اليمن العمق الاستراتيجي لدول الخليج!!!!!!!!!!

الكاتب : The_Chosen   المشاهدات : 358   الردود : 0    ‏2006-08-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-09
  1. The_Chosen

    The_Chosen عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-24
    المشاركات:
    59
    الإعجاب :
    0
    عقب التصريح الذي أدلى به الملك عبدالله بن عبدالعزيز وزيارة ولي العهد الأمير سلطان بن عبدالعزيز نشرت الصحف في المملكة انضمام اليمن لمجلس التعاون، وان مجلس الشورى وافق على انضمام اليمن إلى مجلس التعاون الخليجي، وهذا يعني تعديل الميثاق، وهو لا يتم إلا بعد موافقة مجلس التعاون على انضمامه، وهذا تعزيز لمسيرة مجلس التعاون.
    اليمن السعيد - كما يقال عنه - غذى البلاد العربية بالعرب الأمحاح، إذ هاجرت من اليمن الغساسنة إلى الشام، والمناذرة إلى العراق، والأوس والخزرج إلى المدينة المنورة، وهكذا بقية القبائل امتدت داخل الجزيرة العربية، فكانت هجرات اليمنيين تسير كالسيل والأمواج على فترات من الزمن، ذلك لأن أرض اليمن محدودة ولا تتسع لكل سكان اليمن، فالهجرات متوالية حتى بلغت أصقاع الدنيا في أوروبا وأميركا، وأسهموا في الحضارة العالمية منذ دولة سبأ وبلقيس إلى يومنا الحاضر.
    وكانت اليمن من أول البلدان التي حظيت بعناية رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأرسل إليها الصحابي الجليل معاذ بن جبل للدعوة، واستقبل وفود اليمن للمبايعة والدخول في الإسلام.
    واستمر اليمن في الانتماء إلى الدولة الإسلامية في عهود الخلافة الأموية والخلافة العباسية والخلافة التركية حتى انضمامها إلى هيئة الأمم المتحدة. وكانت اليمن من المؤسسين للجامعة العربية، ثم عضواً في منظمة المؤتمر الإسلامي.
    وبلد لها هذا التاريخ الناصع والجغرافيا الفريدة حري بها أن تكون عضواً في مجلس التعاون لدول الخليج العربية، فهي مطلة على الخليج العربي عن طريق بحر العرب، إضافة إلى الجوار والتواصل والتراحم السكاني والبشري.
    وما اتخذته قمة مجلس التعاون لدول الخليج العربية بإدخال اليمن في بعض نشاطات دول الخليج العربية الاقتصادية والرياضية والصحية ما هو إلا خطوات تمهيدية لاكتمال انضمامها إلى عضوية المجلس. وأخيراً فإن المؤتمر الوزاري الأخير الذي عقد في آخر شهر محرم لعام 1427هـ، في مدينة الرياض في حضور ممثل لجمهورية اليمن هو خطوة تقدمية في هذا السبيل.
    وإن ما قامت به السعودية من تأهيل اليمن للدخول والانضمام إلى مجلس التعاون من خلال مجلس التنسيق السعودي اليمني في دورته السابعة واعتماد الخطة الثالثة للتنمية في اليمن التي تمولها المملكة عبر بناء التجهيزات الأساسية من طرق وكهرباء ومياه ومواصلات وصناعة بمساندة رجال الأعمال السعوديين ودور القطاع الخاص السعودي في هذا المجال، كل هذه الإجراءات ستؤدي إلى انضمام اليمن إلى مجلس التعاون لدول الخليج العربية، حتى يعم الاستقرار في الجزيرة العربية ودول الخليج العربية.
    إن اليمن أرضاً وشعباً يعتبر عمقاً استراتيجياً لدول الخليج العربية ومكملاً لها، وستضيف اليمن إلى دول الخليج العربية بعد اكتمال انضمامها إلى مجلس التعاون مصدر قوة بشرية واقتصادية وسياسية وثقافية وأمنية لدول الخليج العربية. فمن الناحية البشرية فإن العنصر اليمني يعتبر قوة عاملة يساعد في التنمية والإحلال للعمالة الأجنبية. ومن الناحية الاقتصادية فإن التبادل التجاري وإقامة المشاريع التنموية يزيد من النمو الاقتصادي للجميع.
    وأما من الناحية الثقافية فإن الثقافة العربية في اليمن غنية بما فيها من قوة اللغة العربية واللسان العربي والشعر العربي الفصيح والتاريخ العربي العميق الجذور، كما ان انضمام اليمن إلى مجلس دول الخليج العربية يضيف قوة إلى القوة الأمنية للمحافظة على الأمن والاستقرار ويكبح جماح الإرهاب، ويعد سداً أمنياً ضد أي اعتداء أو غزو خارجي بما حباها الله من موقع استراتيجي على البحر الأحمر وباب المندب وبحر العرب. وفي كل هذه العوامل نجد أن العامل السياسي بانضمام اليمن إلى مجلس التعاون يزيد هذه الدول قوة، ويحقق مبدأ الوحدة العربية، ويوحد وجهات النظر في المنظمات الدولية، ويؤكد أن اليمن جزء من الجزيرة العربية والخليج العربي والنسيج البشري العربي.

    (يوسف السلوم الحياة )
    عضو مجلس الشورى السعودي
    _________________
    منقول..............:)
     

مشاركة هذه الصفحة