قوات الحرس الجمهوري ترفض تسليم قتلة المواطن الحامدي للعدالة

الكاتب : isam2   المشاهدات : 618   الردود : 3    ‏2006-08-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-10
  1. isam2

    isam2 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    1,148
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    أكثر من 3 أشهر مرت على جريمة قتل المواطن محمد حمود الحامدي بمتجره في حراج 45 بصنعاء على أيدي عصابة مكونة من 20 شخصا من منطقة سنحان وتعمل في قوات الحرس الجمهوري والى اليوم لم يتم تسليم القتلة

    عصابة القتل حين ارتكابها الجريمة قبل 3 شهور التجأت الى أسرة رئيس الجمهورية والى خاله يحي مقصع والى اليوم القتلة يتمتعون بالحماية الرئاسية فيما تجري محاولات وضغوط عليا على أسرة الضحية محمد حمود الحامدي لحل القضية بالحل القبلي بعيدا عن القضاء والقانون شرع الله

    قوات الحرس الجمهوري التي يقودها نجل الرئيبس أحمد علي عبدالله صالح رفضت تسليم 3 من القتلة الذين يعملون لديها بعد توجيه مذكرة لها بتسليمهم

    قبل ذلك تعهد مجموعة من مشائخ سنحان ويحي مقصع خال الرئيس نفسه بتسليم القتلة للعدالة لكن لم يتم تسليم أحد حيث وفيما تتجه قضية جريمة مقتل المواطن الحامدي نحو تمييعها وبضغوط رئيس الجمهورية شخصيا الذي يوفر الحماية للقتلة ويضغط بأتجاه اجبار أسرة المقتول للقبول بالحل القبلي الا ان جريمة مقتل الحامدي جريمة ضد الانسانية وارتكبت خار ج كل اعراف وقيم بني البشر فقط أقدم المجرمون القتلة على ارتكابها استقواء واستكبارا بالسلطة التي توفرلهم اليوم الحماية والسند


    مقتل الحامدي . . . جريمة ضد الانسانية
    انقر الرابط : http://www.al-shoura.net/sh_details.asp?det=3532

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    أسرة المجني عليه تتساءل: أين وجوه القبائل ؟ وتحذر مما لا يحمد عقباه
    الحرس الجمهوري يرفض تسليم ثلاثة متهمين بمقتل الحامدي والنيابة تطالب بالشهودوتنسى المتهمين


    الشورى نت-خاص ( 10/08/2006 )

    http://www.al-shoura.net/sh_details.asp?det=4770



    رفضت قوات الحرس الجمهوري التي يقودها نجل رئيس الجمهورية تسليم 3 متهمين بمقتل المواطن محمد حمود الحامدي الذي لقي مصرعه منتصف مايو الماضي بالعاصمة صنعاء .






    وقال فهد الحامدي أحد أقرباء القتيل لـ" الشورى نت " إن نيابة جنوب شرق العاصمة وجهت مذكرة الأسبوع الماضي إلى الحرس الجمهوري بتسليم ثلاثة متهمين بمقتل محمد الحامدي أحدهم يحمل رتبة نقيب يدعى صادق حمود البزاغي ويعمل كاتبا ماليا في أحد ألوية الحرس وإيصالهم للنيابة للتحقيق معهم في القضية إلا أن قيادة الحرس قالت أنه ليس من اختصاصها وهو ما أعتبره فهد رفضا .






    وكانت مجموعة مسلحة تنتمي إلى منطقة سنحان مسقط رئيس الجمهورية قتلت المواطن محمد الحامدي يوم 14 مايو الماضي بسوق الحراج بشارع 45 بالعاصمة في وضح النهار على ذمة مشادة بينه واحد أقربائهم ثم لاذت بالفرار حاول بعدها أقارب الرئيس ومنهم خاله التدخل لحل القضية قبليا وهو ما ترفضه أسرة القتيل .


    وقال فهد إن وجهاء سنحان الذين تعهدوا بتسليم جميع المتورطين في الجريمة عادوا وسلموا شخصا واحدا فقط إلى البحث الجنائي بعد ضغوطات كبيرة وأنتهي الأمر بيد النيابة التي تحقق في الموضوع فيما قال أن جهاز البحث لم يحقق في القضية كما يجب وأنه لم يستدعي أي من الغرماء الذين وردت أسماؤهم في التحقيق .


    وقال فهد إن النيابة تطالب بجميع الشهود في الوقت الذي لم يتم القبض على أي من المدعى عليهم سوى شخص واحد فقط.


    وأستغرب الحامدي نكث وجهاء قبيلة سنحان بينهم خال الرئيس ويدعى علي مقصع بوعدهم تسليم المتهمين، وقال إن البنادق التي قدمت منهم مازالت موجودة وهي التزام بتسليم المتهمين وهو ما لم يحدث حاليا، متسائلا : أين القبيَلة التي يتشدقون بها ووجوههم التي طرحوه لتسليم العصابة ، داعيا الوسطاء الذين دخلوا في القضية الالتزام بما وعدوا .


    وناشد الحامدي منظمات حقوق الإنسان الوقوف إلى جانب أسرته للضغط على السلطة لتطبيق القانون وإلقاء القبض على جميع الجناة المشاركين في ارتكاب الجريمة حتى ينالوا جزاءهم العادل، محذرا في الوقت نفسه من حدوث ما لا يحمد عقباه في حال الاقتصاص للمجني عليه بتطبيق القانون والشرع .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-10
  3. isam2

    isam2 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    1,148
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    أكثر من 3 أشهر مرت على جريمة قتل المواطن محمد حمود الحامدي بمتجره في حراج 45 بصنعاء على أيدي عصابة مكونة من 20 شخصا من منطقة سنحان وتعمل في قوات الحرس الجمهوري والى اليوم لم يتم تسليم القتلة

    عصابة القتل حين ارتكابها الجريمة قبل 3 شهور التجأت الى أسرة رئيس الجمهورية والى خاله يحي مقصع والى اليوم القتلة يتمتعون بالحماية الرئاسية فيما تجري محاولات وضغوط عليا على أسرة الضحية محمد حمود الحامدي لحل القضية بالحل القبلي بعيدا عن القضاء والقانون شرع الله

    قوات الحرس الجمهوري التي يقودها نجل الرئيبس أحمد علي عبدالله صالح رفضت تسليم 3 من القتلة الذين يعملون لديها بعد توجيه مذكرة لها بتسليمهم

    قبل ذلك تعهد مجموعة من مشائخ سنحان ويحي مقصع خال الرئيس نفسه بتسليم القتلة للعدالة لكن لم يتم تسليم أحد حيث وفيما تتجه قضية جريمة مقتل المواطن الحامدي نحو تمييعها وبضغوط رئيس الجمهورية شخصيا الذي يوفر الحماية للقتلة ويضغط بأتجاه اجبار أسرة المقتول للقبول بالحل القبلي الا ان جريمة مقتل الحامدي جريمة ضد الانسانية وارتكبت خار ج كل اعراف وقيم بني البشر فقط أقدم المجرمون القتلة على ارتكابها استقواء واستكبارا بالسلطة التي توفرلهم اليوم الحماية والسند


    مقتل الحامدي . . . جريمة ضد الانسانية
    انقر الرابط : http://www.al-shoura.net/sh_details.asp?det=3532

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    أسرة المجني عليه تتساءل: أين وجوه القبائل ؟ وتحذر مما لا يحمد عقباه
    الحرس الجمهوري يرفض تسليم ثلاثة متهمين بمقتل الحامدي والنيابة تطالب بالشهودوتنسى المتهمين


    الشورى نت-خاص ( 10/08/2006 )

    http://www.al-shoura.net/sh_details.asp?det=4770



    رفضت قوات الحرس الجمهوري التي يقودها نجل رئيس الجمهورية تسليم 3 متهمين بمقتل المواطن محمد حمود الحامدي الذي لقي مصرعه منتصف مايو الماضي بالعاصمة صنعاء .






    وقال فهد الحامدي أحد أقرباء القتيل لـ" الشورى نت " إن نيابة جنوب شرق العاصمة وجهت مذكرة الأسبوع الماضي إلى الحرس الجمهوري بتسليم ثلاثة متهمين بمقتل محمد الحامدي أحدهم يحمل رتبة نقيب يدعى صادق حمود البزاغي ويعمل كاتبا ماليا في أحد ألوية الحرس وإيصالهم للنيابة للتحقيق معهم في القضية إلا أن قيادة الحرس قالت أنه ليس من اختصاصها وهو ما أعتبره فهد رفضا .






    وكانت مجموعة مسلحة تنتمي إلى منطقة سنحان مسقط رئيس الجمهورية قتلت المواطن محمد الحامدي يوم 14 مايو الماضي بسوق الحراج بشارع 45 بالعاصمة في وضح النهار على ذمة مشادة بينه واحد أقربائهم ثم لاذت بالفرار حاول بعدها أقارب الرئيس ومنهم خاله التدخل لحل القضية قبليا وهو ما ترفضه أسرة القتيل .


    وقال فهد إن وجهاء سنحان الذين تعهدوا بتسليم جميع المتورطين في الجريمة عادوا وسلموا شخصا واحدا فقط إلى البحث الجنائي بعد ضغوطات كبيرة وأنتهي الأمر بيد النيابة التي تحقق في الموضوع فيما قال أن جهاز البحث لم يحقق في القضية كما يجب وأنه لم يستدعي أي من الغرماء الذين وردت أسماؤهم في التحقيق .


    وقال فهد إن النيابة تطالب بجميع الشهود في الوقت الذي لم يتم القبض على أي من المدعى عليهم سوى شخص واحد فقط.


    وأستغرب الحامدي نكث وجهاء قبيلة سنحان بينهم خال الرئيس ويدعى علي مقصع بوعدهم تسليم المتهمين، وقال إن البنادق التي قدمت منهم مازالت موجودة وهي التزام بتسليم المتهمين وهو ما لم يحدث حاليا، متسائلا : أين القبيَلة التي يتشدقون بها ووجوههم التي طرحوه لتسليم العصابة ، داعيا الوسطاء الذين دخلوا في القضية الالتزام بما وعدوا .


    وناشد الحامدي منظمات حقوق الإنسان الوقوف إلى جانب أسرته للضغط على السلطة لتطبيق القانون وإلقاء القبض على جميع الجناة المشاركين في ارتكاب الجريمة حتى ينالوا جزاءهم العادل، محذرا في الوقت نفسه من حدوث ما لا يحمد عقباه في حال الاقتصاص للمجني عليه بتطبيق القانون والشرع .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-10
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي عصام
    شكرا لك وشكرا لصحيفة الشورى
    على المتابعة والأهتمام بقضية مقتل المواطن الحامدي
    ولانتوقع من نظام الاستبداد والفساد أن يسلم ازلامه للعدالة
    ومع ذلك فالحق لايضيع
    ولابد من يوم تأخذ فيه العدالة مجراها
    وينال القتلة ومن يحميهم ومن يتقاعس عن ملاحقتهم جزاءهم العادل
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-10
  7. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي عصام
    شكرا لك وشكرا لصحيفة الشورى
    على المتابعة والأهتمام بقضية مقتل المواطن الحامدي
    ولانتوقع من نظام الاستبداد والفساد أن يسلم ازلامه للعدالة
    ومع ذلك فالحق لايضيع
    ولابد من يوم تأخذ فيه العدالة مجراها
    وينال القتلة ومن يحميهم ومن يتقاعس عن ملاحقتهم جزاءهم العادل
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     

مشاركة هذه الصفحة