قائد العراق ينتفض لشرف عبير والعراقيات المغتصبات

الكاتب : القيصر المظلوم   المشاهدات : 399   الردود : 0    ‏2006-08-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-22
  1. القيصر المظلوم

    القيصر المظلوم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-06-05
    المشاركات:
    777
    الإعجاب :
    0
    قائد العراق ينتفض لشرف عبير والعراقيات المغتصبات

    فيصل الجنيدي



    انتفض القائد صدام حسين الرئيس الشرعي لجمهورية العراق بموجب انتخاب الشعب له في يوم الزحف الكبير ولمرتين انتفض لشرف العراقيات وهو في اسره وكانت كلماته مزلزله لاي ضمير حي وهو يُذكر العراقيين الذين يعرفون وانا واحد منهم قصة اغتصاب احد الضباط في الجيش العراقي برتبة مقدم اثناء تحرير الكويت لاحد النساء العربيات المقيمات التي قدمت شكوى للمسؤولين في المحافظه لتصل الى السيد الرئيس القائد صدام حسين فك الله اسره ليأمر بتشكيل محكمه عسكريه قضت باعدامه وامر القائد ان يتم التنفيذ في نفس مكان ارتكاب الجرم لينال جزاءه العادل من الحاكم العادل الحازم الصارم العطوف الشغوف الرؤوف ويتم تعليق الضابط لمدة يومين او ثلاثه ليكون عبره لغيره ولكل من تسول له نفسه الاعتداء على اعراض الناس وللمحافظه على سمعة الجيش العراقي البطل وشرف العسكريه ومن لايقبل بهذا الاعتداء لايقبل بغيره.
    وكيف لايقتص منه وهو سليل الدوحه المحمديه والذي يختزن كل معاني الشرف والرجوله والبطوله لقادة امتنا العظام من عمر ابن الخطاب (رض) وعلي (رض)والرشيد والمعتصم الذي استنجدت به امرأه عربيه من عموريه فهدد ملك الروم بارسال جيش اوله في سامراء واخره في عموريه ليطلق سراحها .




    اين من القائد هؤلاء المجرمون من المحتلين والصفويين الذين يغتصبون حرائر العراق في سجن ايو غريب وسجون الداخليه بل اغتصبوا حتى الرجال ويتم التعتيم على الجرائم رغم صرخات اهل العراق والمنظمات الانسانيه المحليه والدوليه لتسجل الجرائم ضد مجهول او الحبس البسيط وفي احسن الحالات تنزيل رتبه هذا عدا الكثير ممن يبرئون بتبرير سؤ حالاتهم النفسيه .




    اين اصحاب العمائم السوداء والبيضاء في العراق والعالم العربي والاسلامي من عمليات الاغتصاب التي تعرضت لها النساء العراقيات والذين لم نسمع لهم ولوكلمه تشفي صدور المؤمنيين المضطهدين المقهورين وهم الذين يحملون القاب تهتز لها الابدان من آيات الله الى ارواح الله الى حجج الله ولكن الله برئ لمن والى الكفار وسكت عن جرائمهم مهما كان عنوانه اضافة الى بقية الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب العراقي التي تستحق ان ترفع الف رايه للجهاد وان تقدم القرابين تلو القرابين لتحرير الارض الطاهره التي نجسها الصهاينه والامريكان والصفويين .




    اين الحكام ( المحكومين العرب ) الذين شاركوا بشكل مباشر وغير مباشربالعدوان على العراق ازاء الجرائم التي يندى لها جبين الانسانيه ولكنهم خرسوا منذ وقت طويل من قبل ان يستشهد الطفل الفلسطيني محمد الدره بين احضان والده وليطلق السيد الرئيس في حينها صرخه مدويه اثناء اجتماع للقياده(متى تهتز الشوارب) ويسمي بعدها عدة مواقع مهمه في بغداد بأسم الشهيد محمد الدره ليأتي الصفويون بعد الاحتلال ويغيروا الاسماء الى ابن العلقمي والطوسي والطباطبائي وغيرهم من اراذل القوم في التأريخ القديم والحديث .




    اذا كانت كذبه في لائحة الاتهام بقيام عمليات اغتصاب ضد احدى نساء شعبنا الكردي قد اثارت غضب القائد فكيف اذا سمع بأغتصابفتاة الرافدين عبيرالتي حرقت جثتها وقتل اهلها ويسمع عن جريمة بقر بنت ابو غريب قبل ايام والجنين في احشائها وكيف اذا سمع باغتصاب مئات النساء والاطفال والرجال ؟؟؟



    ان مسرحية القضيه الثانيه للمحكمه المهزلة تأتي في وضع يعيش فيه العراقيين على فوهة بركان يكاد ان ينفجر بين يوم وليله بسبب فقدان الامن والامان والقتل والجوع ونقص الخدمات وارتفاع اسعار المحروقات بشكل جنوني وكثرة البطاله وتعطيل عمل الآلاف من اصحاب المصالح ولم تكون المحكمه المهزله هذه المره الا وبال على منتجها فقد اصبح العملاء في وضع لايحسدون عليه وقد اصبح الوقت قريب جدا ليتم سحلهم في شوارع بغداد والمحافظات وتقطيع اجسادهم كما قطعت اجساد العملاء صالح جبر ونوري السعيد وعبدالاله في ثورة تموز عام 1958 وعند ذاك لن يتأسف عليهم احد فالمجازر التي ارتكبوها بحق الشعب اكبر من يظهر اي عراقي ليترحم عليهم وان غدا لناظره قريب .
     

مشاركة هذه الصفحة