلى أبنائه في القوات المسلحة والأمن قال الشامي لم نبلغ حتى الآن بالطرق التي سنصل بها إلى المعسكرات غير أن اتفاق المبادئ ينص على أن رئيس الجمهورية يصدر قرارا بمنع تسخير المؤسسات العسكرية لصالح أي حزب والتأثير عليها ويأتي هذا ترجمة لنصوص الدستور.

    وأعرب مدير الحملة الانتخابية لمرشح أحزاب اللقاء المشترك عن أمله الالتزام بهذه النصوص. وقال الشامي أنه إذا حدثت أي مخالفة لهذه النصوص وسمح لأي حزب بالترويج والدعاية لدى أبناء هذه المؤسسات فسيطالب المشترك أن يكون له نفس المساحة الزمنية الممنوحة لغيره.
     

مشاركة هذه الصفحة