كتاب آخر مثير للجدل عن أحداث 11 سبتمبر

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 581   الردود : 0    ‏2002-06-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-06-26
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    كتاب آخر مثير للجدل
    أسعد الله أوقاتكم
    أخترت لكم كتاباًُ جديداً مثير للجدل
    يدور عن وقائع 11 سبتمبر ، و لنستعرض بعض مما اجاء فيه
    ====================================


    11 أيلول 2001.. الخديعة المرعبة
    [​IMG]

    يعتقد مؤلف الكتاب تيري ميسان أن الرواية الرسمية لأحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001 عبارة عن مونتاج سينمائي لا أكثر ولا أقل، وأن الرد الأميركي في أفغانستان يفتقد العدالة والشرعية.
    فالرواية الرسمية لحادث البيت الأبيض أن طائرة بوينغ 757 تزيد حمولتها على المائة طن وتحمل 64 راكبا هبطت إلى ارتفاع 13 مترا واصطدمت بالطابقين الأرضي والأول فقط من مبنى وزارة الدفاع ولم تتضرر الساحة العشبية أو الجدار أو الموقف أو مهبط الطائرات المروحية. وكان الجزء الذي ارتطمت به الطائرة خاضعا للترميم كما كانت معظم المكاتب خالية إلا من العمال المدنيين ولذلك لم يقتل سوى 125 شخصا معظمهم من المدنيين وبينهم جنرال واحد
    لم تظهر صور الوكالات هذه الطائرة الانتحارية، وذكر قائد فريق الإطفاء أن رجاله تولوا مكافحة الحريق ولكنهم أبعدوا عن مكان هبوط الطائرة، ولم يشاهد أحد قطعا أو أجزاء من الطائرة. وعندما سئل قائد فريق الإطفاء من الصحفيين أجاب لا أعلم شيئا وأفضل ألا أتحدث عن الموضوع.

    ووفق الرواية الرسمية فإن طائرة البوينغ المخطوفة نجحت في تضليل طائرتي إف 16 كانتا تطاردانها وأحبطت نظام الدفاع المضاد للطيران في واشنطن. وهبطت هبوطا عموديا في موقف البنتاغون وهي تحافظ على اتجاهها الأفقي واصطدمت بواجهة الطابق الأرضي ولم يدخل منها في المبنى سوى رأسها، وتوقفت قبل أن يرتطم جناحاها بالمبنى، وتفتت جسمها ولم يشتعل الوقود.

    وقد جرى هذا التلفيق تدريجيا، فالبيان الأول لم يشر إلى طائرة ثم ظهرت نظرية الطائرة الانتحارية بعد نصف ساعة، وطرحت مسألة الطائرتين المطاردتين بعد يومين.

    وقال قائد قوات حلف الأطلسي في مقابلة تلفزيونية مع (CNN) علمنا من قبل عن هجوم متوقع على البنتاغون ستنفذه مليشيات يمينية متطرفة. ويرى الرئيس المصري حسني مبارك كما في مقابلة تلفزيونية مع CNN أن حادثا من هذا النوع يجب أن يسبقه طيران وتحليق مسبق في المنطقة بقدر كاف ليستطيع أن يصدم المبنى بالطائرة، وبصفتي طيارا سابقا فإنني أعرف أن الأمر ليس سهلا.

    تفسيرات محيرة
    وكلما دخلنا في تفاصيل العمليات التي جرت نلاحظ تعقيدات كثيرة لا يستقيم معها التفسير الرسمي للأحداث، فالمباني لا يمكن أن تنهار فقط بفعل اصطدام الطائرات واشتعالها ولابد من تفجير هائل حدث في الوقت نفسه في الجزء الأسفل من المبنى، كما أن البرج السابع الذي انهار لم يكن لانهياره علاقة بانهيار برجي مركز التجارة العالمي.

    وقد نقلت صور الارتطام الأول للرئيس الأميركي جورج بوش فورا عندما كان يزور مدرسة ابتدائية، وهي مشاهد لابد أنه رآها بتصوير سري سبق وكالة غاما بـ13 ساعة. وهذا البث كان مجهزا مسبقا في صالة اتصالات مؤمنة جهزت في المدرسة استعدادا لقدوم الرئيس، وإذا تمكنت وكالة الاستخبارات من تصوير الهجوم الأول فلأنها علمت به قبل حدوثه، ولكن لماذا لم تفعل شيئا لإنقاذ المواطنين؟ لقد تلقى عدد كبير من شاغلي مركز التجارة تحذيرات قبل وقوع الهجوم بساعتين، وربما يفسر هذا سبب قلة عدد القتلى نسبيا وإلا فيجب أن يقتل جميع من كان في الطوابق الثلاثين العليا وهم على أقل تقدير 4800 شخص. وهذا الاصطدام الدقيق يستحيل تنفيذه على طيار هاو وحتى محترف، ولابد أنه قد تم بتوجيه أرضي وبأجهزة مثبتة في مركز التجارة.
    دعم لوجستي أرضي
    لقد حصل الإرهابيون على دعم لوجستي من فرق أرضية وشغلوا جهاز تحكم أو جهازين، وأنذروا الناس في البرجين لتقليل الخسائر البشرية، وفجروا ثلاثة مبان بالديناميت.. كل ذلك حصل أمام أعين وكالة الاستخبارات من غير أن تحرك ساكنا، إذ من المعلوم أن CIA لها مكاتب في الطابق التاسع من مركز التجارة والبرج السابع يستخدم للتجسس الاقتصادي، وإذا كان قد جرى تحذير بالفعل فهذا يعني أن المهاجمين لم يكونوا يريدون قتل المدنيين أو يريدون قتل أقل عدد ممكن وأن هدفهم ربما كان مركز التجسس التابع لوكالة الاستخبارات الأميركية أو أهدافا أخرى ولكن ليس من بينها قتل الناس عشوائيا.

    هل يمكن أن يتم التخطيط لعملية كهذه وإدارتها ابتداء من مغارة في أفغانستان؟ وهل يعقل أن تكون جماعة من الإسلاميين نفذت هذه العملية؟

    إجراءات تناقض التفسير الرسمي
    الإجراءات والترتيبات التي أجريت لحماية الرئيس الأميركي جورج بوش ونائبه ديك تشيني لا تنسجم مع سياق الأحداث وتثير تساؤلات وشكوكا كثيرة، فقد نقل الرئيس إلى قاعدة جوية هي مقر القيادة الإستراتيجية وكان يسير وسط القاعدة وعلى طرقاتها في عربة مصفحة لحمايته من الاغتيال، فمن يمكن أن يغتاله وسط القاعدة؟ وظهر في الساعة السادسة مساء وانتهت إجراءات التخفي فماذا جرى في هذه الفترة؟ هل تفاوض مع الإرهابيين واتفق على شيء؟ هل خضع لابتزاز منهم؟ كيف تبين أن الخطر على الرئيس قد انتهى؟

    وأرغم نائب الرئيس على دخول ملجأ محصن، وتناوله رجال المخابرات بقوة وجلافة وبالكاد كانت رجلاه تلامس الأرض كما تحدث هو، وكانت وفق الرواية الرسمية طائرتان تجوبان الفضاء تبحثان عن الطائرة الرئاسية.

    لقد نشرت الصحافة نقلا عن المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر أن وكالة الاستخبارات تلقت رسالة من المهاجمين يشيرون فيها إلى نيتهم تدمير البيت الأبيض وذكرت نيويورك تايمز أنهم استخدموا في اتصالاتهم رموز تحديد الهوية والبث الخاصة بالرئاسة. وأوردت World net Daily عن مسؤولين في الاستخبارات أن المهاجمين حصلوا على الرموز التابعة للإدارات الأميركية المهمة والحساسة مثل الاستخبارات الجوية والاستخبارات البحرية واستخبارات وزارة الطاقة واستخبارات وزارة الخارجية، ومن المعروف أن كل رمز من الرموز محفوظ لدى عدد محدود جدا من المسؤولين ولا يسمح لأي كان بالاحتفاظ بأكثر من رمز واحد، وهذا يعني وجود جواسيس في أجهزة الاستخبارات أو أن المهاجمين حصلوا على طريقة كشفها، وربما لهذا السبب كان ثمة خوف من وجود قناصة في القواعد الإستراتيجية للقوات الجوية الأميركية يمكن أن يغتالوا الرئيس.

    وإذا كان المهاجمون قد حصلوا على الرموز فالأمر يتعدى الإنذار فيمكنهم مثلا تشغيل الجهاز النووي وإعطاء التعليمات للجيوش، وكانت الوسيلة الوحيدة التي تضمن لبوش السيطرة على الجيش هي وجوده شخصيا في مقر القيادة الإستراتيجية.

    وقد بثت محطة ABC في يوم الحادث مشهدا مباشرا لحريق اشتعل في مبنى تابع للبيت الأبيض ولم يعرف شيء عن مصدر الحريق أو مدى خطورته، وبعد ربع ساعة أخرجت الوكالة السرية تشيني من مكتبه وأخلت البيت الأبيض، وانتشرت حول المقر الرئاسي قوات من أفضل الرماة مسلحين بقاذفات الصواريخ لصد أي هجوم جوي.

    ولم يشر الرئيس بوش في بيانه الذي أذاعه من قيادة القوات الجوية بعد الحادث إلى المهاجمين ولم يستخدم كلمة إرهاب وألمح إلى نزاع عسكري تقليدي، وكانت ترتيبات الحماية للمسؤولين كما لو أنها لتفادي انقلاب أو أنها هي عملية انقلاب بالفعل.

    من نفذ الهجمات برأي المؤلف لم يكن متعصبا ينزل عقابا إلهيا، بل جماعة كامنة في لب جهاز الدولة الأميركي نجحت في فرض سياستها على الرئيس بوش، وبدلا من اعتبار الأمر انقلابا يهدف إلى الإطاحة بالمؤسسات فقد تم اعتباره استلاما للسلطة نفذته جماعات مخفية في المؤسسات.


    سيناريو العملية
    العرض الرسمي الذي قدم للحادث يقرر أن مجموعة من أتباع بن لادن دخلوا إلى الولايات المتحدة وتلقوا تدريبا على قيادة الطائرات وخطفها ثم تشكلوا في أربع مجموعات واختطفوا طائرات نقل باستخدام السكاكين بهدف الاصطدام بأهداف حيوية.

    وهذا العرض يعد منهجيا تحقيقا فاشلا إذ كان يجب تتبع جميع الفرضيات واقتفاء أثرها جميعا، ولكن ما حصل عكس ذلك، فقد دحضت فرضية الإرهاب الداخلي ولم تخضع للدراسة، وأصر مكتب التحقيقات على هذه الفرضية وحدها.

    إن فكرة فرق الانتحاريين غريبة فنفسية الانتحار فردية ولم تعرف في كل العمليات الانتحارية في اليابان وفلسطين أمثلة على فرق انتحارية تشكل في اللحظة الأخيرة.

    تناقض مركب
    والوصية الشهيرة التي توسع الإعلام في الحديث عنها واكتشفت منها عدة نسخ تتضمن أفكارا وعبارات تتناقض مع الإسلام وبعضها مستمد من لغة ومفاهيم "اليانكي"، وكان قادة الهجوم يبالغون في الحذر والتخفي لدرجة التردد على نوادي التعري ولكن وجد في حقائبهم كتب دينية ووصايا مبالغة في التطرف الديني!! واستطاع محمد عطا أن يتخفى تماما طوال عشر سنين ولكنه في اللحظة الأخيرة ترك مجموعة من القرائن والأدلة تكشف عنه، ورغم أنه قائد العملية فإنه يخاطر بعدم اللحاق برحلته الجوية وينجح في السفر على رحلة أخرى ولكنه يفقد حقائبه، فهذا الذي يقود وينفذ عملية معقدة يرتبك بحقائبه، والمضحك أيضا أنه عثر على جواز سفره بين أنقاض مركز التجارة العالمي!

    يقوم FBI كما يبدو باختلاق أدلة تثبت مقولته، وكان من بين اللائحة التي أعلنت لأسماء الإرهابيين خمسة أشخاص يعيشون في بلادهم ويمارسون أعمالهم، وجميع الذين وردت أسماؤهم شباب ناجحون في حياتهم ولا يعانون من قلق أو إحباط.

    واللوائح التي نشرت لأسماء ركاب الطائرات يوم 13 سبتمبر لم تورد أيا من أسماء قراصنة الجو وكأنهم انسحبوا مخلفين وراءهم الضحايا الأبرياء وأفراد الطاقم.. أو أنهم لم يكونوا موجودين بالفعل.

    المستفيد من الجريمة؟
    وكما هي الحال في كل قضية جنائية يبقى السؤال الأول مطروقا وهو: من المستفيد من الجريمة؟ يملك جهاز FBI وسائل تحقيق فعالة لتفسير عمليات التلاعب والتراجع في أسهم شركات الطيران التي تتبع لها الطائرات الانتحارية والتي تشغل مساحات واسعة في مبنى مركز التجارة العالمي، ورسائل التحذير التي سبقت العملية، وما حصل بالفعل في مبنى البنتاغون، ولكنه بدلا من ذلك بذل جهدا فائقا في إخفاء القرائن والأدلة ودعم رواية الهجوم الخارجي وابتكار وثائق باطلة.

    ويورد المؤلف معلومات موثقة عن استعداد الولايات المتحدة لغزو أفغانستان قبل سبتمبر/أيلول بعدة أشهر وأن القوات البريطانية بدأت ترتب تحت غطاء مناورات تجري في بحر عمان بنشر أسطولها وحشدت قوات كبيرة جدا على نحو غير عادي في بحر العرب، ونقل حلف الأطلسي 40 ألف جندي إلى مصر.. كل ذلك جرى قبل 11 سبتمبر/أيلول، وبعض هذه الخطط والترتيبات وغيرها كشف عنها في يونيو/حزيران 2001 وكان واضحا أنها استعدادات لعمل وشيك الوقوع.

    ولطالما كره الأميركيون أن يأخذوا زمام المبادرة في حرب ما، ففي الماضي كانوا يقدمون تدخلهم العسكري على أنه رد شرعي، ومنحتهم هجمات 11 سبتمبر/أيلول فرصة لم يكونوا يحلمون بأن تواتيهم يوما.
     

مشاركة هذه الصفحة