نهاية سعاد

الكاتب : الحمادي   المشاهدات : 2,218   الردود : 36    ‏2006-08-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-06
  1. الحمادي

    الحمادي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-12-24
    المشاركات:
    17,855
    الإعجاب :
    1
    .​


    كتبها / الحمادي
    5 / 8 / 2006 م​




    كانت يدها ترتعش من شدة الخوف وهي تحاول تناول السم الذي وضعته في الكوب لتتناوله
    كان كل شئ مخيف في تلك الليلة ومختلف
    صوت الرياح شديد يبدوا انه غاضب
    القمر مختف خلف السحب كأنه يعبر عن حزنه و ألمه
    حتى صوت عقارب الساعة كان قويا على غير عاده كأنه يحاول أن ينطق
    بينما كانت قطتها تحاول أن تختبئ تحت السرير هاربة من برد تلك الليلة الغامضة
    وسعاد في يدها كوب السم وهي تسترجع ذكرياتها إلى ماضيها

    عندما كانت طفلة تلهو وتلعب هنا وهناك . تارة في حضن أمها , وتارة على ركبتي أبيها
    وتذكرت كيف كان أبويها يحبانها ويدللانها ويخافان عليها
    وتذكرت قلق أبيها عليها عندما مرضت في إحدى الأيام
    وسهر أمها معها في ليالي اختبارات الشهادة الإعدادية
    وتذكرت ذلك اليوم التي تخرجت فيه من الثانوية العامة
    وكيف كانت فرحة أبويها بهذا النجاح الذي اعتبراه نجاح لهما شخصيا
    وتذكرت أهم منعطف واهم حدث في حياتها
    عندما منحاها أبويها ثقتهما في الموافقة لها بالدراسة الجامعية



    عندها ابتلعت سعاد ريقها بقوة
    بينما قطتها ترمقها بفضول تريد أن تفهم ما يجول بخاطرها


    وتذكرت الشهر الثالث في سنتها الجامعية الثانية حيث التقت لأول مره بخالد
    أوسم طلاب كليتها .
    كان يسبقها بسنة ,
    وكانت كل بنات الكلية يتحدثن عنه وعن شياكته وعن سيارته ...
    الصدفة جمعتهما أمام مكتبة الكلية حيث كانا يريدان استعارة أحد الكتب من هناك
    كان وسيما للغاية . , وكان اشد وسامة عندما يراه الشخص عن قرب


    في هذه اللحظة بدأ قلبها يخفق بشدة
    وازداد صوت الرياح ضراوة
    وقفزت قطتها إلي الجهة الأخرى خوفا وهلعا
    بينما حاولت سعاد استعادة أنفاسها لتستعيد معها ذكرياتها


    وكيف استطاع خالد أن يسلب قلبها ولبها
    وكيف استطاع أيضا أن يأخذ رقم جوالها منها
    وتذكرت أول ليلة تحدثا فيها عبر الجوال
    استمر الحديث من أول الليل حتى قرابة الفجر
    كان كلامه جميلا وعذبا
    يذيب الصخر , ويلين الحديد
    ويحسس أي امرأة في الكون بأنوثتها الجميلة والرقيقة مهما كانت جافه
    امتلكها تماما
    حتى أصبحت لا ترى ولا تسمع سواه

    لاحظ أبويها شرودها وتغيرها . لكنها كانت تتعذر بالدراسة والامتحانات والمحاضرات
    ولثقتهما بها كانا يصدقانها
    وتذكرت كيف استطاع إقناعها للخروج معه في سيارته ليتجولا معا
    كانت تدرك أنها تخون أبويها
    وقبل ذلك كانت تخون نفسها
    لكنها لم تعد ترى في هذا الوجود سواه , وخاصة بعد أن وعدها بالزواج
    وكان كل يوم يحدثها عن ليلة الزفاف وكيف وأين ستكون
    ومن سيعزمون ومن لن يعزمون
    وشكل فستان العرس
    و ما إلي ذلك من هذه الأمور



    في هذه ألحظه سقطت دموع سعاد بغزارة كأنها نهر جارف , وهي تجهش بالبكاء
    وكانت تعض بكل قوتها على أصابعها
    وتحاول بصعوبة أن ترفع يدها لتشرب الكوب السم
    كانت يدها ترتجف بقوة هذه المرة
    وجسمها ينتفض
    عندها وقفت القطة فجأة وهي تنظر إلى سعاد . وكأنها تسال ماذا هناك
    فنست خوفها وبردها وبدأت ترفع صوتها بالمواء
    و اشتدت الريح لدرجة انه فتح النوافذ التي كانت مغلقه بإحكام
    وزاد الظلام في الخارج
    و أرسلت السماء مطرا غزيرا في ليلة شتوية لا يمكن لمطر أن يهطل فيها في منظر أشبه بالخيال

    بينما سعاد كانت قد وضعت الكوب في فمها وشربت كل السم الذي فيه
    حتى تداري فضيحتها بعد أن فقدت عذريتها على يد خالد في شقته قبل شهرين
    وعندما سالتة أين وعدك بالزواج
    أجابها

    أنا لا أتزوج امرأة باعت شرفها لي قبل الزواج








    حكاية سعاد تشبه كثيرا حكاية آلاف سعاد في مجتمعنا
    ونهايتها لن تختلف كثيرا عن هذه النهاية

    نهاية سعاد هي نهاية كل فتاة سمحت لنفسها أن تسلم عواطفها وروحها لشاب لا يملك سوى الخداع
    هي نهاية كل فتاة سمحت لنفسها أن تحدث شخصا في جوالها
    أو تركب سيارة أو تدخل شقة شخص لا يوجد ما يربطهما سوى كلام في الهواء أطلقوا عليه اسم الحب
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-06
  3. مستقيل

    مستقيل قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-08-08
    المشاركات:
    7,596
    الإعجاب :
    0
    قصة واقعية ومؤلمة بحق

    هذه نتيجة من سلم نفسه للشيطان ليتلاعب به

    ابدعت بحق

    محبتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-06
  5. غراب البين

    غراب البين عضو

    التسجيل :
    ‏2006-08-03
    المشاركات:
    242
    الإعجاب :
    0
    جاري القراءة ....​
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-06
  7. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    النهاية مؤلمة وقاسية جداً
    يمكن هذه نهاية كل فتاة خانت الأمانة والثقة
    مغريات الحياة كثيرة وخاصة بالنسبة للفتاة يجعلها تنغمس بسرعة في بحر الظلمات بدون أن تعطي لنفسها فرصة للتفكير .. أين سيكون نهاية المطاف !
    المجتمع يلقي باللوم كله على الفتاة بدون إعطاء فرصة ثانية لها ويتم الحكم عليها بالإعدام ..
    بينما المسؤولية في مثل هذه الحوادث يكون مشترك بين الفتاة والشاب والأهل .
    _ الفتاة وضعفها أمام المغريات والانسياق بدون تفكير ولحظات تأمل لما هي عليه مُقبله
    _ الشاب وغياب الوازع الديني والأخلاقي والعبث بشرف الاخرين ارضاء لملذاته الشخصية
    _ الأهل والثقة العمياء بدون مراقبة عن بُعد والإهتمام بابنتهم حتى وأن اعطيت لها الثقة يظل هناك عوامل خارجية قوية ممكن تسبب اختلال في قوة تحمل الفتاة لها وتضطر إلى الإستسلام
    الفاضل الحمادي :
    القصة رائعة ووصفك جميل جداً وهو ليس بغريب على مبدع المجلس
    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-06
  9. اللغـــــم

    اللغـــــم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    287
    الإعجاب :
    0
    جاري البحث يا غراب يرجى الإنتطار قليلا


    من هي سعاد هذه يا حمادي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-08-06
  11. اللغـــــم

    اللغـــــم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    287
    الإعجاب :
    0
    جاري البحث يا غراب يرجى الإنتطار قليلا


    من هي سعاد هذه يا حمادي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-08-06
  13. م/العـــامري

    م/العـــامري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-04
    المشاركات:
    8,995
    الإعجاب :
    0
    اخي الغالي والمبدع الحمادي

    طريقة روايتك رائعه واختيار المواقف والمراحل اروع

    قصه مؤلمه حقا

    الله يديمك مبدعا كما انت

    وتقبل مني خالص الود والاحترام لك ولقلمك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-08-06
  15. م/العـــامري

    م/العـــامري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-04
    المشاركات:
    8,995
    الإعجاب :
    0
    اخي الغالي والمبدع الحمادي

    طريقة روايتك رائعه واختيار المواقف والمراحل اروع

    قصه مؤلمه حقا

    الله يديمك مبدعا كما انت

    وتقبل مني خالص الود والاحترام لك ولقلمك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-08-07
  17. جيهان الهلالى

    جيهان الهلالى عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-17
    المشاركات:
    150
    الإعجاب :
    0
    اخي الفاضل الحمادي ابداع يفوق وقوف الحروف لتجمع قواها لتخرج في الختام كلمات ثناء

    سعاد صورة بائسة يشق على الروح تصور نهايتها ولكن لنقول بأنها النهايه التى قد يفر بها الضعف الانساني من مواجهة التبعات المتواليه لدنوه من القاع و ملاحقه خطوات الشيطان
    و هذا الحيوان البشري الذي لم يتراجع ولم يحسب حساب الزمن و ثار الاقدار لكل الضائعين في تراهات الدنيا سيواجه يوما ما صورة الحادث و لكن بشكل اخر فالاعراض شيء لا يضيع حتى ولو بعد حين . في الختام نسأل الله العفو و العافيه . و دمت في خير يا اخي الفاضل
    .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-08-07
  19. جيهان الهلالى

    جيهان الهلالى عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-17
    المشاركات:
    150
    الإعجاب :
    0
    اخي الفاضل الحمادي ابداع يفوق وقوف الحروف لتجمع قواها لتخرج في الختام كلمات ثناء

    سعاد صورة بائسة يشق على الروح تصور نهايتها ولكن لنقول بأنها النهايه التى قد يفر بها الضعف الانساني من مواجهة التبعات المتواليه لدنوه من القاع و ملاحقه خطوات الشيطان
    و هذا الحيوان البشري الذي لم يتراجع ولم يحسب حساب الزمن و ثار الاقدار لكل الضائعين في تراهات الدنيا سيواجه يوما ما صورة الحادث و لكن بشكل اخر فالاعراض شيء لا يضيع حتى ولو بعد حين . في الختام نسأل الله العفو و العافيه . و دمت في خير يا اخي الفاضل
    .
     

مشاركة هذه الصفحة