إلى متى التباطؤ يا مشترك ؟ ..

الكاتب : فادي عدن   المشاهدات : 762   الردود : 14    ‏2006-08-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-08
  1. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    يقوم النظام ورمزه باللعب على كل الحبال ويعزف كل الألحان
    ويسلك كل الطرق ولكنه يختار أكثرها شبهة وبعداً عن الحق
    و لا يسلك الطريق الوحيد للخير والصلاح
    وهو الإلتزام بما يوقعه من عهود ومواثيق
    فقد رأيناه بالأمس يدوس على وثيقة العهد والإتفاق
    ويعلن الحرب عليها بالرغم من أنه أول من وقعها
    واليوم يتلاعب بإتفاق المبادئ الموقع مع المشترك
    ويتجاهل بنوده ويتعامل معها وكأنها لم تكن
    ويخرق القوانين والدستور ويتعامى عن كل القواعد والأصول المرعية
    في أبسط الأشكال الديمقراطية تواضعاً
    والمشترك يهدد ويندد ولم يخرج من الأقوال إلى الأفعال
    لا نطلب منه القيام بثورة حمراء
    واحدة برتقالية تكفي
    الشارع معبأ من دونهم
    فقد طحنته طحناً سياسات النظام ورمزه
    وهو لا يحتاج إلى الكثير من الدفع والتحريض
    القليل منه سيؤدي الغرض
    أما إنتظار المشترك للفارس الذي سيأتي على حصان أبيض
    ليعطيه ما يريد ويتمنى سيوصله إلى طريق الخسران
    سيخسر كل هذا الزخم الذي أوجده ترشيح فيصل بن شملان
    وبرنامج الإصلاح الذي أقرته أحزابه
    سكوت المشترك عن الفعل وإكتفائه بالقول حتى الآن يضره
    وحتى لو تحرك فيما بعد سيكون قد أضاع الفرصة المناسبة
    التحرك المبكر يعني الضغط على النظام من أجل تنفيذ
    إتفاق المبادئ أما التأخير فمعناه ذهاب الوقت
    وسيعني "هارد لك " يا مشترك في المرة القادمة بعد السبع العجاف الأخرى
    على المشترك تحريك الشارع الآن واليوم قبل الغد وإلا سيكون الندم نصيبه غداً
    يراهن النظام على تهاون المشترك وتراخيه
    ويجب منعه من كسب الرهان بأي ثمن

    إليكم ما نشرته صحيفة الأيام العدنية صباح هذا اليوم
    ويتعلق بالموضوع



    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    قحطان: سنلجأ إلى الشعب لنقول إن هناك مخالفات قانونية وخروقات للدستور

    صنعاء «الأيام» محمد فارع الشيباني:


    محمد قحطان
    عقدت أحزاب اللقاء المشترك أمس مؤتمرا صحفيا في مقر الحزب الاشتراكي اليمني بالعاصمة صنعاء ترأسه الأخ محمد قحطان، الناطق باسم أحزاب اللقاء المشترك,وفي بداية المؤتمر قرأ على الحاضرين بيان بعنوان «بيان صادر عن اللقاء المشترك بشأن الممارسات المخلة باتفاق المبادئ والمخالفات التي تحول دون اجراء انتخابات حرة ونزيهة».

    وقد فصل البيان المخالفات حيث جاء في الفقرة الأولى منه ما يتعلق بإصلاح الإدارة الانتخابية، وفي الفقرة الثانية ما يخص السجل الانتخابي، وفي الثالثة حيادية وسائل الإعلام، والرابعة حيادية الوظيفة العامة والمال العام، والأخيرة حيادية القوات المسلحة والأمن.

    أما في مقدمة البيان فقد أعربت أحزاب اللقاء المشترك عن شكها في انعقاد انتخابات نزيهة، مشيرة الى أن اللقاء المشترك «يجدد اليوم موقفه من الخروقات والمخالفات التي طالت اتفاق المبادئ منذ التوقيع عليه في 18/6/2006م بما في ذلك المخالفات القانونية التي تقف حائلا دون اجراء انتخابات حرة ونزيهة».

    بعد ذلك فتح باب الأسئلة والاستفسارات أمام الصحفيين الحاضرين.. وقد تركزت الأسئلة المطروحة حول: ألا ترون أنكم رجعتم تشكون مرة أخرى بدلا من اتخاذ موقف؟ ماهي الخيارات المتاحة امامكم الآن؟ هل لديكم في الأصل أي خيارات بعد تمثيلكم في اللجنة العليا للانتخابات؟ ما هو موقفكم من ترشيح المجيدي؟

    وقد قام ممثلو احزاب اللقاء في المؤتمر بالرد على تلك الأسئلة بالتناوب واحيانا بالتعاون واحيانا أخرى كان الأخ محمد قحطان يتدخل لتصحيح بعض ما يقوله زملاؤه، فمثلا كان الرد على سؤال حول ترشح الأخ المجيدي للرئاسة، هو «ان مرشح اللقاء المشترك هو فيصل بن شملان، اما المجيدي فهو مرشح السلطة وهو جزء من فساد السلطة»، فقد تدخل الأستاذ محمد قحطان، محاولا التخفيف من كلمة زميله بقوله: « المجيدي انسان جيد وله الحق في الترشح».. فيما تركزت الردود على الأسئلة المطروحة حول ما يلي:

    ـ ان الخيارات الموضوعة أمام اللقاء المشترك هو التعامل بجدية وسوف تكون خيارات مدروسة وان كل الخيارات تصبح مفتوحة، نحن سنلجأ الى الشعب وسوف نقول ان هناك خروقات للدستور وسنقول ذلك امام محكمة الشعب.

    ـ من المحتمل ان يعقد ممثلا اللقاء المشترك في اللجنة العليا للانتخابات مؤتمرا صحفيا لكشف الخروقات للشعب.

    ـ ان استمرار خروقات اللجنة العليا للانتخابات قد يؤدي الى انفجار قد تسمعونه في احد المؤتمرات.

    ـ في تعليق للأخ محمد قحطان، جاء : «في السجل الانتخابي اسماء وصور 8 آلاف من الفنانين والفنانات بينهم نانسي عجرم، وصور من الدعاية والإعلانات التجارية، نحن نتساءل لماذا لم تتحرك اللجنة العليا للانتخابات لتصحيح هذا الخلل».

    وقد حضر المؤتمر الصحفي ممثلون للصحف المحلية والخارجية ومراسلو الفضائيات العربية.

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    بيان صادر عن اللقاء المشترك بشأن الممارسات المخلة باتفاق المبادئ والمخالفات التي تحول دون إجراء انتخابات حرة ونزيهة .. التمسك بضرورة التنفيذ الدقيق والأمين لاتفاق المبادئ

    صنعاء الأيام»:


    المؤتمر الصحفي
    صدر امس عن المؤتمر الصحفي بيان بشأن الممارسات المخلة باتفاق المبادئ والمخالفات التي تحول دون إجراء انتخابات حرة ونزيهة فيما يلي نصه: «استشعاراً بمسئوليتها الوطنية وتجسيداً للمبدأ الدستوري القاضي بأهمية ترسيخ مبدأ التعددية السياسية والحزبية كأساس للنظام السياسي القائم بهدف تفعيل الممارسة الديمقراطية و التداول السلمي للسلطة عبر صندوق الاقتراع حرصت أحزاب اللقاء المشترك على إنفاذ الإجراءات الدستورية والقانونية لضمان انتخابات حرة ونزيهة وعادلة يدافع عن نتائجها جميع الأطراف، تجسيداً للإرادة الشعبية المتطلعة إلى الإصلاح والتغيير بما يفضي إلى تحسين مستوى الحياة المعيشية للجميع، وبناء عليه فقد بذلت أحزاب اللقاء المشترك خلال فترة تتجاوز العام والنصف جهودا مضنية في سبيل تحقيق الحد الأدنى من ضمانات النزاهة والشفافية والعدالة في الانتخابات الرئاسية والمحلية القادمة.

    وفي هذا السياق أعلن اللقاء المشترك في 7/3/2006م ورقة للضمانات السياسية والقانونية حددت مكامن الخلل الحاصل في مجمل العملية الانتخابية واقترحت المعالجات والبدائل الضرورية لضمان إجراء انتخابات حرة ونزيهة.

    كما حدد المشترك لاحقا وعبر رسالته الموجهة إلى رئيس الجمهورية في مطلع شهر مايو 2006م موقفا واضحا وصريحا مما ترتب على هذه الاختلالات في عملية القيد والتسجيل وما نتج عنها من سجل انتخابي مختل يحول دون إجراء انتخابات حرة ونزيهة يقبل بنتائجها الجميع.

    وأكد اللقاء المشترك غير مرة على أهمية هذه الانتخابات في ظل الظروف الاستثنائية التي تعيشها بلادنا، علاوة على كونها استحقاقا دستوريا ينبغي أن تهيأ كافة الظروف لإجرائها في موعدها المحدد بحرية ونزاهة حتى تكون معبرة بحق عن إرادة الشعب وتفضيلاته، لتغدو البوابة التي يضع فيها اليمن قدمه على الطريق الصحيح طريق الإصلاح السياسي والوطني وبناء اليمن الحديث والمعاصر.

    وبهذا الصدد اعتبر اللقاء المشترك الوصول مع الحزب الحاكم ـ وبعد حوار طويل وبرعاية مباشرة من رئيس الدولةـ إلى توقيع اتفاق المبادئ بشأن إجراء انتخابات حرة ونزيهة في 18/6/2006م قاعدة هامة للوفاق الوطني يجب التمسك بها.

    لقد مارس اللقاء المشترك الشفافية والوضوح في كل ما سعى ويسعى إلى تحقيقه، واظهر عزيمة وإرادة أحزابه وجديته في خوض المنافسة الانتخابية الفاعلة بنفس العزيمة والإرادة التي أعلن بها مرشحه للمنافسة الرئاسية الأستاذ فيصل بن شملان وقرر خوض الانتخابات المحلية بقائمة موحدة وبرنامج انتخابي واحد وبنفس هذه الجدية، يجدد اليوم موقفه من الخروقات والمخالفات التي طالت اتفاق المبادئ منذ التوقيع عليه في 18/6/2006م بما في ذلك المخالفات القانونية التي تقف حائلاً دون إجراء انتخابات حرة ونزيهة.

    وفي هذا الصدد فإن أحزاب اللقاء المشترك إذ تجدد موقفها من وثيقة اتفاق المبادئ باعتبارها تمثل الحد الأدنى لضمان إجراء انتخابات حرة ونزيهة فإنها تعرب عن أسفها الشديد لممارسات الخرق للاتفاق منذ اليوم الأول للتوقيع عليه وبصورة تتعدى نصوص الاتفاق إلى الإخلال بدستورية وقانونية الإجراءات الانتخابية.

    وإن أحزاب اللقاء المشترك وهي تعلن أنها قد بذلت جهودا للوفاء بالتزاماتها القانونية والدستورية والتزاماتها تجاه بنود الاتفاق فإنها تسجل أمام الرأي العام نماذج بسيطة من الخروقات المخلة بدستورية الانتخابات وشفافيتها ونزاهتها على النحو التالي:

    أولاً : ما يتعلق بإصلاح الإدارة الانتخابية

    1- ماطل الحزب الحاكم في الدعوة لانعقاد مجلس النواب لتعديل المادة (19) من قانون الانتخابات الخاصة بتوسيع قوام اللجنة العليا ولم ينعقد المجلس إلا بعد التوقيع على الاتفاق بفترة تجاوزت عشرين يوما كما تم تأخير ميعاد أداء العضوين الجديدين لليمين الدستورية حتى تاريخ 11/7/2006م.

    2- الامتناع عن إعادة توزيع المهام لأعضاء اللجنة العليا بما يتفق مع منطق الحياد والتوازن في اتخاذ القرارات ومعالجة الاختلالات التي سبقت الاتفاق حتى نهاية شهر يوليو، وخلال هذه الفترة قامت اللجنة باتخاذ العديد من الإجراءات المخلة بسلامة العملية الانتخابية.

    3- المماطلة في تمكين أعضاء اللجنة المضافين من المهام التي تم التوافق حولها طوال الفترة المنصرمة وحتى اليوم.

    4- لم تعلن اللجنة العليا للانتخابات حتى الآن الإجراءات التي تم اتخاذها تنفيذا للمادة (6) من قانون الانتخابات وبما يكفل ممارسة حق التصويت للناخبين المقيمين خارج اليمن.

    ثانيا: السجل الانتخابي

    1- مماطلة الحزب الحاكم في الاستجابة إلى تشكيل الفريق الفني الخاص بفحص السجل الانتخابي بموجب نصوص الاتفاق.

    2- إصرار المؤتمر على أن يقتصر دور الفريق القانوني على تلقي الأسماء المشتبه بها في حين يتولى الفحص الجهاز الفني للجنة العليا فقط دون أي مشاركة وهو نفس الجهاز الذي أدار عملية القيد والتسجيل بما رافقها من اختلالات في المرحلة السابقة.

    3- رفض كل المقترحات التي تقدمت بها المنظمات الدولية التي حصرت على أن يتم معالجة السجل بما يضمن تعزيز الثقة به باعتباره الركن الرئيس في صحة الانتخابات وشرعية نتائجها.

    إن اختلال السجل الانتخابي يتأكد من خلال الآتي:

    1- الإعلان عن وجود (169000) حالة في السجل الانتخابي من صغار السن تتراوح أعمارهم بين الخمس إلى العشر السنوات والإحجام عن ذكر صغار السن فوق سن العاشرة حتى 18 عاماً غير المعلن عنهم وغير المعروف عددهم في السجل الانتخابي.

    2- تم الإعلان عن إحالة 8800 بطاقة انتخابية إلى النيابة العامة كونها قطعت بأسماء وهمية، والمفارقة أن كثيرا من الصور على البطائق هي لفنانين وفنانات عرب وبعضها صور مأخوذة من الإعلانات التجارية وكان ينبغي وفقا للقانون إحالة اللجان التي قامت بمنح هذه البطائق للمحاكمة وهو ما لم تقم به اللجنة العليا.

    3- حيادية وسائل الإعلام

    أ ـ انتهكت وسائل الإعلام الرسمية الاتفاق من اللحظة الاولى للتوقيع عليه ومن خلال النشر والإصرار على أنه اتفاق بين الأحزاب السياسية، وليس بين الحزب الحاكم واللقاء المشترك وتبين التراجع عنه كمقدمة مبكرة للالتفاف على القضايا الخطيرة التي عالجتها بنود الاتفاق.

    ب ـ تكريس مساحة واسعة من زمن وسائل الإعلام الرسمية المرئية والمسموعة والمقروءة لمدة خمسة أيام من 20-25/7/2006م لمتابعة وتغطية فعالية المؤتمر الاستثنائي للمؤتمر الشعبي وإعلان مرشحه للانتخابات الرئاسية والامتناع عن تغطية فعاليات مرشح المشترك.

    ج ـ تكريس الصفحات والمواد الإخبارية والمقالات والتحليلات في الإعلام الرسمي للدعاية لمرشح الحزب الحاكم، بل واستباق إجراء الانتخابات بإعلان فوز مرشح المؤتمر الشعبي العـام في الانتخـابات قبـل إجرائها.

    د ـ امتناع اللجنة العليا عن مزاولة مهامها الدستورية والقانونية ووقف ما أقره اتفاق المبادئ في ممارسة الرقابة التلقائية على وسائل الإعلام العامة والوظيفة العامة أثناء العملية الانتخابية.

    4- حيادية الوظيفة العامة والمال العام

    يقوم الحزب الحاكم منذ اليوم الاول لتوقيع الاتفاق باستخدام إمكانيات الدولة والمحافظين ومدراء المديريات لزيارات ميدانية والعمل في الحملة الانتخابية للحزب الحاكم والواضح أن وظائف الدولة العليا كلها معطلة اليوم في سبيل حملة المؤتمر الشعبي العام الانتخابية، وهو الأمر الذي يحرمه الدستور والقانون واتفاق المبادئ.

    5- حيادية القوات المسلحة والأمن

    إن اللقاء المشترك يعتبر أن الحملة الانتخابية القائمة مع المؤسستين العسكرية والأمنية هي من أخطر المخالفات للدستور والقانون قبل اتفاق المبادئ ويعتبر التحريض ضد المعارضة في اللقاءات والدورات التدريبية التي عقدت خلال الفترة الماضية مساسا صريحا تجاه حيادية هذه المؤسسات، وبدلاً من إصدار التوجيه الذي ينص عليه اتفاق المبادئ تجري تعبئة القوات المسلحة ضد أحزاب المشترك ونقل هذا التحريض في وسائل الإعلام الرسمية.

    إن اللقاء المشترك واستشعاراً لمسئوليته الوطنية الجسيمة تجاه الاستحقاقات الانتخابية المقبلة وهو يضع الرأي العام أمام المخالفات والاختلالات والتسويف والمماطلة لتعطيل اتفاق المبادئ المبرم بين أحزاب اللقاء المشترك والحزب الحاكم بذرائع مختلفة وتحت ضغط الوقت ليؤكد بوضوح لا لبس فيه: أن اتفاق المبادئ ما هو إلا آلية لتنفيذ الحد الأدنى من الضمانات التي نص عليها الدستور والقانون ذات العلاقة. ومنها تستمد مشروعيتها وقوتها القانونية وإلزامية تنفيذها المرتبطة بصورة أساسية باللجنة العليا للانتخابات والحزب الحاكم سيما بعد أن صارت وثيقة وطنية واكتسبت بدلالتها الايجابية بعدا دوليا وحظيت بمباركة وتأييد الدول المانحة والمنظمات المهتمة بالانتخابات في بلادنا واعتبرتها معيارا سيستند عليه المراقبون الدوليون للعملية الانتخابية والحكم على مدى نزاهتها. وإن اللقاء المشترك وهو يتمسك بوثيقة اتفاق المبادئ ككل متكامل لا يقبل التجزئة والتسويف ليؤكد على ما يلي:

    أولاً: يتمسك اللقاء المشترك بضرورة التنفيذ الدقيق والأمين لاتفاق المبادئ واعتبار بنوده تعهدات وطنية وآليات تنفيذية لنصوص دستورية وقانونية ملزمة تجاه الاستحقاق الانتخابي يجب الوفاء بها في كل الظروف.

    ثانياً: يحمل اللقاء المشترك الحزب الحاكم مسئولية ارتكاب المخالفات والخروق الجسيمة للدستور والقانون واتفاق المبادئ بما في ذلك توظيف الدولة ومؤسساتها في الحملة الانتخابية لصالح مرشحه.

    ثالثاً: ينبه اللقاء المشترك السلطة والحزب الحاكم واللجنة العليا للانتخابات إلى المغبات التي يمكن أن تنجم عن التسويف والمماطلة في التنفيذ التام لاتفاق المبادئ على شرعية النتائج التي ستسفر عنها الانتخابات الرئاسية والمحلية المقبلة.

    وأخيرا فإن اللقاء المشترك وهيئاته القيادية وهي تبذل قصارى جهدها بحرص شديد لتحقيق الحد الأدنى من ضمانات إجراءات انتخابات حرة ونزيهة تعزز ثقة الجميع بنتائجها وفقا لوثيقة المبادئ.. فإنها في الوقت ذاته وإزاء المخالفات والمحاولات الرسمية المتعمدة لتنفيذ بنود وثيقة الاتفاق أو الانتقاص منها تحت مختلف الذرائع غير المقبولة وإذا ما وصلت إلى طريق مسدود بهذا الصدد فإنها ستجد نفسها مضطرة للعودة إلى الهيئات القيادية بأحزابها بموجب التفويض المخول لها بتحديد الموقف النهائي من هذه الانتخابات وفقاً للخيارات التي ستقررها وتدافع عنها الهيئات القيادية لأحزاب اللقاء المشترك.

    والله ولي الهداية والتوفيق».


     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-08
  3. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    الجندي مسؤول حزب يقول عن نفسه أنه معارض
    وهو في نفس الوقت عضو مهم في اللجنة العليا للإنتخابات
    هاهو يخرق كل القانون والدستور ولا يلتزم بالحياد
    ويقوم بعمل دعاية إنتخابية للرمز ومن موقعه الذي يفترض به أن يقف على الحياد
    خاصة وأن الإنتخابات باتت على الأبواب..


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    أشاد بثقة صالح بنفسه.. الجندي: لم يعد بمقدور المعارضة ممارسة الخطاب العدائي ضدنا



    ناس برس - أسامة غالب

    وصف رئيس قطاع الإعلام والتوعية باللجنة العليا للانتخابات مرشح حزب المؤتمر الشعبي العام بالرجل العظيم الذي حقق لليمن الشيء الكثير معيباًعلى تلك الصحف التي دأبت على شتمه.

    وأشاد عبده الجندي بالرئيس علي عبد الله صالح كراع للتجربة الديمقراطية في اليمن وأضاف "إنه مرشح يثق بنفسه وإرادة الشعب فوق كل إرادة".

    جاء ذلك في مؤتمر صحفي أقامته اللجنة لتبديد الشكوك حول انحياز اللجنة للحزب الحاكم بمناسبة اجتماع جرى اليوم بين اللجنة وممثلي وسائل الإعلام الرسمية.


    وفي سؤال لـ"ناس برس" حول الدائرة الواحدة وعدم وجود خانة تأشير تدل على اقتراع الناخب في البطائق أفاد الجندي أنهم عملوا لهذه الإشكالية "حبر صنع جيد يستحال إزالته".

    وفي المؤتمر الصحفي اعتبر الجندي إضافة عضوين للجنة إنهاء للشك في أن اللجنة كانت تمثل طرفاً معيناً مستغرباً في نفس الوقت من الذين يشهرون باللجنة وينسون ممثليهم فيها.

    وعن التقاءهم الإعلام الرسمي أوضح الجندي ن اللقاء إجراء استباقي لضمان حيادية الإعلام الرسمي باعتبار أن الدعاية الانتخابية ستبدأ بعد عشرين يوماً وقال "أكدنا خلال لقاءنا على نقطتين الأولى تتعلق بقضية المساواة بين المرشحين، الثانية حول توقف الإعلام الرسمي على مهاجمة أي حزب سياسي".

    وأضاف "تحدثنا حول بند من بنود اتفاق المبادئ والذي ينص على حيادية وسائل الإعلام الرسمية" مشيراً أن "اللجنة ملزمة بتطوير اتفاق المبادئ".

    وأكد الجندي أن الانتخابات القادمة ستكون أفضل من أي انتخابات مضت لما لها من مقومات المنافسة القائمة على التكافؤ بصورة تدل على رغبة الجميع الاحتكام للانتخابات كبوابة وحيدة للتداول السلمي للسلطة حد قوله، مستشهداً أيضاً بتأكيدات لمنظمات خارجية حريصة على تطوير التجارب الديمقراطية.

    واعتبر اللجنة الأمنية أخطر جهاز باللجنة كونها تقوم بالتواصل بين اللجان المختلفة، وقال "اسند إلى ممثل عن المشترك لنفي تلك الإشاعات التي كانت تتهم اللجنة الأمنية بأنها جهاز خفي تدير الانتخابات.

    وعن تأخر الإعلان عن اللجان الفرعية أرجع الجندي ذلكإلى تأخر الأحزاب في تسليم الكشوفات مشيراً إلى الإشكاليات التي جرت في الفريق القانوني لتنقية الجدول الانتخابي وقال "لن نتعامل مع فريقين هناك ثلاثة مؤتمر وثلاثة مشترك، وسنتعامل معهم كفريق واحد برئاسة نائب رئيس اللجنة لفحص السجل بطريقة مفتوحة داخل اللجنة" وأضاف "الأكوع متخصص في هذا المجال وليس من الحزب الحاكم لنثبت أننا جادون".

    وتحدث الجندي عن قيام اللجنة خلال النوات الماضية بالفحص لسجل 2002م الذي عبثت الأحزاب فيه عبر لجانها واستخراج المكررين (164 ألف) وصغار السن (180 ألف) وإحالتهم إلى القضاء وصدور أحكام باستبعادهم، وقال "ستؤكد الأيام أن السجل نضيف ولم يعد للمعارضة ممارسة خطاب العداء ضدنا لأن اللجنة أصبحت متوازنة و46% لهم و54% للمؤتم بحيث أن رئيس اللجنة سيكون من حزب والآخران من الحزب الآخر إضافة إلى رقابة حزبية مدفوعة الأجر التي نطالبها بالحيادية حسب قوله.

    وعن تسليم الختومات إلى سكرتارية اللجان أرجع الجندي السبب في ذلك إلى الهروب من تسلط رئيس اللجنة عندما يكون الختم بيده مضيفاً "السكرتارية ستأتمر باأوامر من اللجان الإشرافية" ناصحاً الأحزاب بعدم صنع من ذلك مشكلة.

    وقال "سيتهمون السكرتارية بأنهم أمن سياسي بينما الأمن السياسي هذه الأيام مشغول بالإرهاب".

    وتعهد بإحالة المخالفين للقانون إلى النيابة وهناك تعميم لوزير العدل بأن أحكام اقضاة ستخضع لعملية تقييم مؤكداً تجاوز اللجنة من مرحلة الشك إلى مرحلة الوضوح.

    وطالب الجندي من الصحافة أن تكون عاملاً رائداً للتجربة الديمقراطية، وقال "استبداد الصحافة أشد من رجال الأمن لأن الآخرين يجلدون في الظلام عكس الأولى".

    ورحب رئيس قطاع الإعلام بالمراقبة الدولية مشيراً إلى توقعات بأعداد كبيرة للمراقبين.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-08
  5. صوت القهر

    صوت القهر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-26
    المشاركات:
    2,979
    الإعجاب :
    0
    المشترك يلوح بالعودة لخياراته المفتوحة ويكشف عن خروقات لاتفاق المبادئ

    7/8/2006

    ناس برس - نجيب اليافعي


    توقع الناطق الرسمي للمشترك من خلال متابعة ما يجري في اللجنة العليا للانتخابات أن يعقد عضوي اللجنة العليا –الذين رشحوا من قبل المشترك- مؤتمراً صحافياً يطلعون فيه الرأي العام على حقيقة الأوضاع الجارية داخل اللجنة.

    وكشف محمد قحطان عن رفض قيادة السلطة بتسليم قيادة اللجان الأمنية لشخص مدني عضو في اللجنة العليا مشيراً إلى محاولة المشترك بإرساء تقليد في اليمن بحيث "يترأس لجنة الأمن أحد أعضاء اللجنة العليا" وقال "أتوقع أن الأمر قد يؤدي إلى انفجار تسمعونه في مؤتمر صحفي".

    وأوضح قحطان –في مؤتمر صحفي عقده المشترك لتوضيح مخالفات اتفاق المبادئ- أن اللجنة العليا لم تقم بما عليها دستوراً وقانوناً ولم تحدد الآليات التي تضمن من خلالها حيادية المال العام ومراقبة ومحاسبة وسائل الإعلام إذا أخلت بحياديتها، كما لم تحدد آلية لمراقبة المحافظين ومدراء المديريات ومدراء الأمن والقادة العسكريين.

    وقدم قحطان تساؤلات للجنة عندما جاءتهم بطاقات انتخابية بحوالي (8800) صورة تحمل فيها صور بعض الفنانات والفنانين العرب في مقدمتهم الفنانة نانسي عجرم وصور للدعايات الإعلانية وقال "ألم نكن نحن كمواطنين من حقنا أن نسمع من اللجنة ماذا صنعت بهؤلاء الذين صنعوا هذه البطاقات؟ ونحن نعرف أن التسجيل لا يكون إلا من العقال وجميعهم مؤتمريون هل أحيلوا إلى المحاكمة".

    وانتقد قحطان عدم محاسبة ومعاقبة من قاموا بتزوير البطاقات الانتخابية وقال "هكذا المسألة سخرية، يتم التمسخر بالشعب اليمني كأن لا أحد ف هذا البلد يسأل أحد؟ لماذا هذه الفوضى".

    واعتبر قحطان أن التغطية الواسعة لطقوس المؤتمر وأساليبه في إخراج مرشحه عبر المؤتمر الاستثنائي على مدى 5 أيام "مخالفات دستورية وقانونية قبل أن تكون مخالفة لاتفاق المبادئ" وأضاف "القناة الفضائية كرست للحديث عن مرشح المؤتمر ولم تكن تتحدث عن رئيس جمهورية يقوم بأعماله الاعتيادية، كان حديثها عن شخص اسمه علي عبد الله صالح مرشح المؤتمر وعن مؤتمر خصص لتحديد مرشح المؤتمر للرئاسة".

    من جهته أشار عبد السلام رزاز –عضو الهيئة التنفيذية للمشترك- أن المشترك وصل إلى حدوده الدنيا فيما يتعلق باتفاق المبادئ "والمؤتمر كعادته يضع العراقيل للوصول إلى الحد الأدنى لانتخابات حرة ونزيهة".

    وقال رزاز "نحن نكرس جهودنا وطاقاتنا في اتجاه الوصول إلى الحد الأدنى لاتفاق المبادئ ويبدو أن المؤتمر الشعبي ماض في طريق ألا نصل إلى هذه الانتخابات بحدها الأدنى".

    في الصعيد نفسه تحدث محمد الصبري –نائب رئيس الهيئة التنفيذية للمشترك- عن مشكلة السجل الانتخابي في مقدمة مشكلات يواجهها المشترك والتي تمثل الركن الأساسي في العملية الانتخابية إلى جانب الركن الآخر المتمثل بسلامة الاقتراع.

    وقال الصبري "في ظل الاختلالات القائمة والأدلة المعدة مسبقاً بطريقة غير صحيحة وغير قانونية فإن سلامة الاقتراع من الآن لن توصل إرادة الناخبين ولن تتيح لإرادتهم التعبير الصادق والأمين".
    وأضاف "من اليوم نعتقد أن ما يجري من أوضاع هذه السلامة تنتقص من أركانها الصحيحة خلال الوقت الراهن".

    وأرجع الصبري عدم سماح اللجنة العليا بمشاركة (4) مليون مغترب يحق لهم التصويت إلى كون "اللجنة غارقة في الوضع المزري الذي تعيشه وهي غير مهتمة وغير مدركة لهذا الحق الموجود في القانون".

    ونوه د. محمد صالح علي أن مرشح الحزب الاشتراكي هو فيصل بن شملان وقال "لا يوجد مرشح آخر للحزب، والحديث عن مرشح آخر للحزب هو شكل من الفساد السياسي الانتخابي الذي يمارسه الحزب الحاكم" وأضاف "أصر الحزب الحاكم أن يوصل إلى الناخبين شكل من أشكال ودليل من دلائل إفساد الحياة السياسية والعملية الانتخابية".


    عدد مرات قراءات الخبر "418"
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-08
  7. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي الكريم فادي عدن
    كاتب هذه السطور على يقين بأن قادة المشترك لاتنقصهم الحكمة كما لاتنقصهم الشجاعة
    وليس معنى هذا أن تساؤلك ليس في محله
    بل هو نوع من الحث والدعم والمساندة
    وفي اعتقادي أن جعبة اللقاء المشترك
    مازالت تحتوي الكثير من الوسائل والأدوات
    وكل ذلك في إطار النضال السلمي بالوسائل المشروعة
    وبالطريقة اليمنية
    يعني ثورة البُن إن شاء الله:)
    وعلى رأس القات والاستبداد والفساد
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-08
  9. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    عزيزي صوت القهر
    شكراً للرفد ودعم الموضوع
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-08-08
  11. ابوقيس العلفي

    ابوقيس العلفي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2001-04-25
    المشاركات:
    5,511
    الإعجاب :
    1
    تعبئة الناس للقيام بإعتصامات شوارع ومنها إلى عصيان مدني هذه أخي الكريم تقوم بها أحزاب بينها وبين أنظمة الفساد طلاق "خلع" بشهادة شرعية وليست أحزاب كسرت عيون جُل صانعي قراراتها هبات وعطايا ناهبي خيرات الشعوب ، أحزاب لا تعلم قواعدها بماذا تبيع وتشتري نخبها من وراء ظهرها .
    صح النوم أخي فادي يبدوا أنك نايم في العسل .
    إن كان لك بالشعر الحميني دراية فتأمل الآتي :-

    يامنتسب للمشترك -ماقصتك
    ======= خصمك رثي لك وانت باقي في غواك
    الله يبهذل من غرامه بهذلك
    =======واسقاه بالكاس الذي منه ســـــقــــــاك
    هيمان وحدك هيمّـــه من هيمّك
    =======ما يستحق نسمــــه يهبهبها هــــواك
    فك ارتباطك بـــه كفى ما ضيعك
    ======أمّك بجامعكم وهــــو واقف وراك
    اصحى عدمتك طوّلت بك غفلتك
    ====== تشكي ومـــاسك ذيل من منّه شُكاك
    قلنا لك النخبة بقمة هيكلك
    ====== يجنـــوا عسل وانته شعاراتك جناك
    إنظر الى تشكيلة أعلى قمتك
    ====== عسى تـــحــلل ويش لم هذا بذاك
    المصلحة لا غير قاسم مشترك
    ===== مسح المشافر والثمن زادك وماك
    لن تستطيع إنكار إن مُجنِدك
    ======== لا يقطع إلاَ ما قطع قاطع رجاك
    ذا من عباءة ذا تحرّج قلت لك
    ======== وافهم ولا تجلس تسمعني بكاك
    أي منطق دلني كيف أقنعك
    ======إنك بقـــفـــراء ما سرى فيها سواك
    أقل لك النخبه لها ما ليس لك
    ======= وانته مكانك ترفس الدنيا بفاك
    دعني هنا اتوقف ولن طول معك
    ======فقط أرى ماذا الذي يحوي وعاك
    لعل مُجدٍ تحتفظ به جعبتك
    ====== بدون علمك يخرجك مما أبتلاك
    من تعتقد خلف أختيار مرشحك
    ====== فيصل وماذا من ورى هذا الحراك
    وأين مرموقي اللقاء المشترك
    ====== أليس أحرى أن يكن منهم هنـــــــــــأك
    قواعد اللعبة تخطت موطنك
    ====== وانته على ما انته تعاركها عراك
    القطب واحد والفلك نفس الفلك
    ====== وارجع وقل يا با لهب تبّت يداك
    وانته وانا في واقع الأمر المحك
    ====== لو نتحد ونقول -- لآ للإنـــتـــهــاك
    سلام
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-08-08
  13. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    أخي تايم
    هو الحث والدعم كما قلت أنت
    وأنا أعلم أنهم لا تنقصهم الحكمة
    وقد تكون هذه الحكمة هي السبب الذي أعزوه إلى
    النقص في الشجاعة
    حتى الحكمة إذا زادت عن حدها قد تنقلب ضدها
    الأمر لا يحتاج إلى المزيد من الحكمة فعندهم منها ما يكفي
    والتجارب علمتهم إفتراضاً
    هم قد أختاروا الطريق
    فلماذا لا يسلكوه؟
    أختاروا المعارضة الفعالة فلماذا يتقاعسون عن واجب
    على المعارضة أن تعمله؟
    عندما يرون كل هذه الخروقات لماذا لا يحركون الشارع للضغط على السلطة؟
    النظام يراهن على الوقت والتراخي من قبل المشترك هو مبتغاه
    أعلم أن هذا التباطؤ والتراخي ليس متعمداً ولكنه سيؤدي إلى نفس النتيجة
    فيما لو كان عن عمد وسابق تصميم وإصرار
    مع خالص تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-08-08
  15. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    العزيز ابز قيس
    هلت الأنوار بمقدمك
    ومرحباً بك بعد طول غياب
    حيرت قلبي معاك !!!
    ولكن دعنا فإني أخشى أنك ترى ما لا أراه!
    مع خالص تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-08-08
  17. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي القدير /فادي عدن
    إذا الشعب يوما ً أراد الحياة ..فلابد أن يستجيب القدر ..
    رغم سخونة الحدث وقوة المنافس فإني أرى بالأفق بادرة تهز كرسي الرئاسة بعد أن أثبتوا أنهم غيروا قواعد اللعبة وجعلوا الحدث مفتوح ينتظر المفاجئات ، وتراجع الرئيس كان صفعة للحزب الحاكم التي أضعفت كيانه وقاعدته ،، تأمل على قول أخينا تايم ،
    تحياتي لكم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-08-08
  19. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    عزيزي الصحاف
    أنت ينبوع الحكمة في مجلسنا وحرفك يبهرني
    هذه حقيقة أقولها من القلب لك

    المشترك بحاجة إلى دفعه نحو الأمام قليلاً
    فالوقت سلاح خطير
    أتفق معك تماماً بأن الإحتمالات جميعها مفتوحة
    ولكن حتى متى؟
    الوقت يمضي واللعب في الوقت الضائع لن يجدي
    مع خالص محبتي
     

مشاركة هذه الصفحة