تعرف على أخلاق القائد الأعلى

الكاتب : ابورغد   المشاهدات : 589   الردود : 9    ‏2006-08-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-15
  1. ابورغد

    ابورغد قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-18
    المشاركات:
    6,823
    الإعجاب :
    0
    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم على جلالة قدره وسمو مكانته وانشغال باله بمهام الرسالة وأعباء القيادة وهداية الناس رفيقاً بأصحابه. وكان صلى الله عليه وسلم يربي بالضحكة، ويهذب بالابتسامة، ويقوم بالمزحة، ويدعو بالطرفة، فلضحكاته منافع، ولابتساماته مقاصد، ومن ممازحته عبر، ولطرفه حكم وعظات.

    جاء في السيرة عن أنس رضي الله عنه أن رجلاً من أهل البادية كان اسمه زاهراً كان يهدي للنبي صلى الله عليه وسلم الهدية من البادية فيجهزه رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يخرج فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ”إن زاهر باديتنا ونحن حاضروه“، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحبه وكان رجلاً دميماً فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يوماً وهو يبيع متاعه فاحتضنه من خلفه وهو لا يبصره فقال الرجل: أرسلني، من هذا؟ فالتفت فعرف النبي صلى الله عليه وسلم فجعل لا يألو ما ألصق ظهره بصدر النبي صلى الله عليه وسلم حين عرفه، وجعل النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ”من يشتري العبد؟ فقال: يا رسول الله: إذاً والله تجدني كاسداً فقال: صلى الله عليه وسلم، لكن عند الله لست بكاسد أو قال: لكن عند الله أنت غالٍ“.

    من منا لا يقرأ هذه القصة ولا تدمع عيناه؟ على ما فيها من الطرفة.. في هذه القصة الفوائد الكثيرة للمتأمل.

    زاهر الذي كان ينفر منه الناس لدمامة وجهه كان النبي صلى الله عليه وسلم يترك الصحابة ويتجه إلى زاهر ليحتضنه من ظهره وهو واضع يده الكريمة على عينيه. يقول زاهر الذي لم يتعود هذه الرقة وذلك الحنان من أحد، من هذا؟ أرسلني أي دعني، وحين نظر خلفه رأى من؟ رأى القائد الأعلى وخير من وطىء الأرض وقد فتح ذراعيه. يقول زاهر: فما فرحت بشيء كملاصقة جسدي لجسد النبي صلى الله عليه وسلم. وحق له أن يفرح فجسد من؟ أنه جسد مربي البشرية معلم الناس الخير بأبي هو وأمي. تخيل نفسك بهذا الموقف .. ثم يقول أخذ النبي صلى الله عليه وسلم يدي مداعبا ضاحكاً قائلاً للصحابة من يشترى هذا العبد؟ وزاهر لم يكن عبداً بل كان حراً من الأحرار، وما قال الرسول بأبي هو وأمي هذا القول إلا ليدخل السرور عليه، فيقول زاهر: إذاً تجدني كاسداً يا رسول الله... انظر كيف تبسط مع رسول الله حينما رأى تواضعه فينظر إليه النبي صلى الله عليه وسلم ويقول: ولكنك عند الله غال. رجل من البادية لا يعرفه كثيرا من الناس عند الله غال .. أصبح غال بماذا؟ لم يكن ذو مال أو جاه إنما غال بإيمانه بالله وحبه لرسول الله صلى الله عليه وسلم. إن الكاسد من عصى الله عزوجل وابتعد عن هدى خير البرية.

    أخي الموحد إن أردت أن تكون قائدا من القادة يشار لك بالبنان وينفع الله بك الإسلام والمسلمين ينبغي لك أن تتخلق بأخلاق القائد الأول وإمام المجاهدين . فلابد لك أن ترفق بإخوانك ويتسع صدرك لهم. كان صلى الله عليه
    وسلم متواضعاً منبسطاً مع عامة المسلمين على اختلاف منازلهم.

    كيف تريد أن تُقبل دعوتك وأنت تنظر للمخطئ نظرة التعالي والنظرة الدونية؟ بعض الأخوه هداهم الله يكثر من الطعن واللمز فما يكاد يسلم منه أحد. وإذا أراد أن ينبه على الخطأ ينبه بغلظة وإذا نصحته قال العالم الفلاني كان شديداً على الخصوم، ونسي هذا الأخ أن العالم الفلاني ليس بمعصوم ولا يكاد يسلم من الزلل أحد، والمعصوم هو محمد صلى الله عليه وسلم.

    أوصيكم ونفسي بقراءة سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم كلما أحسست بقسوة قلبك.

    جعلنا الله من المقتدين بسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو القدوة الحسنة والأسوة الطيبة وهديه صلى الله عليه وسلم خير هدي وفعله صلى الله عليه وسلم خير فعل.



     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-15
  3. yemen3001

    yemen3001 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-25
    المشاركات:
    165
    الإعجاب :
    0
    نحن بحاجة للسيرة المباركة علئ صاحبها الصلأة والسلأم....
    أسئل الله أن يشرح صدورنا... ولك الأجر ممن خلق وصور ...وأحسنت...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-15
  5. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    نعم في سيرة رسول الله شفاء لما في الصدور والحقيقة اننا بحاجة الى قراءة السيرة والتفقه ايضا فيها فللسيرة فقه يعرفه اهل العلم ويعرفون كيف يستنبطون منه مفاهيم جمة نحن باشد الحاجة اليها . تسلم اخي على هذا الموضوع الرائع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-19
  7. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0


    فعلاً موضوع جميل ... ويستحق التثبيت لمزيد من القراءة والتأمل في سيرة خير الخلق صلى الله عليه وآله وسلم ،،،

     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-19
  9. يافعي حتىالنخاع

    يافعي حتىالنخاع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-23
    المشاركات:
    524
    الإعجاب :
    0
    عليه أفضل الصلاة واتم التسليم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-08-20
  11. مرجانه

    مرجانه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-11-11
    المشاركات:
    21,548
    الإعجاب :
    3
    جزاك الله كل خير

    موضوع قمه فى الروعه

    وفعلا ينقصنا الكثير لمعرفه صفات نبينا واخلاقه

    عليه افضل الصلاه والتسليم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-08-22
  13. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك يا بأس الله وجعلك فيك البأس الشديد على أعداء الأمه

    ونعم القائد محمداً صلى الله عليه وسلم
    بأبي وأمي هو
    فِداه نفسي وأبي وأمي والعالم اجمع

    اللهم أني أسلك ان تجمعنا مع خير خلقك محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم...

    فإنا قد كُتب لنا ان لا نلقها في الدنيا فلا تحرمنا أن نجاوره في الأخره.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-08-23
  15. osama1982

    osama1982 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-29
    المشاركات:
    40
    الإعجاب :
    0
    احسنت اخي وبارك الله فيك
    والله اننا المسلمون تنقص بعضنا مثل هذه الاخلاق العاليه
    والتي بها تدخل لقلوب كثير من الناس
    سبحان الله ... وتبسمك في وجه اخيك صدقه
    اخواني نحب ان نكون بعد قرائتها مطبقين وليس فقط قراءه
    وان شاء الله نبدأ ... مستعدين ؟
    على بركة الله
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-08-25
  17. ابورغد

    ابورغد قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-18
    المشاركات:
    6,823
    الإعجاب :
    0
    جزاكم الله الف خير

    ونسأل الله العلى العضيم ان يعيننا على

    ان نطبق اخلاق المصطفى

    علية افضل الصلاة واتم التسليم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-08-27
  19. Mohib Abutrab

    Mohib Abutrab عضو

    التسجيل :
    ‏2006-08-26
    المشاركات:
    83
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    {وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ 36 وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ}
     

مشاركة هذه الصفحة