لقطات من عالم حزب الله السري

الكاتب : محمد الرخمي   المشاهدات : 431   الردود : 4    ‏2006-08-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-08-05
  1. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    لقطات من عالم حزب الله السري
    أ. ف. ب. - لمقاتلي حزب الله تدابير تظهر جهوزيتهم منذ فترة طويلة لخوض حرب مع اسرائيل، فهم يستخدمون ثلاثة ارقام للتعرف على بعضهم البعض ويأكلون المعلبات ويخفون خواتمهم حتى لا تشكف اشعة الشمس مواقعهم للطائرات الحربية.
    ومن بين هؤلاء المقاتلين الذين لا يزالوا يجولون بحذر بين انقاض بلدة صريفا الجنوبية التي تعرضت لقصف عنيف من الجيش الاسرائيلي، استبدل استاذ التاريخ الكتب الدراسية بجهازي لاسلكي وبندقيتين كلاشنيكوف.
    ويقول الحاج ابو حسين (40 عاما) المعروف لدى زملائه برقم "103"، فيما تنقل اذاعة "النور" التابعة لحزب الله آخر تطورات المعارك "انها المعركة التي تحضرنا لها منذ زمن طويل. وانا اعرف مهمتي وهي ضرب صواريخي اسرائيل".ويقول هذا القائد الميداني الذي يشرف على العمليات في ثلاث بلدات انه اطلق العديد من الصواريخ في الاسابيع الثلاثة الاخيرة. ويتكلم ابو حسين الذي يرتدي لباسا رياضيا ويمسك بجهازه اللاسلكي من نوع "موتورولا" الذي يسمح له بالتواصل مع رجاله الموجودين على الارض.
    الى جانبه يقف زميله وصديقه ابو محمد (44 عاما) المعروف برقم "121"، باللباس ذاته. ومظهرهما يتطابق تماما مع مظهر عناصر حزب الله، لا سيما بفضل لحيتهما المشذبة.ويقول ابو حسين "حين نكون في الميدان، نلبس لباسا عسكريا، لكننا نخلعه حين نكون بين مدنيين، فليس من الحكمة ان نمشي في شوارع المدينة بزي عسكري". ويشرح الرجلان كيف يحاربان عدوا اقوى من ناحية العدد والسلاح.
    ويقول ابو محمد "اننا نستخدم معلوماتنا على الارض، فمن خلال الجهاز اللاسلكي، نتكلم عن شجرة او تلة نعرفها. فكيف تريدون ان يفهم الاسرائيليون ما نقوله؟"
    وقد ترعرع كلاهما في هذه المنطقة ولعبا بين تلالها منذ صغرهما. وفي هذه المعركة، يساعد ماضيهما على خداع اجهزة الاستخبارات الاسرائيلية. ويروي ابو محمد "على سبيل المثال، كان ابو حسين يحب فتاة حين كان في العشرين من عمره. فيكفي ان يقول لي +لنتقابل في منزل هذه الفتاة التي كنت تعشقها+".
    ويكشف ايضا عن "غداء المجاهدين". ويقول ابو حسين " نحن لا نتناول الا المعلبات والشوكولاته"، قبل ان يقر بانه اكل البارحة "البيض والبطاطا المقلية".
    ويقوم ابو حسين الذي التحق بصفوف حزب الله منذ تاسيسه في مطلع الثمانينات وشارك في جميع معاركه، بتخبأة خاتم كبير كان يضعه على سبابته ويقول انه لن يتخلى عنه ابدا لانه حفر عليه اسم الامام علي. ويوضح انه "كتب على الخاتم +يا علي+ وقد باركته العديد من الحوزات، انه يحميني".
    ولتشجيع نفسه، يقارن هذه الحرب التي يخوضها حزب الله بغزوة بدر عام 624 ميلاديا التي انتصر فيها النبي محمد ضد قريش رغم تفوقها العددي. ورغم خطابهم الديني ومرجعيتهم الدينية، لا يتحدث مقاتلو حزب الله باللغة المتطرفة التي يلجأ اليها عناصر تنظيم القاعدة. ويقول ابو حسين "نحن لا نحب القتل. نعتبر ان جميع الناس اشقاؤنا، مهما كانت ديانتهم، لكننا نريد الدفاع عن ارضنا وكرامتنا".ويضيف "اننا نحب الشهادة ونحب ايضا الحياة ولا نريد الموت من اجل لا شيء".​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-08-05
  3. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    اللهم أضرب الظالمين بالظالمين واجعل باسهم بينهم شديداً
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-08-06
  5. العلم نور

    العلم نور عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-07-15
    المشاركات:
    552
    الإعجاب :
    0
    ظلمت حزب الله يا أخي هل لك أن تبين لنا ظلم حزب الله فهو لم ينشأ الا لمحاربة اليهود و ظل على العهد حتى يومنا هذا
    كلمة حق يراد بها باطل يا عمر المختار فعمر المختار صاحب التأريخ الجهادي قد ساهم بشكل كبير في اخراج المحتل و كذلك حزب الله مع اليهود
    قد تقول أنه **** الصحابه رضي الله عنهم و كذلك أم المؤمنين عائشه و لكني لم أجد هذا في حزب الله لا من قيادتهم و لا من تلفزيون المنار الناطق باسم الحزب, تبين بنفسك و لا تردد من يريد شق عصى المسلمين و تحياتي لك و لمن طرح هذا الموضوع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-08-06
  7. المتوكل بالله

    المتوكل بالله عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-07-29
    المشاركات:
    537
    الإعجاب :
    0
    كن اكتب من اين نقلت المقالة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-08-06
  9. غراب البين

    غراب البين عضو

    التسجيل :
    ‏2006-08-03
    المشاركات:
    242
    الإعجاب :
    0


    مالك منهم

    طنشهم يا اخي

    عقولهم في ركبهم
     

مشاركة هذه الصفحة