وقفات مع قطوف من اشعار الشاطري (2)

الكاتب : الشبامي   المشاهدات : 915   الردود : 3    ‏2002-06-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-06-30
  1. الشبامي

    الشبامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-02-11
    المشاركات:
    3,440
    الإعجاب :
    0
    .
    يصطحبكم الشبامي مع الحلقة الثانية من وقفاته مع قطوف من اشعار الأستاذ العلامة الشاعر محمد بن احمد الشاطري واشعار استاذنا الشاطري هي من ذلك النوع المسمى عند اهل هذه الصنعة بالسهل الممتنع وهو مصطلح شاع في وصف ارق الكلمات الشعرية التي تتسرب الىالآذان بلا إستئذان كما يقولون ..
    اي ان المرء يستطيع ان يخدش انفه بمخلب الأسد قبل ان يستطيع ان يقول شيئا من هذا النوع وشاعرنا الشاطري قد هام هاجسه في جل اودية الشعر وهذا يدل على شاعريته المبدعة فقد تناول الحكمة فأتاها فبرزها الى الخارج لتتقبلها الأذواق وتعنو لها الألباب ولم يغفل ديوانه نصيبه من الحكمة كقوله :

    فذو العلم ان لم يستفد من علومه
    00000000000000000000فلا فرق بين العارفين ومن عموا
    وذوالمال ان لم يعطه مستحقه
    00000000000000000000 فلا تمتروا في انه ســـوف يندم
    ولا خير في مال وإن كان واســعا
    00000000000000000000 إذا لم يكن يجدي العباد ويخدم
    وكل إمريء ما منه خير فإنه
    00000000000000000000 كما قال بعض الناس ثور معمم

    وما أكثر (الثيران المعممة ) في زماننا هذا ...!! وقوله في الحكم

    لاخير في الألقاب يرضاها الفتى
    000000000000000000 المغرور إذا تأتي بلا أثمان
    كالحاكم المسلوب يدعو نفسه
    000000000000000000 ملكا وليس له سوى التيجان

    وتناولت شاعرية الشاطري باب المدح ولكن شاعرنا يجلّ عن أن يخطر بباله اتخاذ المديح كوسيلة للإستجداء المادي فهو لايمدح إلاّصديقا وفيا فاضلا لم يتمتع بالثراء بأكثر مما يتمتع به هو 00أو مدح شخصية عامة التي اتيح لها تقديم الخدمات العامة للناس اومدح عالم اوشاعر وناثر فإسمع مايقوله عن السيدالأديب الشاعر عبدالله بن احمد بن يحى

    شعره يملأ الصدور سرورًا
    0000000000000 حين يتلى ويملأ الخصم روعًا
    ساءه ما بقومه من قصور
    0000000000000 لم يزل في الفؤاد يصدع صدعًا

    وللوصف عند شاعرنا مبلغا تهتز لوصفه الأرواح اعجابا وإطرابا ففي قصيد( (جاوا ) ابيات فيها من ايقاعات الرقص والطرب كقوله فيها:

    جاوا براها مبدع الأشياء
    00000000000000000أنموذجا للجنة الخضراء
    كم منظر فيها يرفرف حوله
    000000000000 روحي فلن انساه طول بقائي

    وبدت تضاحكني الطبيعة وهي
    00000000000 في اجلى مظاهرها لعين الرائي
    وافتر لي زهر على شجر على
    0000000000000000 نهر على درر من الحصباء
    حتى الغصون حنت علي كأنها
    000000000000000قد أخبرت إني غريب ناءي

    وينطلق شاعرنا يحلق في عالمه يصف الطبيعة جمالها وجلالها ويرسم لنا بكلماته ما يكشف لنا عن محاسن هذه الجنان الأرضية التي يتمتع بها الإنسان الجحود صباحا ومساء وهو ذاهل عن جمالها غافل عن روعتها وعن جلال مبدعها وخالقها يقول

    والورد يبكي بالندى فكأنه
    000000000000000 دمع جرى في وجنة الحسناء
    وعلى الجبال من الضباب فصائل
    0000000000000000 نزلت تعانقها من الجوزاء
    حيث الأوانس في الرياض كأنها
    000000000000000000حور الفراديس في ثياب نساء
    لطفت محاسنها فسالت رقة
    0000000000000000 سبحان من خلق الورى من ماء
    وإذا النسيم جرى يداعب شعرها
    00000000000000000 ويشم ورد خدودها بخفاء

    غير ان سحر وجمال تلك المناظر الطبيعية في جزيرة جاوا والتي اوحت لشاعرنا ان يرسم لوحة وصف لمشاهدة بالعيان ( وصف الأديب للأدباء ) لم تمح من ذاكرته بلاده حضرموت وخاصة مدينة تريم ( الغنــّــا ) فيعطف بنا متذكرا بإن وان كان مفتونا بمحبة جاوا ومحبة طبيعتها الخلابة فإنه يودعها بالبكاء والذي شاركته السماء التي همت بماء مطرها حتى خالها انها بكت لبكائه إ لا إنه لاولن يرض بدلا عن تريم الغنايقول

    تلك المناظر ما رآها ناظر
    0000000000000000 إلا وقال رأيت منائي
    ودعتها ابكي وماء سمائها
    00000000000 يهمي فقلت لقد بكت لبكائي
    ووصفتها لكم كما شاهدتها
    0000000000000وصف الأديب الشيء للأدباء
    وعلى افتتاني في محبتها فلا
    000000000000 ارضى بها بدلا عن (( الغنـــّاء ))

    وودع شاعرنا جاوا ليعود الى وطنه حضرموت ليعانق مدينته الفاضلة تريم الغناء ....!! ولكن الشبامي لايودعكم فله معكم وقفة اخرى مع القطوف الشاطرية




    .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-07-01
  3. jemy

    jemy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    1,426
    الإعجاب :
    0
    الله يعطيك العافية

    أخوي أبو عوض الشبامي


    وإلى الأمام
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-07-01
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    مرحباً بقطوفك الدانية أديبنا الشبامي ..
    يشعر المرء بمجرد الإنتهاء بنوع من الرضى الروحي ...عندما يقرأ رقي التعبير وعذوبة الإختيار ....ومسك الخاتمةالممزوجة بالتشويق ...

    وكل ذلك في إطار من فائدة وتعريف بشعراء حافظو اعلى قوة الكلمات ورقيها وسلكوا دروب الشعر في خطوات ثابتة ..

    الشعر الحكيم الذي كان لقياصرة الشعر من المتنبي الى الشافعي تيجانه وعروشه نجده في رحاب شاعرنا العلامة الشاطري ..

    فذو العلم ان لم يستفد من علومه
    00000000000000000000فلا فرق بين العارفين ومن عموا
    وذوالمال ان لم يعطه مستحقه
    00000000000000000000 فلا تمتروا في انه ســـوف يندم
    ولا خير في مال وإن كان واســعا
    00000000000000000000 إذا لم يكن يجدي العباد ويخدم

    يقول العلامة الجرجاني ...

    يقولون لي فيك انقباض وإنمــــــــا***رأوا رجلا عن موقف الذل أحجما
    أرى الناس من داناهموا هان عندهم***ومن أكرمته عزة النفس أكرمـــا
    ولو أن أهل العلم صانوه صانهـــــم***ولو عظموه في النفوس تعظمـــا
    ولكن أهانوه فهانوا ودنســـــــــوا***محياه بالاطماع حتى تجهمـــــــا
    ولم أبتذل في خدمة العلم مهجتـــي***لأخدم من لاقيت لكن لأخدمـــــــــا
    أأشقى به غرسا وأجنيه ذلــــــــــة***إذن فاتباع الجهل قد كان أحزما

    *****
    كما أن طرق ألوان الشعر في قوة من تمكن وادراك حازه علامتنا يشي بما يمتلكه من مواهب وحس ابداعي ..
    أضفى عليه جمالاً ماكنزته الصدور من علم وما حوته الأفهام من سمو الغايات ورفعة مقام العالم في النفوس ..


    كل تقدير وتحية ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-07-02
  7. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    رائع يا شبامي

    ولكن ليتك تصفوا من تلك الشوائب التي تعكر علينا صفو ماتجود به وانت تعلم مقصودي .
    وما يسع المرء امام هذا إلا الإعتراف بجدارة الشبامي في اضفاء لمساته الأدبية راغما .وهكذا هو الأدب يرغمنا على كثير من الأشياء يرغمنا حتى على قراءة اشعار الحسن بن هانئ وهو من هو .؟
     

مشاركة هذه الصفحة