وعاشروهن بالمعروف... إلى كل زوج مسلم او شاب ينوي الزواج؟؟

الكاتب : ابوعبدالرحمن2005   المشاهدات : 612   الردود : 8    ‏2006-08-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-14
  1. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله الذي خلق الذكر والأنثى، من نطفة إذا تُمنى، والصلاة والسلام على نبينا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

    فإن الله عزّ وجلّ خلق لنا في هذه الدنيا أزواجاً نسكن إليها، وجعل المودة والرحمة دوحة نستظل بها. ورغبة في تجديد ما تقادم من المعلومات، وتذكير من غفل من الإخوان والأخوات، فإن الحقوق الزوجية عظيمة ويترتب عليها أمور مهمة فقد قال الله تعالى: { وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئَاً وَيَجْعَلُ اللهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً } .

    وهذه المرأة- أخي المسلم- التي تحت يدك أمانة عندك، مسؤول عنها يوم القيامة، هل أديت حقوقها أم فرطت وضيَّعت؟!

    ومن أهم حقوقها ما يلي:

    أولاً: الوصية بالنساء خيراً امتثالاً لقول الله تعالى: { وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ } ، وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: « استوصوا بالنساء خيراً، فإن المرأة خلقت من ضلع، وإن أعوج ما في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء » [متفق عليه]. وعنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: « اللهم إني أحرج حق الضعيفين: اليتيم، والمرأة » [رواه أحمد].

    ثانياً: إعطاؤها حقها وعدم بخسها، فعن معاوية بن حيدة رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله، ما حق زوجة أحدنا عليه؟ فقال عليه الصلاة والسلام: « أن يطعمها إذا طعم، ويكسوها إذا اكتسى، ولا يضرب الوجه، ولا يقبح، ولا يهجر إلا في البيت » [رواه أحمد]. وبعض الناس يأخذه الكرم والسخاء مع الأصدقاء وينسى حق الزوجة، مع أن المرء يؤجر على إنفاقه في بيته أعظم من غيره، كما روى ذلك أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « دينار أنفقته في سبيل الله، ودينار أنفقته في رقبة، ودينار تصدقت به على مسكين، ودينار أنفقته على أهلك، أعظمها أجراً الذي أنفقته على أهلك » [رواه مسلم]، وآخرون اتخذوا ضرب زوجاتهم مهنة لهم فلا يرفع يده عنها، وعائشة رضي الله عنها تقول: " ما رأيت رسول الله ضرب امرأة... " [رواه مسلم]. والرسول صلى الله عليه وسلم هو القدوة والمثل. وآخرون اتخذوا الهجر عذراً وطريقاً لأي سبب حتى وإن كان تافهاً، وربما هجر المسكينة شهوراً لا يُكلمها ولا يؤانسها، وقد تكون غريبة عن أهلها أو شابة صغيرة يُخشى على عقلها من الوحدة والوحشة.

    ثالثاً: تعليمها العلم الشرعي وما تحتاج إليه من أمور العبادات وحثها وتشجيعها على ذلك، يقول الله تعالى: { وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ ءَايَاتِ اللهِ وَالْحِكْمَةِ } وقالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وعن أبيها: "نعم النساء نساء الأنصار، لم يمنعهن الحياء أن يتفقهن في الدين" [رواه البخاري].

    وعلى الزوج أن يتابع تعليمها القرآن الكريم والسنة المطهرة ويشجعها ويعينها على الطاعة والعبادة، قال تعالى: { وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاَةِ وَاصْطَبِرْ عَليْهَا } قال صلى الله عليه وسلم: « رحم الله رجلاً قام من الليل فصلى وأيقظ امرأته فصلت، فإن أبت نضح في وجهها الماء، ورحم الله امرأة قامت من الليل فصلت وأيقظت زوجها فصلى، فإن أبى نضحت في وجهه الماء » [رواه أحمد].

    رابعاً: معاملتها المعاملة الحسنة والمحافظة على شعورها وتطييب خاطرها، قال تعالى: { وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ } قال ابن عباس رضي الله عنهما: إني أحب أن أتزين للمرأة، كما أحب أن تتزين لي، لأن الله ذكره بقوله: { وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ } . ومن أهم الأمور التي انتشرت في أوساط بعض الأسر المسلمة من المخالفات في تلك المعاملة الحسنة التي أُمرنا بها: بذاءة اللسان، وتقبيح المرأة خِلقةً أو خُلقاً، أو التأفف من أهلها وذكر نقائصهم، وكذلك سب المرأة وشتمها ومناداتها بالأسماء والألقاب القبيحة، ومن ذلك إظهار النفور
    والاشمئزاز منه.


    ومن ذلك أيضاً تجريحها بذكر محاسن نساء أخر، وأنهن أجمل وأفضل، فإن ذلك يكدر خاطرها في أمر ليس لها فيه يد.
    ومن المحافظة على شعورها وإكرامها، مناداتها بأحب أسمائها إليها، وإلقاء السلام عليها حين دخول المنزل، والتودد إليها بالهدية والكلمة الطيبة، ومن حسن الخلق وطيب العشرة عدم تصيد أخطائها ومتابعة زلاتها، بل العفو والصفح والتغاضي خاصة في أمور تجتهد فيها وقد لا توفق. وتأمَّل في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: « إن أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خُلقاً، وخياركم خياركم لنسائكم » [رواه أحمد].

    خامساً: المحافظة عليها من الفساد ومن مواطن الشبه، وإظهار الغيرة عليها، وحثها على القرار في البيت، وإبعادها عن رفيقات السوء، والحرص على أن لا تذهب إلى الأسواق بكثرة وإن ذهبت فاذهب معها، وأن لا تدعها تسافر بدون محرم، واستشعر أن هذه أمانة عندك مسؤول عنها يوم القيامة كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: « كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته » [متفق عليه].

    سادساً: اعفافها وتلبية حاجاتها، فإن ذلك يحفظها ويغنيها عن التطلع إلى غيرك، واحرص على إشباع حاجاتها العاطفية بالكلمة الطيبة، والثناء الحميد، واقتطع من وقتك لها، واجعل لبيتك نصيباً من بشاشتك، ودماثة خلقك، روى عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « يا عبد الله، ألم أُخبرك أنك تصوم النهار وتقوم الليل؟ » قال: قلت: بلى يا رسول الله. قال: « فلا تفعل، صُم وأفطر، وقُم ونم، فإن لجسدك عليك حقاً، وإن لعينك عليك حقاً، وإن لزوجك عليك حقاً » [رواه البخاري]. وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم: « وفي بضع أحدكم صدقة » قالوا: يا رسول الله، أيأتي أحدنا شهوته، ويكون له فيها أجر؟ قال: « أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه وزر؟ فكذلك إذا وضعها في حلال كان له أجر » [رواه مسلم].

    سابعاً: التأسي بخير الأزواج في مؤانسة الزوجة وحسن العشرة وإدخال السرور على قلبها، روى عقبة بن عامر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « كل شيء يلهو به الرجل فهو باطل إلا: تأديبه فرسه، ورميه بقوسه، وملاعبته أهله » [رواه أبو داود والترمذي].

    ومن أحق منك بحسن الخلق وطيب المعشر، ممن تخدمك وتطبخ لك، وتنظف ثوبك، وتفرح بدخولك، وتربي أبناءك، وتقوم بشؤونك طوال حياتك؟!ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة، فقد كان عليه الصلاة والسلام يسابق عائشة، إدخالاً للسرور على قلبها، ويناديها بيا عائش، تقرباً إلى قلبها، وكان صلى الله عليه وسلم يؤانسها بالحديث ويروي لها بعض القصص، ويشاور زوجاته في بعض الأمور مثلما شاور أم سلمة في صلح الحديبية.

    ثامناً: تحمل أذاها والصبر عليها، فإن طول الحياة وكثرة أمور الدنيا لا بد أن توجد على الشخص ما ينغص عليه من زوجه، كأي إنسان خلق الله فيه الضعف والقصور. فيجب تحمل الأذى إلا أن يكون في أمر الآخرة: من تأخر الصلاة، أو ترك الصيام، فهذا أمر لا يُحتمل، ولكن المراد ما يعترض طريق الزوج خاصة الأيام التي تكون فيها الزوجة مضطربة، وتمر بظرف شهري معروف، وقد كان نساء النبي صلى الله عليه وسلم يراجعنه، ويقع منهن تصرفات تستوجب الحلم والعفو.

    تاسعاً: المحافظة على مالها وعدم التعرض له إلا بإذنها، فقد يكون لها مال من إرث أو عطية أو راتب شهري تأخذه من عملها، فاحذر التعرض له لا تصريحاً ولا تلميحاً ولا وعداً ولا وعيداً إلا برضاها، قال الله تعالى: { وَءَاتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْسَاً فَكُلُوهُ هَنِيئاً مَّرِيئاً } وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أميناً على مال زوجته خديجة فلم يأخذ إلا حقه ولم يساومها ولم يظهر الغضب والحنق حتى ترضيه بمالها! قال تعالى مُحذراً عن أخذ المهر الذي هو مظنة الطمع وهو من مال الزوج أصلاً: { وَإِنْ أَرَدتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَءَاتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَاراً فَلاَ تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئاً أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانَاً وَإِثْمَاً مُّبِيناً . وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مّيثَاقاً غَلِيظَاً } فما بالك بأموال زوجتك التي تكدُّ وتتعب لتجمعها.

    وأخذ المال منها ينافي قيامك بأمر القوامة، ووجوب النفقة عليها حتى وإن كانت أغنى منك، وليحذر الذين يتعدون على أموال زوجاتهم ببناء مسكن أو استثمار ثم يضع مالها باسمه ويبدأ يستقطعه، فإنه مال حرام وأخذ مال بدون وجه حق، إلا بإذن صاحبه.

    عاشراً: من حقوق الزوجة التي عدَّد زوجها، العدل بين الزوجات في البقاء والمكث مع كل زوجة والتسوية في المبيت والنفقة، قال تعالى: { إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ } وقد مال كثير من المعددين، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: « من كانت له امرأتان فمال إلى إحداهما، جاء يوم القيامة وشِقُّه مائل » [رواه احمد].

    وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد السفر أقرع بين زوجاته فأيتهن خرج سهمها خرج بها معه، وكان عليه الصلاة والسلام يراعي العدل وهو في مرض موته حتى أذن له زوجاته فكان في بيت عائشة، وكان لمعاذ بن جبل رضي الله عنه امرأتان فإذا كان يوم هذه لم يشرب من بيت الأخرى الماء.

    ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماماً، اللهم أصلح زوجاتنا وذرياتنا، وبارك لنا في أموالنا وأولادنا، وتقبل منا واغفر لنا وارحمنا إنك أنت السميع العليم. اللهم اغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين، وصلى الله على نبينا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين.
    [من كتاب 40 درساً لمن أدرك رمضان]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-14
  3. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    بارك الله في عملك اخي الكريم.




    اللهم وفقنا لما تحبه و ترضاه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-14
  5. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيكِ اختي الغالي
    ومشكوره على هذا المرور الطيب
    اللهم وفقنا لما تحبه وترضاه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-15
  7. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0
    موضوع قيم
    أصبح الحقوق الواجبات معروفة لدى الأغلبية
    لكن بقي التطبيق والفعل وهو الأهم ويأخذ الكثير من الوقت والجهد
    لك كل التقدير
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-15
  9. جنى الجنتين

    جنى الجنتين عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-07-18
    المشاركات:
    409
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا موضوع قيم بالفعل
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-08-15
  11. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيكِ
    نعم يجب التطبيق وهذا هو واجب كل شخص
    وإلا فهو المسؤل بعد ان علم
    اسأل الله الكريم رب العرش العظيم ان يصلحنا جميعاً نساءً ورجالاً
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-08-15
  13. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيكِ
    معرفة الحقوق هو المفتاح الوحيد لإصلاح الأسرة المسلمة
    لهذا ان شاء الله سوف يتم تنزيل حقوق الزوجة والزوج وكل مايتعلق بهذا الموضوع
    والله ولي التوفيق
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-08-15
  15. Mr.Mohamed

    Mr.Mohamed عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-10-15
    المشاركات:
    1,210
    الإعجاب :
    0
    فعلا نحن بحاجه لان نرجع للاسلام حتى نعرف حقوق الزوجه علينا لاننا مقصرين دائما اتجاه المراءه المسلمه كانت زوجه او اخت او زميله ودائما نرجع هذه الاشياء لللاسلام والاسلام بعيد عنها وهي عادات وتقاليد باليه .

    اخي اشكرك على هذا الموضوع الجيد

    مع محبتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-08-15
  17. ابوعبدالرحمن2005

    ابوعبدالرحمن2005 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-08-09
    المشاركات:
    3,643
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك اخي السيد محمد
    يجب ان نعرف ذلك
    ولذلك ياأخي ارجو منك ومن كل مسلم يقرأ هذا الموضوع ان يعاهد نفسة بتطبق تعليمات الإسلام نحو زوجتة وأهلة
    وجزاك الله خيراً
     

مشاركة هذه الصفحة