إستمع الآن إلى كلمة أمير حزب التحرير العالم العامل الشيخ عطاء بن خليل

الكاتب : Ameer_1924   المشاهدات : 383   الردود : 3    ‏2006-08-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-23
  1. Ameer_1924

    Ameer_1924 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-28
    المشاركات:
    635
    الإعجاب :
    0
    المكتب الإعلامي لحزب التحرير

    إستمع الآن إلى

    كلمة أمير حزب التحرير العالم العامل الشيخ عطاء بن خليل أبو الرشتة إلى المسلمين جميعا

    في يوم ذكرى سقوط الخلاقة

    الثلاثاء 28 من رجب الفرد 1427 هـ ، الساعة الثامنة صباحا، بتوقيت المدينة المنورة حاضرة الدولة الإسلامية الأولى

    http://www.hizb-ut-tahrir.info/arabic/index.php/main/index




    --------------------------------------------------------------------------------

    دولة الخلافة الراشدة آتية لا محالة بإذن الله ، فكونوا ممن يفوز بشرف العمل لإقامتها.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-23
  3. global_uk

    global_uk عضو

    التسجيل :
    ‏2006-08-23
    المشاركات:
    59
    الإعجاب :
    0
    من هو هذا الشيخ
    انا لا عرفه يمكن توضح نبذه مختصره عنه؟
    ومن اي البلدان
    ولكن محله الحوار الا سلامي او الشئون العربيه هذا الموضوع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-23
  5. Ameer_1924

    Ameer_1924 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-28
    المشاركات:
    635
    الإعجاب :
    0
    قال تعالى :{ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ }النور(55)

    يمكن تنزيل كلمة الشيخ عطاء بن خليل - حفظه الله ، من هذا الرابط ....

    http://www.9q9q.net/up2/index.php?f=iJhTsqEeB

    رابط آخر

    http://www.uploading.com/?get=7OW0JTCF
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-23
  7. Ameer_1924

    Ameer_1924 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-28
    المشاركات:
    635
    الإعجاب :
    0
    http://www.hizb-ut-tahrir.info/arabic/index.php/HTAmeer
     

مشاركة هذه الصفحة