المؤتمر يؤمن بالحريات ويحترم القناعات وليس كتلك الأحزاب التي تستخدم الارهاب مع من يف

الكاتب : حب العلوم   المشاهدات : 384   الردود : 5    ‏2006-08-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-07
  1. حب العلوم

    حب العلوم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-08-05
    المشاركات:
    28
    الإعجاب :
    0
    المؤتمر يؤمن بالحريات ويحترم القناعات وليس كتلك الأحزاب التي تستخدم الارهاب مع من يفكر من أعضائها بالخروج منها.
    البركاني: لو كان صخر الوجيه يعلم ان المؤتمر الشعبي لم يكن حزبا وطنياً ويحمل قيما ومبادئ وقاد تحولات وحقق إنجازات كبيرة لما ظل عضوا فيه و في هيئته البرلمانية13 عاما

    26سبتمبرنت:
    عبر الأمين العام المساعد لقطاع الفكر والثقافة والإعلام في المؤتمر الشعبي العام سلطان سعيد البركاني عن أسفه واستغرابه لأسلوب الطرح والتفسيرات التي أوردها موقع الصحوة نت في تصريحات منسوبة للدكتور الفقيه والدكتور الصوفي والمحامي السماوي فيما يتعلق بموضوع استقالة صخر الوجيه.
    واعتبر البركاني في تصريحات لـ"26سبتمبرنت" أن ما جاء في أحاديث ثلاثتهم من تفسيرات وتحليلات لا تعدوا أكثر من تهريج لا يتسم بالصدق والموضوعية.
    مشيراً إلى أن تفسيراتهم هذه ليست بجديدة لأنهم تعودوا أن يخلطوا بين طموحات يحلمون بها وبين القناعة المهنية.
    وقال الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام في تصريحاته:إن ما يدعو للأسف أن يفكر حملة الدكتوراه وخريجو القانون بهذا التفكير العقيم الذي يعتقد أن الانتماء الحزبي هو زواج ( كاثوليكي) ولا يعلمون ان من الطبيعي ان ينتمي الأفراد إلى أحزاب ويغادرونها لان ذلك حقهم‘ ولا يعد مسلباً على هذا الحزب أو ذاك ان يغادر من بين صفوفه عضوا.
    وأضاف البركاني ( الأسباب التي اشاروا اليها) كان عليهم أن يعملوا المنطق قبل المواقف المسبقة التي تحكم تصرفاتهم وتحليلاتهم.. فالقول ان استقالة صخر الوجيه جاءت متأخرة من حزب المؤتمر الذي وصفوه بما تهوى أنفسهم لا بما هو عليه..هذا القول يكذبهم تماماً ويكذب مزاعمهم‘ ولو كان صخر الوجيه يعلم ان حزب المؤتمر الشعبي لم يكن حزبا وطنياً ويحمل قيما ومبادئ وقاد تحولات وحقق إنجازات ومكاسب وطنية كبيرة لما ظل عضوا فيه أو في هيئته البرلمانية منذ عام 1993م حتى اليوم وذلك ما لا يستطيع تاويلة وتفسيره الدكتوران ورجل القانون.
    منوهاً بأنه ولو لم يكن المؤتمر يمارس الديمقراطية الداخلية ويتعامل بطريقة الأحزاب الشمولية والمنغلقة لما استطاع صخر الوجيه وغيره من أعضاء المؤتمر ان يمارسوا الديمقراطية الداخلية وقناعتهم ويجدون مساحة أوسع للتعبير داخل الأطر التنظيمية وعلى مستوى العمل البرلماني وعبر وسائل الإعلام المختلفة.. فلم يضق صدر المؤتمر الشعبي بنقد أو تباين بين أعضائه في وجهات النظر وهذه شهادة للمؤتمر ليس عليه.
    وقال الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام إنه لو كان المؤتمر كما صورة الإخوة الثلاثة واسقطوا قناعاتهم المسبقة في موقف يختلف تماما عن تلك القناعات لما ظل صخر الوجيه 13 عاما كاملة عضوا في المؤتمر وفي كتلته البرلمانية‘ لان الصفتان التي منحوها لصخر الوجيه ووصفوا بها المؤتمر لا يمكن ان يجتمعا 13 عاما كاملة.. غير ان الأخوة – الثلاثة - جانبهم الصواب وكطبيعتهم يختارون التهريج والتفسيرات الخاطئة.
    منوهاً بأن أحاديثهم لا تتسم بالصدق أو الموضوعية لانهم ينصبون من أنفسهم علماء في تحليل واستنتاج المواقف واستشراف المستقبل وإصدار الأحكام، فيما لا يمتلكون مثقال ذرة من عقل أو مصداقية تمكنهم من التحلي بتلك الصفات ولم يكن تفسيرهم جديداً عن المؤتمر لأنهم قد تعودوا ان يخلطوا بين طموحات يحلمون بها وبين القناعة المهينة وكأنهم موكلون باتهام المؤتمر والإساءة إليه آملين ان يعمل المؤتمر في لحظة من اللحظات على منحهم ما يريدونه مقابل السكوت ولم تقنعهم السنوات التي مرت.
    مضيفاً: لم يفكر المؤتمر بمجرد الاهتمام بهم لأنهم لا يشكلون في الحياة العامة شيئا ولا يمتلكون شيئا يستطيعون من خلاله ان يفيدوا البلاد - ونعلم جيدا ان البحر لا يضيره ان رجم بالأحجار- خاصة ونحن نعتمد على وعي أبناء الشعب الذيت لن يخدعوا بزيف أو افتراء لهؤلاء وأمثالهم.
    وأوضح سلطان البركاني أن هؤلاء ولو كانوا يحترمون أنفسهم لما أطلقوا تلك الصفات على المؤتمر في موضوع استقالة صخر الوجيه‘ فيما الجميع يعلم ان صخر الوجيه عضو مجلس نواب في كتلة المؤتمر فترة الـ 13عاما ‘ولو كان رأى فيه ما يتناقض وقناعته وما يؤمن به لما ظل عضوا فيه كل هذه الفترة.
    منوهاً بأن في ذلك ما يجعل حديث الأخوة الثلاثة كأن لم يكن وهو مجرد نزوات وأحقاد وأوهام سيظلون يعيشون فيها..( وباليتهم يعلموا إنها لا تسمن ولا تغني من جوع وان المؤتمر لا يمكنه مجرد التفكير بامثال هؤلاء أو استقطابهم إلى صفوفه أو إرضائهم بالانتماء إليه مقابل السكوت أو منحهم منصبا أو الأخذ بمقوله - راضوا .. ولو بنصف أموالكم )‘ لآن المؤتمر الشعبي العام آمن بقيم ومبادئ واثر الوطن على نفسه ولا مكان فيه للانتهازيون ولسنا بحاجة إلى ان نناقش موضوع سلوك أو استقالة صخر الوجيه لأننا نؤمن بالحريات والقناعات ونحترمها‘ إلا اذا كان الأخوة الثلاثة يعتبرون الانتماء الحزبي كما اشرنا سابقا زواجا( كاثوليكياً) أو على طريقة الأحزاب التي تستخدم الإرهاب والموت لكل من يفكر من أعضائها بالخروج منها‘ فذلك شأنهم ولسنا معنيين بان نقف امام كتابات هي ابعد ما تكون عن العقل والمنطق‘ لا تؤمن بالحق.. الحق الذي لا يصدر إلا عن النفوس الشريفة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-07
  3. حب العلوم

    حب العلوم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-08-05
    المشاركات:
    28
    الإعجاب :
    0
    المؤتمر يؤمن بالحريات ويحترم القناعات وليس كتلك الأحزاب التي تستخدم الارهاب مع من يفكر من أعضائها بالخروج منها.
    البركاني: لو كان صخر الوجيه يعلم ان المؤتمر الشعبي لم يكن حزبا وطنياً ويحمل قيما ومبادئ وقاد تحولات وحقق إنجازات كبيرة لما ظل عضوا فيه و في هيئته البرلمانية13 عاما

    26سبتمبرنت:
    عبر الأمين العام المساعد لقطاع الفكر والثقافة والإعلام في المؤتمر الشعبي العام سلطان سعيد البركاني عن أسفه واستغرابه لأسلوب الطرح والتفسيرات التي أوردها موقع الصحوة نت في تصريحات منسوبة للدكتور الفقيه والدكتور الصوفي والمحامي السماوي فيما يتعلق بموضوع استقالة صخر الوجيه.
    واعتبر البركاني في تصريحات لـ"26سبتمبرنت" أن ما جاء في أحاديث ثلاثتهم من تفسيرات وتحليلات لا تعدوا أكثر من تهريج لا يتسم بالصدق والموضوعية.
    مشيراً إلى أن تفسيراتهم هذه ليست بجديدة لأنهم تعودوا أن يخلطوا بين طموحات يحلمون بها وبين القناعة المهنية.
    وقال الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام في تصريحاته:إن ما يدعو للأسف أن يفكر حملة الدكتوراه وخريجو القانون بهذا التفكير العقيم الذي يعتقد أن الانتماء الحزبي هو زواج ( كاثوليكي) ولا يعلمون ان من الطبيعي ان ينتمي الأفراد إلى أحزاب ويغادرونها لان ذلك حقهم‘ ولا يعد مسلباً على هذا الحزب أو ذاك ان يغادر من بين صفوفه عضوا.
    وأضاف البركاني ( الأسباب التي اشاروا اليها) كان عليهم أن يعملوا المنطق قبل المواقف المسبقة التي تحكم تصرفاتهم وتحليلاتهم.. فالقول ان استقالة صخر الوجيه جاءت متأخرة من حزب المؤتمر الذي وصفوه بما تهوى أنفسهم لا بما هو عليه..هذا القول يكذبهم تماماً ويكذب مزاعمهم‘ ولو كان صخر الوجيه يعلم ان حزب المؤتمر الشعبي لم يكن حزبا وطنياً ويحمل قيما ومبادئ وقاد تحولات وحقق إنجازات ومكاسب وطنية كبيرة لما ظل عضوا فيه أو في هيئته البرلمانية منذ عام 1993م حتى اليوم وذلك ما لا يستطيع تاويلة وتفسيره الدكتوران ورجل القانون.
    منوهاً بأنه ولو لم يكن المؤتمر يمارس الديمقراطية الداخلية ويتعامل بطريقة الأحزاب الشمولية والمنغلقة لما استطاع صخر الوجيه وغيره من أعضاء المؤتمر ان يمارسوا الديمقراطية الداخلية وقناعتهم ويجدون مساحة أوسع للتعبير داخل الأطر التنظيمية وعلى مستوى العمل البرلماني وعبر وسائل الإعلام المختلفة.. فلم يضق صدر المؤتمر الشعبي بنقد أو تباين بين أعضائه في وجهات النظر وهذه شهادة للمؤتمر ليس عليه.
    وقال الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام إنه لو كان المؤتمر كما صورة الإخوة الثلاثة واسقطوا قناعاتهم المسبقة في موقف يختلف تماما عن تلك القناعات لما ظل صخر الوجيه 13 عاما كاملة عضوا في المؤتمر وفي كتلته البرلمانية‘ لان الصفتان التي منحوها لصخر الوجيه ووصفوا بها المؤتمر لا يمكن ان يجتمعا 13 عاما كاملة.. غير ان الأخوة – الثلاثة - جانبهم الصواب وكطبيعتهم يختارون التهريج والتفسيرات الخاطئة.
    منوهاً بأن أحاديثهم لا تتسم بالصدق أو الموضوعية لانهم ينصبون من أنفسهم علماء في تحليل واستنتاج المواقف واستشراف المستقبل وإصدار الأحكام، فيما لا يمتلكون مثقال ذرة من عقل أو مصداقية تمكنهم من التحلي بتلك الصفات ولم يكن تفسيرهم جديداً عن المؤتمر لأنهم قد تعودوا ان يخلطوا بين طموحات يحلمون بها وبين القناعة المهينة وكأنهم موكلون باتهام المؤتمر والإساءة إليه آملين ان يعمل المؤتمر في لحظة من اللحظات على منحهم ما يريدونه مقابل السكوت ولم تقنعهم السنوات التي مرت.
    مضيفاً: لم يفكر المؤتمر بمجرد الاهتمام بهم لأنهم لا يشكلون في الحياة العامة شيئا ولا يمتلكون شيئا يستطيعون من خلاله ان يفيدوا البلاد - ونعلم جيدا ان البحر لا يضيره ان رجم بالأحجار- خاصة ونحن نعتمد على وعي أبناء الشعب الذيت لن يخدعوا بزيف أو افتراء لهؤلاء وأمثالهم.
    وأوضح سلطان البركاني أن هؤلاء ولو كانوا يحترمون أنفسهم لما أطلقوا تلك الصفات على المؤتمر في موضوع استقالة صخر الوجيه‘ فيما الجميع يعلم ان صخر الوجيه عضو مجلس نواب في كتلة المؤتمر فترة الـ 13عاما ‘ولو كان رأى فيه ما يتناقض وقناعته وما يؤمن به لما ظل عضوا فيه كل هذه الفترة.
    منوهاً بأن في ذلك ما يجعل حديث الأخوة الثلاثة كأن لم يكن وهو مجرد نزوات وأحقاد وأوهام سيظلون يعيشون فيها..( وباليتهم يعلموا إنها لا تسمن ولا تغني من جوع وان المؤتمر لا يمكنه مجرد التفكير بامثال هؤلاء أو استقطابهم إلى صفوفه أو إرضائهم بالانتماء إليه مقابل السكوت أو منحهم منصبا أو الأخذ بمقوله - راضوا .. ولو بنصف أموالكم )‘ لآن المؤتمر الشعبي العام آمن بقيم ومبادئ واثر الوطن على نفسه ولا مكان فيه للانتهازيون ولسنا بحاجة إلى ان نناقش موضوع سلوك أو استقالة صخر الوجيه لأننا نؤمن بالحريات والقناعات ونحترمها‘ إلا اذا كان الأخوة الثلاثة يعتبرون الانتماء الحزبي كما اشرنا سابقا زواجا( كاثوليكياً) أو على طريقة الأحزاب التي تستخدم الإرهاب والموت لكل من يفكر من أعضائها بالخروج منها‘ فذلك شأنهم ولسنا معنيين بان نقف امام كتابات هي ابعد ما تكون عن العقل والمنطق‘ لا تؤمن بالحق.. الحق الذي لا يصدر إلا عن النفوس الشريفة.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-07
  5. الرعوي السياسي

    الرعوي السياسي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-07-10
    المشاركات:
    704
    الإعجاب :
    0
    الموتمر وبس
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-07
  7. الرعوي السياسي

    الرعوي السياسي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-07-10
    المشاركات:
    704
    الإعجاب :
    0
    الموتمر وبس
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-10
  9. حب العلوم

    حب العلوم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-08-05
    المشاركات:
    28
    الإعجاب :
    0
    عليك نور يا رعوي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-08-10
  11. حب العلوم

    حب العلوم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-08-05
    المشاركات:
    28
    الإعجاب :
    0
    عليك نور يا رعوي
     

مشاركة هذه الصفحة