يا حنين يا ريس ... يازعيم الشعب

الكاتب : TANGER   المشاهدات : 383   الردود : 0    ‏2002-07-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-07-03
  1. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35

    [​IMG]

    مفكرة الإسلام : ذكر مصدر قضائي مصري اليوم الخميس أن الرئيس المصري حسني مبارك ألغى الأحكام التي أصدرتها محكمة أمن الدولة العليا طوارئ بحق 50 متهما بالشواذ في 14 نوفمبر الماضي وقرر إحالة القضية إلى النيابة العامة.

    وكانت محكمة أمن الدولة العليا طوارئ أصدرت أحكاما بحق 50 متهما بالشذوذ في نوفمبر الماضي , وحكمت بالسجن سنتين مع الأشغال الشاقة على 20 شخصا والسجن سنة واحدة لمتهم آخر[ وبرأت 29 متهما آخرين لن تعاد محاكمتهم مرة أخرى ] رغم أن النيابة كانت قد وجهت المتهمين تهمة ازدراء الأديان واستغلال الدين الإسلامي ونشر أفكار متطرفة وتحوير آيات قرآنية لتحقير الأديان السماوية والنبي محمد صلى الله عليه و سلم وابتداع طريقة مختلفة للصلاة إضافة إلى ممارسة الشذوذ.

    وقد قبض على المتهمين وغالبيتهم لم تتجاوز العشرين في مايو 2001 أثناء وجودهم في سفينة سياحية تستخدم كملهى ليلي , مارسوا فيها شذوذهم بعد أن هزؤوا من الإسلام .

    جدير بالذكر أن قانون الطوارئ المصري يخول للرئيس صلاحية المصادقة على الأحكام الصادرة عن محكمة أمن الدولة العليا طوارئ أو إلغائها،غير أن هذا الحق لم يسبق أن استخدم مع الإسلاميين الذين تمت محاكمتهم بموجب قانون الطوارئ أو الذين تم إحالتهم إلى القضاء العسكري وأغلبهم من أساتذة الجامعات وأصحاب الفكر والدعوة ممن ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين والتي تحظر الدولة نشاطها رغم امتدادها وتنفذها في الأوساط المصرية .

    وكان الرئيس حسني مبارك قد أحال المتهمين الإسلاميين علي القضاء العسكري بعد أقل من أسبوع من القبض عليهم، ما مثّل سابقة في تاريخ المحاكم العسكرية، إذ لا تحال القضايا عادة علي المحاكم العسكرية إلا بعد أسابيع عدة تتولي فيها نيابة أمن الدولة تحقيقات أولية مع المتهمين.كما طالبت النيابة العسكرية في مرافعتها بإنزال أقصي العقوبة في حق المتهمين الإسلاميين جميعاً.

    وكانت الحكومة المصرية قد تعرضت لضغوط أمريكية و فرنسية عبرت عنها منظمات أمريكية , و جسدتها تظاهرات واكبت زيارة الرئيس المصري لفرنسا قبل شهور، ويتزامن القرار الأخير مع الزيارة التي أعلن عن قيام الرئيس المصري بها للولايات المتحدة الشهر المقبل.

    وكانت الحكومة المصرية قد تعرضت لضغوط أمريكية و فرنسية عبرت عنها منظمات أمريكية , و جسدتها تظاهرات واكبت زيارة الرئيس المصري لفرنسا قبل شهور ويتزامن القرار الأخير مع الزيارة المرتقبة للولايات المتحدة و التي أعلن عن قيام الرئيس المصري بها في الشهر المقبل.

     

مشاركة هذه الصفحة