قصص الفساد في اليمن : نهب للأوطان وقتل للآمال وقضاء على مستقبل الأجيال

الكاتب : المهندس الحضرمي   المشاهدات : 490   الردود : 1    ‏2006-08-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-22
  1. المهندس الحضرمي

    المهندس الحضرمي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    347
    الإعجاب :
    0
    لانحكي عن قصص لأفلام بوليسيه يقوم فيها اللصوص بسرقة بنك أو بنــاية ، ثم تتابع الأ حداث لنرى مطاردات مثيرة بين أفراد الشرطه واللصوص ليتم في الأخير القبض عليهم لتأخذ بعد ذلك العدالة مجراها !

    القصـة هنا قد تتشابه في معناها مع تلك الأفلام لكنها تختلف في مضمونها،والفــرق تجاوز كل حدود

    الفرق هنـا هو أن الذين نحكي عنهم لايقومون بسرقة بنك أو مبنى بل ينهبــون وطن بكامله ، يقتلون آمال شعبه ، ويقضون على مستقبل أجياله ! ...الفرق هنا هو أنهم من طراز مختلف، حيث لايتم مطاردتهم أو محاسبتهم ، بل تجدهم صباح مساء يتبجحون بأفعالهم قبل أقوالهم !

    لن أطيل وسألخص موضوعي في نقاط وأرقام بسيطه لعل الفكرة تتضح وتنجلي


    بحسب الدراسات المثبتة فإن إحتياطي الغــاز الطبيعــي في اليمن هو 10.3 تريليـــون قدم مكعب
    وقد أبرمت الحكومة اليمنية صفقة لبيع كمية 9 تريليــون قدم مكعب من الغاز الطبيعي خلال فترة العشرين سنة القادمة ، وهو يعادل 90% من الإحتياطي المثبت ، وتركـت فقط واحد تريليــون قدم مكعب ليغطي إحتياج اليمن للأعوام العشرين القادمة !

    الغريب في الأمر هو أن مجلس الوزراء في قراره رقم 66 لسنة 2005 أكد أن إحتياجات اليمن من الغاز لتوفير الطاقة الكهربية لمدة 20 عاما قادمة ستكون حوالي 5 تريليــون قدم مكعب
    مع التنويــه الى أن متوسط مايتم تغطيته من الطاقة الكهربية في المناطق الريفية حاليا هو أقل من 13% في حين أن بعض المناطق لايتم تغطيتها بالكهرباء حتى الأن ، كما أن عدد السكان في اليمن سيتضاعف مما يستلزم توفير هذه الطاقة مستقبلا لتغطية تلك الإحتياجات.

    قامت الحكومة اليمنية في هذه الصفقة المشبوهة ببيع الغاز اليمني بسعر 3 دولار للوحده (والوحده تعادل 1000قدم مكعب ) مع تثبيت السعر لمدة عشرين سنه ، وللتوضيح فإن سعر الغاز تاريخيــا يرتبط إرتباطا وثيقا بسعر النفط ، مع الأخذ في الإعتبار أن هناك إرتفاع مطرد في الطلب العالمي للغاز ، وقد أرتفع الطلب العالمي للغاز الطبيعي المسال بمعدل 9% خلال عام 2005 فقط ، وتشير كل الدرسات بأن أسعار الغاز ستشهد إرتفاعا حادا في السنوات القليلة القادمة ، خاصة أن اسعاره قد تضاعفت بمعدل 3مرات منذ عام 2000 ، وللعلم فإن أسعار الغاز في مؤشرات البورصة العالمية تتراوح من 7-11 دولار للوحده .

    وهو مايعني وبعملية حسابية بسيطه أن بيع الغاز اليمني قد تم بأقل من نصف قيمته الحقيقية ، وربما نقول بعد أعوام أن الغاز اليمني قد تم بيعه بأقل من ربع قيمته الحقيقة .

    يجب عدم إغفال أن البلاد ستحتاج الى أكثر من 5.2 تريليون قدم مكعب من الغاز خلال العشرين
    سنة القادمة وحيث أن 90% من الإحتياطي المثبت قد تم بيعه فإن تأمين الكمية المطلوبة سيتم عن طريق الشراء من الأسواق الخارجية لكن الكارثة هي أن أسعار الشراء ستكون مرتفعه .


    بتحليل بسيط لما سبق يمكن إدراك أن ماقامت به الحكومة هو جريمــة بكل مافي الكلمة من معنى ، والتساؤل المنطقي للجميع هو لماذا لم يتم إيقاف هذه الصفقة ؟ ولماذا لم يتم محاسبة من قام
    بذلك ؟ ثم كيف تم تمرير هذه الصفقة و لصالح من ؟

    الأسئلـــة كثيرة ... لكني على يقين بإن إجاباتها ستنجلي ولو بعد حين !!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-22
  3. alabrak

    alabrak عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    1,840
    الإعجاب :
    0
    ماورد في موضوعك لايتعدا 5% من ما هو حاصل

    من يحاسب مين
     

مشاركة هذه الصفحة