رسـالــة: أخــي المواطــن . .

الكاتب : يحيـى حميدالدين   المشاهدات : 752   الردود : 16    ‏2006-08-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-09
  1. يحيـى حميدالدين

    يحيـى حميدالدين عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-13
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0
    .
    [​IMG]
    .
    أخي المواطن ...
    أنت متهم بأنك سلبي، تتجنب الصدام مع السلطة، تؤمن أن الشعب في خدمة الحاكم وليس العكس، تتحمل لسنوات ما لا تستطيع شعوب أخرى تحمله لأيام أو ساعات، ترى بأم عينيك الفساد وسرقة خيراتك، ونهب ممتلكاتك، وازدراء الحاكم لك، ثم تلوذ بصمت مخيف!

    أخي المواطن ..
    ثمانية وعشرون عاما من القهر والقمع والكبت والاذلال وامتهان الكرامة و اللاقانون ونهب أموال الشعب وتزايد الفقر والأمية، وتوسعة نطاق ثقافة التسول، وفشل الاعلام والسياحة والادارة والتعليم، واكتساح الطبقية، والظلم الفادح في توزيع ثروة الشعب، والتعذيب في السجون والمعتقلات وأقسام الشرطة، وهزيمة الإنسان اليمني اقتصاديا ورياضيا واجتماعيا وسياسيا، وتفريخ لصوص ونهابين يفرغون اليمن من خيراته لصالح قوى الشر والفساد.

    أخي المواطن ..
    الآن يستعد القصر الرئاسي لعملية الاغتيال الخامسة أو السادسة لأرض الجنتين، مسكن سبأ و حمير، وذلك بتوجيه كل الطرق لتؤدي لتنصيب العم علي ربما لربع قرن آخر من الزمان قبل أن تنتقل ملكية اليمن، أو ما سيتبقى منها، للأبناء وا لأحفاد.

    أخي المواطن ..
    إذا كنت حقا تظن أن لك حقوقا في وطنك، وأن الرئيس و من تبعه ما كان لينبغي أن يكون أكثر من خادم لديك و سائر الشعب، وموظف ( كبير ) يحصل على أجره من أموال الشعب مقابل إدارة شؤون البلد... وإذا كان لديك بصيص أمل، وذرة من إيمان بقدرة أبناء اليمن على قيادة وطنهم بعيدا عن الرئيس علي عبدالله صالح الذي قاد عاصمة الثقافة و الحضارات إلى الصفر في كل المجالات تقريبا.. وإذا كنت تملك القدرة على قول ( لا ) في وقت يحتاجك اليمن، وترفض التمديد لسلطة الفساد والسرقة والنهب والادارة السيئة و التمهيد لتوريثها .. وإذا كنت مؤمنا بأنك لست كما يظن الرئيس وحاشيته صفر على الشمال و تحصيل حاصل في الانتخابات أو اختيار بين مترشحين، أو الدفاع عن الكرامة أمام الانتهاكات اليومية منذ أواخر السبعينيات.. وإذا كنت مؤمنا بأن لحظات الشجاعة النادرة في حياة الشعوب هي التي تحرر الوطن وتسلمه مستقلا لأولادنا وأحفادنا ..
    إذا كنت كل ذلك، فضم صوتك الحر اليمني الكريم الشجاع المستقل لحملتنا من أجل تحرير اليمن الكليم من نخب الفساد الذين نخروا في مفاصله.

    أخي المواطن ..
    يمكنك أيضا أن تدير ظهرك، وأن تقول بأن الأمر لا يعنيك، وأن لا فائدة من الاصلاح، وأنك لا تملك حقا في وطنك وتترك العناية الالهية تتولى عنك المهمة، وعندئذ سيحتفل القصر الجمهوري بهزيمة اليمن، وستشهد أياما قادمة انهيار هذه الأرض كليا.
    .
    .

    أحمد الله تعالى
    .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-09
  3. يحيـى حميدالدين

    يحيـى حميدالدين عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-13
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0
    .
    [​IMG]
    .
    أخي المواطن ...
    أنت متهم بأنك سلبي، تتجنب الصدام مع السلطة، تؤمن أن الشعب في خدمة الحاكم وليس العكس، تتحمل لسنوات ما لا تستطيع شعوب أخرى تحمله لأيام أو ساعات، ترى بأم عينيك الفساد وسرقة خيراتك، ونهب ممتلكاتك، وازدراء الحاكم لك، ثم تلوذ بصمت مخيف!

    أخي المواطن ..
    ثمانية وعشرون عاما من القهر والقمع والكبت والاذلال وامتهان الكرامة و اللاقانون ونهب أموال الشعب وتزايد الفقر والأمية، وتوسعة نطاق ثقافة التسول، وفشل الاعلام والسياحة والادارة والتعليم، واكتساح الطبقية، والظلم الفادح في توزيع ثروة الشعب، والتعذيب في السجون والمعتقلات وأقسام الشرطة، وهزيمة الإنسان اليمني اقتصاديا ورياضيا واجتماعيا وسياسيا، وتفريخ لصوص ونهابين يفرغون اليمن من خيراته لصالح قوى الشر والفساد.

    أخي المواطن ..
    الآن يستعد القصر الرئاسي لعملية الاغتيال الخامسة أو السادسة لأرض الجنتين، مسكن سبأ و حمير، وذلك بتوجيه كل الطرق لتؤدي لتنصيب العم علي ربما لربع قرن آخر من الزمان قبل أن تنتقل ملكية اليمن، أو ما سيتبقى منها، للأبناء وا لأحفاد.

    أخي المواطن ..
    إذا كنت حقا تظن أن لك حقوقا في وطنك، وأن الرئيس و من تبعه ما كان لينبغي أن يكون أكثر من خادم لديك و سائر الشعب، وموظف ( كبير ) يحصل على أجره من أموال الشعب مقابل إدارة شؤون البلد... وإذا كان لديك بصيص أمل، وذرة من إيمان بقدرة أبناء اليمن على قيادة وطنهم بعيدا عن الرئيس علي عبدالله صالح الذي قاد عاصمة الثقافة و الحضارات إلى الصفر في كل المجالات تقريبا.. وإذا كنت تملك القدرة على قول ( لا ) في وقت يحتاجك اليمن، وترفض التمديد لسلطة الفساد والسرقة والنهب والادارة السيئة و التمهيد لتوريثها .. وإذا كنت مؤمنا بأنك لست كما يظن الرئيس وحاشيته صفر على الشمال و تحصيل حاصل في الانتخابات أو اختيار بين مترشحين، أو الدفاع عن الكرامة أمام الانتهاكات اليومية منذ أواخر السبعينيات.. وإذا كنت مؤمنا بأن لحظات الشجاعة النادرة في حياة الشعوب هي التي تحرر الوطن وتسلمه مستقلا لأولادنا وأحفادنا ..
    إذا كنت كل ذلك، فضم صوتك الحر اليمني الكريم الشجاع المستقل لحملتنا من أجل تحرير اليمن الكليم من نخب الفساد الذين نخروا في مفاصله.

    أخي المواطن ..
    يمكنك أيضا أن تدير ظهرك، وأن تقول بأن الأمر لا يعنيك، وأن لا فائدة من الاصلاح، وأنك لا تملك حقا في وطنك وتترك العناية الالهية تتولى عنك المهمة، وعندئذ سيحتفل القصر الجمهوري بهزيمة اليمن، وستشهد أياما قادمة انهيار هذه الأرض كليا.
    .
    .

    أحمد الله تعالى
    .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-09
  5. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    يحيـى حميدالدين

    لقد كانت رسالتكم رسالة وطنية بألف دعاية انتخابية ونداء شريف من اجل الوطن

    لقد شخصت الحالة و ذكرت وعددت الهزايم التي نالت الشعب اقتصاديا و رياضيا و اجتماعيا
    و سياسيا و تفريخ اللصوص والنهابين من أموال المواطن الذي وظفهم عنده.

    وصحيح اني طأطأت راسي قليلا

    وصحيح أن دمعتي دارت في عيني

    ولكني عدت فهزيته وازداد تصميمي على عمل شيء
    و أي شيء لأجل الوطن


    إننا فعلا بحاجة الى هزة قوية
    تفيق النائم وتقول له : (( قم .. فالشان شانك و الأمر أمرك))

    فاليأس أخذ مأخذا عميقا في حياة المواطن وسيطر على إرادته الشجاعة
    وكان للفقر والجوع والحياة البائسة دور كبير في ذلك.

    واخيرا
    لا يسعني هنا إلا ان أشكرك وأقول لك بكل بساطة : ( رسالتكم تأثر في من يقرأها )


    تحياتي لك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-09
  7. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    يحيـى حميدالدين

    لقد كانت رسالتكم رسالة وطنية بألف دعاية انتخابية ونداء شريف من اجل الوطن

    لقد شخصت الحالة و ذكرت وعددت الهزايم التي نالت الشعب اقتصاديا و رياضيا و اجتماعيا
    و سياسيا و تفريخ اللصوص والنهابين من أموال المواطن الذي وظفهم عنده.

    وصحيح اني طأطأت راسي قليلا

    وصحيح أن دمعتي دارت في عيني

    ولكني عدت فهزيته وازداد تصميمي على عمل شيء
    و أي شيء لأجل الوطن


    إننا فعلا بحاجة الى هزة قوية
    تفيق النائم وتقول له : (( قم .. فالشان شانك و الأمر أمرك))

    فاليأس أخذ مأخذا عميقا في حياة المواطن وسيطر على إرادته الشجاعة
    وكان للفقر والجوع والحياة البائسة دور كبير في ذلك.

    واخيرا
    لا يسعني هنا إلا ان أشكرك وأقول لك بكل بساطة : ( رسالتكم تأثر في من يقرأها )


    تحياتي لك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-09
  9. mohammed

    mohammed قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-11-17
    المشاركات:
    4,882
    الإعجاب :
    0
    كان من المفروض ينزلو شريط بهذا العنوان!:confused:
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-08-09
  11. mohammed

    mohammed قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-11-17
    المشاركات:
    4,882
    الإعجاب :
    0
    كان من المفروض ينزلو شريط بهذا العنوان!:confused:
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-08-09
  13. mohammed

    mohammed قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-11-17
    المشاركات:
    4,882
    الإعجاب :
    0
    كان من المفروض ينزلو شريط عن
    الانتخابات وتحريض الناس علئ الخروج لانتخاب بن شملان!
    !:confused:
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-08-09
  15. mohammed

    mohammed قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-11-17
    المشاركات:
    4,882
    الإعجاب :
    0
    كان من المفروض ينزلو شريط عن
    الانتخابات وتحريض الناس علئ الخروج لانتخاب بن شملان!
    !:confused:
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-08-11
  17. يحيـى حميدالدين

    يحيـى حميدالدين عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-13
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0

    .

    شريط، فيديو، مهرجان، أيا كان .. فأوانه الآن ليعكس إرادة الشارع و يعدل كفة وسائل إعلام المتآمر العام في بثها لنشراتها التي تبين كيف أمسى الملايين من أبناء الشعب يبتهلون العلي القدير أن يبقي الرئيس في قصره، و يكمل به معجزة الإنجازات في ولايات تمتد حتى يبلغ عمره المديد بضع و ثمانين عاما ..
    .
    أحمد الله تعالى
    .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-08-11
  19. يحيـى حميدالدين

    يحيـى حميدالدين عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-13
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0

    .

    شريط، فيديو، مهرجان، أيا كان .. فأوانه الآن ليعكس إرادة الشارع و يعدل كفة وسائل إعلام المتآمر العام في بثها لنشراتها التي تبين كيف أمسى الملايين من أبناء الشعب يبتهلون العلي القدير أن يبقي الرئيس في قصره، و يكمل به معجزة الإنجازات في ولايات تمتد حتى يبلغ عمره المديد بضع و ثمانين عاما ..
    .
    أحمد الله تعالى
    .
     

مشاركة هذه الصفحة