النحلة صيدلية مجنحة

الكاتب : TANGER   المشاهدات : 620   الردود : 2    ‏2002-06-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-06-30
  1. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    أجريت تجارب عديدة في الطب الجراثيمي حيث حفظت عدة مواد مثل بذور القمح وقطعة لحم وسمكة وبيضة دجاج في أوعية زجاجية فيها عسل مصفى ثم إن العلماء حفظوا أيضا مثل تلك المواد من قمح ولحم وبيض في وعاذ زجاجي آخر يحوي مادة سكرية عادية.. فوجد العلماء أن العسل قد حافظ على هذه المواد عندما كشفت تلك الأوعية الزجاجية بعد أربع سنوات..بينما ظهرت عوامل الفساد والتفسخ في البيئة السكرية بعد ثمانية أيام فقط مما أثبت أن العسل ليس مجرد مواد سكرية حلوة وإنما فيه خصائص غذائية شفائية أخرى . مما جعل العلماء يسمون النحل صيدليات مجنحة تقدم للإنسان الغذاء والدواء معا.

    العسل : --------

    إنها تجارب ودراسات بدأت منذ أكثر من قرن من الزمان ..كانت تهدف إلى دراسة العسل ..حيث أنه كان معروفا لدى أكثر الناس بل ولدى غير قليل ممن يعيشون في الأوساط العلمية أن العسل كالحليب يحمل الجراثيم الضارة وينقل التلوث ويلحق به الفساد سريعا.. وكانت التجارب الحديثة متمركزة على إحضار عسل مصفى توضع فيه طائفة من عدة جراثيم ضارة ولقد كان متوقعا أن تتوالد الجراثيم وأن تنتشر سمومها كما يحدث ذلك في الحليب مثلا . ولكن الذي حدث كان غير ذلك تماما مما أثار دهشة علمية ومفاجأة في أوساط البحوث : ذلك أن تلك الجراثيم الضارة التي وضعت في العسل مالبثت أن ماتت جميعا .. مات بعضها في عدة ساعات فقط بينما ماتت البقية منها _ لشدة مقاومتها _ بعد أيام معدودات . ثم وضعت في العسل جراثيم الحمى النمشية ( التيفوس ) فماتت بعد ثمان وأربعين ساعة .. كما وضعت فيه جراثيم حمى الأمعاء ( التيفوئيد ) فماتت بعد أربع وعشرين ساعة أما جراثيم الإلتهاب الرئوي فماتت بعد وضعها في العسل في اليوم الرابع . أما جراثيم ( الدزنتاريا ) فقد قضى عليها بعد عشر ساعات فقط وكذلك الحال في عدة أنواع من الجراثيم التي تسبب الإسهال الشديد.

    إن العسل يحوي فيما يحتوي على مايسمى علميا بالماء الأوكسجيني الذي يقضي على كثير من الجراثيم الحية الضارة . كما أن لدى النحلة غددا خاصة في المريء تفرز خميرة هي (جلوكوزا أو كسيدزا) وهي أساسية في استحضار بعض أنواع البنسلين ..كما أن العسل غني بالبوتاسيوم وهي مادة شرهة متعطشة تساعد على امتصاص الماء الضروري لحياة الجراثيم وبذلك يساعد العسل في القضاء على الجراثيم الضارة .

    وفي ضوء ماتقدم : تبين الحادثة النبوية _ حين نصح الرسول عليه الصلاة والسلام بتناول العسل _ والتي يتجمع فيها عاملان تربويان : ـ

    عامل الثقة بصدق الله سبحانه وتعالى حين خبر الرسول صلى الله عليه وسلم _وحيا عن الله _ بأن العسل فيه شفاء للناس وهذه حقيقة علمية أكدتها اليوم البحوث المعملية بعد نزول القرآن بأربعة عشر قرنا.

    والعامل الثاني هو الرغبة النبوية في متابعة التجريب وعد م اليأس المبدئي .. ولاسيما إذا كان المبدأ الفرضي ذا مصدر صادق وهو من الله تعالى .

    عن أبي سعيد أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم وقال : يارسول الله , أخي يشتكي بطنه , فقال صلى الله عليه وسلم : اسقه عسلا ثم أتى الثانية فقال : اسقه عسلا ثم أتاه الثالثة فقال : صدق الله وكذب بطن أخيك ...اسقه عسلا , فسقاه فبرأ

    بعدهذا يتساءل الانسان العاقل فيقول من علم النحلة أن تقصد الزهور والثمرات وأن تختار أحسنها وأن تتجنب الأذى والقذر؟

    ثم أيضا من جعل فيها مصنع غذاء وصيدلية دواء؟

    إنه الله تعالى وحده إذا يقول (( وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون * ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون )) آية 68 _69 من سورة النحل


    من كتاب الإنسان في القرآن والسنة للأستاذة مصباح رضوان
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-07-01
  3. jemy

    jemy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    1,426
    الإعجاب :
    0
    مشكور


    الله يعطيك العافية على المعلومات الطيبة



    :confused:
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-07-03
  5. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    [​IMG]


    توصل علماء في بنما إلى أن النحل يساعد في تحسين إنتاجية نبات القهوة. ووجد الباحثون في معهد سميثسونيان للبحوث الاستوائية, أن نباتات القهوة الملقحة بواسطة النحل تنتج حبوب بُن أكثر بحوالي 50% من غيرها من النباتات التي لم تتعرض لتلقيح النحل, مشيرين إلى أن هذا الاكتشاف قد يؤدي إلى تغييرات إيجابية في معدل إنتاجية محاصيل القهوة التي تعرف باسمها العلمي "كوفي آرابيكا".

    ويرى هؤلاء أن أفضل طريقة لزيادة معدل حصاد هذا المحصول, تكمن في توفير بيئة طبيعية والمحافظة عليها وتقليل تعرض النباتات للمبيدات الكيماوية.

    ولاحظ العلماء أن ملقحات القهوة الرئيسية في بنما هي نحل العسل الأفريقي, وهي أهم عامل مساعد على زيادة إنتاج المحاصيل, حيث تعمل هذه الحشرات على رفع كمية حبوب اللقاح المنقولة, ويكون الإنتاج أعلى من النباتات التي خضعت للقاح التهجيني.

    وتشير هذه الاكتشافات إلى كيفية تفاعل البيئة مع الاقتصاد, مما يعزز القدرة على زيادة إنتاجية هذا المحصول الذي يمثل سلعة عالمية أساسية ذات قيمة اقتصادية كبيرة.

    وتزرع نباتات القهوة بصورة تقليدية في مزارع خليطة مع نباتات أخرى تجاورها وتعلوها, مما يساعد على خلق بيئة طبيعية غنية للطيور والحشرات وغيرها من مظاهر الحياة البرية, ومجتمع مثالي لمجموعات النحل.

    وأشار الباحثون في الدراسة التي نشرتها مجلة (الطبيعة), إلى أن طعم القهوة المزروعة في الشمس يكون أسوأ من الأنواع المزروعة في الظل, ومع تراجع أسعار القهوة, ينبغي على المزارعين اللجوء إلى البيئة الطبيعية المتنوعة لتنمية المحاصيل وليس الاستغناء عنها.

    المصدر :قدس برس




    ومن مصدر اخر

    [​IMG]


    توصل باحث بنمي إلى اكتشاف يزيد من إنتاج نبات البن بمعدل 50% وذلك بعد دراسته لنحل أفريقي ينتشر في بنما منذ عام 1985 ويقوم بتلقيح نباتات البن على مشارف الغابات على ارتفاع حوالي 1500 متر.

    وأوضح الباحث ديفد روبيك من معهد سميثونيان للبحث في بنما إن للنحل دورا مهما في زيادة إنتاج البن وعليه فإن الحفاظ على المواطن الطبيعية للنحل قد تكون أفضل لزيادة الإنتاج من توسيع المساحات المزروعة.

    ويعتمد نبات البن على نفسه في تلقيح أزهاره, وكان يعتقد أن الحشرات تلعب دورا هامشيا في عملية التلقيح لكن اكتشاف روبيك أثبت أن النحل قادر على زيادة إنتاج البن بصورة كبيرة. وتبين عن طريق الدراسة والمراقبة أن حمل النباتات التي زارها النحل الأفريقي زاد بنسبة 25% عن تلك التي أحيطت بشباك لمنع تدخل عناصر خارجية في عملية التلقيح. وبحسب الباحث فإن النحل يسهم بأكثر من 36% من الإنتاج.

    وتقول منظمة الزراعة والأغذية التابعة للأمم المتحدة (فاو) إنه زرع حوالي 11 مليون هكتار من الأراضي الزراعية في العالم بالبن عام 2001. وقد زادت المساحات المزروعة في ساحل العاج وغانا وكينيا والكاميرون وإندونيسيا من مرتين إلى خمس مرات في السنوات الأربعين الماضية, لكن الإنتاج انخفض بمعدل 20 إلى 50%.

    وقد سجل الاتجاه نفسه في السلفادور وهاييتي حيث يتم استغلال الأراضي الزراعية بصورة كثيفة على حساب المواطن الطبيعية للعناصر الملقحة للنباتات. وعلى العكس من ذلك تزامنت الزيادة الكبيرة في إنتاج البن بأميركا الجنوبية مع استقرار النحل الأفريقي فيها.

    المصدر :الفرنسية
     

مشاركة هذه الصفحة