الخـــــــــــلايا الجذعية ...

الكاتب : مشتاق ياصنعاء   المشاهدات : 717   الردود : 2    ‏2006-08-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-09
  1. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766



    يأمل العلماء ومن ورائهم المرضى أن توفر الخلايا الجذعية البالغة علاجات ناجعة للأمراض، عبر الاستفادة من قدرة هذه الخلايا غير المتخصصة على التطور إلى أنواع عدة من الأنسجة التي أنهكها المرض أو أهلكها، وبدون إثارة مشكلات أخلاقية.

    والخلايا الجذعية هي خلايا غير مكتملة الانقسام، قادرة تحت ظروف مناسبة على تكوين خلية بالغة من أي عضو من أعضاء الجسم، وبالتالي يمكن اعتبارها نظام "إصلاح وتجديد" للجسم. وهي نوعان: خلايا جذعية جنينية تستخرج من الأجنة نفسها، وخلايا جذعية بالغة تستخرج من مختلف خلايا الجسم مثل النخاع العظمي والرئة والقلب والعضلات وغيرها.

    لكن لانتشار الاعتقاد بأن الخلايا الجذعية الجنينية تتضاعف بشكل أفضل من الخلايا البالغة، آثر العلماء استخدامها في أبحاثهم رغم كونها تثير إشكاليات أخلاقية في العلاج؛ لأنها تتضمن تدمير الأجنة المستخدمة. إلا أن العلماء بثوا الأمل أن تتربع الخلايا البالغة على عرش العلاجات بعدد من الاكتشافات التي توالت في الفترة الأخيرة، وتوجت بإعلان إنشاء مستشفى ضخم للعلاج بالخلايا الجذعية البالغة فقط.



    أمل جديد في علاج يافع



    هذا الاكتشاف مبشر، وهناك اكتشافات أخرى تدعونا لمزيد من التفاؤل؛ إذ توصل باحثون من معهد وايتهيد في الولايات المتحدة، بقيادة الدكتور رودلف جاينش، لطريقة جديدة لمضاعفة الخلايا الجذعية البالغة بسرعة كبيرة وكفاءة عالية. وارتكز بحث معهد وايتهيد على جين يسمى Oct4، وهو جزيء يكون نشطا في المراحل الجنينية المبكرة للإنسان، وظيفته تتركز في المساعدة على مضاعفة الخلايا ونموها، مع ضمان الإبقاء على الجنين في حالة عدم النضج؛ أي إبطاء معدل تخصص الخلايا؛ وهو بذلك يعتبر حارسا للخلايا يمنعها من أن تتحول إلى أنسجة بعينها. وطوال فترة عمل الـOct4 تبقى كل خلايا الجنين متطابقة، وعندما يتوقف عن العمل تبدأ الخلايا في النمو لتكوين خلايا القلب والكبد وغيرها.

    ولاختبار أثر الـOct4 على الخلايا الجذعية البالغة التي ظلت كامنة لفترة طويلة، نشّط الباحثون الجين المذكور في فئران تجارب؛ حيث أدى ذلك إلى تكون أورام بالفئران في الأمعاء وفى الجلد صاحبت إعادة تنشيط الجين، وعندما تم تعطيله تضاءلت الأورام مرة أخرى لتوضح أن العملية قابلة للعكس.

    لم يكن متوقعا أن يؤدي تشغيل أو تعطيل جين واحد إلى هذا الأثر على الأورام. الأكثر من ذلك هو أن الـOct4 يسبب الأورام بمنعه الخلايا الجذعية في هذه الأنسجة من التخصص؛ أي أنه في حال تنشيط الـOct4 تستطيع الخلايا الجذعية أن تتضاعف، وبذلك يكون الباحثون قد تغلبوا على أحد العوائق التقليدية أمام مضاعفة أعداد الخلايا الجذعية؛ حيث إنه بمجرد عزل الخلايا الجذعية من الجسم تنمو لتكون أنسجة متخصصة.


    الخلايا "البالغة" تنافس "الجنينية"

    اكتشف علماء بمستشفى الأطفال ببيتسبرج بالولايات المتحدة أن للخلايا الجذعية البالغة قدرة على التضاعف تماثل قدرة الخلايا الجذعية الجنينية؛ وهو ما يختلف عن الاعتقاد الشائع قبل ذلك بأن الخلايا البالغة تشيخ وتموت بشكل أسرع من نظيراتها الجنينية. ولكن، وبحسب دراسة وردت في عدد شهر يوليو 2005 من مجلة "البيولوجيا الجزيئية للخلية" فإن ثمة أدلة على أن شكوك العلماء حول قدرة الخلايا الجنينية البالغة لا مبرر لها.

    في هذه الدراسة استطاع د. جونى هيوارد، مدير معمل النمو والتطور في مستشفى الأطفال ببيتسبرج، وفريقه أن يضاعفوا خلايا جذعية بالغة لعدد من الخلايا يضاهي العدد الذي يصل إليه الباحثون باستخدام الخلايا الجنينية. وتقول د. بريدجيت ديزي الباحثة في معمل د. هيوارد إنها اكتشفت أن خلايا جذعية عضلية استطاعت أن تتضاعف لأكثر من مائتي ضعف؛ وهو الرقم الذي وصلت إليه الدراسات السابقة التي أجريت على الخلايا الجذعية الجنينية. أما الخطوة التالية، والتي لا تقل أهمية، فتتمثل في التأكد من قدرة الخلايا الجذعية البالغة على التضاعف بكميات كافية لإنتاج علاجات معتمدة على هذه الخلايا.





    المصدر : الملحق العلمي بمجلة العربي الكويتية عدد ديسمبر 2005
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-12
  3. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0
    الأخ مشتاق ياصنعاء :
    معلومات مفيدة .. كل الشكر والتقدير على نقلها هنا للفائدة
    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-25
  5. محب صنعاء

    محب صنعاء عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    362
    الإعجاب :
    0
    شكرا أميرة للمرور ..
     

مشاركة هذه الصفحة