السفارة اليمنية في أبو ظبي فرق بين زمنين

الكاتب : mddahabutar   المشاهدات : 636   الردود : 4    ‏2006-08-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-12
  1. mddahabutar

    mddahabutar عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-08-13
    المشاركات:
    942
    الإعجاب :
    0
    السفارة اليمنية في أبو ظبي تبدلت فيها الخدمات القنصيلة بشكل راقي وممتاز من حيث تقديم الخدمات التي تتطلبها معاملات المواطنين بالسفارة ، وفروا مكائن تصوير وطباعة نماذج مجانية وسرعة إنجاز وتعامل حضاري ولكن رغم كل تلك الأمور يبقى هناك قصور كبير في آداء السفارة من حيث تقديم المساعدات الهامة للمواطنين هناك ، مثل تواصل السفير والقنصل وأعضاء السفارة مع المسئولين في دولة الإمارات كما كنا نرى في السابق عندما كان سفراء العربية اليمنية وافضلهم على الإطلاق السفير محمد حاتم الخاوي الذي كان بمثابة الأب الروحي للمغتربين اليمنيين رغم التشطير فقد كان يعد نفسه مسئولا عن كل شخص من اليمن جنوبي او شمالي وكان يقوم بأدوار ذات بعد وطني راقي وعلى حساب وقته الخاص في احيان كثيرة 0
    ربما تكون المقارنة غير متعادلة لو وضعناها على المحك بين سفارة العربية اليمنية سابقا ودولة الوحدة حاليا فقد كانت سفارة العربية اليمنية رغم إمكانياتها المتواضعة وشحة رواتب موظفيها لكنهم كانوا مثالا طيبا وكانوا يقومون بتسهيل امور المواطن ويتلمسون كل ما من شأنه مساعدته ويتدخلون بثقلهم وهم بذلك يذكرونا بتعامل الدول الكبرى مع مواطنيها اما الآن للأسف لانجد حتى النذر اليسير من ذاك التفاني الذي تعود عليه المغترب هناك واخطر ما يواجه اليمني في الإمارات تلك المعاملة الخاصة والتي تجعل من المغترب اليمني متهم حتى يثبت براءته وعندما يتم إخبار المسئولين بالسفارة كل واحد ينظر لصاحبه ويبتسمون في نفوسهم وكأنهم يعرفون شيئا ما ولكن لايريدون قوله وافضل واحد يجاوبك يقول لك والله يا اخي هذه مسألة سيادية وهم احرار في بلدهم ونقول لهم نعم هم احرار في بلدهم ونحترم قراراتهم ولكن يحز في نفوسنا ان يعامل المغترب اليمني معاملة تختلف عن معاملة اكثر من 180 جنسية موجودة في هذا البلد الطيب ولا نستطيع ظلم اهل الإمارات لانه بحكم خبرتنا عرفنابأنهم اناس طيبين ولا يتأخرون عن مساعدة احد لكن ما نخشاه بأن تكون أقدمت الإمارات على معاملة اليمني بتلك الطريقة الخاصة ربما بطلب من الحكومة اليمنية وما يزيد شكوك المغترب بان الحكومة اليمنية الممثلة بالسفارة لا يحركون ساكنا وكأن الأمر لا يعنيهم او كأنهم موظفين في شركة كل همها الربح واستلام قيمة الوثائق التي تصدرها وغير ذلك كل مغترب عليه مواجهة الأمر بمفرده والمشكلة بان هذا الموضوع مستمر منذ عام 2003 ولم نرى له اي بادرة امل بأنه سينتهي كما نرى انتهاء الكثير من الإجراءات التي تتخذ في هذا البلد وكان آخرها الحملة التي شنوها على المتسللين والهاربين من كفلائهم وبعد فترة هدأت الأمور إلا ما يتعلق بالمغترب اليمني فأن القانون الخفي الذي لا نعلم من هو المسئول عن صدوره لايزال ساري المفعول ويتم تطبيقه بكل عناية وحرص من قبل الأشقاء بالإمارات0
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-12
  3. شيخ المجانين

    شيخ المجانين عضو

    التسجيل :
    ‏2006-08-09
    المشاركات:
    59
    الإعجاب :
    0
    السفارة اليمنية في أبو ظبي تبدلت فيها الخدمات القنصيلة بشكل راقي وممتاز من حيث تقديم الخدمات التي تتطلبها معاملات المواطنين بالسفارة ، وفروا مكائن تصوير وطباعة نماذج مجانية وسرعة إنجاز وتعامل حضاري ولكن رغم كل تلك الأمور يبقى هناك قصور كبير في آداء السفارة من حيث تقديم المساعدات الهامة للمواطنين هناك ، مثل تواصل السفير والقنصل وأعضاء السفارة مع المسئولين في دولة الإمارات كما كنا نرى في السابق عندما كان سفراء العربية اليمنية وافضلهم على الإطلاق السفير محمد حاتم الخاوي الذي كان بمثابة الأب الروحي للمغتربين اليمنيين رغم التشطير فقد كان يعد نفسه مسئولا عن كل شخص من اليمن جنوبي او شمالي وكان يقوم بأدوار ذات بعد وطني راقي وعلى حساب وقته الخاص في احيان كثيرة 0
    ربما تكون المقارنة غير متعادلة لو وضعناها على المحك بين سفارة العربية اليمنية سابقا ودولة الوحدة حاليا فقد كانت سفارة العربية اليمنية رغم إمكانياتها المتواضعة وشحة رواتب موظفيها لكنهم كانوا مثالا طيبا وكانوا يقومون بتسهيل امور المواطن ويتلمسون كل ما من شأنه مساعدته ويتدخلون بثقلهم وهم بذلك يذكرونا بتعامل الدول الكبرى مع مواطنيها اما الآن للأسف لانجد حتى النذر اليسير من ذاك التفاني الذي تعود عليه المغترب هناك واخطر ما يواجه اليمني في الإمارات تلك المعاملة الخاصة والتي تجعل من المغترب اليمني متهم حتى يثبت براءته وعندما يتم إخبار المسئولين بالسفارة كل واحد ينظر لصاحبه ويبتسمون في نفوسهم وكأنهم يعرفون شيئا ما ولكن لايريدون قوله وافضل واحد يجاوبك يقول لك والله يا اخي هذه مسألة سيادية وهم احرار في بلدهم ونقول لهم نعم هم احرار في بلدهم ونحترم قراراتهم ولكن يحز في نفوسنا ان يعامل المغترب اليمني معاملة تختلف عن معاملة اكثر من 180 جنسية موجودة في هذا البلد الطيب ولا نستطيع ظلم اهل الإمارات لانه بحكم خبرتنا عرفنابأنهم اناس طيبين ولا يتأخرون عن مساعدة احد لكن ما نخشاه بأن تكون أقدمت الإمارات على معاملة اليمني بتلك الطريقة الخاصة ربما بطلب من الحكومة اليمنية وما يزيد شكوك المغترب بان الحكومة اليمنية الممثلة بالسفارة لا يحركون ساكنا وكأن الأمر لا يعنيهم او كأنهم موظفين في شركة كل همها الربح واستلام قيمة الوثائق التي تصدرها وغير ذلك كل مغترب عليه مواجهة الأمر بمفرده والمشكلة بان هذا الموضوع مستمر منذ عام 2003 ولم نرى له اي بادرة امل بأنه سينتهي كما نرى انتهاء الكثير من الإجراءات التي تتخذ في هذا البلد وكان آخرها الحملة التي شنوها على المتسللين والهاربين من كفلائهم وبعد فترة هدأت الأمور إلا ما يتعلق بالمغترب اليمني فأن القانون الخفي الذي لا نعلم من هو المسئول عن صدوره لايزال ساري المفعول ويتم تطبيقه بكل عناية وحرص من قبل الأشقاء بالإمارات0
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-12
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    الخاوي كان رجلا بهامة التطلعات وعصره كان افضل عصر لليمنيين بالإمارات

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-13
  7. mddahabutar

    mddahabutar عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-08-13
    المشاركات:
    942
    الإعجاب :
    0
    عاد شي حد عقال هنا والا وصلنا باب اليمن ؟
    ههههههههههههههه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-13
  9. allan2004

    allan2004 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-04-03
    المشاركات:
    578
    الإعجاب :
    0
    الخاوي رجل بهامه .....سبحان الله ...
     

مشاركة هذه الصفحة