أخبار اليوم

الكاتب : بنت سباء   المشاهدات : 510   الردود : 1    ‏2002-06-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-06-26
  1. بنت سباء

    بنت سباء عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-19
    المشاركات:
    87
    الإعجاب :
    0
    أخبار اليوم الأربعاء 26-06-2002

    النائب بن طالب في انتظار تدخل رئيس الجمهورية ورئيس المجلس
    الأيام 11/6

    صرح لـ الأيام الأخ د. سعد الدين بن طالب ، عضو مجلس النواب ، قائلاً : " إن ما حدث يوم أمس الأول الاحد من إساءة بالغة جداً حقي تحت قبة البرلمان اليمني ، وهو مجلس النواب وذلك عندما وجه رئي الجلسة الأخ يحيى الراعي نائب رئيس هيئة رئاسة مجلس النواب قوله : " أجلس ، احترم نفسك يا حمار " هو في الواقع إساءة بالغة لكافة أعضاء مجلس النواب وللمجلس برمته ، ذلك لأنني وبقية زملائي الأعضاء لا نمثل أنفسنا بصفة شخصية وإنما نمثل الشعب اليمني .. وإن استعمال مثل هذه اللغة من قبل أحد أعضاء هيئة رئاسة المجلس يخل يكافة لغات الأخلاق والآداب ، وخروج سافر عن الأعراف والأصول والقوانين التي تحكم الحياة البرلمانية في كل أرجاء الدنيا .. كما أن هذا الإخلال والخروج لا يمكن إلا اعتباره إهداراً وفسخاً لأبسط مفاهيم ومعايير الحقوق الديمقراطية " .

    وأضاف النائب بن طالب : " لقد حصلت الإساءة عندما اعترضت على عملية التصويت على المادة ( 35 ) من قانون الاستثمار ... لأن المادة التي طرحت للتصويت لم تكن ضمن مشروع الحكومة الذي أقرته اللجنة المختصة بمجلس النواب ، ولم يتقدم بها أحد أعضاء مجلس النواب وإنما قدمها الأخ وكيل وزارة المالية الذي لا يملك هذا الحق .. وعلى الرغم من ذلك إلاأن المادة لم تحز الأصوات المطلوبة فأراد رئيس الجلسة أن يمررها بقوله " حظيت " أي نالت الأصوات المطلوبة .. واعترضت على مثل هذا التمرير وأراد رئيس الجلسة مني السكوت والجلوس فكان أن قال ما قاله " .

    واستطرد د. سعد الدين بن طالب ، قائلاً " إن ألمي لشديد جداً لأن ما لحق بي هو جزء مما لحق بمجلس النواب برمته وهو الذي يمثل الشعب .. وكرامة كل عضو من أعضاء المجلس هي جزء لا يتجزأ من كرامة كل أعضائه .. ولوأن ما لحق بي كان على قارعة طريق لكان رأي عليه في قول المتنبي " فهي الشهادة لي بأني كامل " .. إضافة لذلك فإنني قد تعلمت في كافة مراحل التحصيل العلمي ومتخرج كطبيب جراح بدرجة أمتياز ولا تربطي بالحمير أية صلة كانت من بيع وشراء أو غيره لا في الماضي ولا في الحاضر " .

    واختتم النائب بن طالب تصريحه قائلاً : " لم أذهب إلى جلسة مجلس النواب يوم أمس الاثنين وإني أنتظر تدخل الأخ الرئيس علي عبدالله صالح ، بصفته المسؤول الأول وأعلى قمة في السلطة ، وكذا الوالد الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر ، رئيس مجلس النواب ليضعا الأمور في نصابها وأملي في ذلك كبير " .

    تصريح لمصدر مسؤول
    بالأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح
    اعتبر مصدر مسؤول في الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح التصريحات التي أدلى بها الأستاذ/ عبدالقادر باجمال رئيس مجلس الوزراء والمنشورة في صحيفة الثورة يوم الأحد 23/6/2002م العدد رقم ( 13718 ) أنها تأتي في إطار الخلط بين العمل الحزبي والعمل الحكومي ، حيث أن الاتهامات لإدارة المعاهد العلمية بالفساد كانت في إطار الحملة الحزبية التي تبناها المؤتمر لتبرير جريمة إلغاء المعاهد العلمية ، وفي حينها شكلت لجان غلب عليها الطابع الحزبي المتعنت كلفت بصرف رواتب العاملين في المعاهد العلمية يداً بيد ، وقد انتهت اللجان من عملية الصرف وتبين لها أن ما يقال من استفادة الإصلاح من رواتب العاملين في المعاهد لم يكن سوى مكايدات ، حيث تجاوز الصرف الاعتمادات المالية المصرح بها بسبب صرف مرتبات لبعض المنقطعين الذين كانت تورد مرتباتهم إلى الخزينة العامة للدولة .

    وأما الزعم بأن العاملين في المعاهد العلمية صاروا يتسلمون رواتب أكثر من السابق فإن الواقع يشهد أن هؤلاء العاملين يتعرضون اليوم للابتزاز والخصميات غير القانونية ويجري العمل على تهجيرهم من أماكن أعمالهم ومحافظاتهم بصورة استفزازية ليس فيها أي مراعاة لظروفهم ولا للمصلحة العامة .

    أما الادعاء بأن تكلفة طالب المعاهد العلمية كانت أعلى من تكلفة طالب التعليم العام فهذا غير صحيح لأن تكلفة الطالب في التعليم العام كانت أكثر من زميله في المعاهد العلمية بسبب الفساد والعبث المالي في وزارة التربية والتعليم الأمر الذي جعل وزارة التربية تطلب اعتمادات إضافية لتغطية تكاليف دمج المعاهد العلمية في وزارة التربية والتعليم .

    واختتم المصدر تصريحه بأن الشعور بالذنب قد يكون الدافع لمثل هذه التصريحات حيث كانت الحكومة اليمنية الوحيدة في العالم العربي والإسلامي التي أقدمت على إلغاء التعليم الديني ولا تزال تسعى لإلغاء مدارس تحفيظ القرآن الكريم تحت مبررات واهية ، في الوقت الذي صمدت فيه دول أخرى أمام الضغوط الأجنبية رغم تشابك مصالحها مع تلك الدول .

    وكرر المصدر اسفه الشديد لانزلاق رئيس الحكومة إلى هذا المستوى مستغلاً حضوره مناسبة رسمية لشن هجوم بنفس حزبي بحت على قوى سياسية معارضة تعتبر أحد أركان النظام الديمقراطي في اليمن القائم على التعددية السياسية.

    صنعاء 25-6-2002م


    المشترك يخوض الانتخابات بقائمة واحدة في مواجهة صارخة للحزب الحاكم
    الرأي العام 11/6

    أكدت مصادر وثيقة الإطلاع في المعارضة لـ الرأي العام أن أحزاب اللقاء المشترك التي تضم التجمع اليمني للإصلاح والحزب الاشتراكي اليمني والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري واتحاد القوى الشعبية وحزب الحق والتنظيم السبتمبري وحزب البعث القومي ستخوض الانتخابات البرلمانية القادمة في أبريل 2003م بقائمة واحدة وموحدة بناء على الأصوات التي حصلت عليها هذه الأحزاب في الانتخابات المحلية التي جرت في العام الماضي وذلك من أجل محاولة كبح جماح طغيان المؤتمر الشعبي العام " الحزب الحاكم " الطامح في الأغلبية الكاسحة التي قال عنها الشيخ / عبدالله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب وزعيم التجمع اليمني للإصلاح في مقابلة صحافية أجرتها معه قبل بضعة أيام صحيفة الحياة اللندنية أنها ستؤدي إلى إلغاء التوازنات .

    هذا وسينطوي في التحالف مع الحزب الحاكم شخصيات اجتماعية بارزة ووجاهات قبلية بالإضافة إلى حزب رابطة أبناء اليمن " رأي " بزعامة عبدالرحمن الجفري وأحزاب المجلس الوطني للمعارضة ويهدف الحزب الحاكم من خلال حصوله على الأغلبية الكاسحة تحجيم تجمع " الإصلاح " وإزاحة الشيخ / عبدالله الأحمر من رئاسة البرلمان .. برغم أن هنالك تأكيدات متداولة في الشارع مفادها أن الشيخ / الأحمر لن يرشح نفسه في الانتخابات البرلمانية القادمة .

    حقائق وأرقام تعكس نجاحات وزارة الداخلية
    الحارس 25/6

    أوضحت التقارير الإحصائية عن الجريمة في الربع الأول من عامنا الحالي 2002م بأن انخفاظاً ملحوظاً في نسبة ارتكابها مقارنة بالعام المنصرم بلغت نسبة 21 % .

    وأشارت تلك الإحصائية إلى أن جرائم الاختطاف أختفت تماماً من خارجة الجريمة مؤكدة بأن الأجهزة الأمنية لم ترصد أي جريمة من هذه النوع وفي مختلف محافظات الجمهورية منذ مطلع هذا العام وحتى وقتنا الحالي .

    وأوضحت الإحصائية بأن إجمالي الجرائم المسجلة خلال الأشهر الثلاثة من هذا العام بلغت 1186 جريمة منها 396 جريمة سرقة ، 199 جريمة سرقة سيارات .

    أماجرائم القتل فقد بلغت 224 جريمة قتل عمد ، و 70 جريمة حرابة ، وهذه الأرقام تعكس حقيقة قدرة وزارة الداخلية على احتواء الجريمة والسيطرة على حركتها .

    خلال الأسبوع الماضي :
    وفاة " 29 " شخصاً في حوادث المرور
    الحارس 25/6

    بلغ إجمالي الحوادث المرورية المسجلة خلال الأسبوع الفائت " 165 " حادثة في عموم محافظات الجمهورية ، نتج عنها وفاة " 29 " شخصاً من مختلف الفئات العمرية وإصابة " 194 " أخرين إصابة " 100 " منهم بليغة ، كما قدرت الخسائر المادية بمبلغ " 14.456.000 " ريال .

    هذا وقد توزعت تلك الحوادث ما بين حوادث الصدام والدهس والإنقلاب والسقوط من على السيارات ، وقد تصدرت حوادث الصدام حوادث الأسبوع .

    الإدارة العامة للمرور أرجعت أسباب هذه الحوادث للإهمال والسرعة الجنونية من قبل السائقين إضافة إلى الخلل الفني وعدم وجود الأنوار وانفجار الإطارات .. وكذا التجاوز الخطر وعكس الخط .

    بقرار رئيس مجلس الوزراء :
    تشكيل اللجنة الوطنية للتوعية الأمنية والوقاية من الجريمة
    الحارس 25/6

    أعلن رسمياً – خلال الأيام الماضية – عن تشكيل اللجنة الوطنية للتوعية الأمنية والوقاية من الجريمة والتي صدر بشأنها قرار رئيس مجلس الوزراء رقم " 682 " لسنة 2002م حيث تشكلت هذه اللجنة برئاسة وكيل وزارة الداخلية لقطاع خدمات الشرطة من مختلف الإدارات المعنية والمختصة في الوزارات ذات العلاقة وفي مقدمتها الإدارة العامة للعلاقات العامة والتوجيه المعنوي بوزارة الداخلية ودائرة التوجيه المعنوي بوزارة الدفاع والمؤسسات الإعلامية .

    يشار إلى أن هذا القرار يشكل خطوة إيجابية تتيح لوزارة الداخلية تنفيذ برامج شاملة ومتطورة للتوعية الأمنية، والوقاية من الجريمة تجسيداً لحقيقة المسؤولية الاجتماعية عن الأمن .



    لأسباب غير واضحة

    اعتقال أمين العكيمي بعد معركة مع قوة عسكرية في مدخل العاصمة
    رأي 25/6

    أفاد مسئول برلماني لـ راي أن دوريات تتبع القوات المسلحة اعتقلت النائب أمين علي العكيمي ، الذي ينتمي إلى حزب التجمع اليمني للإصلاح ، بزعم امتناعه عن تسليم أسلحة غير مرخصة كانت بحوزة حرساه الشخصيين .

    وقد جرى اعتقال العكيمي ، النائب عن محافظة الجوف ، مساء يوم السبت الماضي بعد أن رفض تسليم أسلحة غير مرخصة كانت بحوزة 15 من حراسه الشخصيين أثناء دخوله إلى العاصمة صنعاء ، حسب ما ذكر المصدر نفسه الذي أضاف أن معركة محدودة قد وقعت بين مرافقي العكيمي والقوة العسكرية .

    وأضاف المسئول أن سلطات الأمن أبلغت هيئة رئاسة مجلس النواب بالواقعة ولا يزال النائب معتقلاً .

    وفيما لا تزال الأسباب الحقيقية للاعتقال غير واضحة والتكهنات متعددة يرى راصدون أن الأسلحة التي كانت بحوزة مرافقي العكيمي لم تكن إلا ذريعة لاعتقال النائب البرلماني الذي يشتبه في وجود صلات له بعناصر يشتبه في انتمائها إلى تنظيم القاعدة لجأت مؤخراً إلى مناطق نائية .

    وقد تردد مطلع العام الجاري أن العكيمي قاد جهود وساطة بين السلطات واثنين من أبرز المطلوبين للاشتباه في انتمائهما للقاعدة ، وهما علي قائد الحارثي ومحمد حمدي الأهدل .

    مئات الأطفال يصابون بالعمى في مزارع القات
    رأي 25/6

    من المقرر أن يبدأ غداً الأربعاء فريق من وزارة الشئون الاجتماعية والعمل نزولاً ميدانياً إلى مناطق زراعية في محافظة صنعاء للوقوف على حقيقة إصابة المئات من الأطفال الذين يعملون في مزارع القات بالعمى جراء استخدامهم في رش المبيدات الحشرية على أشجار القات .

    وذكرت مدير عام وحدة عمالة الأطفال بالوزارة ، منى سالم ، أن الوزارة تلقت بلاغات من أكثر من جهة رسمية وغير رسمية بإصابة الكثير من الأطفال باعراض أمراض عديدة منها الإصابة بالعمى في سن مبكر بشكل كبير ومخيف ، وأضافت أن معظم أولئك الأطفال يعلمون في مزارع القات بصنعاء .

    وأشارت إلى أن لجنة التحقق سترسل إلى مناطق ضلاع همدان، وبني حشيش ، وخولان ، وسنحان ، ومأرب كمرحلة أولى .

    اهم مؤشراتها اعتقالات صعتر والعكيمي:
    ظلال امريكية تخيم على استعدادات (المؤتمر) و (الإصلاح) للانتخابات
    البلاغ 25-6-2002م
    كتب المحرر السياسي
    شهدت الساحة السياسية مؤخراً بداية الحملات الانتخابية بما فيها من توترات وردود افعال مختلفة عن الانتخابات النيابية الماضية، حيث انها تاتي هذه المرة بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر والتي اتهمت فيها الولات المتحدة المسلمين بوجه عام وذوي التوجه الاسلامي بشكل خاص بالاضافة الى ما شهدته بلادنا من ضغوطات اميركية مستمرة واتهامات بايواء عناصر من المنتمين الى القاعدة والى وجود الارضية الخصبة لظهور (الارهاب) حسب الاتهامات الاميركية وما رافق كل ذلك من سياسة اتبعتها بلادنا لتنفيذ تلك الاتهامات وتجنيبها اية تداعيات قد تؤدي اليها تلك المعلومات المغلوطة.

    وفي ظل اجواء كهذه تشهد الساحة السياسية حراكاً يغلب عليه حالة الترقب وتوجس، حيث ان الولايات المتحدة تراقب الاستعداد لهذه الانتخابات بشكل خاص نظراً لما يتمتع به التوجه الاسلامي من ثقل في الساحة وهو الامر الذي تخشى اميركا من ان يعطي التيار الاسلامي ثقلاً في مقاعد مجلس النواب وفي نفس التوقت فان الولايات المتحدة ستنظر الى بلادنا في حالة حصول التيار الاسلامي على عدد كبير من المقاعد بان ذلك مؤشراً على فشل استغلال احداث الحدي عشر من سبتمبر في ضر التوجه الاسلامي داخل اليمن بالاضافة الى ان ذلك سيؤدي في نفس الوقت الى احراج القيادة السياسية التي تسعى جاهدة الى التوفيق بين الممارسة الديمقراطية النزيهة في بلادنا وبين جعل الانظار الاميركية نحو بلادنا غير غاضبة، خاصة وان الولايات المتحدة الاميركية لم تعد تؤمن بالديمقراطية والحرية التي كانت تنادي بها بقدر ايمانها بضرورة ضر الحركات الاسلامية باية وسيلة وطريقة..

    من ناحية اخرى يجد التجمع اليمني للإصلاح بصفته الحزب الذي يمثل الثقل في التيار الاسلامي بين محاولة الحصول على اكبر عدد ممكن من مقاعد مجلس النواب وبين محاولة ارسال مؤشرات بان التجمع لايحتوى على توجهات تؤمن باستخدام العنف والغاء الاخر وانه يرى ضرورة التعاون والتفاهم مع الاخر بما في ذلك اقامة علاقات وطيدة مع الولايات المتحدة الأمريكية ، لأنه يعرف تماماً أن السياسة الأميركية في الوقت الراهن ومساعداتها لأية دولة أصبحت مربوطة بمدى تحجيمها للتيارات الإسلامية ممايجعل النظام السياسي في بلادنا بين مطرقة الولايات المتحدة الداعية إلى تقليص التيار الإسلامي وسندان الديمقراطية الذي يحتكم إلى صناديق الاقتراع أياً كانت النتائج ..

    وفي ظل هذه الأجواء فإن الولايات المتحدة الأمريكية حريصة على عدم إغلاق الملف الذي أعدته سلفاً عن اليمن وما تسميه بؤر الإرهاب الموجودة فيه ، بل وحريصة بين أونة وأخرى على إرسال بعض المؤشرات التي توجهها للنظام في بلادنا بأن أمريكا لا زالت تنظر إلى اليمن كمصدر للإرهاب ، حيث كان آخر هذه الرسائل هو التوجيهات الرسمية في الولايات المتحدة بتفتيش اليمنيين الواصلين إليها بشكل خاص مما جعل بلادنا تحتج رسمياً على ذلك .

    هذا ومن المتوقع أن تظل هذه الرسائل المتبادلة بين الولايات المتحدة الأمريكية وبلادنا قائمة، حيث كان اعتقال المهندس عبدالله صعتر – عضو الهيئة العليا للإصلاح في الضالع الأسبوع الماضي - ، وكذا اعتقال الشيخ أمين العكيمي عضو مجلس النواب و العضو البارز في الإصلاح أيا كانت أسباب تلك الاعتقالات فإن الرسالة التي أرادت الدولة إرسالها هي أنها قادرة في أي وقت على تحجيم وتوقيف المنتمين للتيار الإسلامي وأنه لا خوف من تفاعل التيار الإسلامي مع الانتخابات في ظل توجه رسمي قادر على التحرك متى ما شاء .

    مع اقتراب زيارة خاتمي لبلادنا:
    سحب جوازات اليمنيين الذين يحملون تأشرات لطهران والتحقيق معهم
    البلاغ 25-6-2002م

    علمت (البلاغ) ان الاجهزة الامنية تقوم بفحص جوازات سفر اليمنيين القادمينمن خارج الوطن وانه يتم حجز تلك الجوازات اذا ما تم اكتشاف وجود تاشيرة دخول الى (ايران) في بادرة اعتبرها مراقبون انها تاتي تجاوباً مع الاعلان الامريكي عن اعتبار طهران في (محور الشر) وان ذلك ياتي متناقضاً مع الدعوة التي وجهت للرئيس خاتمي لزيارة بلادنا والتي من المتوقع ان تتم في شهر سبتمبر المقبل وتعد تناقضاً مع تحسن العلاقات اليمنية الايرانية، من ناحية اخرى رأى المحللون ان هذه الاجراءات .....

    علاو لـ(البلاغ):
    الحكومة تؤيد عمل اللجنة الوطنية للدفاع عن المعتقلين اليمنيين في جوانتانامو
    البلاغ 25-6-2002م

    دعا المحامي محمد ناجي علاو عضو مجلس النواب –كل من له اقرباء او اشخاص معروفون ضمن المعتقلين اليمنيين في جوانتانامو بالتقدم او ا لاتصال باللجنة الوطنية للدفاع عن المعتقلين اليمنيين في جوانتانامو – التي يرأسها علاو – لتفويض اللجنة في الدفاع عن معتقلهم ومعرفة ظروف اعتقالهم واوضاعهم الحالية..

    وفي تصريح لـ البلاغ أكد علاو أن الحكومة وكل سلطات الدولة تؤيد عمل اللجنة كون عمل اللجنة حقاً من حقوق بلادنا كفلته جميع القوانين والأنظمة الدولية .مضيفاً بأن عمل اللجنة لن يؤثر مطلقاً على علاقات بلادنا بالولايات المتحدة الأمريكية التي يتفاخر مسؤولوها بأنهم رعاة حقوق الإنسان وأنصار تطبيق القوانين الدولية .

    وتوقع علاو أن تثمر جهود اللجنة في نيل المعتقلين اليمنيين في جوانتانامو حقوقهم أو جزءاً كبيراً منها " وفي مقدمة ذلك اعتبارهم أسرى حرب ومعاملتهم بشكل أفضل كما تنص على ذلك الاتفاقيات الدولية ، مشيراً إلى أن اللجنة ما زالت في مرحلة جمع المعلومات عن المعتقلين ومحاولة الوصول إلى ذويهم للحصول على توكيلات للدفاع عنهم .

    للاختطاف وجوه متعددة:
    اختطاف الفتيات والصحفيين بدلاً عن الأجانب
    البلاغ 25-6-2002م

    ارتفعت حصيلة عدد الفتيات اللاتي اختفين في ظروف غامضة خلال الاشهر الاخيرة الى اكثر من مائة فتاة وفقاً لاحصائيات صحفية نشرت الاسبوع الماضي.. وفيما اعلنت الاجهزة الامنية قبل ايام عن اعتقال شخص متهم بوقوفه وراء عمليات اختطاف لاكثر من عشرين فتاة فان مصادر اعلامية تشير الى وجود عصابات كبيرة وشبكات منظمة وراء ظاهرة اختفاء الفتيات التي برزت في الاونة الاخيرة ومعها ظاهرة اختفاء اطفال في اعمال متفاوته.

    وبينما ارجع بعض المراقبين اسباب تلاشي ظاهرة اختطاف الاجانب التي اشتهرت بها بلادنا خلال العقد الماضي.. الى الاحكام القضائية الصارمة الصادرة مؤخراً ضد عدد من الخاطفين.. فقد اعاد اخرون اسباب زيادة حجم ظاهرة اختطاف الفتيات الى تساهل الاجهزة الامنية حيالها وربما تورط اقرباء مسؤولين فيها.

    وبين النوعين السابقين لعمليات الاختطاف ظهر ايضاً نوع ثالث اطلق عليه (اختطاف الصحفيين) وذلك بعد الاعلان في الأسابيع الاخيرة عن اختفاء الكاتب الصحفي عبدالرحيم محسن والكاتب الصحفي إبراهيم حسين وتتهم أجهزة أمنية باعتقالهما وإخفائهما وفضها الكشف عن المكان الذي يتم احتجازهما فيه ..

    وعلى إثر تلك الأنواع من الإختطافات التي ظهرت إلى المعلن فإنه يسود الشارع اليمني علامات استفهام وتعجب في استمرار تلك الظواهر واتساع رقعتها وازدياد أحجامها ، والجهات المنفذة والدائمة لها ، وموقف السلطات المختصة ومن يتحملون مسؤولية أمن المواطنين تجاهها .. كما بدأت تساؤلات أخرى تنتشر بين الناس تتعلق بمستقبل البلاد والعباد في ظل وجود ظواهر خطيرة من ذلك النوع وما إذا كانت ستشمل في قادم الأيام طبقات وفئات أخرى لتصل إلى سياسيين ومسؤولين على مستويات عليا ... وأسئلة أخرى ذات أبعاد متعددة وبالغة الأهمية والخطورة .

    تعميم صعودي لائمة المساجد بعدم الدعوة لمقاطعة المنتجات الأميركية
    البلاغ 25-6-2002م

    كانت ولازالت العلاقة بين الاتجاه السلفي والحكومة في المملكة العربية السعودية تشهد بين آونة وأخرى نوعاً من الشد تعرض فيه بعض القيادات السلفية للاعتقال يتم بعدها الافراج عنهم.. وجاءت احداث الحادي عشر من سبتمبر لتمثل ضغطاً على حكومة المملكة والسلفيين على حد سواء.. وفي الاونة الاخيرة ارسلت جهة غير معلومة صورة لتعميم صادر من إدارة المساجد بوزارة الأوقاف في المملكة مكتوب عليه سري و عاجل موجه إلى أئمة المساجد يشير من خلاله إلى وجود بعض المنشورات داخل المساجد الداعية إلى مقاطعة البضائع الأمريكية ، وأن الخطباء يقومون بدعم هذا الوجه والدعوة إلى الالتزام بالمقاطعة ، وألزمت الرسالة أئمة المساجد بالامتناع عن التطرق إلى المقاطعة أو الدعوة إليها وتحميلهم كامل المسؤولية عن ما يحصل داخل المساجد ...

    وجاء فيها " يمنع منعاً باتاً توزيع أية منشورات بهذا المفهوم أو التطرق لهذه المواضيع في الخطب، فالمنابر لتوعية الناس وتبصيرهم بأمور دينهم لا لإشغالهم بما لا يخصهم ، وفي حالة تكراره سوف يحاسب الجميع بما في ذلك المسؤولين طرفكم !!

    وقد استغرب مراقبون ظهور هذه الرسالة في الوقت الراهن على صفحات الإنترنت ، خصوصاً وأن الرسالة كانت قد عممت على أئمة المساجد بتاريخ 10 / 9 / 1421هـ أي قبل عام ونصف .

    ورأى المراقبون أن تسريب هذه الرسالة جاء من قبل التيار السلفي الذي لم يعد على وفاق كامل مع التوجه السياسي لحكومة المملكة ، خصوصاً بعد تقديم المبادرة السعودية والمتضمنة القبول بالتطبيع الكامل مع العدو الصهيوني .

    اليمن تجذب الاستثمارات الأجنبية إلى حقولها النفطية
    دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تسعى اليمن إلى جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية في القطاع النفطي ولإجراء المزيد من عمليات التنقيب والاستكشافات .

    وقد نقلت AME Info الاقتصادية عن وكالة رويترز أن رئيس الحكومة اليمينية عبد القادر باجمال قد أعلن أن حكومته ستعطي مسألة التنقيب عن آبار النفط والغاز الطبيعي أولوية ومعاملة خاصة لجذب الاستثمارات.

    وتقوم الحكومة اليمنية حاليا بعرض فرص الاستثمار في 33 حقل نفطي بري وبحري، كما أن هناك ما يزيد على 24 شركة تدير أعمالها في 37 حقل نفطي

    الإصلاح» اليمني ينتقد تصريحات باجمال حول الفساد في المعاهد العلمية
    عودة 32 من العسكريين اليمنيين النازحين من دمشق

    صنعاء: الشرق الاوسط
    هاجم حزب التجمع اليمني للاصلاح الذي يتزعمه الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر امس رئيس الوزراء اليمني عبد القادر باجمال رداً على تصريحات الأخير عن الفساد في المعاهد العلمية التي كان يديرها الحزب.

    و اعتبر حزب الاصلاح اليمني اتهامات وجهها رئيس الوزراء عبد القادر باجمال لادارة المعاهد العلمية التي كان يديرها الحزب بالفساد تأتي في اطار الحملة الحزبية التي يشنها الحزب الحاكم، المؤتمر الشعبي العام، لتبرير الغاء المعاهد العلمية في يوليو (تموز) من العام الماضي.
    وقال بيان عن الامانة العامة لحزب الاصلاح، اكبر احزاب المعارضة البرلمانية، ردا على ما قاله باجمال يوم الاحد الماضي، ان ما كان يصرف على الطلاب في المعاهد العلمية ضعف ما يصرف على الملحقين في المدارس العامة «ان اللجان التي شكلت لصرف رواتب العاملين غلب عليها الطابع الحزبي المتعنت وتبين لنفس اللجان ان ما يقال من استفادة حزب الاصلاح من رواتب العاملين في المعاهد لم يكن سوى مكايدات حزبية، اذ تجاوز الصرف في هذا الامر الاعتمادات المالية المصرح بها بسبب صرف المرتبات لبعض المنقطعين الذين كانت تورد مرتباتهم الى الخزينة العامة للدولة».
    وكان باجمال قد اتهم بعض قيادات احزاب المعارضة بالفساد في ادارة المعاهد العلمية السابقة التي آلت ادارتها للحكومة بعد قرار الدمج لهذه المعاهد في العام الماضي. وقال ان المعلمين الذين كانوا يعملون في هذه المعاهد وحولوا الى وزارة التربية والتعليم يتقاضون في الوقت الراهن رواتب اعلى مما كانت عليه في المعاهد العلمية السابقة. وتساءل في هذا السياق قائلا: لمن كانت تورد تلك المبالغ؟
    واشار الى الفساد الكامن لدى البعض، سواء كانوا في المعارضة او ممن شاركوا في السلطة والذين يتشدقون دوماً بالفساد لدى السلطة، في اشارة حزب الاصلاح الذين شارك المؤتمر الشعبي العام في الائتلاف السابق الذي انفض بعد انتخابات ابريل (نيسان) عام 1997 وحصل الشعبي فيها على الاغلبية المريحة.
    وتعهد باجمال بايضاح جميع الحقائق عبر التقارير التفصيلية الشفافة التي تكشف جميع الممارسات الفاسدة، سواء تلك المتعلقة بالنيل والاستيلاء على الاراضي او المرتبطة بالممارسات العملية الفاسدة على جميع المستويات الاقتصادية والمالية والاجتماعية. وقال ان حالات الفساد السياسي لدى بعض القيادات الحزبية الذين تفوق لقاءاتهم برؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين بصنعاء لقاءات وزير الخارجية بهؤلاء السفراء فضلا عن وقوفهم في طوابير على ابواب السفارات لنقل التقارير الكاذبة والتحليلات الفاسدة والمغلوطة عن البلاد.
    وقال حزب الاصلاح ان الشعور بالذنب قد يكون الدافع لمثل هذه التصريحات حيث كانت الحكومة اليمنية الوحيدة في العالم العربي والاسلامي التي اقدمت على الغاء التعليم الديني، ولا تزال تسعى لالغاء المدارس الخاصة بتعليم القرآن الكريم.


    وكان باجمال قد قال الأحد الماضي ان ما كان يصرف على الطلاب في المعاهد العلمية ضعف ما يصرف على طلاب المدارس العامة. واتهم قيادات أحزاب بالفساد في ادارة هذه المعاهد في اشارة الى الاصلاح.
    واعتبر الاصلاح تصريحات باجمال بانها تأتي في اطار حملة الحزب الحاكم (المؤتمر الشعبي العام) لتبرير الغاء المعاهد العلمية في يوليو (تموز) الماضي.
    من جهة أخرى وصل مساء اول من امس الى مطار عدن الدولي 32 ضابطاً يمنياً من دمشق بعد نزوح قسري دام قرابة ثمانية اعوام منذ الحرب الأهلية اليمنية صيف عام 1994.
    وجاءت عودة اولئك العسكريين وبينهم عدد من كبار الضباط الذين كانوا يتولون مسؤوليات في قيادات مختلف صنوف القوات المسلحة اليمنية قبل نزوحهم الى الخارج، كدفعة من عودة طوعية جماعية مستفيدين من قرار العفو العام الذي كان قد أصدره الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ابان سير الحرب الأهلية الذي استثنى مجموعة من اطلق عليهم الـ16 شخصاً.

    قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط يزور اليمن ويلتقي الرئيس صالح
    صنعاء - قدس برس
    وصل إلى العاصمة اليمنية صنعاء تومي فرانك, قائد القوات المركزية الأمريكية في الشرق الأوسط, في زيارة قصيرة, يجري خلالها مباحثات مع المسؤولين اليمنيين, حول عدد من القضايا العسكرية والأمنية.

    وقالت مصادر إعلامية يمنية رسمية إن قائد القوات المركزية الأمريكية سيلتقي الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وعددا من القادة العسكريين والأمنيين, لبحث التعاون الأمني مع اليمن, وسبل محاربة ما تصفه عليه الولايات المتحدة بالإرهاب.

    وتترافق زيارة المسؤول العسكري الأمريكي إلى اليمن مع قيام عدد من العسكريين الأمريكيين بتدريب عناصر يمنية على كيفية اقتحام الطائرات المختطفة, وتدريبهم على محاصرة العناصر المعادية, إضافة إلى نشر عدد من الأجهزة التقنية الأمريكية لمراقبة المنافذ البحرية في سواحل عدن والحديدة وحراستها, وهي أجهزة تلقتها اليمن كمساعدات مشروطة من الولايات المتحدة منذ أشهر.

    فرانكس غادر اليمن بعد لقاء الرئيس صالح ونائبه وقيادات عسكرية وأمنية
    صنعاء - قدس برس
    قالت مصادر في السفارة الأمريكية في صنعاء إن تومي فرانك, قائد القوات المركزية الأمريكية, غادر صنعاء عصر اليوم الثلاثاء, بعد زيارة استغرقت ساعات, التقى خلالها الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ونائبه وعددا من القيادات العسكرية والأمنية في اليمن.

    وأشارت وسائل الإعلام الرسمية اليمنية إلى أن المسؤول العسكري الأمريكي التقى الرئيس صالح ونائبه اللواء عبد ربه منصور, وبحث معهما جوانب التعاون في المجال العسكري, خاصة في مجال تدريب القوات الخاصة, التي يقودها نجل الرئيس صالح, والمتخصصة في مكافحة ما تصفه الولايات المتحدة بالإرهاب, ونزع الألغام, إضافة إلى التعاون والتنسيق الأمني بين صنعاء وواشنطن, لمكافحة النشاطات المعادية للولايات المتحدة.

    ونسبت المصادر الإعلامية الرسمية إلى المسؤول الأمريكي إشادته "بتعاون اليمن في مجال دعم الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب, وتأكيده حرص بلاده على تعزيز وتوسيع آفاق التعاون المشترك بين البلدين في مختلف الجوانب", على حد تعبير المصادر.

    وتزامنت زيارة المسؤول العسكري الأمريكي إلى اليمن مع قيام عدد من العسكريين الأمريكيين بتدريب عناصر يمنية على كيفية اقتحام الطائرات المختطفة, وتدريبهم على محاصرة العناصر المعادية, إضافة إلى نشر عدد من الأجهزة التقنية الأمريكية لمراقبة المنافذ البحرية في سواحل عدن والحديدة وحراستها, وهي أجهزة تلقتها اليمن كمساعدات مشروطة من الولايات المتحدة منذ أشهر.



    مسؤول حكومي يمني لـ"قدس برس":
    نرحب بخطاب بوش ونتحفظ على دعوته لتغيير القيادة الفلسطينية
    صنعاء - قدس برس
    في أول رد فعل رسمي, رحبت الحكومة اليمنية اليوم, بما جاء في خطاب الرئيس الأمريكي جورج بوش من أفكار وتصورات, وصفها بالإيجابية, وتحفظ المصدر عما طرحه الرئيس بوش بشأن استبدال القيادة الفلسطينية.

    وقال مصدر حكومي يمني لوكالة "قدس برس" إن "اليمن يعبر عن ترحيبه بما ورد في خطاب الرئيس الأمريكي جورج بوش من أفكار إيجابية في ما يتعلق بإقامة الدولة الفلسطينية, والانسحاب الإسرائيلي الكامل إلى حدود الرابع من حزيران (يونيو) 1967, وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي المحتلة, وفقا لقرارات الشرعية الدولية 242 و 338, الذي ترى الحكومة اليمنية في تنفيذها, بما فيها إنهاء الاحتلال, وكل الأنشطة والأعمال الاستيطانية والعدوانية على الشعب الفلسطيني, بأنها كفيلة بإحلال السلام العادل والشامل في المنطقة, والسبيل الوحيد لإنهاء كل عمليات العنف".

    وأعلن المصدر عن تحفظه على الفقرة المتعلقة بتغيير السلطة الفلسطينية الحالية. وقال "فيما يتعلق بما جاء في خطاب الرئيس الأمريكي بوش بشأن تقويم الوضع الفلسطيني القيادي, فإن الحكومة اليمنية ترى أن هذا شأن فلسطيني داخلي, وحق ديمقراطي, وثابت, للشعب الفلسطيني في اختيار قياداته, على كافة المستويات, والشعب الفلسطيني وحده فقط, هو الذي يقرر هذا الأمر, وفقا للقوانين واللوائح المنظمة للسلطة الفلسطينية", حسب قوله



    الحكومة اليمنية ترحب بتوقيع اتفاق الحدود بين الإمارات وعمان
    صنعاء - قدس برس
    أعلنت الحكومة اليمنية مباركتها وتأييدها الكاملين للاتفاق الحدودي بين دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان.

    وجاء في بلاغ صحفي صادر عن مجلس الوزراء اليمني, بثته وكالة الأنباء اليمنية مساء اليوم, "أن الجمهورية اليمنية ترحب ترحيبا حارا بالاتفاق الحدودي بين كل من سلطنة عمان ودولة الإمارات العربية المتحدة, الشقيقتين, اللتين توصلتا إلى توقيع اتفاق نهائي, على وثائق الحدود بينهما".

    وأضاف البلاغ "أن القيادة السياسية والحكومة اليمنية إذ تنظران إلى هذه الخطوة بأنها تمثل إحدى ركائز الأمن والاستقرار في الجزيرة العربية, فإنها تمثل في نفس الوقت إنجازا ومكسبا قوميا عربيا", حسب ما جاء في البلاغ.



    مؤتمر وطني باليمن يحذر من مخاطر القات
    البيان :

    عقد مؤخراً في اليمن، وبعد طول انتظار، مؤتمر وطني بشأن القات، شارك في تنظيمه وزارة التخطيط والتنمية ووزارة الزراعة بالتعاون مع البرنامج الانمائي للامم المتحدة والبنك الدولي. واعتبر هذا المؤتمر دلالة على الاهمية المتزايدة لظاهرة ،

    زراعة القات واستهلاكه وتعاطيه وسط اليمنيين الى درجة جعلت هذه العشب الأخضر يحتل مكانة كبيرة في حياة اليمن واليمنيين نتيجة لاتساع نطاق تأثيراته على الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والزراعية والثقافية والصحية. وأعطى الحشد الكمي والنوعي للمشاركين في هذا المؤتمر من مختلف التخصصات والميادين دلالة واضحة على أهمية تأثير القات وتداخل اشكالاته المعقدة والمركبة الى الحد الذي حتم على مختلف المعنيين التصدي لهذه الظاهرة بمنظور يراعي حقيقة كونه أصبح واقعاً اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً لا يمكن القضاء عليه بسهولة.

    بدا جلياً من خلال الاوراق المقدمة للمؤتمر الوطني بشأن القات الذي عقد في 6 و7 ابريل من النقاشات التي دارت حول تلك الاوراق ان ظاهرة زراعة القات وتعاطيه في اليمن اصبحت مشكلة لها ابعادها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والصحية الى درجة تجعل من حلها او التصدي لمخاطرها تتطلب استحضار كل تلك الابعاد وأخذها في الاعتبار لصياغة سياسة عقلانية وترشيدية لهذه المشكلة.

    واستعرض مختصون وباحثون ينتمون الى حقول علمية ومعرفية، استعرضوا الجوانب السلبية والايجابية لظاهرة انتشار زراعة القات واستهلاكه في اليمن، وحول القات والصحة أبرز المشاركون ان التأثيرات الصحية لتعاطي القات مشابهة الى حد ما لعقار «الامفيتامين» من حيث التركيب الكيميائي استنادا الى أبحاث وتجارب علمية حيث ان مادة «ايكافينون» و«إيكابتين» الموجودتان في «القات» لها التأثيرات نفسها لعقار الامفيتامين على الجهاز العصبي المركزي والمحيطي، اضافة الى احتواء «القات» على مواد اخرى فعالة مثل «حامض التانيتل» ذو التأثير القابض على الجهاز الهضمي وبعض الفيتامينات والمعادن وان القات يحدث اضراراً صحية كثيرة كاضطراب المشاعر والوجدان والاكتئاب والارق ويفاقم من أمراض الذهان ـ ارتفاع مستوى ضغط الدم الشرياني، ومعدل النبض ـ والتهاب الفم والارتداد المعدي والتأثير السمي على الكبد والتهابه نتيجة لوجود بعض المبيدات ويتسبب في نقص معدل وزن المواليد للأمهات اللاتي يتعاطين «القات» خلال الحمل.. وتظهر المادة الفعالة للقات في حليب الام.

    كما ان الاستخدام العشوائي للمبيدات الكيميائية خاصة المحرم منها دولياً والمركبات الخطيرة منها والمبيدات الفسفورية العضوية جميعها تستخدم في مثل القات وتتسبب بأضرار كبيرة على مستهلكيه وأثبتت التحاليل الدقيقة ان الباحثين تعرفوا على التركيبات الضئيلة في المبيدات الهيدروكربونية المكلورة في مختلف صور الحياة وحتى في أنسجة الانسان والطفل والجنين، وأن المبيدات الفسفورية العضوية المستخدمة على أوراق «القات» اغلبها سموم عصبية تسبب ظهور أعراض السمية العصبية المتأخرة عند الإنسان.

    وأوضح المشاركون أن «القات» يلحق اضراراً بالبيئة ويتسبب بإهدار الموارد الاقتصادية من أراض ومياه والتوسع في زراعته يأتي على حساب المحاصيل الرئيسية النقدية والعديد من المبيدات المستخدمة على شجرة القات تركيباتها الكيميائية تجعلها اكثر ثباتا في البيئة ولها خاصية عالية للذوبان في الدهون حيث تعتبر المسئولة عن تثبيط مستويات المناعة في الجسم مما يؤدي الى انتشار الامراض السرطانية وتنتقل الى الجنين في المحيط البيئي محدثة تراكماً داخل الانسجة الجنينية وبالتالي فهي تهدد الصحة العامة للسكان.

    مكونات المجتمع وحسب الأوراق المقدمة للمؤتمر يسبب القات تأثيرات اجتماعية تمتد الى مختلف مكونات المجتمع اليمني ابتداء من الاسرة التي ينعزل افرادها عن بعضهم البعض وإهمال الأطفال وتشتتهم بسبب الجلسات الطويلة التي يقضيها رب الاسرة في مضغ القات كما ان القات يساهم في إعادة انتاج الثقافة التقليدية اذ تعمل جلسات القات على تكريس معايير التمايز الاجتماعي، ومن تلك المجالس التي تؤمن فضاء لعدم المساواة نتيجة لما يحظى به مرتادو تلك المجالس من تقدير وتبجيل تبعا للمكانة الاجتماعية والوجاهة التي تزيد من تأكيد ظاهرة التمايز الاجتماعي داخل المجتمع وتمتد تأثيرات تعاطي القات الى تحديد النظام الغذائي المتبع لدى مستهلكيه اما لما يخصص له من ميزانية الاسرة واما بغرض اتباع وجبات محددة من اجل تعاطيه او مما يزيد من تراجع الشهية عند متعاطيه.. وتبرز خطورة مشكلة زراعة القات وتعاطيه على اكثر من مستوى حيث تستحوذ زراعة القات على الاراضي المخصبة ويساهم المردود المادي لزراعته في الانصراف عن زراعة المحاصيل الزراعية الاخرى ذات العلاقة بالأمن الغذائي وتتأثر زراعته بالمواد المائية السطحية والجوفية على حد سواء ووصل في مناطق كثيرة الى تهديد نضوب الاحواض المائية كما هو الحال في حوض صنعاء والنتيجة تدهور الوضع المائي في اليمن الى درجة مغلقة حسب تلك الدراسات.

    واشار المشاركون ان القات يمتد تأثيره الى الاقتصاد الكلي في البلاد حيث يساهم القات في الدخل الحكومي في اتجاهين اما كضرائب على استهلاكه، وإما كزكاة يؤديها المزارعون على زراعة القات ويساهم في تأمين فرص عمل كبيرة، اما في زراعته وتسويقه ونقله وبيعه كما ينجم عن تعاطيه اهدار ساعات عمل كثيرة في البلاد حتى غدا يشكل عقبة في طريق التنمية نظرا لما يسببه في اهدار الوقت وتبدو مساهمة القات حاضرة حضوراً كبيراً في الاقتصاد الريفي حيث يعتبر القات استثماراً اسرياً يعمل فيه جميع افراد الاسرة القادرين على العمل من الجنسين في المراحل الاولى لانتاجه الى تسويقه وبيعه وبالتالي يعمل على توسيع شريحة المستفيدين من زراعته والاتجار به ويرتبط بأنشطة متعددة ترتبط به وتدور معه.

    ولوحظ من خلال الاوراق المقدمة للمؤتمر تعرض كل دراسة من الدراسات المعروضة الى جملة من التوصيات المتعلقة بالموضوع الذي تثيره بيد أن الجامع بين تلك التوصيات كلها اتفاقها على ان توسع ظاهرة زراعة القات وتزايد انتشار تعاطيه خلال السنوات الاخيرة وما ينجم عنها من آثار تتطلب وضع تصورات عملية لمعالجة هذه الإشكالية، تشمل التوعية بمخاطر تعاطي القات والآثار التي يتركها على الصحة والمجتمع وعلى الاقتصاد والثقافة السائدة في البلاد وربط تحصيل ضرائب القات بحجم المساحات المزروعة وتفعيل القوانين والتشريعات الخاصة بتداول واستخدام المبيدات والاتجار بها ودعوة الجهات المعنية على اتباع طرق حديثة في احتساب المساحات الحقيقية المزروعة بالقات لمعرض التقديرات الحالية التي تجانب الدقة وانشاء صندوق خاص بتحصيل الضرائب وتوجيهها لتشجيع الزراعات البديلة والتوسع بالأبحاث والدراسات حول البدائل الزراعية الممكنة في اليمن واتخاذ اجراءات عملية لترشيد استخدام المياه والتوسع بإقامة وإنشاء السدود لتعويض إهدار المخزون المائي وتحديد انواع المبيدات الكيميائية المسموح استخدامها على القات، تعديل المقررات الدراسية وتضمينها التوعية بمخاطر تعاطي القات والشراكة بين الدولة والمجتمع المدني للقيام بتلك التوعية.

    ويلاحظ التقاء جميع التوصيات عند نقطة واحدة وهي ان الظاهرة هي من التوسع والحضور الذي يصعب معالجتها بإجراء احادي وانما بمنظومة اجراءات متكاملة ومتناغمة.

    على ان ما يمكن تسجيله على تلك التوصيات التي خرج بها المؤتمر هو غياب رؤية عملية لكيفية الحد من ظاهرة تزايد زراعة هذا العشب الاخضر اذ خلت تلك التوصيات من الإشارة الى اتباع اساليب محددة وعملية تحول دون تزايد رقعته الزراعية بالوتيرة الحالية التي تتزايد من عام الى اخر، وحسب ما عبر عنه بعض المشاركين في المؤتمر كان من الأجدر الخروج برؤية عملية توصي بحصر نطاق زراعته في حدود ضيقة تأخذ في الاعتبار حجم الاسرة وحدود الملكية والحيازة الزراعية لها، بحيث يحظر على كل اسرة مكونة من عدة افراد ان تزيد من مساحة استزراعها للقات في نطاق معين وكذا حظر زراعة القات في الاراضي السقوية لما لذلك من تأثير على المخزون المائي غير ان ما اخذ على هذه الاراء هو استحالة تطبيق سياسة رقابية فاعلة على مستوى مختلف المناطق لما تطلبه تلك الرقابة من توفير الامكانات المادية والفنية اللازمة للقيام بهذا العمل.

    ويخلص المتابع لوقائع وفعاليات المؤتمر الى ان المحصلة النهائية كانت فقط محصورة في جانب التوعية والارشاد بمخاطر القات بين مختلف المعنيين والمشاركين فيه فيما كان الاعتقاد المهيمن والمسيطر على الجميع هو الثقل الاقتصادي الذي يلعبه القات في الواقع اليومي اليمني.

    القات في أرقام تزايدت الرقعة المزروعة بالقات من 43000 هكتار عام 1972م الى حوالي 250000 هكتار بلغ اجمالي تكاليف الانتاج بالمتوسط حوالي 650.000 ريال لكل هكتار سنويا يعطي الهكتار الواحد حوالي 290800 تخزينة او 15 طناً سنوياً.

    يصل العائد الصافي للهكتار الواحد الى 8 ملايين ريال ومتوسط دخل الاسرة الاتي من متوسط حيازة القات وهي 5034 هكتاراً يبلغ 20730.000 ريال ومتوسط دخل الفرد حوالي 250.000 ريال سنوياً.

    متوسط الاجر اليومي للعامل في القات 700 ريال تشمل الغذاء والقات واحياناً الدخان.

    82% من اجمالي تكاليف انتاج القات تذهب للعمالة ويحتاج الهكتار الى 777 يوم عمل سنوياً.

    يوظف القات حوالي 777.000 عامل وعاملة اي 24% من اجمالي القوى الزراعية العاملة اذا اعتبرت المساحة الاجمالية للقات 102934 هكتاراً و10943.000 عامل وعاملة وبنسبة 95%.

    متوسط الانفاق على القات حسب مسح ميزانية الاسرة لعام 1998م بلغ 28% من ميزانية الاسرة ويحتل الانفاق على القات المرتبة الثالثة من سلم الانفاق الاسري بعد الحبوب والمنتجات الحيوانية وباستبعاد المواد غير الغذائية وسلع الترف والخدمات تقلصت مساحة الاراضي المزروعة بالحبوب خلال الفترة 1970 ـ 1996 من 85% الى 61% من اجمالي المساحة الزراعية وارتفعت مساحة زراعة القات خلال الفترة ذاتها من 3% الى 7%.

    بلغت مساحة القات 95% من مساحة زراعة القمح اي ثلاثة اضعاف مساحة البن بل وتجاوزت مساحة الخضروات والفواكه عام 1997م.

    صدر القانون ضريبة القات بنسبة 10% من قيمة القات وقانون رقم «3» لعام 1980م وارتفعت النسبة الى 20% «قانون رقم 70 لعام 1991م» وطبقاً للحسابات الحكومية ينبغي ان يبلغ القات نسبة 15% تقريباً من الدخل الحكومي من الضرائب الا ان نسبة تلك الضرائب متدنية حيث 70 الى 90% من ضرائب القات لم يتم جبايتها نظراً لظاهرة التهرب الضريبي وفي عام 1998م فقدت ميزانية الدولة ما يقدر بين 4.239 ملايين ريال و16321 مليون ريال بسبب التهرب الضريبي.

    تناقص انتاج الحيوي من 275.000 طن عام 1975م الى 720.000 طن في عام 1997م فيما ازداد انتاج القات خلال الفترة ذاتها من 31.390 طناً الى 88.772 طناً.

    في عام 1990م تجاوزت واردات القمح والدقيق 800.000 طن للعام الواحد وتزايدت الى 2 مليون طن حتى نهاية 1996م وارتفعت عام 2000م الى 2.300.000.

    تقدر الاحتياجات المائية للمحاصيل م3 /هكتار الذرة الرفيعة 4577 الذرة الشامية 5040 قمح 5040 قطن 7056 سمسم 5645 طماطم، 6048 بطاطا، 5040 بصل، 5544 فرعيات، 6250 موز، 19978 قات، 90109010 ـ 13360 ـ تبغ 8080.

    يحتوي القات على العناصر التالية لكل 100 جرام من الاوراق والاخصاب الطرية.

    بروتين 205 جرامات الياف 207 جرامات فيتامين «ج» 130 ـ 160 مليجرام، نياسين 1408 جرامات ثيامين 0.05 مليجرام ريبو فلافين 0.05 مليجرام.

    بروتين 108 ملجم ماغنسيوم 147 ملجم كالسيوم 290 ملجم ـ حديد 18.5 ملجم، في دراسة تناولت 1141 ولادة في عام 1984م.

    اتضح ان الوزن الولادي المنخفض «اقل من 2500 جرام» كان 21.5% بين مواليد لأمهات يتناولن القات مقارنة بـ 35% لامهات يتناولن القات احيانا و27% للمتناولات بشكل معتاد.

    في عام 1995م اوضحت دراسة ان 25% من المواليد كانوا خفيفي الوزن لـ 773 ام تتناول القات مقارنة بـ 20% لمواليد خفيفي الوزن بـ 1469 لا تتناول القات. بلغت كميات المبيدات التي استوردتها اليمن خلال العام 1998م 2305 اطنان.في عدن عندما منع القات عام 1957م نقص استعمال الاقراص الملينة بنسبة 90% للسنة عاد بعد رفع الحظر.

    دراسة المانية اثبتت ان نسبة السموم المتبقية على أوراق واغصان القات تفوق النسبة المسموح بها عالمياً بمعدل 1.2 ملج.

    ترحيب مصري وأردني ويمني بالخطاب وتأييد أوروبي مع استثناء سويدي


    عواصم: «الشرق الأوسط» ووكالات الانباء
    اتسمت معظم ردود الفعل العربية الرسمية بالترحيب بخطاب الرئيس الاميركي جورج بوش باستثناء سورية التي اعتبرت ان الخطاب «تجاهل الاحتلال الاسرائيلي» للأراضي الفلسطينية، ولبنان الذي اعتبر على لسان رئيسه اميل لحود الخطاب رأيا شخصيا. ووصفت مصر على لسان الرئيس حسني مبارك الخطاب بأنه «متوازن الى حد كبير». وقالت الحكومة الاردنية ان الخطاب جاء منسجما مع الموقف الاردني، واعتبرته بداية لنهاية النزاع بين العرب والاسرائيليين. ورحبت الحكومة اليمنية و قطر والبحرين بالخطاب وبأفكار إيجابية فيه.
    وايدت روسيا البيان بتحفظ. وكان موضوع عرفات هو نقطة تحفظ معظم الدول الاوروبية مع ما جاء في الخطاب. فقد اكدت فرنسا، التي قالت ان ما يتعلق بموضوع الدولتين يتطابق مع الموقف الفرنسي، ان الشعب الفلسطيني هو وحده صاحب الحق في اختيار قيادته.
    وتبنت الموقف نفسه بريطانيا التي قال وزير خارجيتها جاك سترو «اننا سنتعامل مع عرفات في حال اعيد انتخابه». وكانت وزيرة الخارجية السويدية آنا ليند اكثر حدة في انتقادها لموضوع اقصاء عرفات، اذ قالت انه غير مقبول.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-06-26
  3. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    المساله تدخل ظمن عاداتنا وتقاليدنا

    بسيطه هجر ثور يقع للزعلان ونشلها بوجيه الرجال خلاص
     

مشاركة هذه الصفحة