الرئيس يغتال الاب والمقدشي يسجن الابن

الكاتب : بلقار   المشاهدات : 593   الردود : 1    ‏2006-08-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-17
  1. بلقار

    بلقار عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-10
    المشاركات:
    2,199
    الإعجاب :
    0
    ذكر الكاتب الخلوق احمد عمر بن فريد ان محمد بن مبخوت بن سالم علي معوور الربيزي الذي امر المقدشي بسجنه على طريقة مشايخ اهل الشمال هو ابن الشهيد مبخوت بن سالم علي معور
    ولكن كاتبنا لم يسهب في شرح كيفية استشهاد مبخوت بن سالم وحتى تظهر الصورة واضحه للجميع وحتى يعرف الكثير ملابسات استشهاد الربيزي لابد من ذكر الاحداث كما هي

    في مطلع حكم علي عبدالله كان العديد من اعيان وقيادات الجنوب نزح الى الشمال كما هو الحال لكثير من معارضي النظام في صنعاء عندما لجؤا الى الجنوب وكان من بين النازحين الجنوبيين قيادات لها ثقلها الوطني ومن ضمنهم العقيد احمد صالح بن لحمر العولقي ومبخوت بن سالم علي معور

    ولان علي صالح بدا يرسم ملامح حكمه بحيث سعى للتخلص ممن يكون لهم تاثير في رسم الاحداث وعلى اعتبار انهم كانت لهم علاقة قويه بالشهيد ابراهيم الحمدي قام بتدبير اغتيال بوسائل حقيره بحق كل من بن لحمر العولقي ومبخوت الربيزي كما فعلها مع الكثير من القوى في الشمال

    فهل يعتقد علي عبدالله صالح ان ذاكرة هذا الشعب تبلدت لا والله ولكننا كنا نعتقد ان الوحده جبت ما قبلها لكننا نكتشف يوم بعد يوم كم هذا النظام لا يزال يفكر بعقلية التآمر ليبقى وحده على الساحه برموزه النتنه
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-17
  3. بلقار

    بلقار عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-10
    المشاركات:
    2,199
    الإعجاب :
    0
    ذكر الكاتب الخلوق احمد عمر بن فريد ان محمد بن مبخوت بن سالم علي معوور الربيزي الذي امر المقدشي بسجنه على طريقة مشايخ اهل الشمال هو ابن الشهيد مبخوت بن سالم علي معور
    ولكن كاتبنا لم يسهب في شرح كيفية استشهاد مبخوت بن سالم وحتى تظهر الصورة واضحه للجميع وحتى يعرف الكثير ملابسات استشهاد الربيزي لابد من ذكر الاحداث كما هي

    في مطلع حكم علي عبدالله كان العديد من اعيان وقيادات الجنوب نزح الى الشمال كما هو الحال لكثير من معارضي النظام في صنعاء عندما لجؤا الى الجنوب وكان من بين النازحين الجنوبيين قيادات لها ثقلها الوطني ومن ضمنهم العقيد احمد صالح بن لحمر العولقي ومبخوت بن سالم علي معور

    ولان علي صالح بدا يرسم ملامح حكمه بحيث سعى للتخلص ممن يكون لهم تاثير في رسم الاحداث وعلى اعتبار انهم كانت لهم علاقة قويه بالشهيد ابراهيم الحمدي قام بتدبير اغتيال بوسائل حقيره بحق كل من بن لحمر العولقي ومبخوت الربيزي كما فعلها مع الكثير من القوى في الشمال

    فهل يعتقد علي عبدالله صالح ان ذاكرة هذا الشعب تبلدت لا والله ولكننا كنا نعتقد ان الوحده جبت ما قبلها لكننا نكتشف يوم بعد يوم كم هذا النظام لا يزال يفكر بعقلية التآمر ليبقى وحده على الساحه برموزه النتنه
     

مشاركة هذه الصفحة